البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 المجوس وميلاد السيد المسيح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بتول ابراهيم حيدوا
مشرفة مميزة
مشرفة مميزة



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 499
تاريخ التسجيل : 11/06/2010
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: المجوس وميلاد السيد المسيح   السبت 17 ديسمبر 2011, 9:47 pm


يُخبرنا القدّيس متّى الإنجيلي بأنّ مجوسًا قد أتوا مِن المشرق إلى بيت لحم بهداية نجم رأوه في السماء، وسجدوا ليسوع وقدّموا له هدايا مِن ذهب ولبان ومرّ. فمن هم أولئك المجوس وما علاقة قصّتهم باليهود والأمم؟ هل كان النجم الذي قادهم نجمًا عاديًّا أم قوّة سماويّة اتّخذت شكل نجم، وإلى ماذا رمَزَ ذلك؟
ما يخبرنا التاريخ عن هذا الشأن لا يشفي غليلاً، إلاَ أن التقليد يُلقي بعض الضوء على بعض جوانبه.
هناك تقليدان يتناولان البحث في أصل المجوس، الأوّل شرقيّ (سريانيّ) والثّاني غربيّ. فالتقليد الشرقيّ يقول أنّ المجوس كانوا إثني عشر (كما يقول يعقوب الرهاوي) عالمًا آثوريًّا مِن الأشراف تبعوا النجم الذي ظهر لهم حتى بلغوا مدينة الرّها (أورفا الحالية) الواقعة في بلاد ما بين النهرين العليا حيث بلغهم أن في فلسطين مجاعة، فقرّ رأيهم على إرسال ثلاثة منهم فقط ليحملوا هداياهم إلى الطفل يسوع الملك، ورجع الباقون إلى حيث أتوا آسفين على عدم استطاعتهم رؤية المولود العجيب. وعند السريان جدولان بأسماء الإثني عشر مجوسًا بينهما بعض الاختلاف البسيط، وأكثر الأسماء في الجدولين آرامي بحت.
أما التقليد الغربي فيقول أن المجوس ثلاثة أقبلوا على أغلب الاحتمال من المناطق المجاورة لمدينة بابل، وكانوا إمّا أمراءً أوعلماءً أو كهنة يعبدون آلهة شرقية قديمة، وعلى الأغلب كانوا مِن عبدة النار. ونظرًا إلى أن التقليدين، أي الشرقي والغربي، ينقلان لنا أسماءً آراميّة سريانيّة لهؤلاء المجوس، فعلى الأرجح أنهم كانوا مِن أصل آثوريّ أو آرامي. والأسماء التي نقلها الغربيون هي: مَلْكُون Malkoon ، وكَصْبَارْ Kaspar، وبَغْدَاسَار Baghdasar . فـ "مَلكُون" (مَليك) هو تصغير كلمة مَلْكو الآرامية ومعناها مَلِك، و "كَصْبَارْ " هو مختصر "كَوْكَبْ صْفَار" وهو اسم آرامي مركّب معناه كوكب الصباح. أمّا "بَغْدَاسَار" فهي لفظة مصحفة وأصلها "بَلْطَاشَاصّر" معناها على رأي البعض "المنعم عليه مِن بيلْ."
وقبل أن نكتب المزيد عن المجوس، إليكم بعض الملاحظات عن النجم الذي ظهر لهم وقادهم إلى حيث ولد السيد المسيح:
لم يكن النجم الذي رآه المجوس نجمًا عاديًّا وإنّما قوّة سماويّة (أو ملاكًا) على الأرجح أظهرت نفسها على صورة نجم، وذلك استنادًا على ما يلي:

1 ـ كان اتجاه مسار هذا النجم مِن الشرق إلى الغرب (من الشمال الشرقي إلى الجنوب الغربي على وجه الدقّة)، بينما تسير جميع النجوم مِن الغرب إلى الشرق.
2 ـ ظهر النجم في رابعة النهار وليس في الليل، وكان أكثر تألّقًا من الشمس، ولذلك أمكن رؤيته في النهار.
3 ـ استمرّ النجم في الظهور والاختفاء بحسب حاجة المجوس إليه. وحين بلغ أورشليم اختفى لأنّ المجوس توقّفوا عن السفر ليسألوا الملك هيرودس عن مكان يسوع. وعندما تابع المجوس رحلتهم إلى بيت لحم، ظهر لهم النجم مرّة أخرى ليرشدهم. وربّما كان اختفاء النجم مُتَعَمّدًا لإجبار المجوس على التوقف والاستعلام عن مكان يسوع من اليهود لغرض الإعلان عن ميلاده. فالنجم والحالة هذه كان يعمل وفق خطّة مرسومة.
4 ـ هبط النجم مِن علياء السماء ووقف فوق الموضع الذي كان فيه الصبي يسوع، وإلاّ فكيف يمكنه أنْ يُعيّن الموضع بدقة وهو في علوٍّ شاهق؟ وهذا ما ألمح إليه القدّيس متّى الإنجيلي حين كتب: "فلمّا سمعوا هذا من الملك، ذهبوا، فإذا النجم الذي كانوا رأوه في المشرق يتقدّمهم حتّى جاء ووقف فوق الموضع الذي كان فيه الصبيّ" (متّى 2: 9).
وهكذا كان هبوط النجم شهادة عظمى ترك أثرًا عميقًا في نفوس المجوس حتى خرّوا ساجدين للصبيّ، ولا عجب في ذلك فهم لم يسجدوا لطفل عاديّ وهذا واضح من الهدايا التي قدّموها له، فهذه الهدايا لا تُقدّم مطلقًا لطفلٍ في أقمطة، أوحتّى لصبيٍّ في الثانية من عمره، كما يذهب إليه بعض المفسّرين الذين يعتقدون أنّ المجوس جاؤوا إلى يسوع وهو في الثانية من عمره وليس ليلة ميلاده (يؤيّد هذا الرّأي القديسان مار أفرام السرياني ومار يعقوب السروجي الملفان).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المجوس وميلاد السيد المسيح
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: