البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  ما لاتعرفه عن ما يسمى وزير التعليم علي الاديب (علي أكبر زندي).. وعن تاريخه الأسود وحاضره المجبل بالعمالة لايران.!؟ - جدد معلوماتك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anton
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ما لاتعرفه عن ما يسمى وزير التعليم علي الاديب (علي أكبر زندي).. وعن تاريخه الأسود وحاضره المجبل بالعمالة لايران.!؟ - جدد معلوماتك    الثلاثاء 13 ديسمبر 2011, 8:57 pm

]
img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/img]

ما لاتعرفه عن ما يسمى وزير التعليم علي الاديب (علي أكبر زندي).. وعن تاريخه الأسود وحاضره المجبل بالعمالة لايران.!؟ - جدد معلوماتك
موسوعة الرشيد

هو قيادي كبير في حزب الدعوة الأسلامي في العراق ، كنيته ابو بلال . وأسمه الحقيقي علي أكبر زندي وهو من اصول ايرانية ، مولود في كربلاء عام 1944 ، وانتمى الى حزب الدعوة حسبما يقول في موقعه على الأنترنت ، منذ 1960 وهو ابن عم الحاج محمد صالح الأديب احد مؤسسي الحزب ، وشقيق الحاج صالح زندي المعلم في المدرسة الأيرانية بكربلاء في الخمسينيات .

خرج من العراق عام 1980 الى ايران حيث ترأس المكتب السياسي لحزب الدعوة هناك ، وعاد بعد الأحتلال ، عضو الجمعية الوطنية السابقة ورئيس لجنة المصالحة الوطنية فيها ، ثم عضو مجلس النواب السابق ، رشح في نيسان 2006 لمنصب رئيس الوزراء الا انه تعرض لنقض قوي من جبهة التوافق ، و من التحالف الكردستاني .

عمل بعد عودته الى العراق في تشكيل الأئتلاف العراقي الموحد الذي دخل الأنتخابات العامة في 2005 ، وشارك في لجنة صياغة الدستور ، والكثير ممن يكتبون عن الأديب ، يعتبرونه الزعيم الروحي لحزب الدعوة ومنظر الحزب وموجهه السياسي ، مع انه النائب الأول للأمين العام نوري المالكي .

طالب علي الأديب ، المالكي بالتنازل له عن الأمانة العامة للحزب وفق الآليات المعتمدة لمثل هذا التحول في الحزب ، بعد اصرار نوري المالكي على ترشيح نفسه للمرة الثانية لرئاسة الحكومة لكن المالكي رفض بشدة .

يكاد يتفق الجميع على ان علي الأديب هو فارسي الأصل ويستشهدون بقصة المالكي عندما كان في طهران واحتاج الى قرض من احد البنوك الأيرانية فطلبوا منه كفيلاً يكفله على ان يكون ايراني الجنسية ، فكفله الأديب .

هذا فضلاً عن أسم عائلته الحقيقي ووضيفة شقيقه في المدرسة الأيرانية وتصويته في السفارة الأيرانية في الأنتخابات الأيرانية التي فاز بها نجاد هو ومجموعة من حاملي الجنسية الأيرانية من سياسي ونواب العراق الجديد ! .

الأديب هو مؤسس الأتحاد الأسلامي التركمان العراق ، وهو الذي نصب عليه عباس البياتي امينا عاماً ، للأستفادة من اصوات وتاييد التركمان الشيعة ، وشق بذلك الحركة القومية االتركمانية طائفياً .

يقول علي الاديب انه حاصل على درجة البكلوريوس جامعة بغداد كلية ابن رشد الا ان ان وثائق تسربت من الكلية عندما طلبت وثائقه الدراسية عندما اصبح وزير للتعليم العالي تؤكد على عدم وجود اضابرة شخصية له وبالتالي اذا صحت الوثيقة فان قبوله في الدراسات غير صحيح ايضا والوثيقة التي حصلت عليها موسوعة الرشيد هي :-

قبل علي الأديب قبولاً أستثنائياً عام 2007 فيالدراسات العاليا في كلية الأداب – الجامعة المستنصرية – قسم علم النفس بمساعدة رئيس الجامعة السابقة تقي الموسوي المدعوم من الأحزاب الشـ....ة ، وبدون حضور ولا تعب حصل الأديب على الماجستير في عام 2009 ، وقد كان موعد مناقشته ( أطروحته ) في وقت العطلة الصيفية وبحضور عدد محدود من المدعوين اما الزعم بانه حاصل على الدكتوراه كما تقول بعض مصادر الدعوة او بتقديم لقب الدكتور قبل أسمه فليس صحيحا .

علي الأديب معروف بالفساد المالي على نطاق واسع ، وقد كتبت عنه ( النشرة الفرنسية ) نصف الشهرية المعنية بالمعلومات الأستخبارية الموثقة ، في عددها الصادر بـ 12\12\2007 انه كان يستخدم أمكانات الحزب في بغداد للتغطية على تداول الاموال الايرانية العائدة لجيش القدس الأيراني ، وأبعادها عن رصد وعيون وكالة متابعة الأموال الداعمة للأرهاب خصوصاً بعد صور القرار الأمريكي بأعتبار جيش القدس الأيراني منظمة أرهابية بسبب تدخلاته في العراق .

وقد كشفت النشرة الفرنسية عن الواجهات التي يستخدمها الأديب في تلك المهمة ، وفي تبييض الأموال ، منها مكتب صيرفة الكوزي alqhozzi في النجف ، وهي شركة ضخمة يديرها ايرانيون خلف واجهة عراقية ، ومصرف الرافدين الحكومي - فرع الأمير في النجف ، وبرقم حساب هو 3111 ، ومصرف بابل الأهلي- فرع النجف برقم حساب 1500 ، وشركة نقل أيرانية تدعى ( شركة شابريار للنقل ) التي لها فرع في السليمانية وآخر في أربيل بعلم من الطالباني وأسناده .

كل ذلك يضاف الى استخدامه اسلوب الولائم الضخمة ودفع الأموال لشراء ولاء شيوخ العشائر في الجنوب لمصلحة حزب الدعوة ، وقد نشرت شكاوى من أهل الكاظمية بعد شراء الأديب لمنزل فخم مساحته 600م في ساحة ( عبد المحسن الكاظمي ) حيث يباع المتر المربع في تلك المنطقة بـ 10 ملايين دينار ، أذ غلق الأديب المنطقة المحيطة بالمنزل ومنع مرور الأهالي وبنى جداراً عازلاً ضايق به السكان

- أسباب اختيار الائتلاف الشـ....للاديب وزيرا للتعليم

يرى مراقبون لشأن التعليم العالي في العراق ان سبب اصرار التحالف الشـ....على اختيار علي الاديب للتعليم العالي وموافقة ايران عليه لم يكن من قبيل المصادفة وانما لاسباب محسوبة ومدروسة ولعل اهمها هو :-

1- إختيار نوري المالكي للأديب الزندي لهذا لمنصب وزير التعليم العالي ليس عملية اعتباطية أو ترضية وليس اختيارًا ساذجاً!..

بل إنه اختيار في منتهى الذكاء و الإحاطة و المعرفة و التخطيط والإعداد لهيمنة عقائدية وحزبية على أهم محور مستقبلي للسيطرة على المجتمع وهو محور التعليم وإعداد الطاقات المستقبلية ومراقبة شؤون البحث العلمي ومعرفة مستوى الإبداع و الإنجاز والتطور بين الأجيال الجديدة.

2- من يريد ان يستشف مستقبل التعليم العالي للعراق عليه ان يراجع انجازات الاديب عندما كان مسؤولا عن المدارس العراقيه في ايران ، هل استطاع طالب عراقي واحد الوصول الى الجامعات الايرانيه من هذه المدارس؟

وهل كان الكادر التعليمي في هذه المدارس من ذوي الاختصاص ام كان الانتماء لحزب الدعوه هو الاساس؟

في حين رفضت طلبات كثير من الاساتذه المختتصين وحتى المتطوعين منهم للتدريس المجاني لاسعاف ابنائهم لانهم ليسوا من اتباع حزب الدعوة .

3- إن ظاهرة انتشار المدارس الأهلية بتسمياتها وتلك الجامعات والكليات، ما هي إلا محاولة لقلب اللعبة و إنشاء شهادات علمية وكيانات أكاديمية.. وهذه عقلية العمل على استلام دولة بمنشئاتها ومختلف بناها التحتية بعد ما فشلت الأحزاب والكتل السياسية المتسمة بالطائفية عن إخراج شخصية تحمل شهادة معترف بها كتلك التي يحملها أقرانهم من أبناء السنة في عموم العراق والوطن العربي.

4- العمل على تخريج أكبر عدد ممكن من حملة الشهادات العليا الشيعة لكي يحكموا سيطرتهم على كل مرافق التعليم العالي والبحث العلمي في العراق.

5- العمل على تخريج أكبر عدد ممكن من المعلمين والمعلمات الشيعة لكي يحكموا سيطرتهم على كل مرافق التربية والتعليم في العراق.

6- السيطرة على مواطن صنع القرارات التربوية والتعليمية في العراق، ما هو مهم في عرف الأحزاب العقائدية والسلطوية هو ضرورة بناء وتفعيل وسائل السيطرة والاستحكامات المستقبلية لتأسيس الدولة الدينية التي يتم الانعطاف نحوها بشكل متدرج وهادئ وبعيداً عن الشوشرة واستنفار الخصوم ، في السيطرة على مراكز الفكر وعلى الجامعات وعلى العقول المستقبلية.

7- إن الطائفية الرجعية المتخلفة والواقعة في مجال التعليم في العراق هي قتل للجذور العربية والاسلامية الصحيحة المتوراثة داخل المدارس والجامعات العراقية مقابل فكر طائفي ومدمر للمجتمع والدولة العراقية قادم من طهران وقم لنشر الفوضى والتبعية المذلة للعرب العراقيين للفرس بلباس الدين الاسلامي ولباس ال البيت الكرام (عليهم السلام) الذين هم براء منهم ومن اخلاقهم وعقيدتهم الهدامة للثوابت الوطنية الصحيحة والمدمرة للثوابت الاسلامية المعتدلة.

8- أحرزت الإستراتيجية الشـ....ة لاختراق المجتمعات السنية من خلال المناهج الدراسية تقدماً كبيراًعلى الساحة التعليمية العراقية بتغيير المناهج التعليمية الدراسية والتي تحاول فيها توجيه دفة المجتمع والأجيال القادمة من خلال المناهج التربوية والدراسية والمدارس صوب المذهب الشـ....

[img][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [/img]
المرابط العراقي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما لاتعرفه عن ما يسمى وزير التعليم علي الاديب (علي أكبر زندي).. وعن تاريخه الأسود وحاضره المجبل بالعمالة لايران.!؟ - جدد معلوماتك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: