البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  قصيدة رثاء لسيد الشهداء الرئيس القائد صدام حسين رحمه الله : الشاعر جاسم الطاهر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: قصيدة رثاء لسيد الشهداء الرئيس القائد صدام حسين رحمه الله : الشاعر جاسم الطاهر   الجمعة 25 نوفمبر 2011, 2:18 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] قصيدة رثاء لسيد الشهداء





لسيد الشهداء









ليوم صبيحة عيد الاضحى المبارك فعلها المجرمون الخونة .. أعدموا القائد البطل القائد صدام حسين وهم يرتعدون رعبا منه وهو في القيود أسدا حصورا القصيدة المرثاة لشاعرها المجهول.

عـَلى أيِّ شَـيءٍ سـَـأحْـزَنُ بَـعْــدَكْ

وَهَـلْ يَـسـْتـَطِـيعُ الأسـَى أنْ يَـرُدَّكْ



كـَـــأنــَّـكَ حــُـلـْـمٌ أتـَـى غـَـفـْــلـَــة ً

وَغـَـــابَ أ ُحــَاولُ أنْ أسْــــتــَرُدَّكْ

تـَـمَـنــَّيـتُ لـَوْ أنَّ عَـيـنَيَّ صَــارَتْ

غــُيــُومَـاً عَـليكَ وَأمـْطـرْنَ لَحـْدَكْ

وَكـَــفـَّـيَّ أفــْلــَتَــتَـــا مِــنْ يـَـــدَيَّ

إلـيـكَ وَوَســـدَّنَ فـي الأرْض ِخَـدَّكْ

أأبْـكِــيــكَ وَاللهِ لـوْ صَـارَ دَمْــعِــي

بـِحـــَارَاً ، فـَلـَيْسَـتْ تـُعـَادِلُ فـَقـْدَكْ

وَلـَـوْ نـَحـْنُ نـَعــْلـَمُ أنَّ الدُمــــُوع

تـَـرُدُّكَ ،،، نَـبْـكِــيـكَ حَـتـَّى تَـــرُدَّكْ

* * *

أيـــَا جَــبـَلاً وَالسَّـــــمَـا قـــَبـْــرُهُ

فـذِي الأرْضُ عَــاجـزَة ٌأنْ تَـحُــدَّكْ

لأنـَّـــكَ أصْـــدَقُ مـَنْ فــَوْقــَـهـَــا

لِـذا كُـلُ شَـيءٍ عَلى الأرْض ِضِـدَّكْ

لأنــــَّكَ أجْـــمـَـلُ مَـنْ فــَوْقـَـهـَـــا

تَــشـُـدُّ بــِكَ الثــَّوْبَ حَتـَّى تَـشــُدَّكْ

وَقـــَدْ قـــُدَّ مـِنْ دُبـُــر ٍ قــَابــِضـَاً

عـَلى جَـمـْرهَا حَافِـظـَاً فِيكَ عَهْـدَكْ

بَـريءٌ هُـوَ الذِئْـبُ فاحْمِلْ دِمَــاك

إلى اللهِ قــُلْ : أنـتَ نـادَيْـتَ عـَبـْدَكْ

وَدَعْ خــَلـْفَ ظـهْـركَ كُـلَّ الرِّجَال

وَهَلْ مِن رجَال ٍعَلى الأرْض ِبَعْـدَكْ

* * *

سـَـلام ٌعَـلى هــَدأةٍ فـي الضُلـُوع

أبـَـــى اللهُ إلاَّ بـِـهــَا أنْ يــَمـُــــدَّكْ

عَـلى القـَيْـدِ مُـسْـتَـجْـمِـعَاً نَـفـْسَهُ

لِـتَـقـْبـيـل ِكـَـفـَّـيـّكَ لا كـي يَـشـُـدَّكْ

عَلى وَقـْفـَةٍ قــَزَّمَــتْ قـَاتــِلِـيـــك

لـهَــا اللهُ ســُبـْحـَانــَهُ قــدْ أعَـــدَّكْ

قـَـرَأتَ الشــَهـَادَة َمـُسـْتـَبـْسِـــلاً

فـَمـَاتـُوا جَميعَاً وَقـدْ عِشْتَ وَحْـدَكْ

* * *

تـَــوَزَّعـْــتَ فــِيــنـَا وَلـَكِـــنـَّنــَـا

فــَقــَدْنــَاكَ مَـنْ ذا يـَســدُّ مَـسـَـدَّكْ

تـَـوَزَّعـتَ فـِيـنـَا فـَمَنْ يـَسْتـَطِيع

وَأنــْتَ الـدَمُ المـُلْـتـَظِـي أنْ يَـعُــدَّكْ

أيــَا بــَابَ أرْوَاحــِنــَا لـِلـْفِــــدَاء

لآخِـــر ِشــَهــْقــَاتــِنـَا لـَنْ نـَسـُـدَّكْ

غــَفــَونــَا بأجـْفـَانـِكَ السَّاهـِدَات

كــَعــَادَتـِنـَا لـَمْ نـُقـَـاسـِمْكَ سُـهـْدَكْ

تـُدفـِّئـُنـَا حَـــــانـِيـَاً مــُشْـــفــِقـَاً

وَدُودَاً ، وَمــُلـْتـَحـِفـَاً كُـنـْتَ بَــرْدَكْ

ثـَلاثـِـينَ عَـامَاً حَمَلتَ العـِــرَاق

بعـَـيـنـيّـِكَ صَقـْرَاً وَأعـْلـَيـتَ سـَدَّكْ

تــَقــِيــْسُ بـِكـَفـَّيـكَ أجـْسـَادَنـــا

كَبرْنا وَصِرنا عَلى الأرْض ِأ ُسْـدَكْ

وَحـِيـْنَ اسـْتـَقـَامـَتْ قــِيَـامَاتـُهَا

وَدَاسَ الذي دَاسَ في الأرْض ِحَدَّكْ

نـَظـَرْنـَا إليـِّكَ !! كـَأنْ لـَمْ نَكـُـنْ

بـِيـَوْم ٍســُيُـوفَ يــَديِّــكَ وَجـُنــْدَكْ!

تـَرَكْـــنـَاكَ !.. لكـِنـَّنا صَارخُون

أيــَا جـَبـَلاً فـَأســُهـُمْ لـنْ يـَهُـــــدَّكْ

وَمــَا نـَفــْعُ صـَرْخـَاتـِنـَا إنـَّهــَا

لأعْجَزُ مِن أنْ تـُكـَسِّرَ قـَيـــــْــــدَكْ

فـََنـَســْألـُكَ العُـذرَ فاقـْبَلْ دِمَــاه

وَنـَخـْجـَلُ كـَـيـْفَ سـَنـَســْمَــعُ رَدَّكْ

أَيـــَا بـَحـْرُ إنـَّا خـَبـِرنا لــظــَاك

وَنـعْـرفُ جـَزْرَكَ نـَعْـرفُ مـَــــــدَّكْ

وَأنَّ العـَـظــِيــْمَ عــَظــِيمٌ أســَاه

فـَصَبْرَاً، وَعَـدتَ وَأوْفـَيتَ وَعـْدَكْ

فـَلـَمْ يـَجــــِدُوا أيَّ نـِـــدٍّ إلـيــك

سـِوَى المَوْتِ نـِدَّاً وَأعْجَزتَ نِـدَّكْ

مـَشـَيـْتَ لـَهُ صَافـِعـَاً شـَانـِقـِيك

ضَحـكـتَ …. فـَأبكـِيتَهُمْ مَا أشـَدَّكْ

لـَقـَدْ كُنتَ صَقـْرَاً وَكَانُوا الطرَائِدَ

فِيهَا ، فـَصِدتَ وَلمْ تُحْص ِصـَيدَكْ

وَأيُ مَـصَــدَّاتــِهـِمْ تـَـتــقــِيــك

وَهـَلْ يـَسـْتـَطِيعُ القـَطا أن يَصـدَّكْ

فـَيَا أيّها السيفُ مَا ضـَرَّ مثـْلكَ

سَيـْفاً إذا كـَانتِ الأرضُ غـمـْــدَكْ

* * *

سـَـــلامٌ عـَليكَ فـَليْسَ الزَّمـَان

زَمــَانــَكَ وَالبـِئـْرُ ذا لـَيْـسَ وُرْدَكْ

لـَقـَدْ كـُنْتَ ضَوءً وَكَانَ الزَّمَان

دَجــِيــِّاً يـُحـَاولُ أنْ يـَسْــتـَمـِـــدَّكْ

أعـَـــــادَكَ ثـَــانـِيــَة ًلـِلـْسَّـــمَاء

مُضَاءً وَأحـْضـَانـُهـَا صِرْنَ مَهـْدَكْ

سـَتـَأتـِي وَلا بـُدَّ يَوْمـَاً سَتـَأتِي

لـِهـَذا تـَحـَملـَتِ الأرْضُ بُـعْـــــدَكْ

تـَسـِيـْلُ مُرُوءَاتـُهـَا الهَـادِرَات

دِمَاءً سَتـُعْلِي عَلى الأرْض ِمَجْدَكْ

وَحـَقـِّكَ لـَنْ يـَهـْدَأ َالثـَائِــرُون

إذا لـَمْ يـَكـُونـوا لـَظـَــاكَ وَزَنـْـدَكْ

وَعِنْدَئِذٍ سَوْفَ تُحْنى الرُؤوس

وَتــَأتــِي مـُطـَأطـَأة َالهـَام ِعـِنـْدَكْ

وَأمَّــا عـَن النـَّاس ِفـَلـْتَطمَئـِن

فـَفِي كـُلِّ قـَلـْبٍ سـَيـَبـنـُونَ لـَحْدَكْ

ا

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة رثاء لسيد الشهداء الرئيس القائد صدام حسين رحمه الله : الشاعر جاسم الطاهر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: