البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 تاريخ الكويت : True History of Kuwait

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: تاريخ الكويت : True History of Kuwait   الإثنين 05 ديسمبر 2011, 11:45 pm




True History of Kuwait


ولعيون التاريخ فأننا سنقلب كل الصفحات مهما تكون ولمصلحة من تكون فالتاريخ لا يمكن تزوير صفحاته الحقيقية لأنها محفوظة في عدة خزائن وفي عدة دول وإمبراطوريات زالت!!!.



عام 1711م

نشأت الكويت بعد أن بناها (محمد بن لصكة بن عريعر) زعيم بني خالد حصنا له.


عام 1736م
وفد آل صباح إلى الكويت مع جماعات العتوب المتنقلة


عام 1756م

تم اختيار صباح الأول شيخا


عام 1829م

اعترف شيخ الكويت بالسيادة العثمانية عليه وكان يدفع جزية سنوية عبارة عن كميات من الرز والتمر يقدمها الشيخ إلى والي بغداد.

عام 1831م

زار الكويت الرحالة ستوكلر وكان سكانها لا يزيد عن 5000 نسمة

عام 1832م


عام 1866م


عام 1870م

علماء جغرافيون – وربة وبوبيان جزيرتان تكونتا من ترسابات نهرية (دجلة والفرات) لذلك يجب أن تكون السيادة عليها للعراق لأنها من الأراضي التي تضاف إلى الإقليم بفعل العوامل الطبيعية.


عام 1870م

اصدر مدحت باشا فرمانا حدد فيه علاقة الكويت بالدولة العثمانية أن تكون قضاء عثماني تابع لولاية البصرة ومنح شيوخ الكويت لقب قائمقام بدلا من ارتباطها بولاية بغداد.

عام 1875م

أصدر مدحت باشا فرمان عثماني ضم الكويت والحسا والقطيف والبصرة والناصرية والقرنة والعمارة إلى ولاية البصرة تحت إمرة ناصر المنتفكي (عراقي)

عام 1898م

رفضت بريطانيا وضع الكويت تحت الحماية البريطانية لأنها من أملاك الإمبراطورية العثمانية،

عام 1899م

سارعت بريطانيا بعقد اتفاقية مع شيوخ الكويت سميت باتفاقية الحماية بالمعنى المضمر وفيها بندا سريا ينص على حماية مشيخة الكويت ضد أي اعتداء خارجي وقد ظل مفعول هذا البند سريا..

عام 1899م

أصدرت الجهات العثمانية بيانا بينت فيه أن الاتفاقية الموقعة بين الكويت وبريطانيا وجعل الكويت ضمن الحماية البريطانية باطلة لأنه لم يكن لشيخ الكويت حق شرعي بعقدها.

عام 1901م

صرح الدكتور روزن في ألمانيا بأن الشيخ مبارك كان مواطنا عثمانيا عاديا.

عام 1901م

قاد رجب النقيب أول حركة عسكرية للمطالبة بالكويت عندما اتجه بباخرته مع مجموعة من الشبان ووجه إنذارا لشيخ الكويت بأن ينصاع له أو يرحل.

عام 1902م

المحاولة الثانية قادها الناشط العراقي يوسف إبراهيم من البصرة والذي عرفه المؤرخ الكويتي عبد العزيز الرشيد بأنه بطل وأسطورة باستخدامه مجموعة من السفن والزوارق من شط العرب واعترضته البحرية البريطانية وأغلب جنودها من الهنود.

عام 1902م

جواب الدولة العثمانية حول حدود الكويت " صفوان وأم قصر وبوبيان" هذه المناطق لا تدخل في حدود الكويت.

أشار وزير خارجية بريطانيا " اللورد لانسدون" في مذكرة إلى أن التزاماتنا نحو الشيخ غير واضحة المعالم وكذلك الشأن في حدود إمارة وبالنسبة لأم قصر رأت الحكومة البريطانية أن ادعاء الشيخ بملكيتها ضعيف.

عام 1902م

سارعت الدولة العثمانية ردا على اتفاقية الحماية إلى اقامة حصنين في صفوان والأخر في أم قصر وحصنا ثالثا يضم 20 جنديا على رأس جايت في النهاية الشرقية لجزيرة بوبيان مع العلم أن هذه المناطق لا تدخل في ممارسة شيخ الكويت لسلطته.

عام 1907م

ناقش الميجور توكس المقيم السياسي البريطاني في الكويت صيادي العوازم الذين خالفوا ونقضوا ادعاءات الشيخ مبارك بجزيرة وربة وتوصل إلى أن الادعاءات ضعيفة يجب أن يعتمد على أسس وأدلة حقيقية تسند ادعاءات الشيخ مبارك.

عام 1908م

تم طبع دليل الخليج للوريمر أشار فيه " إن حدود الكويت في معظمها متذبذبة وغير واضحة"

عام 1908م

مذكرات وزارة الخارجية البريطانية تؤكد أن حدود الكويت لم تكن دقيقة بل لم تكن معروفة.

عام 1908م


اجتمع السير بيرسي كوكس في صحراء العقير وقرر أن يفصل الكويت من العراق وعندما رسم حدود الكويت من ناحية العراق استعمل الفرجال وليس المسطرة في رسم خطا منحنيا (نصف دائرة) من ناحية الشمال فسلخ عشرات الكيلومترات المربعة من أراضى متصرفية البصرة وضمها للكويت بينما " ادوارد هيث" وكيل وزارة الخارجية البريطانية عندما رسم حدود الكويت عام 1961م رسم خطا مستقيما يبدأ من نقطة حفر الباطن وينتهي عند الجهرة على الخليج العربي.

عام 1909م

يذكر لوريمر ان الشيخ مبارك كان يطالب بجزيرتي بوبيان ووربة وكانت حكومة الهند تفتش دوما عن أدلة تؤيد وتؤكد ادعاءات الشيخ مبارك بملكية جزيرة وربة.

عام 1909م

أول اتفاقية بين الحكومتين العثمانية والبريطانية تشير إلى أن الآبار جنوب أم قصر وصفوان وجبل سنام تترك هذه الأماكن وما فيها من آبار لولاية البصرة.

عام 1911م

تم ضم وربة إلى الكويت على الرغم من عدم وجود أدلة حقيقية تسند ادعاءات الشيخ مبارك.

عام 1912م

اقترح وليم شكسبير المقيم السياسي البريطاني في الكويت بأن حدود الكويت المقترحة يجب أن تعتمد على السيطرة الحقيقية على آبار المياه من قبل القبائل ذات الولاء لشيخ الكويت وهي أصغر من مساحة ما سبق وان عرض لويمر.

عام 1923م

لقد رسمت بريطانيا الحدود العراقية الجنوبية مقتصدة لتمنع الدولة العراقية من الحصول على واجهة بحرية على الخليج العربي وليلاقي صعوبة في تصدير نفطه، كان تعمدا من الحصول على ممر مائي سهل إلى الخليج العربي.

عام 1920م

أبلغ المندوب السامي البريطاني في العراق الشيخ سالم شيخ الكويت آنذاك أن معاهدة 1913م قد بطل مفعولها.

عام 1923م

عقد مؤتمر العقير بناء على دعوة بريطانية لترسيم الحدود بين الكويت ونجد والعراق وكان حاضرا الميجور مور المقيم السياسي البريطاني في الكويت ومستر ديكسون وابن سعود والسير بيرسي كوكس المقيم السياسي البريطاني في الخليج وعبد اللطيف باشا المنديل وأمين الريحاني والدكتور عبد الله الدملوجي وصبيح الوهبي وميجور هولمز ويبدو من تشكيل اللجنة أنها ستنفذ المخطط الذي وضعته بريطانيا وهو محاولة عزل العراق عن منطقة الخليج العربي وحشره في عنق الزجاجة.

عام 1924م

طالب ياسين الهاشمي رئيس وزراء العراق بعودة الكويت لتكون تحت ولاية العراق.
عام 1932م

يعتقد (ريتشارد شوفيلد) بأن الحكومة البريطانية قدمت في أواخر الثلاثينات مخططا للحدود العراقية – الكويتية مستندا على خارطة مغلوطة فقد كانت حسابات المواقع مغلوطة.

عام 1932م

اعترض الفريق جعفر العسكري وزير الدفاع العراقي على هذه الحدود على أساس الموقع الاستراتيجي لوربة وبوبيان اللتين يحتاجها العراق والتي تكونتا من الارسابات التي يأتي بها شط العرب.

عام 1933م

يوم العاشر من أذار انتفضت مجموعة من الشباب بمدينة الكويت مطالبين إلحاقها في العراق.

عام 1933م

رسالة من 6 شبان من الكويت إلى الملك غازي ملك العراق " نحن عراقيون لحما ودما وتاريخا وجغرافيا نحيا ونموت تحت الراية الهاشمية أنقذوا الكويت قبل أن تبكوا عليه دما"

عام 1933م

إذاعة قصر الزهور شيدها الملك غازي في حديقة قصره ويذيع فيها بصراحة وقوة لاستعادة الكويت وكرس الإذاعة لبث نداءات شباب الكويت والأناشيد الوطنية.

عام 1935م

تساءلت دائرة المساحة الهندية كيف يجب أن تكون الحدود العراقية الكويتية على الخرائط الجديدة خاصة وأن تعابير التحديد لاتفاقية 1932 كانت غامضة وغير دقيقة.

عام 1937م

اقتنع كلارك كير بنصيحة ميجور ادموند مستشار وزارة الداخلية العراقية بأن الوقت قد حان لإعادة تخطيط الحدود العراقية نتيجة الغموض والأخطاء في اتفاقية 1932م.


عام 1938م

حديث توفيق السويدي وزير خارجية العراق إلى السفير البريطاني في بغداد



عام 1938م



الكويت يجب أن تعود إلى العراق كما كانت سابقا كجزء من البصرة".

عام 1938م

مذكرة وزير خارجية العراقية توفيق السويدي " قبل الحرب العالمية الأولى (1914- 1918) كانت الكويت مستقلة ذاتيا ضمن ولاية البصرة وبما أن الحكومة العراقية وريثة الحكومة العثمانية في ولايات الموصل وبغداد والبصرة لذلك نرى الكويت يجب أن تتحد مع العراق فإذا ما حصل ذلك فإن الحكومة العراقية مستعدة لمنح الكويت الحكم الذاتي دونما أي حساسية للولاء".

عام 1938م

بدأت الصحف العراقية الدعوة إلى ضم الكويت إلى العرش الهاشمي في العراق.

عام 1939م

صرح على جودت الأيوبي وير خارجية العراق " بأن العراق سيبني رصيفا يتسع لباخرتين جنوب أم قصر ومن أجل حماية هذا الميناء يجب على الكويت أن تتنازل عن جزيرتي وربة وبوبيان وبدون تعويض ولكن المقيم القائم بالأعمال البريطاني أصر على تقديم تعويض مناسب هدية شخصية لشيخ الكويت.

عام 1941م

تردد اسم الكويت كثيرا في خطب قادة ثورة مايس كونها عراقية خاصة العقيد صلاح الدين الصباغ.

عام 1955م

طالب نوري السعيد رئيس وزراء العراق بالكويت في مجلس النواب.

عام 1957

محاولة سابقة بذلت لتأمين دخول الكويت الاتحاد الهاشمي كحل لتلتحق بدولة العراق وهدد نوري السعيد برسالة إلى وزير خارجية بريطانيا بأنه سيعيد الكويتيين إلى ما خلف سور الجهراء (80 كيلومتر جنوب الحدود الكويتية في 2/8/1990م.)

عام 1958م

اعتبر نوري السعيد رئيس وزراء العراق أن اتفاقية بريطانيا مع شيوخ الكويت عام 1899 باطلة ولا توجد حدود كويتية يختلف عليها فكل شيء خارج سور الكويت الذي يبلغ طوله 750 مترا هو عراقي والحكومة على استعداد لاستخدام القوة المسلحة في قضية تخص الكويت.

عام 1958م

مذكرة وزارة الخارجية العراقية إلى السفارة البريطانية في بغداد للتذكير بعائدية الكويت إلى العراق منذ أقدم العصور حتى انحلال (سقوط) الدولة العثمانية.

عام 1961م

طالب اللواء عبد الكريم قاسم بالكويت كونها قضاء ملحق بلواء البصرة وقال " إن الكويت جزء من العراق وان تلك الحقيقة أكدها التاريخ ولن يفلح الاستعمار في طمسها أو تشويهها".

عام 1961م


بيتر سالنجر- حتى قبل عام 1961م لم تكن الكويت دولة وحصل عام 1961 أصبحت الكويت دولة بلا حدود.

عام 1961م

في 25/6/1961 بادر عبد الكريم قاسم إلى الإعلان بعودة الكويت إلى الوطن الام وتعيين الشيخ عبد الله السالم الصباح قائمقاما للكويت تابعا لمتصرف البصرة وبراتب 90 دينارا شهريا وتحركت القوات البريطانية لحماية الكويت واعلان استقلالها.

عام 1963م

توسيع حدود الكويت حتى وصلت إلى منطقة تدعى (المطلاع) وأصبحت نقطة الحدود التي تختم بها جوازات السفر في الدخول والمغادرة.

عام 1963

لم تستكمل اتفاقية ترسيم الحدود بين العراق والكويت عام 1963م الإجراءات الرسمية الدستورية بتصديقها من قبل السلطة التشريعية ورئيس الدولة العراقي ولذلك تعتبر لا وجود لها ولا يعتد بها في أية مفاوضات قادمة.
عام 1963م

روى الفريق صالح مهدي عماش وزير الدفاع العراقي عام 1963م أن الرئيس جمال عبد الناصر أبلغ وفدا عراقيا التقى به في القاهرة بحضور الفريق صالح انه مؤمن بأحقية العراق في المطالبة بمينائه الطبيعي في الكويت وما موقفه في زمن عبد الكريم قاسم عام 1961م إلا حتى يفوت الفرصة على البريطانيين حتى لا ينفردوا بدور حماية الكويت.

عام 1966م

قال اللواء ناجي طالب رئيس وزراء العراق للشيخ عبد الله الجابر رئيس الوفد الكويتي الذي زار العراق " تقطع يد من يوقع لكم على الحدود"..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ الكويت : True History of Kuwait
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» ذي كيتشن | الكويت - The Kitchen | Kuwait
» هاكر مغربي: رسالتنا وصلت للمسؤولين الكويتيين حول الاساءة للمغربيات

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: