البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 العراقي داني بطرس والمراحل الخيرة لنجم الخليج : بقلم سالم ايليـا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37586
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: العراقي داني بطرس والمراحل الخيرة لنجم الخليج : بقلم سالم ايليـا   الإثنين 21 نوفمبر 2011, 4:02 am

العراقي داني بطرس والمراحل الأخيرة لنجم الخليج
بقلم : سالم إيليا

سأبتعد في هذه المقالة عن السياسة ودهاليزها وهمومها ، وعن الأدب وفروعه والتراث وديمومته والتاريخ وعظمته ، وعن المآسي ودموعها !! ، وسأقف عند داني بطرس العراقي المُجرّد من كل هوية وإنتماء عدا هويته العراقية الأصيلة .
هذا المتسابق والمتحدي لإحراز لقب نجم الإغنية الخليجية لسنة 2011م الذي وضع العراق وسمعته في أحداق عيونه وذهب الى المسابقة التي تنظمها قناة دبي الفضائية حاملاً معه آمال وتطلعات الملايين من أبناء شعبه الذين ينتظرون منه رسم الفرحة على وجوههم والبسمة على شفاههم فهم بأمس الحاجة لكل ومضة ضوء وأمل يأتي من أبناءهم البررة ـ ـ ـ نعم لقد فعلها أسود الرافدين قبل أيام حينَ زفـّوا خبر تأهلهم لنهائيات كأس العالم الكروية التي ستقام في البرازيل سنة 2014م ، فجسدوا وأكدوا بفوزهم وحدة بلدهم المهددة من قِبل الأشرار !! .
فنحن اليوم نتطلع الى جهد كل عراقي شريف وفي أي مجال ليُظهِر وحدة أرض العراق وشعبه ويرفع رايته وإسمه ويعيد مجده وتاريخه .
لقد دفعتني غيرتي العراقية وواجبي ومسؤوليتي الأخلاقية لا غيرها !! كحامل للقلم على أن أدلوا بدلوي وأناشد بل وأشجع كل عراقي وعراقية على مساندة كل أبناء البلد الذين يحاولون من خلال مواهبهم وإجتهادهم على إرسال رسالة لكل العالم من أنّ العراق لا يزال بخير وإنّه ولاّد وان شعبه حي ولا يزال يرفد البشرية والإنسانية بألإبداعات والمبدعين في شتى الميادين العلمية والأدبية والفنية والرياضية وغيرها .
داني أثير بطرس وهذا هو أسمه الكامل والذي يبلغ من العمر العشرين عاماً والمولود في الموصل سنة 1991م وحسب ما جاء في هويته الشخصية والقادم من بلدة " برطلّة " التابعة لمحافظة نينوى ( أم الربيعين ) ، والذي يمتلك صوتاً دافئاً معبراً عن شجن الأغنية العراقية وخصوصيتها بحسب ما وصفه بها أعضاء لجنة التحكيم المُتخصصة والمتكونة من المُطرب الكويتي " عبدالله الرويشد " الذي لم يتردد أبداً في كلّ حلقة على الإشادة بهذا النجم الصاعد حتى تكلل إعجابه في " البرايم العاشر " على إحتضان داني معلناً عن إعجابه الشديد بصوته وإمكانياته من خلال إجادته التامة لأغنية كاظم الساهر ( علامك يا بعد عمري علامك ) ، وتشاطره رأيه عضو لجنة التحكيم المطربة " يارا " من لبنان والتي لم تتوقف عن إبداء إعجابها بداني وإمكانياته في جميع الحلقات العشرة الماضية حتى منحته الكارت الأخضر قبل أن تنتهي المُسابقة معلنة من أنه سيكون ذو شأن في الإغنية العراقية والعربية بشكلٍ عامٍ ، وأمّا بقية أعضاء لجنة التحكيم ومنهم الملحن " فايز السعيد " و " أماني الحجي " فلم يختلف رأيهم بداني عن زملائهما في الثناء والتقييم .
وحيثُ أنني لستُ ممن يتابعون بشغفٍ كبيرٍ تلك المسابقات ، إلاّ أنني وجدتُ نفسي أبحثُ وأتقصى وأراجع حلقات هذا البرنامج بعد تكرار إسم هذا النجم أمامي في بعض المواقع الألكترونية العراقية والعربية التي كنتُ أتابع فيها ما يشغلني ويهمني من المواضيع التي أكتب فيها دائماً ، فبدأتُ من حينها أراقب مراحل صعود هذا المتسابق الذي لم تكن مهمته بالسهولة التي قد يتصورها البعض ، لِما لهذه المسابقة من حضور كبير في الأوساط الفنية العربية والدعم المادي الواضح من خلال اللوحات الفنية الراقصة والديكورات الضخمة للمسرح والتدريب الشاق لجميع المشتركين ، حيث خرجت أعمالهم بمستوى فني راقي وعالي جداً ، ومما زاد في شعبية هذه المسابقة هو إستضافتها لعمالقة الغناء العربي من أمثال الفنان كاظم الساهر الذي قابل النجم الصاعد داني بطرس وشجعه على أن يكون خليفته !! كما حضر الفنان ماجد المهندس في حلقات أخرى وغيرهما ، إذ أعطت هذه المبادرة أهمية إضافية ومتابعة مستمرة للمختصين والمشاهدين على حدٍ سواء .
ومثلما كتبتُ قبل سنوات عن المطرب كاظم الساهر مقالة كان عنوانها " الى العراقي كاظم الساهر " أثنيتُ فيها على ما وصل اليه هذا الفنان المُجتهد ، فإنني اليوم أكتب عن نجم آخر بدأ بالتألق في سماء النجومية للإغنية العربية بشكلٍ عام والإغنية العراقية بشكلٍ خاص ، حيثُ شعّ ببريقه وحضوره المتميز ففرض إحترام وإعجاب لجنة التحكيم والمشاهدين له ، فهو والحقيقة تقال يمثل الجيل الشبابي الجديد الذي نريده ونفتخر به ، إذ أطّر موهبته الغنائية وصوته الشجي الدافئ بإطار المعرفة وسرعة البديهية والمواهب الأخرى ، فهو رسّام لا يستهان به وحسب ما عرضه من لوحات فنية جميلة ، كما أنه عازف للعديد من الآلات الموسيقية ولاعب لكرة السلة ، إضافة الى أخلاقه العالية وخجله الذي كان يسبب له نوع من الإرباك ، والملفت للنظر في داني " سلطته الكرازماتيكية " على الرغم من خجله حيثُ يملأ المسرح بحضوره وتأثيره على لجنة التحكيم والمشاهدين على حدٍ سواء .
فداني بطرس ليس إبن الموصل فحسب ، بل أنه إبن البصرة وذي قار والأنبار وأربيل وكل المحافظات العراقية ، فهو لم يتردد أبداً بالإعلان عن إنتماءه العراقي الصميمي وبيان مآسي شعبه وهمومه ومحبتهم على الرغم من ذلك للحياة وتفاعلهم الإيجابي معها ، إذ يحاول من خلال جهده الفردي في المسابقة عكس الوجه الحقيقي لبلده وشعبه بطريقة ذكية ومدروسة لتنعكس في حشد التعاطف مع وطنه وأبناءه ، فهي رسالة الفنان الأولى .
بقي أن أذكر من أنّ هذه المسابقة تُعرض كل يوم جمعة على فضائية دبي الأولى في الساعة التاسعة مساءاً بتوقيت العراق والسادسة مساءاً بتوقيت غرينتش ، ولم يتبقى لتحديد الفائز الأول بلقب نجم الخليج إلا جمعتين ( الخامس والعشرين من تشرين الثاني والثاني من كانون الأول ) ، حيثُ يجري التصويت لداني الذي يحمل الرقم ( 14 ) بإرسال رسالة على الرقم ( 1151 ) كما هو مبين في الإعلانات .
وقولي الأخير من أنّ المديح أو الكلمة الطيبة قد تكون نفاقاً إذا كانت موجهة لشخص لا يستحقها ، ولكنني ومن خلال قراءتي الدقيقة لمسيرة هذا الموهوب وآراء المختصين به ولحد الآن تعطيني الحق وعن قناعة لمؤازرته ودعمه .
وفق الله كل عراقي يعمل على إعادة بناء ما هدمه الأشرار ، وعتبي على بعض الفضائيات العراقية ووسائل الإعلام التي ما إنفكت تظهر الجانب ( المظلم ) من الصورة ولا تحاول إعطاء الجانب ( المشرق ) حقه .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
العراقي داني بطرس والمراحل الخيرة لنجم الخليج : بقلم سالم ايليـا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: