البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 غابوا.. وظلّلك لا يغيبُ : شاعر أم المعارك أديب ناصر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: غابوا.. وظلّلك لا يغيبُ : شاعر أم المعارك أديب ناصر   الأربعاء 28 ديسمبر 2011, 2:14 am

بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ
غابوا.. وظلّلك لا يغيبُ
شبكة البصرة
شاعر أم المعارك أديب ناصر
غابوا.. وظلّلك لا يغيبُ فأنتَ صُبحُكَ.. لا الغُروبُ

عينـاكَ تقـتحـمـان عُقـرَ ظـلامهـم.. ودمٌ لهـيـبُ

أرأيـتَهم فـي غيـرِ قـوقعـةٍ.. وهـم فيـها شُحوبُ؟

غرباءُ حتى الوجـه يفضحهم.. ويصـرخُ : يـا غـريبُ

غُرباء.. تصفـعُ نخلةٌ غـرباء.. يركلهـم كثيبُ

فـ (عراقهم) ما خرّبوا وعـراقُنا وطـنٌ سليـبُ

و (عراقُهم) يومٌ مضى وعراقُنـا يـومٌ قـريـبُ

وعراقُنا نحنُ الشمـالُ عراقُنـا نحـنُ الجنـوبُ

وعراقنا بغداد إن تُهنـا فـإنَّ بـهـــا نـؤوبُ

وبها، إذا كُنـا الخُطاةَ بـظـلِّ سعفتهـا نتـوبُ

وعناقنا الاسماءُ.. إن نُسيتْ سينطُقهـا الحليـبُ

نحـنُ الـذيـن برأفـةِ الثديـيـن نـعشـقُ أو نـذوبُ

نـحـنُ الـذين برافدين بـدون أرجـلنـا نجوبُ

شهداءُ.. صهوتنا الذُرى وحصاننا الجرحُ الغضوبُ

نحن الـ هُنا.. وبعارهم غابوا.. وظِلُّلكَ لا يغيبُ

* * *



ظِـلٌ.. وخطـوٌ كـالهديـرِ يمـُدُّهُ الـرجُلُ المَهيـبُ

وهي الدروبُ.. بصعبِهـا تـمشي لـغايتهـا الـدروبُ

وهـي الـمراجِـلُ.. وحَـدَهُ للان تـرهَبُـهُ الخُطوبُ

للان يـرجُـفُ حبلُـهُ للان تـنـخَلِعُ القُلـوبُ

هل قُلتُ حياً ما يزالُ؟ بلى.. ومقتحماً أُجيبُ

هـاهُم الـى هـربٍ.. وعـارٌ للممـاتِ هو الهروبُ

ظِـلٌ يُشتـتهـم وَقَـد غـابـوا.. وظِللك لا يغيبُ

* * *



أيـنَ المفـرُ؟ وللجحـورِ يجُرُ خطوتَـهُ المُريـبُ

أيـن المفَـرُّ؟ وفـي القبورِ تمـدُ أذرُعَها النُدوبُ

وتطـاردُ المثِقـابَ أعينُهـا المُقَّرَحـةُ الثُقـوبُ

وتدورُ في الارضِ الرقابُ ويصرُخُ الوَدَجُ الشخيبُ

مليـونُ أرملةٍ تصيـحُ: بـأيّ ذنـبٍ ياذُنـوبُ؟

وبـأيِّ ذنبٍ يُتَّمٌ يـودي بهـم جـوعٌ رهيـبُ؟

وبأيّ ذنبٍ يظمأونَ أقطرةُ الرمقِ الكُـروبُ؟

عَطَشان دجلةُ والفراتُ وليس يُعتصَرُ النضـوبُ

وفمان لا الشكوى الشَكاةُ ولا النحيبُ هو النَحيبُ

ويـدانِ من ويلاتـنا والـويل يقذفهُ الوُجوبُ

أين المفّـرُ؟ وذا دَمٌ حَـرِدٌ وأحمَرُهُ شَبـوبُ

للهِ مطلوبـونَ.. لا ركضٌ يغيـثُ ولا ركـوبُ

ولنا.. فأين ستهربونَ ونحنُ في الريحِ الهبوبُ؟

ولنا نصيبٌ في الحسابِ وفي القصاصِ لكم نصيبُ

لا خمسةٌ تنهـي العقـابَ ولا القـرونُ ستستجيبُ

يا أيها اللَهَفُ المُرفرِفُ.. يا عِنـاقُ ويا حبيـبُ

قَـدرٌ تغيـبُ جُسومُنا لكـنَّ ثأركَ لا يغيـبُ

* * *



ماذا أقولُ وأنتَ مُحتَشدٌ وتـُربَتُكَ الوُثـوبُ؟

ماذا أقول وأنـت تعلـمُ أن زوبَعـةً تخيـبُ

وغُبارَ (فدْرَلَةٍ) يعّـجُ وما يُعاب ومـا يعيـبُ

طاحت خريطتُنا.. وقد دَسَّتْ أصابعَها الجيوبُ

وتُرابنا حَضَنَ التُرابَ وقد تكالبـت الحروبُ

ويْلُ التـراب اذا عَفـا وعظام من سبقوا تلوبُ

ويـل التـراب يَقُضّه دَنَسٌ ويقـذعـه نعـيبُ

حنَكٌ كذوبٌ والحضيضُ يحضّـهُ حَنَـكٌ كذوبُ

فاضربْ بثأركَ بائعيكَ لانت بالوجع الضروبُ

ما أنتَ عبدٌ يا تُرابُ وليـسَ تقهركَ النكوبُ

ما أنتَ عيبٌ فالذين يُحصْحِصـون هُمُ العُيوبُ

وهم الغُثاءُ الزائلونَ وأنتَ وحدَكَ لا تغيـبُ

* * *



سأقول انكَ في الترابِ وطُهْرِهِ مِسكٌ وطيـبُ

سأقول إنكَ في السحابِ على الظما مطرٌ سكوبُ

سأقول إنكَ في الجوابِ فـمٌ بأحـرفنا مُجيبُ

سأقول إنكَ في الصوابِ وبالصـواب بنا مُصيبُ

سأقول قولةَ واثـقٍ دوماً ستنتصرُ الشعوبُ
شبكة البصرة
الاثنين 1 صفر 1433 / 26 كانون الاول 2011
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
غابوا.. وظلّلك لا يغيبُ : شاعر أم المعارك أديب ناصر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: