البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تراثيات : غنى اللهجات بين العراقيين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9469
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تراثيات : غنى اللهجات بين العراقيين   الأحد 11 سبتمبر 2011, 2:29 am

تراثيات ... غنى اللهجات بين العراقيين...
السبت, 06 آب/أغسطس 2011 20:04
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[right] سوق الشورجة المكتظ بالاهالي 1950
[/right]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
أثناء تقلب صفحات التاريخ الذي مر بالعراق أيام تأسيسه بعشرينات القرن الماضي وتكوين دولته العصرية بعد فرار العثمانيين امام الهجمة البريطانية وتشكيل وزارات ووزراء وتنظيم امور الناس، بقيت مسألة واحدة كانت تصل لأذهان [right][right]الملك فيصل الاول
وهو طبيعة المجتمع العراقي وصعوبة فهم لسان كل واحد منهم ففي ولاية بغداد مجتمع متجانس وخليط غريب يفهمون بعضهم البعض ، بينما ابناء ولاية البصرة يجدون صعوبة في فهم البغادلة وكذلك اهالي الموصل، فيما لو ذهب بغدادي لبيت قريب لهم في الموصل او البصرة سيسئلونه ضاحكين (
يول داده دحق هالمعفورة مخوزعة
) سيضحك البغدادي على لهجتهم قائلا :
واي واي، يبو صخام الصخمچ عواشة، ولك هاي حچي مال دچة دبن يامذهبي يكحمكم .
[/right][/right]
ثم يرد المصلاوي مستغربا :
صدق هاي بزعة ( [right]بلوة
) !
[/right]
بينما يرد الاخر : لازير ( [right]حرامات
) ..
أما اذا تحدث الكوردي الفيلي قائلا:
[/right]
لكداد عبالك جگري چان .. من راحت يمي صرت عيننا بوتاسة ..
سيفهمها أبن الاعظمية بحكم معاشرته لگعدات المحيبس برمضان و لربما تصعب على بقية الولايات تلكم المفردات من هضمها بسهولة .
في بغداد كان الجميع يفهمون بعضهم البعض مثلا لو تحدث اليهودي قائلا :
وي غماد على قلبالغ الجزدان .. ايحسقل الدينار اتحسقل
..
أو اذا روج ابن السوق بضاعته قائلا :
[right][right]قزان مال تمن ميسوي حكاكه تازة مو عنتيكة
.
أما البصراوي حين تراه بالسوق يستخدم اغلبية المفردات الفارسية في حياته يقول :
[/right][/right]
جذي اشكراه خذو الكارمنك ([right]هكذا علنا أخذوا العمل منك
) ؟
[/right]
سوينا اليوم تمن ودياي ( [right]رز ودجاج
) ..
[/right]
سيفهمها العربي والاعرابي والكوردي والمسيحي والارمني أذا كان أبن تلك المدينة وهكذا ببقية الولايات بالعراق...
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[right]ساطع الحصري ببيته ومع طفليه
وحين جيئ
[right]بساطع الحصري
السوري الاصل والمتزوج من تركية الاصل وقدم للعراق وتسلم وزارة المعارف جلب اغلبية المعلمين من سوريا وفلسطين للابقاء على لغة واحدة سليمة وهي العربية ..
[/right][/right]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
السيدة بورصون التركية زوجة ساطع الحصري
و يعتبر ساطع الحصري هو أول من دق اسفين زوال اللهجات بالمجتمع العراقي .
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
وحين تقدم [right]محمد مهدي الجواهري
بطلب الى وزارة المعارف ليكون معلما ، سأله ساطع الحصري :
[/right]
هل أنت أيراني ؟.
فأجابه الجواهري وهو أبن النجف قائلا :
أعرف أن اغلبية المعلمين بالمدارس العراقية ليسوا بعراقيين فهم من سوريا وفلسطين ولبنان وتركيا ؟ .
فرد عليه الحصري قائلا :[right][right] هؤلاء هم عرب..
المجتمع العراقي كانت متخوفا من الانتساب لأل عثمان خوفا على ابنائهم وسوقهم لحروب السفر بر ومأدراك مالسفربر هي حروب العثمانيين وارسال الجنود للقوقاز لذا فضلت العشائر العربية بالنجف وغيرها الابقاء على الانتساب للتابعية الايرانية ...
[/right][/right]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[right]أخبار الناس في أقدم نسخة لجريدة عراقية محتفظة في ارشيفنا
ذكرت الصحف البغدادية حول الاحصائات الرسمية التي أشارت الى عدد الذين تجنسوا بالجنسية العراقية حتى نهاية عام 1931 قد بلغ عددهم 2213 شخصا من ابناء البلد بينهم العصمللي والايراني والهندي والبريطاني والسوري والتونسي والنجدي والمصري والروسي والفلسطيني .
وهنا فلابد من الاشارة الى لهجة كل واحد منهم ...
فأذا كانوا من سكنة مدينة بغداد منذ زمن فلابد انهم يفهمون الاخر بحكم الزمن مع الاحتفاظ بلغتهم او لهجتهم في بيوتهم .
[/right]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
يذكر الوزير [right][right]روؤف البحراني
قائلا :
زارني ضحى يوم الجمعة 27 أيلول 1946 في منزلي
الدكتور فائق شاكر
أمين العاصمة , وهو المعروف بظرفه وذكائه ومداعباته . وابرز لي ورقة وقال :
أنني أول استلامي لوظيفة أمين العاصمة ومباشرتي فيها وجدت على منضدتي بمقري الرسمي تقريرا من الطبيب البيطري بأمانة العاصمة الى أمين العاصمة , فقلت لهم راح أقرأ لكم هذا التقرير الذي استفتحت به أعمالي في وظيفتي الجديدة كأمين للعاصمة , وقرأته لهم بالاسلوب الي كتبه, والمهنئون مذهولون من التقرير الذي كان على النحو التالي :
سعادة أمين العاصمة المحترم
:
الموضوع
: التقرير الطبي للحيوانات التابعة لامانة العاصمة والمستخدمة لنقل الازبال والاوساخ وجر العربات الكبيرة ... الخ .
قام البغل الاسود رقم 72 مساء أمس بعد غروب الشمس بممازحة رفيقه الحمار الابيض رقم 210 , المربوط بجانبه في الطولة الواقعة بنزيزة ( شيخ عمر ) , وقد أدى الشقه ( المزاح ) على غير عادتهم كل يوم الى عراك أمام بقية الزمايل والبغال , ومع الاسف الشديد الى فج رأس الحمار بسبب رفسات (ضربات ) قوية ومتعاقبة من رجل البغل, مما أفقد الحمار صوابه وحمله الى أن يعض الكتف الايمن للبغل ويشلع وصلة كبيرة من لحمه .
[/right][/right]
ولما قام السايس رقم 11الخفر بمفازعتها أمام أنظار بقية الحيوانات في الطولة , أتته چلاق ( ضربة ) قوية غير مقصودة على بطنه فسقط على الارض يتلوى من شدة الالم , وادخل المصابان السايس والبغل الى المستشفى البيطري بموجب ورقة الفحص الطبي المرقم 93 في 25 أيلول 1946 وقد خرج السايس بعدها سلامات .
[right]للتفضل بالاطلاع والامر بما يلزم والامر منوط بكم واعلامنا رجاء
.
التوقيع الطبيب البيطري أكوب زسبتسيان
أنفجر الزوار بالضحك فقاطعهم امين العاصمة قائلا :
تدرون اشگتله للطبيب البيطري على تقريره هذا في هامشه :
أولا : الحمد لله على سلامة السايس .
ثانيا : يغرم كل من البغل والزمال بقطع العلف عنهم لمدة ثلاثة أيام حتى يتأدبوا من الان فصاعدا ويكونا عبرة لغيرهم من الحيوانات , وليفهم كل من تسول له نفسه بالخربطة أن الحكومة ساهرة وفاكة عينها على الصغيرة والكبيرة .
ثالثا : يمنع المزاح والشقة بين الحيوانات بالشغل وأثناء الراحة منعا باتا بأمري واللي يخالف أمري هذا أبوه نشعله .
رابعا : يربط الطبيب البيطري بين الزمال والبغل حتى اشعار أخر وحتى يتأكد الطبيب وهو الاب المسؤول عن ابنائه أن البغل والحمار قد صفت قلوبهم ولم تبقى بينهم عداوة قد تؤدي الى الكتل والمكتول .
خامسا : على مدير الادارة بأمانة العاصمة أن يبين الى معالي وزير الداخلية أن يفاتح الجهات المسؤولة لنقلي الى أية وظيفة عدا أمانة العاصمة , لأن ماعندي خلك للزمايل والبغال .
[/right]
أحنه وية الاوادم , هلَة هلَة , عاد وي الحواوين .
[right]الدكتور فائق شاكر أمين العاصمة 26 أيلول 1946
هكذا كان الطبيب الارمني يكتب تقريره فكيف بالبسيط الأمي من عامة الناس وهم بين مفردات تعودوا عليها وهضموها واصبحت سهلة عليهم حين يزورون ولايات و ممالك اخرى ..
[/right]
اذا قيل بالعربي ( [right] انتبه الاطفال بالزقاق
)
تراهم بالموصل يقولون سيمبالك العجايا بالعيشة
..
[/right]
وببغداد دير بالك الجهال بالدربونة وبالبصرة ترا اليهال بالدرب
أو بالفريج ..
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[right]حمه قالة ومعه شرطي يدليه على دائرة العدلية
[/right]
وللاشقاء الاكراد نصيب من اللغة العربية فقد شكى حمه قالة مظلوميته وهو كاتب عرائض من اربيل في عشرينات القرن الماضي وأيام تشكيل الحكومة العراقية و بعد سقوط و أنهيار الدولة العثمانية .
قائلا :
[right]سعادتلو أفندم مدير عدلية عام الكائن في دائرة المسماة وزارة عدليت بغداد
أني حمة قالة كاتب شرعية مال لواء أربيل مضى على في خدمة دولت عليت زمان .. طويل كثير طويل من السنين فصلني حكومة من خدمة مال أني مرتين مرة أول فصلني قاضي عتيق مدعو ملا شاكر أفندي على أثر شربه الخمرة مال عين كاوة و مرة ثاني فصلني قاضي جديد أخو حمة رةش على أثر شربه الخمرة مهداة الى أخيه المذكور .
ولما كانت علاقة موظف بحكومة كعلاقة زوجة بزوجها وأن طلاق سكران لايجوز شرعا .
عليه ينبغي اعادتي الى وظيفتي فورا علما انه في رقبتي سبعة أنفار ثلاثة مذكور وأربعة مؤنث ..
وأنا مذكر وزوجتي مؤنث
[/right]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
تلك ذكريات ومطبات ضحك لها المجتمع العراقي بمختلف تنوعاته وما أجمل وأغنى تلك اللهجات والنغمات في بلاد وادي الرافدين ... وخيرة الكتاب والمفكرين والشعراء والادباء العراقيين من تلكم اللهجات نطقوا باللغة العربية الفصحى والفارسية والكوردية والتركية والانگليزية وكان معيبا ذاك الزمن أن تحدث أديب بلغة واحدة أو اثنتين ....
ولذا كان الجواهري شاعر العرب الاكبر تعلم اصول الدين وزينه بكمال العقل حين يتحدث بلغات اخرى والشيخ جلال الحنفي يضحك مع الصينيين بلغتهم ويحبب الناس منهم للمقام والرصافي والزهاوي وساسون حسقيل يفاوض الانگليز لايستطيعون خداعه ومحمد رضا الشبيبي وبلند الحيدري و عبد المحسن الكاظمي يصحح بمصر مفردات
اللغة والمنلوجست عزيز علي يدخل قلوب الناس بالمقاهي حين يحدثهم بنفس لهجاتهم و وزراء العهد الملكي كانوا يتغنون بلغتين أو أكثر.. ذلك هو بلاد الرافدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تراثيات : غنى اللهجات بين العراقيين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: