البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رغم اعماله المسرحية الكثيرة وما حققته من قبول لدى الجمهور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رغم اعماله المسرحية الكثيرة وما حققته من قبول لدى الجمهور   الثلاثاء 23 مارس 2010, 11:36 am

رغم اعماله المسرحية الكثيرة وما حققته من قبول لدى الجمهور
مسرح كرمليس يعاني من الركود بسبب افتقاره الى الدعم




عنكاوا كوم - كرمليس - سام صبحي ميخائيل

عرفت بلدة كرمليس العمل المسرحي منذ ثلاثينيات القرن المنصرم، وكانت الإنطلاقة من كنيسة مريم العذراء في وسط البلدة القديمة حيث قام الراهب الكرمليسي داويذ شنكول بتأليف و إخراج أول عمل مسرحي ديني في العام 1934، وقد لاقى أستحسان الجمهور يومها ولا يزال المسنين مِمَن شاهدوا العمل يذكرون الحدث ويتحدثون عن أنها كانت مفاجئة لهم وقتها و شيء جديد .
أستمرت الحركة المسرحية عبر عقود الأربعينيات وما بعدها، وكان مسرح البلدة يقع في إيوان بيت الراهبات في البلدة حيث تعرض غالبية العروض هناك، وعرضت عشرات المسرحيات ومئات المشاهد البسيطة منذ عام 1945 عندما قدم المعلم يوياقين أبلحد الأسود حيث قدم أول عمل بكرمليس في التاسع من كانون الثاني من عام 1950 و هي مسرحية القديسة بربارة .
ومنذ ذلك الحين وإلى التسعينيات من القرن المنصرم لم تتوقف الحركة المسرحية في البلدة فكل عام كان شباب كرمليس و مدرسيها يتولون هذا الموضوع أهمية كبيرة فظهرت أسماء عملت منذ الخمسينيات و أستمرت إلى السبعينيات، وكان الأستاذ جورج متى بحو هو الرائد بالموضوع فهو من مثل في مسرحية القديسة بربارة و بعدها قام بتأليف عدد من المسرحيات بالبلدة .
وفي عام 2002 بدأت الحياة تدب بمسرح كرمليس حيث تبنى أحد أبناء البلدة مشروع إقامة فرقة مسرح وكانت أول مسرحية عرضتها فرقة مسرح كرمليس هي يونان النبي وكانت من تأليف وإخراج قصي يوسف مصلوب، وعرضت في كرمليس وبرطلة ودير مار بهنام لأهالي برطلة وبعشيقة وكرمليس وقره قوش .
يصف الشماس حبيب يوسف مسؤول فرقة كرمليس للفنون الشعبية حال مسرح البلدة اليوم بانه "مصاب بالشلل لعدم وجود مسرح لعرض المسرحيات بالإضافة إلى الظروف المالية " .
ويضيف الشماس " في السبعينات قدمنا عروضاً جميلة وكذلك في التسعينات منها مسرحية، حُبا دماثا ، القديسة بربارة و التي عملت في إخراجها بالتعاون مع المخرج القره قوشي سمير يعقوب".
أما رئيس فرقة مسرح كرمليس قصي مصلوب فيقول " في عام 2004 قدمت الفرقة أهم عمل مسرحي لها مما جعل للفرقة صدى بالبلدة و في المناطق المجاورة و هي مسرحية ( ما أتن من ناشه ) و التي عرضت لمدة أسبوع و كانت من تأليفي و إخراجي" .
قام رئيس الفرقة قصي بإستحصال 25 هوية من نقابة الفنانين في محافظة نينوى كي يتسنى لهم فتح أول فرقة رسمية بالبلدة .


معاناة من الركود
يعاني مسرح كرمليس اليوم من ركود بسبب عدد من الأمور وقد تحدث رئيس الفرقة لموقع "عنكاوا كوم" قائلاً "منذ أن شكلنا فرقة مسرح كرمليس الجديد عام 2004 وكنا 27 شاب و شابة قدمنا لمسرح كرمليس سبع مسرحيات و 20 مشهداً مسرحياً وكان لنا الحضور بكل المناسبات بالبلدة حيث كان يتم الإتفاق معنا كي نقدم عرض بالمناسبات التي تقام في الكنيسة و نادي كرمليس الرياضي وغيرها من المؤسسات والمشكلة كانت منذ البداية هي عدم وجود مسرح خاص بنا " .
وفي موضوع الدعم المالي لفرقة الفنون الشعبية ومسرح كرمليس يقول الشماس حبيب " حالياً لا توجد أية جهة تدعم فرقة الفنون الشعبية لكرمليس وكذلك المسرح، لكن لنا أمل قوي بمفاتحة مديرية الثقافة السريانية في عنكاوا عن قريب لغرض دعم الفرقة والمسرح ونحن بصدد التعاون مع الأخ قصي الذي قام بتأليف عدد من المسرحيات و سيكون أعضاء فرقتنا ممثلين فيها ".
تشهد المسرحيات و المشاهد التي تعرضها الفرقة بالبلدة إقبالاً جماهيرياً كبيراً حيث يستمر عرض بعضها لفترة طويلة وتجري المطالبة بعرضها في مناسبات أخرى وذلك للمواضيع البناءة والهادفة والجريئة التي تطرحها الفرقة ومؤلفها قصي مصلوب . عرضت الفرقة عدد من المسرحيات باللغة السريانية منها ( يونان النبي - ما أتن من ناشه - قولنكَه براخه - إيتا يمن - قبوخله بلشانوخ - كرو كرمشايا - و عشرات المشاهد المسرحية ) .
وتحدث أحد شباب كرمليس لموقع "عنكاوا كوم"، قائلاً " ما أن نسمع أن للفرقة عرض مسرحي حتى نذهب لمشاهدته فعروضهم بناءة و طروحاتهم ليس فيها خطوط حمر فهم من الشجاعة بحيث يتحدثون عن كل شيء دون رتوش " .
يتحدث ماهر أدور أحد فناني الفرقة " ليس لدينا مكان محدد للتمثيل ولا خشبة ثابتة ولا دعم معنوي أو مادي و نحن من يقوم بعمل المسرح بجهدنا الذاتي فبعضنا قبل يوم العرض يصبح نجاراً لا فناناً " .
يشكل أكبر عائق أمام الفرقة خشبة المسرح فحسب ذكر مدير الفرقة قصي يوسف " أنهم قبل العرض يقصدون نجاراً معيناً لأخذ الخشب وبعد الإنتهاء من العرض يشكل مشكلة أخرى أمامهم المسرح المؤقت حيث تفكيك الخشب و نقله " .
الكثير من المؤسسات وعدت الفرقة بأن تقوم بعمل مسرح خاص للفرقة ولكن كانت الوعود تتبخر بالأيام و لا تجد التطبيق كمَن سبقها .
لأكثر من سنة والفرقة لم تقدم عملاً مسرحياً وذلك لعدم وجود مكان خاص بهم إن كانت غرفة أو مسرح بسيط أو أي دعم كان حيث أهمل هذا الجانب النير من جوانب حياة المجتمع الكرمليسي .













نقلا عن عنكاوا . كوم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رغم اعماله المسرحية الكثيرة وما حققته من قبول لدى الجمهور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ وتراث كرمليس (كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق heritage karamles Forum & our towns & villages-
انتقل الى: