البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 بين شاعرتين: منى حسن محمد الحاج و Ella Wheeler Wilcox

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بين شاعرتين: منى حسن محمد الحاج و Ella Wheeler Wilcox   الخميس 25 مارس 2010, 2:35 pm

بين شاعرتين: منى حسن محمد الحاج و Ella Wheeler Wilcox


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


بين شاعرتين




ألا ويلر ويلكوكس (Ella Wheeler Wilcox (1919- 1850 شاعرة أمريكية كبيرة احتلت عرش الشعر الوجداني الرفيع على مدى نصف قرن من حياتها الأدبية المديدة التي حفلت بعطاء وفير.. إذ كانت من أغزر الشعراء إنتاجاً، بل وفاق عدد قرائها عدد قرّاء الشعراء الأمريكيين والإنكليز معاً.

لم تنظم الشعر وحسب، بل كانت أيضاً كاتبة مرموقة، تمتعت بأفكار شديدة التيقظ وعواطف قوية ومرهفة.

جُمعت مقالاتها في مجلد بعنوان
(قلب الفكر الجديد The Heart of New Thought)

أما قصائدها التي بلغت الآلاف فقد جُمعت في عدة دواوين من أشهرها:

مورين وقصائد أخرى Maurine and Other Poems
قصائد الشوق اللاهب Poems of Passion
ومملكة الحب The Kingdom of Love

عُرفت بنزعتها الإنسانية وروحها التقدمية
مثلما كانت جريئة بنشر أفكارها
والإفصاح عن مشاعرها بكلمات حية
هامسة الأصداء.. رقيقة المعاني.. عذبة الرنين .

هذه الشاعرة التي تفجّرت ينابيع عطائها في سن مبكرة
تذكرنا بالشاعرة العربية المتألقة
منى حسن محمد الحاج
الغنية عن التعريف.

وقد رغبت في عقد مقارنة بين هاتين الشاعرتين المتميّزتين
من خلال التوقف عند بعض ومضات ساطعة وأزهار متفتحة في سماء ومروج قصائدهما.

في قصيدة Impatience (نفاد الصبر) تقول الشاعرة ولكوكس:

How can I wait until you come to me?
The once fleet mornings linger by the way,
Their sunny smiles touched with malicious glee
At my unrest; they seem to pause, and play
Like truant children, while I sigh and say,
How can I wait

ما ترجمته:

كيف لي أن أنتظر إلى أن تعود إليّ؟
فالأصباح التي كانت تمضي سريعاً
تمرّ الآن متباطئة
وعلى بسماتها المشرقة مسحة من جذل ماكر..
تلك البسمات تتوقف عندي، في لحظات قلقي،
لكي تلهو وتمرح كأطفال متغيبين عن واجبات
في حين أطلق التنهدات
وأقول:
كيف لي أن أنتظر؟

وفي قصيدة (أَهْوَاكَ أَنْتَ) تقول الشاعرة الحاج:

أَهْوَاكَ أَنْتَ وَلا إِشْرَاكَ فِي مِلَلِي
إِنْ شَاغَلَ الزَهْرَ هَمْسٌ أَوْ أَتَتْ رُسُلُ
أَهْوَاكَ أَنْتَ, ظِلالُ المَاءِ تَعْرِفُنِي
إِذَا أُشَكِّلُهَا تَزْهُو وَتَحْتَفِلُ
وَرَجْفَةُ القَلْبِ يَرْوِيِهَا لُهَاثُ دَمِي
إِنْ لامَسَ القَلْبَ مِنْ أَوْتَارِكُمْ غَزَلُ
وَزَفْرَةُ الشَوْقِ أَذْكَتْ فِي الحَشَا لَهَبًا
"تَكَادُ مِنْ حَرِّهِ الأَعْضَاءُ تَنْفَصِلُ"
تَمَائِمِي لا يُغِيِثُ القَلْبَ أَنْجَعُهَا
فَمَا بِهِ وَجَعٌ لا لَيْسَ يَنْتقِلُ
تَمَشَّتِ النَارُ فِي أَعْمَاقِ أَوْرِدِتِي
فَهَلْ سَيُطْفِئُهَا مَا تَذْرِفُ المُقَلُ ؟!

الشوق واضح في القصيدتين.

ففي حين نقرأ في الأولى عبارات مثل:

الأصباح: البسمات المشرقة.. لحظات القلق.. التنهدات.. الإنتظار..

نقرأ في الثانية: ظلال الماء.. زفرة الشوق.. لهيب الحشا.. أعماق الأوردة..

وفي قصيدة أخرى تقول الشاعرة ولكوكس:

In the deep, soulful stillness; in the warm
Impassioned tide that sweeps through throbbing veins

ما ترجمته:

في السكينة الروحية العميقة..
في المدّ الساخن الزاخر
الذي يسري في العروق النابضة...

تقول الشاعرة الحاج:

َبنَيْتُ مِنْ أَمَلِي بَيْتًا أَلُوُذُ بِهِ
إِنْ عَرَّبَدَ الشَوْقُ أَوْ ضَاقَتْ بِيَ الحِيَلُ

الشاعرة ولكوكس تنشد العزاء في السكينة الروحية العميقة.. في الإحساس الطاغي الذي يسري في عروقها..

وتلوذ الشاعرة الحاج في بيت وجداني بنته، عندما تضيق الحيل وتطغى الأشواق وتطفح..

وفي قصيدة Love’s Language (لغة الحب) تقول الشاعرة ولكوكس:

How does Love speak?
By the uneven heart-throbs, and the freak
Of bound pulses that stand still and ache,
While new emotions, like strange barges, make
Along vein-channels their disturbing course

ما ترجمته:

كيف يتكلم الحب؟
بدقات القلب غير المنتظمة..
بعاصفة الأنباض المقيّدة..
التي تكف عن الحركة وتتوجّع
في حين تبزغ عواطف جديدة كالبوارج
تمخر بعنف قنوات العروق..

وفي قصيدة (لو يعلم الشعر!) تقول الشاعرة منى:

لَوْ يَعْلَمُ الشِعْرُ مَا بِالْسَطْرِ يَخْتَنِقُ
أَوْ حُرْقَةَ الصَدِّ حِيِنَ البَوْحُ لايَثِقُ
أَوْ يَعْلَمُ الشِعْرُ مَا أُخْفِيِهِ فِي جُمَلِي
مِنْ المَوَاجِعِ, لاشْتَدَّتْ بِهِ الحُـرَقُ
وَمَا تَمَرَّدَ حِيِنَ المَـوْجُ دَاهَمَنِـي
وَدَرْبُ أَشْرِعَتِي مَالَتْ بِهِ الطُـرُقُ

في أبيات الشاعرة ولكوكس نقرأ:
دقات قلب.. عاصفة أنباض.. عواطف كالبوارج.. قنوات العروق..

وفي أبيات الشاعرة الحاج نقرأ:
حرقة الصد.. مواجع.. اشتداد الحُرَق.. موجٌ مداهم..


وهكذا نرى تجربة عاطفية متقاربة لدى الشاعرتين الرقيقتين..
نسمع أناشيد حب عميق..
نلمس مشاعر قوية..
نسمع قلوباً تدق فتترجم ذاتها إلى ألحان تجاوبية سامية..
نرى، أو نكاد، دموعاً صامتة..
تحمل قطراتها أنبل المعاني وأبلغ الهواجس..
تطالعنا أشجان متفجرة..
تلامسنا أنسامٌ رقيقة..
ترمقنا نظرات والهة تتدفق وفاءً..
مثلما نلمح طيور حُب تحلق في أجواء الروح
لأنها لا تطيق الإحتباس..

والسلام عليكم


محمود عباس مسعود

</B></I>

__________________

غاية الحياة معرفة الذات
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20141
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بين شاعرتين : منى حسن محمد الحاج ...   الأربعاء 31 مارس 2010, 9:06 pm

عاشت الأيادي !!!
موضوع شــيق , يستحق الشكر والتقدير !
نشكر لكم مجهودكــــــم المتميـــــــز !


تحياتنا ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بين شاعرتين: منى حسن محمد الحاج و Ella Wheeler Wilcox
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: