البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والأكراد وأيران : مهم للاطلاع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والأكراد وأيران : مهم للاطلاع   السبت 24 ديسمبر 2011, 2:29 am

فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والأكراد وايران


--------------------------------------------------------------------------------





فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والاكراد وايران ؟؟؟ اطلع ؟؟؟
الموساد الإسرائيلي دمج عناصر فرق الموت في الأجهزة الأمنية المستحدثة.. وعناصر ه تقدر بـ700 فرد..و من يعترض تتم تصفيته علي الفور.. وقيادة القوات لا تنتمي إلي الدولة العراقية
القتل للعرب- سنة وشيعة- ولا يمس الأكراد والصابئة والمندان والتركمان والمسيحيين
فرق الموت تستخدم سيارات الجماعات المسلحة حتي تتهم من جانب الشيعة بأنها تقوم باختطافهم وقتلهم
الجلبي أشرف علي حادث جسر الأئمة الذي ذهب ضحيته أكثر من1000 شيعي.. وكان يتوقع أن تنشب الحرب الأهلية فور
مع حلول الظلام يبدأ الرعب في العراق. فحظر التجول يسري في الحادية عشرة مساء. عربات الهامفي الأمريكية, وسيارات الشرطة المصفحة تجوب الشوارع الخالية. يلوذ العراقيون بالمنازل المحصنة, وبين الحين والآخر يستمعون إلي أصوات زخات الرصاص, وانفجار الهاونات والقنابل.
يأتي رجال يرتدون أزياء أجهزة الشرطة العراقية ويستقلون سياراتها ويستخدمونها وأجهزة اتصالاتها, ثم يأخذون الضحية بذريعة التحقيق, وفي اليوم التالي يتم العثور عليه جثة مرمية في أحد الأماكن المهملة, مقتولا برصاصة في الرأس بعد تعذيب وحشي باستخدام الدريل' الشنيور الكهربائي' في الغالب, أو رأسا بلا جسد موضوعا في صندوق فاكهة, والضحايا جميعا يعاملون بنفس الطريقة.
تصاعدت هذه العمليات القذرة بعد الاعتداء الآثم علي ضريحي الإمامين الهادي والعسكري في مدينة سامراء في الثاني والعشرين من فبراير الماضي, وتزامن معها تهجير آلاف العائلات العراقية من سكناها إلي مناطق أخري علي خلفيات مذهبية, ثم مجازر في أسواق شعبية بسيارت مفخخة, واعتداءات علي مساجد سنية وحسينيات شيعية.
في البداية اتهم العراقيون لوائي الذئب والعقرب التابعين لوزير الداخلية العراقي السابق باقر صولاغ, وقوات فيلق بدر التابع لإيران, والقوات الأمريكية المتخصصة في الاغتيالات, تلك التي شكلها جون نجروبونتي رئيس أجهزة الاستخبارات الأمريكي, والسفير لفترة قصيرة في بغداد, قبل مجيء السفير الحالي زلماي خليل زادة, مستفيدا من خبرته في تشكيل فرق الموت في أمريكا اللاتينية, وتصفية الثوار اليساريين في السان سلفادور في الثمانينيات.
وبدأ همس العراقيين فيما بينهم عن وجود' فرق موت' تقوم بالتصفيات علي الهوية, لصالح عدة جهات منها: الاحتلال الأمريكي, وأحزاب في السلطة العراقية الجديدة, ودولتان مجاورتان, وقومية طامحة إلي انتزاع دولة خاصة, وأخيرا إسرائيل التي تعمل بأجهزتها ورجالها في قلب عراق ما بعد الاحتلال خاصة في الشمال.
وكل هذه الجهات ضالعة في مثلث برمودا العراقي, ولها مصالح وأهداف بعيدة وقريبة, فالقوات الأمريكية تريد إشعال الحرب الأهلية, وحكومة الائتلاف الشيعية الجديدة ترغب في استقلال الجنوب المكون من تسع محافظات لإقامة دويلة نفطية, دعا إليها عبد العزيز الحكيم, رئيس المجلس الأعلي للثورة الإسلامية, وفي الشمال صرح مسعود البرزاني رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني, بأنه إذا وقعت الحرب الأهلية بين السنة والشيعة فإن كردستان سوف تعلن الاستقلال, أما إيران فأهدافها معروفة, الانتقام من حرب الثماني سنوات, وجعل العراق رهينة بين أيديها لتفاوض عليه الأمريكيين, وهناك دولة أخري تعمل ليل نهار علي تقسيم العراق بهدف تصغير حدوده إلي أصغر ما يمكن حتي لا يعاود تهديدها في المستقبل.
لكن هذه الإشارات وغيرها لم تحدد هوية مرتكبي هذه الجرائم بدقة, ولم تصل إلي معرفة من هم أعضاء فرق الموت, فلم يتم القبض علي أي شخص يزعم أنه ينتمي إليها, ولماذا يقوم بهذه العمليات ولصالح من؟
وبقيت الاتهامات تتأرجح بين هذا التيار الوطني وذاك القادم مع دبابات الاحتلال الأمريكي, وكلا الطرفين ينفي ارتكابه للتصفيات الطائفية, وينفي ضلوعه في تفجير الأسواق الشعبية واستهداف المدنيين أو الأماكن المقدسة مزارات ومساجد.
وفي الأسبوع الماضي مع تصاعد حرب الجثث عثرت الشرطة العراقية علي عشرين جثة, ولاحظت من خلال الأوراق التي يحملها الضحايا أن أسماءهم العشرين تبدأ باسم عمر, وبعدها بأيام عثرت الشرطة أيضا علي ثماني جثث, يبدأ الإسم الأول لأصحابها بحيدر, وكانت هذه الإشارة بداية لفك لغز فرق الموت, والاقتراب من معرفة زعيمها المافياوي الكبير الذي حير العراقيين ووسائل الإعلام العالمية بما فيها الأمريكية والغربية العاملة مع أجهزة الاستخبارات المتعددة.
فقد حصلت' الأهرام العربي' علي وثيقة مسربة من داخل فرق الموت, سربها ضابط ينتمي إلي ما يسمي بـ' قوات العراقيين الأحرارfif' التي أسهمت في غزو واحتلال العراق في مارس2003, وتاريخ هذه الوثيقة يعود إلي شهر مايو الماضي, وهي غير منشورة في أي مكان, ويقول هذا الضابط للذين وجه إليهم الوثيقة إنه مستعد للشهادة وفضح فرق الموت والذين وقفوا وراء تشكيلها لتنفيذ أهداف مريبة.
واعترافات هذا الضابط خطيرة, فهي تتهم بوضوح أحمد عبد الهادي الجلبي, زعيم المؤتمر الوطني العراقي بقيادته لفرق الموت, مع جماعات كردية تنتمي إلي مسعود البرزاني, إضافة إلي رجال الموساد الإسرائيلي, وعناصر من اطلاعات, جهاز الاستخبارات الإيراني.
ويقدم الضابط وثيقته المدوية بأسماء الأشخاص الضالعين في هذه الجرائم, وأماكن تدريبهم, ومواقع تنفيذ عمليات القتل في طول وعرض العراق, ويؤكد أنه شعر بالخطر عندما اكتشف زيف دعاوي تحرير العراق بعد تزايد عمليات القتل والتصفيات, ويشير إلي أنه اكتشف بعد دخوله العراق مع الغزو أنه تعرض إلي عملية غسيل دماغ, وتحول الهدف من تحرير العراق من صدام حسين, وحسب روايته, إلي أنهم:'قتلوا إخوتهم العراقيين, سنة وشيعة, ومن يعترض يصفي علي الفور".
وهنا نص ما كشفه ضابط الFIF في اعترافاته في صحوة ضمير نادرة لأحد أعضاء فرق الموت في العراق.
نص الوثيقة
بسم الله الرحمن الرحيم
المصدر: ضابط في قوات تحرير العراق"fif".
حقائق تنشر لأول مرة.... بتاريخ شهر آيار ـ مايو2006
فرق الموت في العراق.. لمحاربة العرب والإرهاب
توصلنا من خلال مصدر يعمل عن قرب داخل هذه التشكيلة المنظمة- ونعتذر عن ذكر اسمه حفاظا عليه, وهو مستعد للشهادة في حالة تم إلقاء القبض علي قيادة فرق الموت في العراق, لذا وجب التنويه- ومن مصادرنا الاستخباراتية الأخري إلي اكتشاف تشكيلة فرق الموت وارتباطاتها والأعمال المنوطة بها في القضاء علي العراق ووحدة شعبه من خلال تنفيذ أعمال إرهابية ومجازر رهيبة في قتل العرب المسلمين حصرا دون غيرهم.
حيث تم التوصل إلي حقائق مرعبة لا غبار عليها, أن ضحايا فرق الموت هم من العرب المسلمين من الشيعة والسنة حصرا, وأن الأكراد و غيرهم في منأي عن فرق الموت, حيث تتعمد فرق الموت هذه اختطاف العرب السنة بسيارات الدولة ولباس المغاوير والشرطة والحرس الوطني, وتقوم نفس تلك المجاميع الإرهابية باختطاف العرب الشيعة بسيارات الأوبل والبي إم دبليو, والتي تستخدمها الجماعات المسلحة لتحقيق أهداف واضحة ومرسومة ضمن خطة سحب العرب الشيعة والسنة إلي اقتتال طائفي يستمر لعشرات السنوات, حتي يجني الكرد ومن ورائهم إسرائيل وأمريكا وإيران حصتهم في تقاسم العراق ويذبح العرب السنة والشيعة بسكين كردية صهيونية أمريكية.
ولكم وللتأريخ هذه الحقائق, حيث لم أستطع إلا إرسالها إلي العراقيين الأشراف لينتبهوا ويوحدوا صفوفهم, وقد غرر بنا من قوات العراقيين الأحرار, وأخبرونا وغسلوا أدمغتنا في تحرير العراق من صدام وجرائمه, وها نحن اليوم من قوات العراقيين الأحرار نقوم بأبشع دور في قتل إخوتنا وأبنائنا من العرب السنة والشيعة, ومن يعترض منا فإنه يصفي في ساعات كما حدث للدكتور همام من المؤتمر الوطني العراقي.
نطلب من العراقيين أن يسألوا الدكتور أحمد عبدالهادي الجلبي الأسئلة التالية:
أولا: أين ذهب أفراد( من قوات العراقيين الأحرارFIF) والذين يبلغ تعدادهم أكثر من800 إرهابي تدربوا في إسرائيل والولايات المتحدة وبولندا وهنجاريا المجر ونزلوا قبل احتلال العراق في شمال العراق؟ ومن ثم نقلوا بالطائرات الأمريكية إلي مدينة الناصرية, ومنها إلي بغداد, حيث انضم إليهم الطابور الخامس من داخل العراق, ومن بينهم العتاكة الذين يقومون بشراء العتيق من بيوت بغداد يعني بائعي الروبابيكيا, وكذلك السجناء والمجرمون المفرج عنهم من سجون العراق بموجب العفو الصادر من صدام حسين بتأريخ أكتوبر.2002
والذين أرسلوا إلي التدريب بعد الاحتلال في معسكرات خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من دول الجوار بحجة أنهم الشرطة العراقية والجيش العراقي والحرس الوطني الجديد.
ثانيا: في حادثة جسر الأئمة كان أول الحاضرين الدكتور أحمد الجلبي وهناك مبدأ يقول إن المجرم يحوم حول جريمته, وهذا أحمد الجلبي, وكنت معه في حينه, حيث كان يتوقع من هذه الحادثة أن يهجم العرب الشيعة علي العرب السنة وتبدأ الحرب الطائفية, وقد أشرف شخصيا علي التخطيط لهذه الحادثة المفجعة, أو أمر العميد جليل خلف شويل بالتنفيذ هو ومجموعة فرقة الموت التابعة له, ومقرها الشعبة الخامسة في الكاظمية والتي تقوم يوميا بعشرات الاعتقالات والقتل للعرب السنة من مناطق بغداد.
ثالثا: لماذا يستثني الأكراد من عمليات فرق الموت, ولم تقع ولا حادثة واحدة ولو بطريق الخطأ لأي مجموعة من الأشخاص من القومية الكردية؟
كما يجدر الإشارة هنا وللأمانة التاريخية أننا لا نبرئ الآخرين من دم العراقيين العرب وبالأخص الأحزاب التي لديها ميليشيات تقوم بقتل العراقيين العرب من الشيعة والسنة حصرا كل وفق أجندته المرسومة له.
إن قيادات وتنظيم( من قوات العراقيين الأحرارFIF) بقيادة الدكتور أحمد الجلبي التي تحولت إلي فرق الموت الغادرة والتي دمجها الموساد الإسرائيلي في الأجهزة الأمنية المستحدثة بعد الاحتلال, ليكون نواة لهذه التشكيلات, وبعد أن قام الدكتور أحمد الجلبي بخطة حل الجيش والشرطة العراقية, ولكي لا يؤسس العراقيون في يوم من الأيام قوات عراقية وطنية, يكون ولاؤها للعراق فقط, وكي تبقي( من قوات العراقيين الأحرارFIF) بعد تحولها في القوات المستحدثة سرطانا في جسد هذه القوات لينفذ من خلالها خطط الموساد بوجه أية قوي عراقية وطنية.
وكذلك فإن الدكتور أحمد الجلبي هو المحرك الأساسي لما يجري في الساحة العراقية من تصفيات وإرهاب لجميع القيادات العربية الشيعية والسنية الوطنية واغتيال لعلماء العراق وأشرافه من العرب الشيعة والسنة حصرا والحث علي تهجير جميع النخب العربية من الشيعة والسنة خارج العراق, وتمكين الأكراد والمرتزقة من لعب دور شبيه بدور جيش جنوب لبنان, لذا تم تحويل جيش تحرير العراق إلي القوات الجديدة التالية:
- الجيش العراقي الجديد
- الحرس الوطني
- الشرطة العراقية الجديدة
- مغاوير الداخلية
- استخبارات الداخلية
- القوات الخاصة العراقية
إن فرق الموت وتسمي رسميا بالقوات الخاصة العراقية ومقرها الرئيسي الآن في مطار بغداد الدولي ولديها مقرات أخري في بغداد والمحافظات بقيادة العقيد فاضل جميل برواري آمر الحرس لمسعود البرزاني وهي تشكيل خاص غير مرتبط بأية جهة عراقية علي الإطلاق.
يشرف علي حركته ضباط من الموساد الإسرائيلي بغطاء من الأمريكان لمحاربة العرب والإرهاب العرب ويقصد السنة والشيعة والإرهاب ويقصد به الإسلام ويوجد معهم في العراق بحدود700 خبير إسرائيلي في إطار نظام التعاون الآمني الإسرائيلي- الأمريكي وكان المقر الرئيسي لفرق الموت سابقا في الشعبة الخامسة مديرية الاستخبارات العسكرية في منطقة الكاظمية.
ويتكون معظم ضباط فرق الموت من الأحزاب التالية مركبة في الأجهزة الأمنية العراقية المستحدثة من قبل الموساد والأمريكان.
بإشراف مباشر من قبل الدكتور أحمد الجلبي وهي:
- حزب المؤتمر الوطني العراقي بالدرجة الرئيسية.
- الحزب الديمقراطي الكردستاني وجهاز المخابرات الكردي البارستن.
- حزب الاتحاد الوطني الكردستاني.


هؤلاء هم بعض الخونة فليطلع كل عراقي شريف على هؤلاء

للموضوع بقية ستنشر حال وصولها لي
تحيات ابوميلاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20121
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والأكراد وأيران : مهم للاطلاع   الجمعة 20 يناير 2012, 11:39 pm

irag



احمـد جلاّبيّـة أرهابي مضبوط ـ فاقـد ذمّـة وضميـر !

عميـل بأربع وجــــــــوه !

ولكـن لاتمرّ جريمـة بدون عقاب !

شكراً اخونا ابوميـلاد

تحياتنــــا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
فضيحة :احمد الجلبي يقود فرق الموت في العراق بتوجيه من اسرائيل وامريكا والأكراد وأيران : مهم للاطلاع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى الثورة العراقية Iraqi Revolution Forum-
انتقل الى: