البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مملكة اوما .. حفر وأنفاق لتهريب آثار أقدم الحضارات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
????
زائر



مُساهمةموضوع: مملكة اوما .. حفر وأنفاق لتهريب آثار أقدم الحضارات   الأحد 25 سبتمبر 2011, 10:22 pm





الناصرية - عامر عبد الرزاق الزبيدي: اوما من أهم المدن الأثرية في حضارة وادي الرافدين الموغلة في القدم , وأصبحت مملكة من ممالك عصر فجر السلالات السومرية بحدود ( 3000 ق م ) ثلاثة آلاف عام قبل الميلاد , وتقع أطلال تلك المملكة المسمى محليا ( تل جوخة ) الواقعة غرب مدينة الرفاعي ب 23 كم .

ولهذه المدينة العظيمة عدة مميزات في تاريخ حضارة وادي الرافدين أعطتها الريادة في مدن العراق القديم , حيث تعتبر هذه المملكة أول مدينة وحدت دويلات المدن السومرية في إمبراطورية سومرية واحدة وذلك بقيادة الملك السومري لوكال زاكيزي الذي أرضخ جميع مدن بلاد سومر تحت قيادته وبذلك أصبحت اوما أول عاصمة لأول إمبراطورية في تاريخ وادي الرافدين , وهذا ما يجعل تلك العاصمة أغنى مدينة في مدن العراق القديم , وذلك لجلب الملك الإمبراطور لوكال زاكيزي لأهم كنوز مدن بلاد وادي الرافدين ووضعها في عاصمته ومدينته , وكذلك تقديم القرابين من أمراء وكهنة وقيادات المدن الأخرى إلى معبد الآلة شارا في اوما ومعابدها الاخرى .

ولا ننسى الرخاء الذي عاشته تلك العاصمة ( اوما ) في مجالات التجارة من خلال استيراد الأحجار والأخشاب والعطور والتوابل والمعادن , ومجال الزراعة من خلال زراعة أنواع كثيرة من محاصيل الحنطة والشعير والنخيل والماش والسمسم وغيرها من الخضروات والفواكه , وكذلك مجال الصناعة والفن في نحت المسلات والأختام والتماثيل والأواني الفخارية ......الخ .

وأستمر العيش في اوما تلك المدينة الواقعة على نهر ( ايدنو ) القديم لأكثر من ثلاثة آلاف عام وعاصرت أهم عصور وحقبات بلاد وادي الرافدين وهي ( العصر السومري , والعصر الاكدي , وعصر أور الثالثة , والعصر البابلي القديم , والعصر البابلي الحديث ) .

تلك المدينة المسمى أطلالها بتل جوخة حيث يبلغ محيط أطلالها الآن 7كم مربع , تعرضت بعد احتلال العراق في عام 2003 لأكبر عمليات سرقة لأثارها شارك بها ألاف اللصوص ومافيات الآثار, ودخل العراق مئات من تجار الآثار العالميين واستخبارات الدول المجاورة والإقليمية لتهريب آثار اوما ( جوخة ) الى خارج بلاد وادي الرافدين , ورغم إن أغلب المواقع الأثرية تعرضت للسرقة ألا إن اوما ( جوخة ) كان نصيبها الأكبر من السرقة والتخريب وكأن الأمر مقصود وذلك لغنى المدينة وأهميتها حيث إن هناك توصيات خارجية بحفر تلك المدينة وسرقت آثار أول عاصمة لأكبر وأقدم إمبراطورية شهدها العراق القديم .


أما مدينة اوما ( جوخة ) المستمرة بها عمليات السرقة منذ بدء الاحتلال إلى يومنا هذا أي بحدود 8 سنوات من السرقات المستمرة للمدينة وقد كتبنا عن ذلك إلى السادة المسئولين في المحافظة وبغداد لكن دون جدوى ولم يضعوا أي حل ناجح لحماية تلك المملكة وكنوزها التي تهرب أمام أعيننا , ولم تأتي أي لجنة تحقيق لزيارة اوما ( جوخة ) ورؤية الدمار الذي بها منذ ثماني سنين وكأن الأمر ليس بالمهم أو الكارثي .

وان اوما تعد أكثر مدينة أثرية تعرضت للسرقة والتدمير بالعالم حسب رأي بعض المختصين والمفروض أن توضع ضمن المدن المنكوبة , وان تتضافر الجهود لحمايتها لا أن نتعامل معها بكتابنا وكتابكم!!!.

وأن لو كان في اوما ( جوخة ) ضريح أو مزار أسلامي ألم تحمى ؟!!

وأن لو كانت اوما بالقرب من بيت عضو برلمان ألم تحمى ؟!!!

وأن لو كانت اوما بالقرب من مزرعة لأحد السادة المسئولين ألم تحمى ؟!!! , فالماذا هذا الصمت ياسادتي المسئولين .

والكل يعلم عندما تعرضت أحدى قاعات المتحف المصري لبعض التخريب قامت الدنيا ولم تقعد وأقيمت مئات الإعلانات بجميع القنوات المصرية للحفاظ على الإرث المصري القديم , ونحن في عراق الحضارة وهذه الهجمات البربرية على آثارنا يوميا , فلا يوجد أي إعلان يحث الناس على حفظ هذا الإرث ؟!! ولا يوجد أي تحرك عشائري لحماية المواقع الأثرية ؟!! , ولا توجد أي توعية من المؤسسات الدينية لحرمة سرقة الآثار ؟!! , ولا يوجد أي تحرك حكومي جاد لحماية تلك المواقع؟!!

ولا توجد قضية لمحاكمة قوات الاحتلال المسئولة الأولى عن سرقة وتدمير آثار العراق في المحكمة الدولية؟؟؟ .

ولو زرت اوما ( جوخة ) ألان ترى العجب العجاب مدينة مقلوبة على وجهها بحفر عملاقة يصل عمقها إلى 6م وأنفاق تحت الأرض , وربما لا تستطيع السير على سطح المدينة لكثرة الحفر والممرات والأنفاق .

أما المقترح الذي أقدمه لحماية أوما ( جوخة ) هو بإقامة بعثة تنقيب دائمة على تلك المملكة تنقذ ما يمكن أنقاذة وتوقف عمليات السرقة المستمر ,

وإقامة بعثة تنقيب في تلك المدينة بما فيه من أهمية كبرى فهو لا يكلف الدولة كثيرا فمبلغ بسيط جدا نستطيع أن نجري ونقيم تلك البعثة وهي الحل الوحيد حسب رأيي كمختص يستطيع أن يحمي المملكة إلى الأبد , وهاهي البعثات التنقيبية في هذا الموسم بأكثر من ستة بعثات تعمل في أهوار الحمار بمنطقة نائية والسبب حمايتها من خطر مياه الاهوار المزمع قدومه ولا تحمى اوما التي تتعرض للطعن بخنجر مسموم يوميا , وربما لابل أكيد بأن خطر المياه أهون بكثير من خطر السرقات وربما تكون المياه عنصرا هاما لحماية تلك المدن الأثرية لو غمرت بالمياه .

وألان نداءي وطلبي إلى رئيس الوزراء ورئيس مجلس النواب ورئيس الجمهورية و وزير السياحة والآثار ومحافظ ذي قار إلى زيارة اوما وهذا ليس بالكثير على عاصمة العراق القديم , وإذا المسئولين احترموا حضارتهم احترمتهم الأمم والشعوب , وعلينا أيضا أن نشكل لجنة لأعاده آثار أوما و آثار العراق بأكملها إلى بلاد وادي الرافدين وفي الختام نرفع جميعنا شعار (( كفى سرقة لآثار العراق )) .


باحث ومنقب اثـــــــار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مملكة اوما .. حفر وأنفاق لتهريب آثار أقدم الحضارات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: