البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 زيارة وفد المصالحة الوطنية الى عمان زيارة تجميلية أم زيارة اتفاق؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5347
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: زيارة وفد المصالحة الوطنية الى عمان زيارة تجميلية أم زيارة اتفاق؟   السبت 24 سبتمبر 2011, 8:40 am

زيارة وفد المصالحة الوطنية الى عمان زيارة تجميلية أم زيارة اتفاق؟



د. غازي ابراهيم رحو

بدعوة من سفارة جمهورية العراق – عمان- الاردن حضرنا الى لقاء تم في السفارة العراقية بحضور عدد من شيوخ العشائر واساتذة الجامعات والعاملين والمستثمرين والطلبة والاطباء وبحدود ثلاثون شخصا مع وفد المصالحة الوطنية المكلف من قبل السيد رئيس الوزراء للقاء العراقيين المتواجدين على ارض المملكة الاردنية الهاشمية حيث حضرت ايضا القنوات التلفزيونية العديدة التي نقلت الحوار الذي جرى في مقر السفارة بين العراقيين بمختلف طوائفهم وتطلعاتهم وافكارهم وبين السادة وفد المصالحة الوطنية وفي هذا الموضوع اود ان ابين بعض الامور التي دارت وتتعلق بالمصالحة الوطنية او التي سميت المصالحة الوطنية حيث كما يعلم الجميع ان المصالحة الوطنية تترتكز على اسس واضحة ولا غبار عليها وهي:-

اولا- نشر واذكاء روح التوافق والمواطنة والتسامح.

ثانيا- مشاركة الجميع في حل النزاعات الطائفية والعرقية والمذهبية والفكرية.

ثالثا- التركيز على نشر ثقافة التسامح بين ابناء المجتمع الواحد.

رابعا- تنمية مجالس المحافظات وتوعيتها من خلال اقامة انشطة اجتماعية وثقافية متنوعة لزرع المودة والتصالح بين الافراد.

خامسا- التركيز من قبل الاجهزة التنفيذية (الحكومة) والاجهزة التشريعية (البرلمان) وسلطات الدولة (الرئاسة ) في نشر الوعي التصالحي وعدم الخوض في صراعات تؤدي الى تنامي الروح التعصبية والتصادمية بين ابناء الوطن الواحد.

سادسا- توجيه الاعلام بما يخدم القضية التصالحية بين ابناء الوطن الواحد وعدم السماح لطرح افكار شيفونية وتعصبية وطائفية تؤدي الى اذكاء الصراع بين ابناء الوطن الواحد.

سابعا- استخدام جميع الوسائل للوصول الى نقاط توافق يستند عليها التصالح فيما بين ابناء الوطن الواحد .

ثامنا- الضغط على النفس من خلال اعطاء تنازلات بين ابناء الوطن الواحد من اجل الوطن.

هذه ما نعتقدها اسس عملية في نشر الوعي التصالحي ولو عدنا الى موضوع اللقاء في سفارة جمهورية العراق فاننا نستطيع القول انه لا يوجد انسان على وجه الارض يحمل في وجدانه وقلبه وعقله حبا لوطنه وهو زعلان على الوطن؟؟ العراقيين ليسوا بزعلانين على الوطن ولكنهم زعلانين على ما يحدث في الوطن وما يعانيه ابناء الوطن. العراقيين زعلانين على الوضع الامني للوطن والاغتيالات في الوطن للابرياء واخرها ما حدث في النخيب؟ العراقيين زعلانين على ما يعانيه العراقيين في الوطن بعدم وجود الكهرباء الذي يقيهم حر الصيف وبرودة الشتاء؟ العراقيين زعلانين على ما يعانيه الوطن من شحة المياه الصالحة للاستخدام البشري؟؟ العراقيين زعلانين على ما يعانيه الوطن من فساد اداري ازكم النفوس؟ العراقيين زعلانين على ما يعانيه ابناء الوطن الواحد من شذاذ الافاق الذين يسرقون ابناء العراق والعراقيين من حقوقهم؟ العراقيين زعلانين على ما يعانيه الوطن من فساد مالي جعل البعض يمتلك المليارات والعراقيين محرومين من الدواءوالعلاج؟ ووو كثير من الامور التي جعلت العراقي الشريف يزعل على ما يحدث في الوطن هذا من جهة ومن جهة اخرى فان العراقيين متصالحين مع بعضهم ولا يفرقهم سوى صراع الاحزاب والمصالح الضيقة للبعض من الباحثين عن كراسي سلطوية يدفعون بها ابنائهم للتصارع من اجل مصالحهم الشخصية الضيقة .

ان العراقيين كشعب متصالح فيما بينه؟ لا يوجد اي كراهية او عداء بين ابناء الشعب الواحد ان كان؟ عربيا ؟ او كرديا؟ مسيحيا؟ او مسلما؟ صابئيا ؟ او شبكيا؟ شيعيا؟ او سنيا؟ بل اني ارى ان الصراع والتصالح يجب ان يكون بين المتصارعين والمختلفين في ادارة الدولة العراقية؟ التصالح يجب ان يكون بين الاحزاب في السلطة والتي تتصارع منذ 2003 لحد اليوم؟ فمن عطل تشكيل الوزارة 8 اشهر يتحمل هو مسؤلية ان يتصالح مع الاخرين؟ ومن عطل توزير الوزارات الامنية هو الذي يتحمل مسؤلية ان يتصالح مع الاخرين؟ ومن عطل قوانين النفط والغاز لمصالحه الذاتية هو من يتحمل مسؤلية ان يتصالح مع الاخرين؟ ومن عطل اصدار القوانين هو من يتحمل مسؤلية التصالح مع الاخرين؟ ومن يصرح في الفضائيات بروح طائفية ومسمومة هو من يتحمل مسؤلية ان يتصالح مع الاخرين؟

هذا جزء مهم من المصالحة الوطنية بعد تلك النضالات المتعاقبة التي خاضها العراقيين ذودا عن حريتهم وكرامتهم. فالعراق فيه قيم التسامح والسلام والحوار والحضارة ويحتاج الى عقل يدير هذه القيم. يحتاج الى عقل يؤمن بهذه القيم؟ لا ان نبحث بعد اكثر من ثمانية سنوات عن المصالحة؟ لاننا نرى اليوم هنالك لا يزال من يدفع باتجاه تقويض اركان الدولة العراقية من خلال زرع الفتن والاقتتال وزرع الارهاب ان كان ارهاب الفرد او ارهاب الدولة وليعلم الجميع انه من دون عودة السلم والامن والتصالح في الوطن فلن يثمر اي مسعى لكي نصل الى تنمية سياسية واقتصادية واجتماعية ولكي يتسنى نهائيا تعزيز السلم والامن في العراق فلا مناص من ان يخوض الجميع مسعى مهم في تحقيق المصالحة الوطنية لانه لا سبيل الى اندمال الجروح التي خلقتها الماساة الوطنية عبر عشرات السنين في العراق من دون مصالحة وطنية حقيقية لا تستثني احدا سوى من لطخت يده بدماءالعراقيين وعلى ان تكون لمصالحة الوطنية ليست كلام واوراق ولجان ووفود بل ان تكون افعال وقوانين تستند الى حب الشعب والوطن.

لان المصالحة هي غاية وليست وسيلة هي غاية للوصول بالوطن الى بر السلام. المصالحة هي ان يتكاتف الجميع لخدمة الوطن وليس لتهجير الاقليات وهم اصحاب الارض الحقيقيين.المصالحة هي عفى الله عما سلف ووضع الايدي بيد واحدة للوصول الى بر الامان.هكذا تفهم المصالحة فهل نقل وفد المصالحة الذي زار عمان ما دار بذلك اللقاء الصريح في المصالحة ام ماذا؟ وهل ستكون هنالك نتائج ومقررات لذلك الوفد الزائر ام انه زار الاردن والتقى؟ وووانتهى كل شيء؟

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زيارة وفد المصالحة الوطنية الى عمان زيارة تجميلية أم زيارة اتفاق؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: