البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كارول دافي والحب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كارول دافي والحب   الأحد 14 مارس 2010, 10:43 pm


<td>[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


كارول دافي والحب

عوّاد ناصر

-
نشرت صحيفة (ذا صندي تايمز) أخيراً مقابلة مع شاعرة البلاط الملكي كارول آن دافي تناوشت فيها هذه الشاعرة الكبيرة أطراف حياتها العاطفية والشعرية، ومثل شاعر حقيقي ينتمي إلي نفسه أولاً، ويعرف قيمته الإبداعية ويدرك حقيقة الشعر بما يتصل بشجاعة المرء، شاعراً وإنساناً، قدمت للقراء صورة الحرية التي لا يمكن للشعر أن يكون من دونها، مع ما يترادف مع هذه الحرية من حب يتسع للجميع، ومن تلون إبداعي يقدم للأطفال والكبار، قصائد يحبونها، خصوصا "حكايات الناس الذين يتعذبون في هذا العالم".
دافي وضعت الحب مرادفاً للشعر، وعلي مسؤوليتها الشخصية، كما قالت في المقابلة التي أجرتها معها كاثي كالفن، واعتبرت أن وليم شكسبير لم يتمكن من كتابة مسرحياته وأشعاره لو لم يكن يعيش قصة حب!
كشفت دافني ما لم يكشفه كثير من الشعراء والفنانين، حتي الأوربيون، بشأن حياتها العاطفية والجنسية، ما أثار ردود فعل نقدية كثيرة مثيرة للجدل، خصوصاً مفهومها للحب الذي لا تفرق بموجبه بين الذكور والإناث، فهي أول شاعر بلاط يعترف علناً بمثليته الجنسية، رغم الموقع الرفيع الذي تحتله، فهي الشاعر العشرون في سلسلة شعراء البلاط البريطانيين.
إنها كمواطنة أوروبية كرست للحب مفهوماً خاصاً جعلته مرادفا للشعر وأملت علي مستمعيها، الذين قاربوا الثمانين ألف مستمع في مختلف المدن البريطانية خلال جولتها الأخيرة، قولها "الشعر هو الحب".
أحبت وهي في السابعة عشرة أدريان هنري، وهو شاعر من ليفربول في الأربعين من عمره، الأمر الذي أثار حفيظة الأهل خوفاً علي تلميذة مراهقة تستعد لأداء امتحان الدراسة الثانوية.
تؤمن دافي بأن الشعراء يجيدون فن العشق والاحتفال بكائنات الحياة.
إن قصيدة الحب، حسب دافي، تضيء أهم تجارب الإنسان.. والشاعر هو الكائن الوحيد الذي بمقدوره تحويل ما نشعر به جميعاً إلي لغة سواء كانت لحظة عشق أم فراق او حتي إعداد فنجان من الشاي في الصباح الباكر.
تصف الشاعرة في مجموعتها الشعرية المعنونة "نشوة" حكاية حب عاشتها منذ البداية: "لهب النار يلحس ما تحت الجلد".. مروراً بالغضب وفيض الرسائل علي الهاتف النقال "أداري هاتفي الآن كطير جريح" والانصال المؤلم "تعلّمْ من أشجار الشتاء كيف تلتم علي بعضها وتتخلص من أوراقها ثم تمسك وجوهها الخائفة بأيديها وتتحول إلي ثلج".
حصلت دافي علي الكثير من الجوائز الشعرية منذ ثمانينات القرن الماضي وتؤمن بإن الحب هو المحرك الأهم لحياة البشر.
تقول: "في حياتي حبّان لم يتغيرا، الأول للشاعر جون كيتس، والثاني للشاعر أدريان هنري الذي أحببته في السابعة عشرة من عمري".
وهنري شاعر محب للحياة والنساء فتعرف علي صديقة جديدة هي كاترين ماركانجيلي، لكن هذا لم يغضب دافي بل أصبحت هي وكاترين صديقتين حميمتين وتعاونتا علي تمريض هنري عندما أصيب بالسرطان.
وتعلق دافي: "قبيل أعياد الميلاد توفي هنري.. كنا أنا وكاترين حاضرتين، ثم حضر أصدقاء آخرون من بينهم صديقة سابقة لهنري، فجلسنا نحتفل بالشاعر المسجي علي سرير الموت، وبدأنا بقراءة الشعر وتناول النبيذ".
الأهم، قدر ما يتعلق بالشعر العربي وعلاقته بالسلطة، وما إذا سيترتب علي كونها شاعرة البلاط كتابة قصائد "غير قصائدها" ممالأة أو ولاء أو "مسح جوخ" للقائد والزعيم والوزير، أو حتي للملك.. الأهم هو ما علقت عليه من كونها "شاعرة صاحبة الجلالة":
"أنا شاعرة البلاط لكن الملكة لا تكلفني بكتابة أشعار "ملكية".. أنا أشرف، فقط، علي جائزة الملكة الذهبية للشعر التي تقدم لشاعر "ذهبي" كل عام.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كارول دافي والحب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى النقد والدراسات والاصدارات Monetary Studies Forum& versions-
انتقل الى: