البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 شهادة الدكتور حنين القدو عن جرائم عصابات البرزاني والطالباني

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: شهادة الدكتور حنين القدو عن جرائم عصابات البرزاني والطالباني   الثلاثاء 16 مارس 2010, 12:41 am

شهادة الدكتور حنين القدوعن جرائم عصابات البرزاني والطالباني .....حمزة الكرعاوي

الاثنين - 15 - 3 - 2010
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

مقابلة على شبكة الانترنيت مع الدكتور حنين القدو ، كشف الرجل خلالها جرائم عصابات مسعود برزاني وجلال طالباني الذين يسمونهم الجحوش ( البيشمركة ) ، ونستطيع أن نسميها شهادة العصر في العراق ، لانه تجرأ وقال الحقيقة .

تهديد أبناء الشبك :

قال : جاءت مجاميع مدربة من البيشمركة ورفعوا ملصقات الدعاية الانتخابية التابعة للشبك ، وأجبروهم على إنتخاب قائمة مسعود برزاني وجلال طالباني ، وفي زمن الاحتلال ظهرت ظاهرة جديدة وهي البحث عن الهوية والجذور .

ومن خلال متابعتنا لمايجري على الساحة العراقية ، تبين أن الخطاب الكردي يتطابق مع الخطاب الاسرائيلي ، وطرحهم يشبه الطرح الاسرائيلي ، وقسموا المجتمع العراقي ونشروا الفتن ، منها أن المسيحين العراقيين أمة إنقرضت ، والعرب هاجروا الى العراق من اليمن والجزيرة العربية ، وبالتالي هذه ارض الاجداد ( الاكراد ) أرض الميعاد ، وهم شعب الله المختار ، ويظنون أن الاساطيل الامريكية جاءت لاقامة دولة ( كردستان ) وعليها علم مهاباد ، وأن أمريكا وجدت بين ليلة وضحاها أن شعب الله المختار هم ( الجحوش ) وليس اليهود .

تم تطهير سهل نينوى من أهله بأساليب قذرة منها القتل والتهجير والتهديد ، لصالح خطط لترحيل اليهود الأكراد من "إسرائيل" وإيران إلى اقليم كردستان ، وهذا ما كشفه كاتب اميركي: "الموساد" وراء عمليات قتل وترهيب المسيحيين في الموصل!.

واصبح من البديهيات والمسلمات التي لالبس فيها أن كل 10 سيارات تنفجر في بغداد 8 منها تأتي من أربيل أو السليمانية إنتقاما من العراق .

ويقول الدكتور حنين قدوا : إشترط الاكراد قبل كتابة الدستور واثناءها أن لهم الحق في إعلان الدولة في حالة اي خرق لمادة دستورية ، ولهم الحق ايضاً في إقامة دولة كردية بعد نفاذ دستور نوح فليدمان ب 8 سنوات ، وهم لايعرفون من الدستور الا مادة 140 التي تضم كركوك وتعلن دولتهم .

المناطق المتنازع عليها :

قال القدو : المناطق المتنازع عليها غير معلومة ، وغير محددة ، وبالتالي تسمح للاكراد بضم اي منطقة عراقية لدولتهم ، وقد حددوا ذلك في خارطة الدولة المزعومة .

نقول : من يريد الانفصال عن العراق يدفع باتجاه زعزعة الاستقرار والامن في العراق لان مصلحته تقتضي ذلك ، وهناك أجندة دولية وأقليمية ينفذونها منها الاسرائيلية .

الاكراد وبدعم من دول تريد تمزيق العراق أعلنوا عن نواياهم ، ولاتنفع معهم مجاملات الضعفاء من أحزاب المنطقة الخضراء ، وهم لايفهمون الا لغة القوة .

الطلب من الاكراد أن يضعوا المصلحة الوطنية العراقية فوق مصالحهم هو طلب ليس في محله وهو سالب بإنتفاء موضوعه ، لانهم يريدون تقسيم العراق وتمزيقه ، وهذا خطاب مثقفهم وسياسيهم وجاهلهم ، وقد حملوا سكاكينهم وبنادقهم لتمزيق الجسد العراقي ، واعترف قسم منهم بأنهم دسوا عناصرهم في جيش المهدي لتغذية الفتنة ** في العراق .

إحتلال أمريكا للعراق يعتبرونهم تحريرا لهم ، فكيف يتم التفاهم مع هكذا بشر وهكذا عقول تعيش على مصائب الاخرين ؟.

المعركة والصراع مع عصابات الاكراد المدعومين من قوى أجنبية هي معركة وصراع مصير ووجود وبقاء ، وعلى العراقيين أن يدركوا خطورة ذلك .

تزوير التأريخ يعمل عليه أكراد الحزبين ليل نهار وبأوامر من أسرائيل وعلى الطريقة الاسرائيلية ، فرض الهوية الكردية بالقوة على الشبك العراقيين ، وتكريد كل سكان شمال العراق وما حول الموصل ، وجرائم البيشمركة في منطقة بعشيقة وسهل نينوى شاهد على عملية التكريد .

دستور نوح فليدمان :

سأل كاتب السطور الدكتور حنين القدو :

أولا : أنت شاركت في كتابة الدستور والان تشكو منه ، وتقول فيه مطبات ومشاكل ، وكتب لصالح الاكراد ، فكيف قبلتم ووافقتم على مثل هذه المصائب في هذا الدستور ؟.

الجواب : فرض علينا الامريكان وقت محدد ، وهو 6 اشهر ، وقالوا لامجال لتمديد هذه المدة ، وأنا طلبت تمديد المدة لانها غير كافية ، فإعترض علينا حزب الدعوة وخصوصا نوري المالكي كان أول المعترضين ، ومجلس الحكيم كان من الذين وقفوا مع الامريكان في الالحاح على كتابة الدستور في المدة التي حددوها .

واليوم ينادي المالكي بتعديل فقرات في الدستور لانه إصطدم بها ، وقيدته وجعلته غير قادر على تحريك اي قوة من الجيش العراقي الا بموافقة الاكراد .

ثانيا : هل وثقتم جرائم البيشمركة ؟.

الجواب : نعم وثقنا كل الجرائم ، ولدينا وثائق وأدلة تدين البيشمركة ، وهي عمليات خطف وإغتيالات لابناء الشبك والعرب والمسحيين في الموصل ، ومن مصلحة الاكراد إجتثاث الاقليات العراقية الاخرى ، حتى يضطر الاهالي هناك لطلب الحماية من الاكراد ويفرضون عليهم أن يغيروا هويتهم وبالتالي يتم تكريد المنطقة .

واردف قائلا : إشترط الاكراد على الحكومة العراقية وجود قنصليات لهم في عدد من سفارات العراق ، وهذه كارثة أخرى من كوارث الدستور الذي فرضه الامريكان ، ونحن نطالب بتعديله للحد من صلاحيات الاكراد .

وقال ايضا : أن النموذج العراقي هو اسوأ نموذج في العالم ، وهو قريب من الكونفدرالية ، والتجاوزات من قبل البيشمركة كثيرة وواضحة ، وهم يعتبرون هذه التجاوزات حق دستوري ، وسيطروا على أجزاء كبيرة من الموصل ، وقد طالباهم المالكي بالخروج من الموصل لكنهم رفضوا .

وهناك صدام مسلح مع البيشمركة والاهالي والجيش والشرطة نتيجة استفزازاتهم للاهالي بشكل دائم وسافر .

الجحوش الذين كانوا بالامس يقتلون الاكراد البسطاء وكانوا زعماء الافواج الخفيفة التي يقودها مسعود أيام الحرب الايرانية العراقية ، اصبحوا اليوم زعماء في البرلمان ، ويمسكون بمناصب متقدمة في حزبي جلال طالباني ومسعود برزاني ، وقد صدرت الاوامر من قبل قياداتهم بقتل الشبك وباقي العراقيين .

نقول : هذه جرائم مسعود برزاني وجلال طالباني ، التي ارتكبوها في العراق تنفيذا لاجندة أجنبية لتمزيق العراق ، وعصاباتهم في كل حوار تتهجم على الاخر لانه اختلف مع اصنامهم ، ويعتبرون مسعود وجلال فوق النقد ، لان الحزبين العنصريين الكرديين نجحا في عملية غسل أدمغة البسطاء من الاكراد في شمال العراق ، وجعلوهم يفقدون المناعة ضد الاستبداد ، ومسعود برزاني كأبيه لايريد شعب حر ويفكر ، يريد قطيع من الاغنام في المزرعة ، لكن قسم من الاكراد لابأس به يقاوم عصابات الحزبين ويطالب بالخلاص من حكم الوراثة ، حكم العائلة البرزانية .

الحزبان الكرديان أصبحا عامل عدم الاستقرار في العراق ، ومسألة إعلان دولة مهاباد مسألة وقت ليس الا .

مامعني أنك مستقل ولاتسمح للاخر أن يستلم وظيفة فراش وتأتي وتتسلط على الاخرين ؟.

هذه مصائب دستور الامريكان ، وإعطاءهم حق الفيتو لقمع الاخرين ، حتى لايستقر العراق ، ومن يذهب لشمال العراق ويعطي مسعود قيمة فهو أتفه منه ، ومتملق ورخيص .

على الشعب العراقي أن يرفض دستور الاحتلال الامريكي ويدوسه بالحذاء ، كيف نقبل بدستور عنصري يميز مواطن على أخر ، وكيف نقبل بهيمنة من كان كل تأريخه بندقية مأجورة ؟.

عصابات وجحوش الاكراد لايفهون الا لغة القوة ، وهم إستقووا بالمحتل الامريكي على العراقيين ، وهذا هو الجبن بعينه ، والغباء الذي يقود صاحبه الى الهاوية .

هذه شهادة أحد الذين شاركوا في كتابة الدستور ، وهو يعترف أن الامريكان فرضوه عليهم .

كيف نحترم دستور فرضه المحتلون ؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شهادة الدكتور حنين القدو عن جرائم عصابات البرزاني والطالباني
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: