البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 سفرطاس الزعيم عبد الكريم قاسم ... درس في النزاهة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37595
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سفرطاس الزعيم عبد الكريم قاسم ... درس في النزاهة   الأربعاء 16 نوفمبر 2011, 2:35 am


سفرطاس الزَّعيم / عبدالكريم قاسم .. درس في النَّزاهة



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سفرطاس الزَّعيم / عبدالكريم قاسم .. درس في النَّزاهة


الكاتب: ألأستاذ / رشيد الخيون
لست مِن الذَّين ادعوا رؤية الزَّعيم عبد الكريم قاسم (قُتل 1963) في قرص القمر، لكني مِن الجيل الذي ارتشف الشَّاي من صحن رسمت فيه صورته، ولا يداخلني الشَّك بأنه لم يأمر بهذا ولا يحبذه، وما زلت مقتنعاً أن هناك ما يمكن أن يفعله ويجعل للثَّورة معنى، لا مجرد إسقاط نظام ومجيء آخر محله، وإلغاء كل الأطر الدُّستورية على أمل إعادة الحياة البرلمانية بشكل أفضل، وهذا لم يتم.

ما أريد قوله إن للزَّعيم ذنوبه ونواقصه، لكن ميزته النَّزاهة المطلقة في ما كان تحت يده مِن ثروة الشَّعب، ويصح لنا اعتباره مِن دراري النُّجوم قياساً بفساد هذه الأيام الصَّارخ.
‎لستُ بصدد مراجعة الحوادث، بقدر الألم عمَّا أسفرت، وما أوصلت العِراق إليه، بعد حروب وحصار وكوارث فساد نادرة في التَّاريخ، فالمعلن، حسب جلسات البرلمان العِراقي، أن أربعين مليار دولار (
أربعين ألف ألف مليون) قد ضاعت، ولا أحد يعرف خبرها، والبرلمان نفسه صمت عنها.
‎شاعت قصة سفرطاس الزَّعيم حتى خلتها ضرباً مِن المبالغة، شأن رؤيته في قرص القمر، أو وجوده حياً بعد قتله، مثلما حصل مع الحسين الحلاج (قُتل 309 هـ)، وإنه سيعود، وقد سمعت مِن أحد زوار الإمام الرِّضا بأنه سمع بوجود عبد الكريم قاسم هناك، وقصص اخرى لا تعد ولا تُحصى، وكلُّ هذا مِن أسباب الحب، فليس لدى الفقراء سوى الآمال، فحسب العقيد محسن الرُّفيعي (ت 2004) أن الزَّعيم اصطحبه في جولته الليلية إلى خلف السَّدة وكانت ليلة ماطرة فقال له:

«انظر يميناً ويساراً، هل يمكن لبشر أن يعيش وسط هذه الأجواء، والله لأسكنهم في دور عامرة مجهزة بالماء والكهرباء وتتصل ببغداد بطرق معبدة» (الرُّفيعي، أنا والزَّعيم).

وبالفعل شرع بذلك، وأسكن أهل الصَّرائف بدور تليق بالإنسان.
‎قال المعمار محمد مكية، أطال الله بعمره ناهز الآن الخامسة والتِّسعين، أن دُعي إلى مقابلة الزَّعيم بمقر وزارة الدِّفاع، فطلب منه تناول الغداء معه، وإذا به يفتح السِّفرطاس، المحمول مِن بيت شقيقته أو شقيقه، ولا يزيد على ما حمله السِّفرطاس مِن طعام (وردت في يوميات السِّنين). بعدها قرأت في مذكرات الطَّبيب العالم فرحان باقر:
«
في إحدى الزِّيارات لمقر الزَّعيم في وزارة الدِّفاع دعا مَن كان حاضراً لتناول الغذاء، والذي يُجلب مِن بيت أخيه بالسِّفرطاس... وكان الطَّعام فيها متواضعاً وبسيطاً جداً»

(حكيم الحُكام مِن قاسم إلى صدام).


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حتى وجباته مع ضيوفه ( من داخل العراق) كانت بسيطة
‎المصادر المؤكدة لنزاهة عبد الكريم قاسم مصدقة مِن خصومه قبل محبيه، وقصة السِّفرطاس في المقدمة. ونكاد نصاب بالغيبوبة لشدة المفارقة بين سفرطاس الزَّعيم وثراء الوكيل أو المدير العام والعمولات (الكومشن) مِن صفقات النِّفط والمقاولات اليوم، إلى رفاهية الإيفاد وما يؤسس خارج العِراق لعقارات قصور ومنازل، أين نهب البلد مِن السِّفرطاس، إنه درس في النَّزاهة ولا نزيد!
‎أما المفردة فتركية النِّجار (
سفرتاسي)، وهي أوانٍ مِن الألمنيوم أو النُّحاس تركب الواحدة داخل الأخرى بمشبك ذي مقبض، ويستخدم السِّفرطاس لأصحاب المهن والعُمال، ومنها ما يؤجر مِن محال خاصة (البازركان، الألفاظ الدَّخيلة في اللهجة العِراقية الدَّارجة).
ربما غابت آلة السِّفرطاس عن الوجود وحلت محلها آلات حافظات للشَّراب والطَّعام، وألحقت المكاتب بالمطابخ الرَّاقية، يديرها أفواج مِن الطُّهاة والطَّاهيات، لكن السِّفرطاس ظل محفوراً في ذاكرة وطن تبتلع خيراته الحيتان والقروش، وشعب مبتلى إلى حد الهزال والفاقة.
‎ختاماً، اقترح على هيئة النَّزاهة أن تتخذ مِن سفرطاس الزَّعيم شعاراً تنقشه على بوابتها، لقد قل مثيله في ماضي الحُكام وحاضرهم.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

المرحوم /أبو أحمد في أقصى اليسار فوق

ظهرت نصف صورته
حمدان البغدادي:
أؤيد ما جاء في المقال.. ولي شهادتي في المسألة:
قبل الحرب العراقية الإيرانية خدمت مدة من خدمتي العسكرية في وزارة الدفاع(
مديرية المخابرة) في قسم الهواتف المدنية التابعة للوزارة ومديرياتها والفيالق والفرق.
مسؤليتنا كقسم كنا حلقة وصل بين مديريات الهواتف في بغداد والمحافظات ووزارة الدفاع (
مديرية المخابرة) وتسديد قوائم تلك الهواتف.
مسؤلنا كان شخص مدني المرحوم(
عبدالغني أحمد مندو) ـ ابو أحمد ـ كان له من الخدمة عقود من الزمن في نفس المكان... صاحب نكتة.. بغدادي أصيل..
كان من المفروض أن يحال على التقاعد منذ سنوات ولكن بسبب معرفته بكل صغيرة وكبيرة في هذا القسم لذلك كانت تجدد خدمته بأستمرار..
الرجل (
رحمه الله ) كان يحفظ في ذاكرته الكث ير.. لاينسى إلا ماندر.. ومن المعلوم في تلك الفترة لم تكن هنالك أجهزة حاسوب وغيرها في دوائر الدولة .. كلها أضابير وأوراق وفايلات...
حدثني أكثر من مرة عن / سفرطاس الزعيم:
أشر لي الى منطقة في وسط وزارة الدفاع وقال:
كل ظهر( في فصل الصيف) كان الزعيم يجلس هناك ينتظر الغداء واللي كانت عبارة عن سفر طاس .. فيها ( تمن ومرق) ..
كان بن شقيقته يجلب له الغداء بسيارة جيب عسكرية من منطقة بغداد الجديدة !!
الزعيم يجلس على كرسي وأمامه طاولة صغيرة عليها ( دولكة شنينة ) وقدح وماعون وملعقة ..لاغير.. وفي كثير من المرات كان أحد ضيوفه أو أحدهم من مكتبه يشاركوه الوجبة..
أبو أحمد.. كان يحب الزعيم حبا جما.. لكونهما أولاد محلة واحدة...
ملاحظة: المرحوم /أبو أحمد في أقصى يسار الصورة يضع (سدارة بغدادية) على رأسه..
رحم الله الزعيم ورفاقه و..أبو أحمد ..




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

بدون تعليق!!!!!!!!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




نصف العراقيين يعيشون دون خط الفقر والوزير الدعوچي مايشبعة بعير و8 خرفان شوفوا البجاحة والتبذير
نصف الشعب العراقي يعيشون دون خط الفقر بإعتراف وزارة التخطيط بينما وزراؤنا المبجلون الإسلاميّون للگشر ما تشبعهم البعران والخرفان ؟معالي الوزير الإسلامي جداً جداً علي الاديب وأمامه بعير محشي مع ثمان خرفان للغداء
إيش رَح يشبّعهم؟ والله بالأمس كان واحدهم يتحسّر على لفة فلافل في دمشق ولندن وطهران؟ واليوم صارت تنحر له


الذبائح ..خليّهم ياكلون.. بس المشكلة أنهم ما رح يشبعون أبداً لأن عُمْرَة اللّي ناقص جاه ما يشبع
ثم إشدعوة هاللواگة منك إنت ياصاحب الدعوة؟؟






















الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سفرطاس الزعيم عبد الكريم قاسم ... درس في النزاهة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: