البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 // الشّــيطان يجـرّب يســــوع //

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20144
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: // الشّــيطان يجـرّب يســــوع //   الثلاثاء 25 أكتوبر 2011, 12:25 pm


الشيطان يجرب يسوع :
.........................
..........................
............................

أَمَّا يَسُوعُ، فَعَادَ مِنَ الأُرْدُنِّ مُمْتَلِئاً مِنَ الرُّوحِ الْقُدُسِ. فَاقْتَادَهُ الرُّوحُ فِي الْبَرِّيَّةِ أَرْبَعِينَ يَوْماً، وَإِبْلِيسُ يُجَرِّبُهُ، وَلَمْ يَأْكُلْ شَيْئاً طَوَالَ تِلْكَ الأَيَّامِ. فَلَمَّا تَمَّتْ، جَاعَ. فَقَالَ لَهُ إِبْلِيسُ: "إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَقُلْ لِهَذَا الْحَجَرِ أَنْ يَتَحَوَّلَ إِلَى خُبْزٍ". فَرَدَّ عَلَيْهِ يَسُوعُ قَاِئلاً: "قَدْ كُتِبَ: لَيْسَ بِالْخُبْزِ وَحْدَهُ يَحْيَا الإِنْسَانُ، بَلْ بِكُلِّ كَلِمَةٍ مِنَ اللهِ!" ثُمَّ أَصْعَدَهُ إِبْلِيسُ إِلَى جَبَلٍ عَالٍ، وَأَرَاهُ مَمَالِكَ الْعَالَمِ كُلَّهَا فِي لَحْظَةٍ مِنَ الزَّمَنِ، وَقَالَ لَهُ: "أُعْطِيكَ السُّلْطَةَ عَلَى هَذِهِ الْمَمَالِكِ كُلِّهَا وَمَا فِيهَا مِنْ عَظَمَةٍ، فَإِنَّهَا قَدْ سُلِّمَتْ إِلَىَّ وَأَنَا أُعْطِيهَا لِمَنْ أَشَاءُ. فَإِنْ سَجَدْتَ أَمَامِي، تَصِيرُ كُلُّهَا لَكَ!" فَرَدَّ عَلَيْهِ يَسُوعُ قَائِلاً: "قَدْ كُتِبَ: لِلرَّبِّ إِلهِكَ تَسْجُدُ، وَإِيَّاهُ وَحْدَهُ تَعْبُدُ!" ثُمَّ اقْتَادَهُ إِبْلِيسُ إِلَى أُورُشَلِيمَ، وَأَوْقَفَهُ عَلَى حَافَةِ سَطْحِ الْهَيْكَلِ، وَقَالَ لَهُ: "إِنْ كُنْتَ ابْنَ اللهِ، فَاطْرَحْ نَفْسَكَ مِنْ هُنَا إِلَى الأَسْفَلِ فَإِنَّهُ قَدْ كُتِبَ: يُوصِي مَلاَئِكَتَهُ بِكَ لِكَيْ يَحْفَظُوكَ، فَعَلَى أَيْدِيهِمْ يَحْمِلُونَكَ، لِئَلاَّ تَصْدِمَ قَدَمَكَ بِحَجَرٍ". فَرَدَّ عَلَيْهِ يَسُوعُ قَائِلاً: "قَدْ قِيلَ: لاَ تُجَرِّبِ الرَّبَّ إِلهَكَ!" وَبَعْدَمَا أَكْمَلَ إِبْلِيسُ كُلَّ تَجْرِبَةٍ، انْصَرَفَ عَنْ يَسُوعَ إِلَى أَنْ يَحِينَ الْوَقْتُ.
لوقا (04 / 01 – 13)

شرح الموضوع :

الشّماس اميل البروي ـ دهوك ـ


جرب الشيطان حواء في الجنة، كما جرب الرب يسوع في البرية. وليس الشيطان رمزا أو فكرة لكنه كائن له وجود حقيقي ودائما ما يقاوم الله ومن يتبع ويطيع الله، وكان الرب يسوع هدفا أساسيا لتجارب الشيطان. وإذ نجح الشيطان مع حواء تمنى لو ينجح مع يسوع أيضا.

أحيانا نحس أنه لو قادنا الروح القدس فسيكون ذلك دائما إلى حيث "المياه الهادئة الساكنة"، لكن ذلك ليس بالضرورة صحيحا. فالروح القدس اقتاد يسوع في البرية لوقت طويل من التجرية العصيبة. وقد يقتادك الروح أيضا إلى مواقف صعبة. حينما تواجهك التجارب تأكد أولا أنك لم تجلبها على نفسك بخطيتك أو باختيار أرعن غير حكيم. فإن لم تجد خطية تعترف بها أو سلوكا طائشا تغيره، فاطلب من الله أن يقويك في تجربتك وامتحانك. وأخيرا كن حريصا على أن تتبع الروح القدس بأمانة إلى حيث يقودك.

كثيرا ما تأتي التجارب بعد نقطة سمو في حياتنا الروحية أو خدمتنا (انظر 1مل 18، 19 حيث تجد قصة انتصار إيليا العظيم يليها يأس). وتذكر دائما أن الشيطان يختار الأوقات التي يسدد فيها هجومه. وعلينا أن نكون يقظين وساهرين في أوقات النصر تماما كما في أوقات الإحباط. ارجع إلى الشرح المكتوب على (مت 4: 1-10) لتعرف كيف يجربنا الشيطان حين تنكشف جبهتنا ونكون معرضين لهجومه.

إن معرفة كلمة الله وطاعتها سلاح فعال ضد التجربة، وهو السلاح الهجومي الوحيد المذكور ضمن أسلحة الإنسان المسيحي (أف 6: 17). وقد استخدم الرب يسوع الكلمة المقدسة في مواجهة هجمات الشيطان، ويمكنك أيضا أن تفعل نفس الشيء. ولكي تستخدمها بكفاءة وفاعلية لابد أن تؤمن بمواعيد الله لأن الشيطان يعرف أيضا الأسفار المقدسة وهو بارع في استخدامها بصورة خادعة لتناسب غرضه. وطاعة كلمة الله أهم بكثير من مجرد الاستشهاد بالآيات. لذلك طالع الأسفار المقدسة يوميا، وطبقها على حياتك. وحينئذ سيكون سيفك حادا ومصقولا دائما.

غالبا ما تأتينا التجارب من نقاط القوة فينا وليس من نقاط الضعف. فالشيطان جرب يسوع في مواضع قوته. إن للرب يسوع سلطانا على الحجارة، وعلى ممالك العالم وعلى الملائكة. وقد أراد الشيطان أن يستخدم الرب يسوع سلطانه بغض النظر عن إرساليته ومهمته. وعندما نخضع للشيطان مستخدمين قوتنا بصورة خاطئة يصيبنا الغرور والكبرياء والاعتماد على الذات. وحين نثق في قدراتنا الذاتية نحس بعدم الحاجة إلى الله. ولكي نتجنب هذا الفخ لابد لنا أن ندرك أن كل ما عندنا من قوة إنما هي عطية من الله، لابد من تكريسها لخدمته. كما يجربنا الشيطان أيضا حينما نكون مكشوفين أمامه ومعرضين لتجاربه. ولتعرف كيف يعمل هذا ارجع إلى شرح (مت 4: 1-10).

لماذا كان يجب أن يجرب الرب يسوع؟ أولا لأن التجربة جزء من الخبرة البشرية. فلكي يكون يسوع إنسانا كاملا، ولكي يفهمنا فهما تاما وجب عليه مواجهة التجربة (انظر عب 4: 15). ثانيا كان على يسوع أن يبطل عمل آدم ويلغيه. فبرغم أن آدم خلق كاملا سقط في التجربة ونقل الخطية إلى كل الجنس البشري. أما الرب يسوع، فعلى العكس من ذلك، قاوم الشيطان. كما أن انتصاره يقدم الخلاص لكل نسل آدم (انظر رو 5: 12-19).

كثيرا ما يثير الشيطان الشكوك والتساؤلات حول أقوال الله، عالما أننا ما إن نبدأ في التشكك في الله حتى يسهل على الشيطان أن يقنعنا بعمل ما يريده. وقد تساعد أوقات التساؤل والتشكك على تنقية معتقداتنا وتقوية إيماننا، لكنها قد تكون خطيرة أيضا. فإذا كنت تتعامل مع الشك في حياتك فثق أنك ستكون معرضا، بصفة خاصة، للتجارب. وحتى حينما تبحث عن الإجابات حصن نفسك بالتأمل والتفكير في الحقائق الثابتة التي لا تهتز أي كلمة الله.

قد تكون التجربة أحيانا، إغراء بعمل أمر ليس خطأ في ذاته. فإن تحويل الحجارة إلى خبز ليس بالضرورة أمرا سيئا. فليست الخطية في الفعل ذاته بل في سبب الفعل ودافعه. إذ كان الشيطان يحاول إقناع الرب يسوع باختصار الطريق، بحل مشكلته المباشرة على حساب أهدافه البعيدة. وغالبا ما يعمل الشيطان بنفس هذه الطريقة إذ يقنعنا بعمل أمور، حتى الصالح منها، لكن لأجل سبب خاطئ. فإذا كان أمر ما ليس خطأ في ذاته، فإن ذلك لا يعني أنه صالح لك في وقت معين بذاته. اسأل نفسك أولا : "هل يقودني الروح القدس إلى عمل هذا الأمر؟ أم أن الشيطان يغريني بعمله حتى يخرجني عن المسار الذي يريده الله لي؟"

لقد تمنى الشيطان، في غطرسته، لو نجح في تمرده ضد الله، بأن يحيد الرب يسوع عن مهمته، ويكسب عبادته له. فكأن الشيطان كان يقول ليسوع : "هذا العالم ملك لي، وليس لله، فإن أردت أن تفعل أي شيء ذي قيمة هنا، عليك أن تعترف بهذه الحقيقة". أما الرب يسوع فلم يجادل الشيطان حول من الذي يملك العالم، لكنه رفض التصديق على ادعاء الشيطان رافضا السجود له. إن الرب يسوع يعرف أنه يفدي العالم بتقديمه حياته ذبيحة على الصليب، وليس بالتحالف مع الشيطان الذي هو ملاك فاسد ساقط.

لم يخطئ الشيطان هنا في الاقتباس من الأسفار المقدسة والاستشهاد بها لكنه أخطأ في تفسيرها. فالمقصود بالمزمور الحادي والتسعين إظهار حماية الله لشعبه، وليس تحريض الناس على استخدام قوة الله في تقديم عروض جسدية حمقاء.

إن انتصار المسيح على الشيطان هنا انتصار حاسم لكنه ليس نهائيا. ففي أثناء خدمة الرب يسوع على الأرض نراه قد واجه الشيطان في عدة صور. وكثيرا ما نرى التجربة على أنها حاسمة ونهائية. وفي الحقيقة يلزمنا أن نكون يقظين دائما ضد هجمات إبليس المستمرة. ترى في أي نقطة الآن تجد نفسك أكثر عرضة للتجربة؟ وكيف تستعد لتحملها؟

25 ـ 10 ـ 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: // الشّــيطان يجـرّب يســــوع //   الثلاثاء 25 أكتوبر 2011, 3:30 pm

بسم الاب والابن والروح القدس الاله الواحد امين

موضوع روحاني رائع

وشرح معبر وجميل

عاشت ايدك اخي نادر


الرب يسوع يحفظك ويبعد الشيطان واعوانه عنك وعن عائلتك

وعن جميع المسيحيين


امين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20144
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: // الشّــيطان يجـرّب يســــوع //   الأربعاء 26 أكتوبر 2011, 10:40 pm

126


بسم الآب والأبــن والروح القدس

الإلـــه الواحـد آميــن

جزيل الشّكر اختنا العزيزة

كريمة عم مرقس

على المرور الغالي !

رنا يسوع يبارككم ويحفظك عائلتكم

آميــــن .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
// الشّــيطان يجـرّب يســــوع //
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: