البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  سر التأييد الأمريكي (المفاجىء) للإسلاميين ؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5344
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سر التأييد الأمريكي (المفاجىء) للإسلاميين ؟   الأربعاء 07 ديسمبر 2011, 2:50 pm

سر التأييد الأمريكي (المفاجىء) للإسلاميين ؟




-يبدو أن الربيع العربي قد أطاح بالدكتاتوريات العلمانية ليأتي بأنظمة إسلامية.. و قد حدث هذا سابقا ً في العراق بعد الإطاحة بنظام صدام حسين و يتكرر اليوم في تونس و قد نشهده في كل من مصر و ليبيا لكن المفاجىء اليوم أن تولي هذا التيار الإسلامي (السلفي) في أغلب الأحيان يأتي بمباركة أمريكية واضحة.. فقد أعلنت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون عن عدم ممانعتها لتولي الإخوان المسلمين في مصر للسلطة و دعت الأحزاب العلمانية في تونس للتعاون مع حزب النهضة الإسلامي بزعامة الغنوشي الفائز بالانتخابات.

و يعزا صعود نجم الحركات الإسلامية في ثورات الربيع العربي إلى ردة الفعل الشعبية من سوء إدارة الأنظمة العلمانية التي حكمت في السابق وهذا ما دعى الولايات المتحدة الأمريكية إلى التكيف مع هذا التغيير لتوجيهه إلى ما يصب في مصلحتها ، لكن البعض يعزو هذا التأييد الأمريكي للإسلاميين إلى محاولة جر هؤلاء إلى صراع مع الداخل على اعتبار أنهم غير قادرين على إدارة ملفات دولهم بأنفسهم و قد بدا هذا الأمر واضحا ً في العراق الذي يغلب الطابع الإسلامي على حكومته و برلمانه على الرغم من دستور البلاد المعتمد على التقسيمات الطائفية و بالتالي فإن هذه الدول سوف تبقى معتمدة على الولايات المتحدة في قدرتها على الخروج من الأزمات التي يولدها توليها لدفة الحكم .

لكن مراقبون آخرون يرون في دعم الإسلاميين في بلدان الربيع العربي تعزيزا ً لقدرة التيار السلفي على حساب ما يعرف بالنفوذ الإيراني و تيار المقاومة للغرب.. فإيران مؤخرا ً تمكنت من التغلغل في نسيج بعض المجتمعات العربية من أقصى المغرب إلى الخليج العربي و بات ذلك يهدد من نفوذ الولايات المتحدة التاريخي على هذه المنطقة لذا كان لزاما ً على الولايات المتحدة أن تخلق وسطا ً معاديا ً لإيران يكون نابعا ً من الطبقات الشعبية قبل أن يكون بصبغة حكومية وقد يؤدي هذا التوجه إلى اندلاع بعض الأزمات الطائفية في عدد من بلدان ما يسمى بالربيع العربي تهدف إلى تصفية كل ما يعتبر محسوبا ً على إيران ليبقى شارع واحد معادي لها و مجيش للقيام بحرب تقودها الولايات المتحدة من الخلف.

و في الوقت الذي يتم فيه إشغال إيران بحماية نفسها من حرب وشيكة و حماية حلفائها في كل من سوريا و لبنان تقوم الولايات المتحدة بتغيير الوسط العربي الشعبي و تجييشه ضدها من خلال الترويج بأن الخطرالإيراني أعظم من أي خطر آخر حتى لو كان هذا الخطر إسرائيليا ً.

و يعتبر الإعلام السلاح الأول و الأداة المثلى لتحقيق هذا الهدف و تنفيذ هذه الاستراتيجية و هنا يبرز دور كل من المملكة العربية السعودية و قطر من خلال الإمبراطوريات الإعلامية التي تدعمها هاتين الدولتين حتى أن صراعا ً واضحا ً بدا بين كل منهما على تنفيذ هذا الهدف على اعتبار أن من ينجز هذا المشروع بقدرة أكبر سوف يكون شريكا ً ذو تأثير أكبر في علاقته مع الولايات المتحدة و سيحظى بحصة الأسد من أية مشاريع سياسية أو اقتصادية قادمة في المنطقة.

و سواء بدا للبعض مثلا ً أن قطر تسيطر على الملف الليبي و المصري و أن السعودية تؤثر على الملف السوري إلا أن الرابح الأكبر في كل هذا هو سياسة الولايات المتحدة الأمريكية التي ركبت موجة هذا التغيير و وجهته لمصلحتها.

و يبدو أن الدعم الأمريكي للتغيير باتجاه تولي الإسلاميين لسدة الحكم في معظم الدول العربية يشمل حتى سوريا فيما عدا دول الخليج و ذلك على الرغم من أن سوريا على حدود إسرائيل.. و نجد أن أمريكا تدفع إلى هذا التغيير بشدة في سوريا و تعارضه في اليمن و البحرين مثلا ً.. فهل تخاف أمريكا على السعودية و دول الخليج أكثر من خوفها على إسرائيل؟ الإجابة على هذا السؤال ترتبط بالمرحلة القادمة و التي تلي هذا التغيير ، فالتغيير في سوريا سوف يأتي بنظام معاد بشدة لإيران و حزب الله في حين أن التغير في اليمن أو البحرين قد يأتي بحكومات قيها بعض الأطراف المؤيدة لإيران و ذلك بسبب التنوع الطائفي الموجود في اليمن و الأغلبية الشيعية الموجودة في البحرين.. و هو ما يجعل الولايات المتحدة مترددة بشكل كبير فيما يخص اليمن و البحرين في حين أنها تندفع لحدوثه في سوريا.

إذا فالمنطقة العربية مقبلة على حكومات إسلامية سلفية مدعومة بشدة من دول الخليج و تقودها من الخلف الولايات المتحدة.. و بهذا فإن الولايات المتحدة تحيد الكثير من الأطراف التي دخلت معها في وقت سابق في صراع أطلق عليه اسم (الجهاد) وتحول هذا الأمر باتجاه أعداء الولايات المتحدة نفسها.. أما بالنسبة لمصادر الطاقة فهي بكل الأحوال ستكون بيدها لأن هذه الدول ستكون بحاجة إلى الإعمار و البنى التحتية و غالبا ً ما ستكون عرضة لأزمات اقتصادية كبيرة تجعلها تحت رحمة المساعدات و قروض صندوق النقد الدولي.

و لتعزيز هذا التحرك الأمريكي في المنطقة فإن الولايات المتحدة تسعى إلى تعزيز علاقاتها مع الجانب التركي الذي ترى فيه واشنطن الوجه الجديد لها في المنطقة.. فتركيا هي عضو في الناتو و هي تطمع لاستعادة مركزها التاريخي في العالم الإسلامي أيام الخلافة العثمانية و تركيا أيضا ً حليف قوي لدول الخليج لذا فإن تركيا التي تجدها تدافع عن كرامة الإنسان و الحريات في سوريا تصمت عن التعليق عن ما يجري من انتهاك لأبسط حقوق الإنسان في البحرين و اليمن.

و يرجح المراقبون أن تلعب تركيا دور الحربة الأمريكية في المنطقة.. فهي بديل مناسب لتوجيه أية ضربة لسورية لا سيما و أن تركيا في خلاف ظاهري واضح مع إسرائيل الأمر الذي يجعل إسرائيل بمأمن عن أية ضربة انتقامية تقوم بها سورية أو إيران أو حزب الله كرد فعل على ذلك و هي سنية المذهب أيضا ً و هو ما يجعلها حليفا ً مناسبا ً ومنسجما ً مع الموجة السلفية الحاكمة في بلدان الربيع العربي و التي قد تشكل عامل ضغط كبير على إيران و حلفائها في المنطقة كسوريا و لبنان.

وفي خضم هذا النزاع السياسي المغلف بالطائفية في المنطقة العربية فإن الأمور تتجه نحو مزيد من التصعيد و التوتر و يبدو أن الأمور في سوريا سوف تشهد أحداثا ً كبيرة في الأيام القليلة القادمة سيكون لها الدور الحاسم في تحديد طبيعة الشرق الأوسط الجديد.

عبد الواحد ناصر البحراني
عن موقع كرمليس 4 يو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سر التأييد الأمريكي (المفاجىء) للإسلاميين ؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: