البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ثامر صباغ
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 7
تاريخ التسجيل : 23/07/2011
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ   الأربعاء 07 ديسمبر 2011, 11:06 pm

مـصـائِـبُ قــومُ عـنـدَ قـومٍ فـوائــدُ


ثــامــر صــبّــاغ


عندما جاء أحدهم إلى جُـحـا يُخبِره عن وجود حشرة ألأُرضة في المدينة (معروف عن حشرة ألأرضة بأنها تتغذى بمادة السليلوز فهي تقوم بإتلاف أخشاب المباني والجسور وعوارض السكك الحديدية وأعمدة الهاتف، إضافة إلى إتلافها الأثاث الخشبية والأسقف ودعائم الأبنية) قائلاً له ياجُـحـا أن المدينة في خرابٍ نتيجة لوجود مثل هذه الحشرة ، فقامت الدنيا ولم تقعد عند جحا وعاد الى منزلهِ غاضباً مُرتبكاً من ألأمر ليُخبر زوجته بذلك ،عندها قالت له زوجته ( أجلس يارجل إهدأ وفكر بالأمر ملياً مالنا ومال تلكَ الحشرة ) ،عندها هدأ جُحا وفكّر بما سيقوله لصاحبه وفي اليوم التالي إلتقى جُـحـا بصاحبِهِ فقال لهُ (ياصاحبي مادامت الحشرة بعيدة عن الحي فلن يكون لها ضرر علينا فأتركنا من ألأمر).
بـعـدَ بضعةِ أيامٍ جاء ذات الرجل إلى جُــحـا يُخبره بأن الحشرة صارت في الحي تلتهم ماتلتهم بعدَ أن عَبثت في المدينة فعاد جُـحـا إلى منزله وأخبر مُجدداً زوجته بالأمر فقالت له زوجته ( يارجُل مصائب قوم عند قومٍ فوائدُ ، لاتنسى أنك رجلُ تعمل بالخشب وهذا الأمر سيجلب لك الخير وليس الخراب فدعكَ من ألأمر ولاتتدخل فيما لايعنيك ) فخرج جحا الى الشارع ليخبر صاحبه هذا قائلاً مازالت الحشرة لم تصل إلى بيتي بعد فليس لي شأن بها فأتركني أرجوك وشأني .
بعد أيامٍ معدودة جاءَ الرجلُ الى جحا ليُخبِـره بأنه رأى الحشرة تتسلق على جدران منزله وستأكل بها فجن جنون جحا وأسرع وأخبر زوجته بالأمر ولكن زوجته هدأت من أنفعاله قائلةً ( يارجل رب ضارة نافعة ، فأنت كنت تريد أن تُغيير شيئاً من جدران المنزل وتُرمم به فدع الحشرة تفعل ماتفعله وبعدها سترمم أنت كما يحلو لكَ ) فخرج جحا إلى الشارع وإلتقى بصاحبهِ قائلاً ياصاحبي مادامت الحشرة لم تصل بعد إلى غرفتي وسريري فمالي ومالها فهي لم تسبب لي أي ضرر .
وبعد أيامٍ وحيث أن جحا كان عائداً الى منزله مساءً متأخراً من العمل دخل إلى بيتهِ فوجد وبعينيه الحشرة في غرفته تأكل في سريره الذي كانت زوجته مستلقية علية ، فخرج إلى الشارع يصرخ وينادي ( أيها الناس أنقذوني,, أنقذوني ، لقد إلتهمت الحشرة منزلي وغرفتي وحتى سريري الذي تنام عليه زوجتي ) فألتفت إليه صاحبه قائلاً ( لقد نبهتك ياجحا ولم تبالي لما أصاب الناس فكيف تريد للناس أن يُبالوا بما أصابكَ وأنت لم تأخذ الحيطة والحذر وإستطرق قائلاً ولاتنسى ياصاحبي ( أن الحذر يُقيكَ الضرر ) .
جُـحـا هذا شخصية ظريفة يسمح لنا أن نكتب عنه وعليه ومن دون إلتزام ، ولكنه يعيش في شخصياتٍ مختلفة وكثيرة من شرائح المجتمع لربما لا تكتشفهم للوهلة ألأولى ولكن التجربة تُعلم ذلك ، المشكلة الرئيسية في هؤلاء تُكمن في أنهم يتكلمون بأسم المنفعة العامة وهم أصلاً لايُبالون بما يجري أو يحدث لهذا وذاك وألأهم أولاً مصالحهم الشخصية حتى وإن إضطرهم ألأمر أن يُطعِموا ويُغذوا تلكَ الحشرة لتفعل مايحلو لها متناسين أن مايصيب من ضرر للآخرين قد يصيبهم يوماً هذا من ناحية ، من ناحية أخرى وفي الحالات الأنسانية والأخلاقية والتي تدفعنا إلى الرؤيا الأبعد يجب أن نُفكر أن مايصيب ألآخرين من شر يُفترض أنه أصابنا وهذا هو مفهوم أن الفرد يعمل لمُجتمعهِ وعليه ينتظر هذا الفرد أن يُقدّم المجتمع شيئاً لهُ وليس من الصحيح أن ينتظر شيئاً من مجتمع هو أما أفسدَ فيهِ أو تستّر على من أفسدَ فيهِ .
علينا أعزائي أن نُفكر كثيراً هل أننا نحمل شخصية جحا في داخلنا وهل بإمكاننا أن نتغلب عليها سيما وإن تمعّـنا في التفكير أكثر لوجدنا أن مثل هذهِ الحشرات لا تسبب الضرر لشخصٍ واحدٍ ولمجتمعنا الحالي فحسب بل أن الضرر يسبب جروح أعمق يصل عمقها ألأجيال القادمة من ألأبناء وأبناء ألأبناء وهكذا ، سيما أن مثل هذه الحشرات قد تربو مركزاً مُعيناً في المجتمع ، إن كانَ مُعلماً وبشتى أساليب التعليم أو قائداً لمجموعة معينة أو رئيساً لمؤسسة مهمة وحساسة في المجتمع وغيرها من المسؤوليات ، والجدير بالذكر ان الضر الذي يُسببه مسؤول على مجتمع يكون أكبر بكثير من ضرر يُسببه إنسان عادي أوبسيط لا يملك أية سلطة أو مسؤولية وعليهِ يُفترض أن يُحاسب المسؤول بنسبة أعلى بكثير من محاسبة ألانسان الآخر رغم أن هذا ألامر وبالتحديد في مجتمعاتنا يكون العكس تماماً  .
يؤسفني كثيراً عندما أسمعُ هذا وذاك من أبناء مُجتمعي وهو يتكلم وبتفاخر بأنه يوماً ما وجدَ حشرة ألارض هذهِ تأكل وتعبث في بستان جارهِ ولم يتفوه بكلمة واحدة في حينها ولم يُخبر أحداً بذلك مُتداعياً بأنه أراد أن يَستُر على ألأمر مُتناسياً أنه تَـسـتّـرَ على ألأمر ويُريد أن يعترف بأنه وفي وقتها عاش واحدة من ألأثنين أما أنه كان مثل جُـحـا لا يفكر سوى بنفسهِ ولايهمه ماتفعله تلك الحشرة في المدينة أو الحي ولربما كان قد سكتَ عليها حتى وإن وجدها تعبث في بيتهِ وهذا الأخير يربطنا بالحالة الثانية هو أنه وحتما ذلك بأنه كانَ جباناً في وقتها ونتيجة للظروف التي كان يعيشها من حكمٍ وتخلفٍ وتسلطٍ وغيرها وكثيرون لازالوا يعيشون حالة الجُبن هذهِ أو الخوف لأن ذلك مزروع في داخلهم وقلعه ليس سهلاً ،وهذا وللأسف الأحتمال ألارجح فكثيرون يتكلمون وما أشجعهم كلامياً ولكن وقت الفعلِ تراهم أكثر الناسِ جُبناً ، وكم من جُـحـا قال لي وبالحرف الواحد أنتَ إن رأيت الحشرة تأكُل فما عليكَ سوى السكوت وفاتهُ أن يقول لي عليكَ أن تجلب لها الطعام لتُغذّيها فإن كانت هذهِ أخلاقه ومبادئه فليست أخلاق ومبادئ الجميع ، وكَم من جُحا قالَ لي لقد رأيتُ قبل ثلاثون سنة الحشرة تأكل وآخر قبل عشرة سنين وآخر قبل فترة من مغادرتي البلد ، لو كان هذا وذاكَ رجُلاً حقاً ورجُلاً لايسكن في داخلهِ جُحا لتصرف في حينها ولو تصرّف هذا وذاكَ لقُضي على مثلِ هذه الحشرات الضارة وما تسببه لنا مِن خراب ولكنها صدقاً باقية تعبث وتلتهم كما يحلو لها لطالما أن في داخـلـنـا جـــُــحـــا .





بِــقَــلَــمـــي


ثــامــر صــبّـاغ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ   السبت 08 فبراير 2014, 12:11 am

150
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سمير يوسف
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 467
تاريخ التسجيل : 01/02/2014
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ   السبت 08 فبراير 2014, 9:21 am

08.02.201409:21:08
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20126
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ   الثلاثاء 22 أبريل 2014, 10:35 pm




 733 

شـــكرا اخي العزيز ثامـــر صبّاغ لموضوعكم الموسوم : ( مصائب قومٍ لقومٍ فوائــــــد ) !
فعـــــلاً هذه القصّــة تنطبق بالفعل على واقعنـــــا الحالي في العراق الجديد !
لو عــــاد ( جُحـا ) من الموتِ ورأى ما يحدث من أمور مُخزيـــة ؛ لآنتحـــر حالاً !
وافر تقديرنــــــــا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مَـصـائِبُ قـومُ عِـنـدَ قـومٍ فوائِــدُ
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: