البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 بعد سلسلة من اعمال العنف والتخريب في دهوك...ضياء بطرس يؤكد على ضرورة احترام التعددية الدينية وترسيخها بين الشباب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5344
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بعد سلسلة من اعمال العنف والتخريب في دهوك...ضياء بطرس يؤكد على ضرورة احترام التعددية الدينية وترسيخها بين الشباب   الخميس 08 ديسمبر 2011, 10:12 am


بعد سلسلة من اعمال العنف والتخريب في دهوك...
ضياء بطرس يؤكد على ضرورة احترام التعددية الدينية وترسيخها بين الشباب





عنكاوا كوم - خاص

اصدر المجلس القومي الكلداني "تصريح"، عقب اعمال العنف الاخيرة التي طالت مناطق عدة من محافظة دهوك، قال فيه ان "على عاتق حكومة وشعب كوردستان والهيئات التعليمية والتدريسية وأئمة المساجد أن تؤكد على مفهوم التعايش السلمي المشترك من خلال التعددية الدينية وقبولها من خلال ترسيخ هذا المفهوم بين أبنائها وشبابها من خلال التوعية في المدارس والأعلام والمساجد والأقتداء بآيات القرآن والأحاديث النبوية الشريفة والمبادىء التي تعبر عن القيم والأخلاق والتي يؤكد عليها الدين الأسلامي باحترامه للأديان الأخرى".

وقال السكرتير العام للمجلس ضياء بطرس في "التصريح" الذي بعث بنسخة منه الى موقع "عنكاوا كوم" انه "اذا كان الربيع العربي في الدول العربية قد أثر بشكل أو بآخر على شباب كوردستان فذلك لا يعني تدميرا وتهديما للبنى التحتية والأقتصادية وضرب كل ما هو غير أسلامي ، ومن ثم فأن أقليم كوردستان من كافة جوانبه لا يحتاج الى هكذا ربيع لأن تجربته، يحتذى بها في أصقاع العالم وتختلف أختلافا جذريا عن ما موجود في الدول العربية".

نص التصريح




تصريح
أن ما جرى في أقليم كوردستان هو مخطط من قبل جهات داخلية وخارجية وهي التي افتعلت هذه الاحداث من اجل هدم العملية الديمقراطية وضرب الامن والاستقرار الذي يتمتع به الاقليم وافشال الانجازات والاستثمارات والتطور الذي حصل ولاجل بث التفرقة والنعرات الطائفية ومحاولات لاضعاف الحكومة وبما يخدم اجنداتها .
ان ما تحقق في الأقليم لم يأت من فراغ بل كان نتيجة النضال والكفاح لسنوات طويلة من أجل التحرر والتي رويت بدماء الشعب الكوردستاني بكافة مكوناته القومية والدينية ، وعلى سلطات الاقليم تقع مسؤولية الحفاظ على هذه المكتسبات أذن اليوم على الشعب الكوردستاني ايضا أن يدافع عن هذه المنجزات والوقوف مع حكومة الأقليم ومطالبتها بسيادة القانون وتطبيق الديمقراطية كنهج وممارسة حقيقية وتطبيق مبدأ قبول الآخر برغم الأختلافات القومية والدينية وتجسيد مبدأ العدالة الأجتماعية في أطار التعايش الاخوي المشترك في الأقليم واحترام الحقوق المدنية ونبذ الفوضى والغوغاء وتهميش القانون وكرامة الانسان .
ما جرى في زاخو وسميل وشيوز وبعض المناطق الاخرى هو مؤشر خطير على استمرار التعايش في الاقليم ويؤثر سلبا على مصير الأقليات المتعايشة فيه من النواحي الأجتماعية والأقتصادية والنفسية والاعتداء على بناية المطرانية في زاخو والكنيسة في سميل ورجمها بالحجارة امام مرأى الناس وبشكل جماعي في الوقت الذي سعى ويسعى الاقليم دائما بان يكون الملاذ الآمن للمسيحين المهجرين قسرا والمضطهدين الهاربين من المناطق الاخرى من العراق ، لأن هذه المناطق كانت على مستوى من التعايش السلمي يفوق الوصف ، فما الذي تغير اليوم؟الدين الاسلامي لم يتغير ومفاهيمه لم تتغير ، اهل زاخو هم نفسهم الذين ناضلوا يدا بيد مع المسيحين والايزيدين في سفوح الجبال ، ومن واقع الأحداث تبين أن الذين قاموا بهذه الأفعال والتي أقل ما يمكن وصفها بأنها عمليات تخريبية جبانة ، هي تيارات أسلامية متطرفة وبنهج مبرمج وافكار تدعوا الى عدم قبول الآخر ولا تؤمن بالحريات الفردية وحقوق الآخرين ، ولتنفيذ أجندات ومسارات ذات طابع عنصري ليست فقط داخلية وأنما أجندات خارجية تسعى للنيل من كوردستان كشعب وكأنجاز وكحكومة .
وأذا كان الربيع العربي في الدول العربية قد أثر بشكل أو بآخر على شباب كوردستان فذلك لا يعني تدميرا وتهديما للبنى التحتية والأقتصادية وضرب كل ما هو غير أسلامي ، ومن ثم فأن أقليم كوردستان من كافة جوانبه لا يحتاج الى هكذا ربيع لأن تجربة أقليم كوردستان يحتذى بها في أصقاع العالم وتختلف أختلافا جذريا عن ما موجود في الدول العربية . وأن الثلة من الشباب التي قامت بهذه الأعمال الهمجية بعد تحريضها من قبل بعض الجهات لهو دليل قاطع بأنها لاتعي ما تفعل أو ما تريد ولا تدرك بأن التعددية الدينية والتعايش السلمي المشترك على أرض كوردستان كانت ولا تزال هي مصدر العلو والزهو لهذه المنطقة . ونحن على ثقة بأن حكومة الأقليم لها رؤية أستراتيجية واضحة وقد رسمتها وتعمل من أجلها وسخرت كل الأمكانات المتاحة في سبيل تحقيقها لمستقبل الأقليم ، فمن واجبها أذن أنها لن تسمح بمثل هذه الأفكار والأعمال الهدامة التي تجري في الأقليم ، وعليها تقع مسؤولية الكشف عن هذا المخطط ومحاسبة كل من تسول له نفسه العبث بأمن وأستقرار الأقليم وبشدة وعدم تركها واهمالها واذا ما تركت ولم يتخذ الاجراءات اللازمة فان الاقليم ينتظره مستقبل مظلم ومعقد ، لأن حقوق الأنسان وحرية الأديان والمواطنة والحريات الفردية قد كفلت في مسودة دستورها والدستور العراقي .
كما يقع اليوم على عاتق حكومة وشعب كوردستان والهيئات التعليمية والتدريسية وأئمة المساجد أن تؤكد على مفهوم التعايش السلمي المشترك من خلال التعددية الدينية وقبولها من خلال ترسيخ هذا المفهوم بين أبنائها وشبابها من خلال التوعية في المدارس والأعلام والمساجد والأقتداء بآيات القرآن والأحاديث النبوية الشريفة والمباديء التي تعبر عن القيم والأخلاق والتي يؤكد عليها الدين الأسلامي باحترامه للأديان الأخرى.


ضياء بطرس
السكرتير العام
للمجلس القومي الكلداني
7-12-
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بعد سلسلة من اعمال العنف والتخريب في دهوك...ضياء بطرس يؤكد على ضرورة احترام التعددية الدينية وترسيخها بين الشباب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى اخبار كرمليس ( كرملش ) وقرى وبلدات شعبنا في العراق Forum news krmlis (krmelsh) & our towns & villages-
انتقل الى: