البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة 24ـ اعلام رجال الدين ـ يوسف حودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5344
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة 24ـ اعلام رجال الدين ـ يوسف حودي    الثلاثاء 24 يناير 2012, 1:36 pm

[size=18]
[size=12] نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة 24ـ اعلام رجال الدين ـ يوسف حودي

الجزء الاول
لقد دخلت المسيحية الى بلاد مابين النهرين على ايدي الرسل الاولين ومنهم مار توما في رحلته التبشيرية الى الهند ، ثم تبعه التلميذين مار اداي وماري . وانتشرت المسيحية في نينوى والموصل كما انتشرت في بقية انحاء العراق قبل الفتح الاسلامي للمدينة . وكان يسكن الموصل آنذاك اغلبية من المسيحيين وكذلك اليهود وعبدة الاوثان او النار وهم اليزيدية الزرادشتية .

اقدم ما كتب عن اعلام مدينة الموصل هو مار ميخائيل الذي اسس ديره قرب الموصل في منتصف القرن الرابع الميلادي وكذلك الشيخ متى في الربع الاخير من نفس القرن وديره يبعد عشرين ميلا شمال شرق الموصل ومن اساتذة هاتين المدرستين عبد يشوع شهاري : المتوفي سنة 471 فكان استاذا فاضلا وشاعرا مجيدا وعالما قديرا ، وقد وضع قصائد جمع في أبياتها حواشي اللغة ورقة الانسجام وجزالة اللفظ ، ونشر القرداحي في كتابه الكنز الثمين نتفا منها مذكور في تاريخ الموصل . وأعلام الموصل من رجال الدين رتبتها حسب الحروف الهجائية العربية ، ومن يقرأ الموضوع وعنده معلومات عن أعلام آخرين يمكنه أن يرسلها وأكون له من الشاكرين .
حرف الالف
ا الجاثليق ابراهيم الثاني: ـ توفي عام 853وهو من مرج الموصل وقد عرف بتواضعه وعفته وله كتابات عديدة .

ا اسحق اسقف نينوى: ـ ولد في بداية القرن السابع الميلادي له مؤلفات كثيرة منها سبعة مجلدات في تدبير الروح والاسرار الالهية .

ا ألمفريان اغناطيوس : ـ عمل هذا المفريان على افتداء الاسرى العرب عند ملك ايبرية ( جورجيا ) زمن حاكم الموصل جمال الدين عام 1162 فرفع شان المسيحيين بالمدينة عندما عاد الى الموصل مع سفير ايبري حيث كانت الرماح مثبتة فوق رماح الجنود الايبريون .

البطريرك ايليا الثالث عبو اليونان : ـ (1879ـ 1894 ) اتسم بشخصية وديعة ومحبة ، فساد في عهده السلام في الكنيسة الكلدانية ، في زمنه انشأ الاباء الدومنيكان دير مار يوحنا الحبيب الكهنوتي بالموصل .

الكردينال أغناطيوس جبرائيل تبوني : ـ ولد في الموصل عام 1879 ارتقى الى الدرجة الكهنوتية في اكليركية الاباء الدومنيكان بالموصل ، رقاه البطريرك رحماني الى المقام الاسقفي عام 1921 وبطريركا عام 1929 ،عانى مع شعبه في ماردين وتركيا زمن الدولة العثمانية الكثير ولكنه كان صامدا وصابرا حيث ساعد الكثير من المهاجرين من مسيحيي الدولة العثمانية أثناء الحرب العالمية الاولى وما كان يعرف بسفر بلك ، وشح بالثوب الكردنيالي وهو اعلى امتياز بالكنيسة الكاثوليكية عام 1935، توفي في بيروت عام 1968

إغناطيوس افرام رحماني 1849-1929
ولد في الموصل ودرس عند الاباء الدومنيكان ودخل سلك اللاهوت وآكمل دراسته في ايطاليا وفرنسا وتدرج في مناصب الكهنوت الى ان اصبح بطريركا الف ستاً وثلاثين كتاباً بالفرنسية والسريانية والعربية وقام بالترجمة بين هذه اللغات الثلاث.
كتبه بالعربية:- 1-الاشحيم السرياني دير الشرفه في لبنان 2-الاناجيل 3-التعليم المسيحي (ترجمة عن المطران دي سيقور)4-خدمة القداس 1923. 5-دير مار متي الشيخ ودير مار بهنام الشهيد بجوار الموصل 1928 .6-سير القديسين جزءان 1891. 7-الشهر المريمي مع تأملات على مريم العذراء 8-المباحث الجلية في الليترجيات الشرقية والغربية 1924. 9-مجمع الشرفة المعقود سنة 1888. 10-مختصر تواريخ القرون المتوسطة 1877. 11-مختصر في التواريخ القديمة 1876 .12-مختصر في التواريخ المقدسة 1876. 13-مقالة في سوريا 1926. 14-مقالة في مملكة اشور 1926. 15-مناشير بطريركية 16-مواعظ الاب بولس سينري

أثناسيوس بهنام خليان 1883-1949

ولد بالموصل من اسرة كنسية، درس في روما عام 1899 وفي بيروت عام 1908 ورسم كاهناً وعاد الى الموصل وعين مشرفاً على دير مار بهنام الشهيد برعاية افرام رحماني وفي عام 1920عين مشرفاً على ابرشية الموصل ثم رقي الى درجة اسقف، واصبح مشرفاً على رعيته في القاهرة في اواسط العشرينات وفي عام 1929 عين مشرفاً على ابرشية بغداد لمدة عشرين عاماً، عمّر الكنائس وكان متشدداً في التقشف
منصرفاً الى التأليف والترجمة!. من مؤلفاته: 1-الاناجيل الاربعة واعمال الرسل 2-ترجم الى العربية شروح الاناجيل الاربعة ، يتقن اللاتينية والفرنسية والايطالية والسريانية.

إسحق ساكا 1931-
ولد في مدينة (برطله) من اقضية لواء الموصل انضم الى الاكليركية وتخرج فيها عام 1953. عين مديراً لمدرسة الحسكة الخاصة 1956-1961 وفي عام 1958 رسم راهباً ثم كاهناً عام 1961. مارس طقوسه وصلواته في دير مار متي ثم عين مدير للاكليريكية ، فرئيساً لدير مار متي. باحث في اللغة السريانية نشر ابحاثه في مجلات مسيحية.
من مؤلفاته:- 1- فوشق قورويو 1963 تفسير للقداس السرياني في انطاكية 2- قصائد سريانية 3- الاله المجسد 4- القيامة العامة 5- السريان ايمان وحضارة في 5 اجزاء.
البطريرك اسحق الثاني 1709 ـ 1722
ولد في الموصل سنة 1647 ، ومنذ صباه تاقت نفسه الى حية الزهد والعبادة ، ورسم راهبا ثم كاهنا سنة 1667 ، ثم عين رئيسا له ، ثم رسم مطرانا له عام 1684 ، ورسم بطريركا عام 1709 من قبل اعضاء المجمع المجتمعين في ديار بكر ثم انتقل الى دير الزعفران ، وبعد أن خدم الكرسي الانطاكي 14 سنة ، استقال من منصبه لشيخوخته ، وكان يتقن اللغة السريانية ، ووضع فيها كتابا في الصرف والنحو والاشتقاق بخمسة عشر فصلا ، تضم مكتبة مطرانية الموصل نسخة منه .



إغناطيوس افرام 1859-1919

ولد اغناطيوس افرام الثاني البطريرك السرياني في الموصل ونشأ فيها واخذ علومه وتدرج حتى وصل الى درجة بطريرك ومن اشهر كتبه العربية مختصر التواريخ المقدسة، التواريخ القديمة، تاريخ القرون الوسطى، الطقوس الربيعية، سير القديسين.
المطران اياونيس بهنام 1763 ـ 1776
هو آخر مطران سرياني ارثدوكسي لابرشية دير مار بهنام ، ولد في الموصل رسم راهبا فكاهنا قبل 1740 ، رسم مطرانا في 1763 لدير مار بهنام وقره قوش ، كان خطه السرياني من الجودة بمكان ، فترك بعض آثار خطية طقسية ، منها طقس المعمدين نسخة 1753 موجودة في كنيسة برطلي ، رقد في الرب عام 1776 واودع جثمانه في ضريح خاص في دير مار بهنام .

البطريرك الياس الثاني 1838 ـ 1847
هو ابن هندي كرمى المولود في الموصل ، لما نشأ توجه الى دير مار متى حيث اعتكف على العبادة الى جانب دراسة العلوم الدينية ، ثم اتشح بالاسكيم الرهباني واسندت اليه رئاسة دير مار بهنام حتى عام 1820 ، رسم مطرانا ثم تعين بالموصل واشتهر بالمطران الياس عجاجة . اهتم بالكنائس ومنها كنائس الهند ـ ملبار ، تميز بالعفة والنزاهة ، وكان يشارك اهل الدير طعامهم .


الكردينال أغناطيوس جبرائيل تبوني 1879-1968
ولد في الموصل انتمى الى معهد ماريوحنا الحبيب بالموصل فدرس الطقوس السريانية وفي عام 1902 رقي الى المرتبة الكهنوتية وعين مشرفاً على المعهد الكهنوتي وكاهناً في رعية مار توما واصبح سكرتيراً ليوحنا درور القاصد الرسولي لمدة اربع سنوات عام 1908 ورقي الى مرتبة الاسقفية عام 1913 وعين راعياً لشؤون رعيته عام 1921 في حلب وعينه البابا بيوس الحادي عشر عضواً في مجلس شوراه وانيطت به عدة مهام في المجامع الرومانية ولجانه المهمة واصبح عضواً في المجمع المسكوني الفاتكاني الثاني وعضواً في مجمع الاساقفة وهو اول كردينال شرقي يرتدي الارجوان الروماني وفي عام 1935 عين كردينالا للكنيسة الرومانية، وكان مرجعاً كبيراً لدى الاحبار الرومانيين ووصفته كتب التاريخ المسيحين بأنه قدوة الرجال الكنسية في الشرق والغرب واراؤه لاترد وابحاثه الطقسية جمة.
من مؤلفاته:- 1- الرسالة الرعوية 1948. 2- رسالة دعوية 1950. 3- رسالة رعوية في سيدتنا مريم العذراء الطوباوية 1935، 4- خدمة القداس 5- كتاب الاشحيم بالسريانية 1937.

البطريرك اغناطيوس يعقوب الثالث
ولادة برطلة عام 1912 وهو باحث ولغوي له عدة مطبوعات منها ( دفقات الطيب من تاريخ دير مار متى العجيب ) .
أفرام برصوم الاول 1887-1957
ولد افرام برصوم في الموصل من اسرة سريانية عريقة. دخل مدرسة الآباء الدومنيكان عام 1905 قرأ كتباً كثيرةً وتوسع في اللغة العربية وأدابها وقرض الشعر واطلع على الكتب الدينية باللغة الفرنسية وخلال ثلاث عشرة سنة اتقن العربية والسريانية والفرنسية والتركية. واختار في السابعة عشرة من عمره طريق الزهد ورحل الى دير الزعفران (بماردين)حيث انضم اليه وعين عام 1908 مدرساً في المدرسة البطريركية واسندت اليه رئاسة دير الزعفران وعين عام 1918 اسقفاً في كنيسة ماردين الكبرى ثم أصبح مطراناً لسوريا ولبنان ونصب عام 1933 بطريركا على الكرسي الانطاكي الرسولي وصار اسمه (مار اغناطيوس افرام الاول برصوم بطريرك انطاكية وسائر الشرق)واصدر المجلة البطريركية وزار معظم الدول الاوربية عام 1913 وتجول في مكتباتها ومتاحفها وزار الولايات المتحدة والقى محاضرات في جامعة شيكاغو وكان فيصل الاول من اخص اصدقائه وعينته جامعة روكفلر في شيكاغو في المعهد العلمي الشرقي وانتخب عضواً في المجمع العلمي العربي بدمشق عام 1933. منمؤلفاته:
1- كلمة انتقادية على الزهرة 2- التحفة الروحية في الصلاة الفرضية 1911. 3- الزهرة القدسية في التعليم المسيحي 1912. 4- نزهة الاذهان في تاريخ الزعفران 1917. 5- الدرر النفيسه في مختصر تاريخ الكنيسة 6- اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والاداب السريانية 1943. 7- الالفاظ السريانية في المعاجم العربية 1950. 8- ديوان قيثار القلوب 1953، 9- تاريخ طور عبدين 1963 ،10- العظات الذهبية في المنشورات البطريركية 1964 ،11- رسالة اصول التعريب عن السريانية 1969 ،12- اللؤلؤ المنثور في تاريخ العلوم والاداب السريانية 1943 (ترجم الى الفرنسية والانكليزية )تناول فيه علاقة الاداب السريانية مع سائر الاداب الشرقية واثرها في الآداب العالمية، ومكانة الادباء السريان في قصور الخلفاء ومساهمتهم في دار العلم اوبيت الحكمة الذي اسسه المأمون بقولهم العديد من الكتب اليونانية والسريانية الى العربية وذكر نبذ تاريخه عن سيد الشهداء والنساك ورجال الدين والادباء والعلماء 13- مار انطون التكريتي1931. 14- مقالات تاريخية نشرها في مجلات الحكمة الكلية،البطريريكية القدسية، المجمع العلمي العربي 15- مزارع الجزيرة 1955. له كتب مخطوطة منها: (1) فهرست المخطوطات السريانية (2)تاريخ بطريركية انطاكية ومشاهير الكنيسة السريانية (3)تاريخ الابرشيات السريانية (4)تاريخ كنسي منذ عام 1900 (5)معجم عربي /سرياني (6)ذيل لغوي سرياني .
حقق عدداً من الكتب ونشرها! (1)كتاب الاشحيم 1913 (2)مختصر طقس القداس 1912 (3)تهذيب الاخلاق للفيلسوف السرياني يحيى بن عدي 1928 (4)حديث الحكمة لابن العبري 1940 (5)رسالة في علم النفس الانسانية لابن العبري 1938 (6)تاريخ سرياني مختصر لمؤلف مجهول 1920 (7)تبريك الخطب والاكاليل 1950.
ألاب ألبير أبونا الكلداني 1928-
ولد في قرية فيش خابور. درس في معهد مار يوحنا الحبيب للآباء الدومنيكان في الموصل اثنتي عشرة سنة وصار كاهنا كلدانياً سنة 1951. خدم في منطقة زاخو اربع سنوات وانتقل بعدئذ الى الموصل للتدريس في المعهد الديني المذكور اعلاه استاذ اللغة الآرامية مدة عشرين سنة تقريباً ثم انتقل الى بغداد لمواصلة خدماته الدينية والتعليمية وقد تولى رئاسة تحرير مجلة بين النهرين بعد وفاة القس يوسف حبي، اصدر القس البير ابونا العديد من الكتب الدينية والتاريخية والتربوية ويعد كتابه (تاريخ ادب اللغة الآرامية)من اهم المراجع العلمية والتاريخية وقد طبع مرتين. ومن كتبه: 1- شهداء المشرق 2- المسيحيون الأولون 3- تريزا ام الفقراء 4- تاريخ الكنيسة السريانية الشرقية (ثلاثة اجزاء) 5- الآراميون 1963(ترجمة) 6- افكار وخواطر 1963(ترجمة) 7- اله المساكين 1962 (ترجمة)8- سلسلة كلام الله 1961(ترجمة)9- يسوع الكاهن الأوحد 1965(ترجمة)10- هل من تحريف في الانجيل؟ 1965. 11- الكنيسة فيما بين النهرين 12- كتاب الرؤساء 1966،13-الفكر المسيحي 14- فجر الكنيسة 15-الزواج المسيحي 1965، 16-تقدم الشعوب 1968. 17- سعادتي في الايمان 1969، وله العديد من الدراسات والبحوث والمقالات في الدوريات المحلية والعربية والعالمية. وهو الآن متقاعد في دار الرهبان في بغداد

ألفرنس جميل شوريز 1894-
ولد بالموصل ودخل المعهد الكهنوتي ودرس فيه ، واصبح قساً ثم سافر الى لبنان ومنها الى ايطاليا وباريس له مؤلفات عدة منها (1)الاناشيد المريمية (2)خدمة القداس الكلداني 1928 (3)الكنيسة الكلدانية في التاريخ 1932 (4)مجموعة امثال الموصل 1937 (5)مختصر تاريخ الموسيقى العربية (6)ضحية عيد الميلاد (مسرحية)1933 . واشتغل قسيساً في كنيسة كركوك الكلدانية والف فيها كتباً ومسرحيات دينية عدة.
ألفرنس منكنا 1878-1937
ولد في قرية شرانش قرب زاخو وهو هرمز بن القس منكنا تلقى تعاليمه السريانية على والده ثم انتمى الى معهد مار يوحنا الحبيب الكهنوتي بالموصل سنة 1891 ومكث فيه احدى عشرة سنة متعمقاً باللغة السريانية على يد المطران يعقوب اوجين منا، وتعلم اللغات الشرقية ورسم كاهناً سنة 1902 ولقب القس الفونس وعين استاذاً للغة السريانية في المعهد نفسه، رحل الى بريطانيا عام 1913 واتخذ من وود بروك صومعة لابحاثه حصل على الجنسية البريطانية عام 1920 نسب محاضراً للغة العربية في جامعة مانجستر حتى عام 1932 جال في مدن العالم لشراء المخطوطات السريانية والعربية واودعها في مكتبة برمنكهام في جناح خاص ينقسم الى قسمين الاول للمخطوطات المسيحة ويضم 870 مخطوطة والثاني للمخطوطات الاسلامية ويضم 1800 مخطوطة ووضع فهرساً لها طبع بمجلدين 1933-1939وترك منكثاً مؤلفات كثيرة منها (1)كتاب قواعد اللغة السريانية 1905 (2)تاريخ اربيل 1907.

أندراوس صنا 1920-
ولد المطران اندراوس حنا بقرية ارادن في قضاء العمادية في محافظة الموصل وتلقى علومه الأولية في مسقط رأسه ثم التحق بمعهد مار يوحنا الحبيب الديني في الموصل واكمل فيه دراسته الابتدائية والثانوية والفلسفية واللاهوتية رسم كاهنا عام 1945 وخدم في ابرشية العمادية حتى انتخب مطراناً على ابرشية عقرة عام 1957 ثم في الموصل وبغداد عين عضواً في المجمع العلمي السرياني ببغداد عام 1972 ثم انتخب رئيساً له. ثم تخلى عنه ليتفرغ لاموره الدينية واصبح عضواً في المجمع العلمي العراقي عام 1979 وانتخب رئيساً لهيئة اللغة السريانية عام 1989. نقل الى اسقفية كركوك عام 1978. شارك في عدة مؤتمرات دينية في اوربا واسيا واميركا. لديه كثير من البحوث المختصة في الفكر والدين ومقارنة السريانية بالعربية والآرامية. يتقن العربية والسريانية والفرنسية والايطالية ويعرف اللاتينية والكردية والانكليزية. ومن مؤلفاته:
1- استشهاد البطريرك شمعون برصباعي في القرن4م في عهد سابور الفارسي. 2- استشهاد مار جرجيس3- اهتداء مار بولص الرسولي 4- ميلاد المسيح 5- حياة القديسة ترازيا الصغير (مترجم)عن الفرنسية ومخطوط 6- الفكر المسيحي في المجمع الفتيكاني الثاني 1963، 7- دراسة في الاساليب الكتابية لمار ارام السرياني 8- تناظر الحروف العربية والسريانية في الصوة والصوت 1982، 9- نشوء التنقيط والتحريك في السريانية 1984
المطران أندراوس أبونا


ولد المطران ابونا في 23 مارس 1943 في بيدار بزاخودخل المعهد البطريركي في الموصل سنة 1957. رسم كاهنا في 5حزيران 1966.خدم في ابرشية البصرة الكلدانية من 1967-1971.عين راعيا لكنيسة مار يوسف شفيع العمال في بغدادللفترة من 1971-1991.اختاره مثلث الرحمات البطريرك روفائيل الاول بيداويد سكرتيرا شخصيا له من 1989-1991.عين راعيا للارساليةالكلدانية السريانية في لندن(المملكة المتحدة)للفترة من 1991-2002حصل على شهادة الدبلوم في الصحافة ودبلوم في اللاهوت الرعائي من جامعة هيثروب (لندن)سنة 1993انتخب معاونا بطريركيا في 6تشرين الثاني2002.قبل الرسامة الاسقفية من يدسعيد الذكر قداسة البابا يوحنا بولس الثاني في روما في 6كانون الاول 2003.عمل في مجال التعليم المسيحي ومسؤولا عن الشبيبة الكاثوليكية في بغداد. انتقل الى الاخدار السماوية، المطران اندراوس ابونا، المعاون البطريركي للشؤون الرعوية للكنيسة الكلدانية، الثلاثاء 27 تموز عام 2011 في عنكاوا، اثناء تواجده في المستشفى للمعالجة.من عجز في احدى كليتيه ولم تتحسن حالته بعد عملية زرع كلى وتوارى جثمانه الثرى في كنيسة مار يوسف بمدينة عنكاوا .

المطران اياونيس الياس 1821 ـ 1832
كان رئيسا لدير مار موسى في النبك في سوريا ، كان من اهل العلم والسيرة الحميدة والغيرة ، ومن اهتماماته في الدير الذي رأسه نحوا 30 عاما وهو مطران ، تشييده نحو عشرين غرفة وشراؤه بساتين والمياه المخصصة لها وغرسه كرما

المطران اياونيس يوحنا 1752 ـ 1794
من موليد الموصل ، قصد دير الزعفران فرسم راهبا ثم كاهنا عام 1724 ثم رسم اسقفا لابرشية الهند عام 1752 ، استطاع ان يحل السلام بين بعض الاطراف المتنازعة ، واعاد رسام الكهنة والشمامسة غير الشرعيين ، وبعد كفاح استغرق أكثر من 40 سنة توفي عام 1794 ودفن في كنيسة جنكنور في الهند التي ماتزال تحتفل بذكراه سنويا .
المطران اياونيس بهنام 1763 ـ 1776
هو آخر مطران سرياني ارثدوكسي لابرشية دير مار بهنام ، ولد في الموصل رسم راهبا فكاهنا قبل 1740 ، رسم مطرانا في 1763 لدير مار بهنام وقره قوش ، كان خطه السرياني من الجودة بمكان ، فترك بعض آثار خطية طقسية ، منها طقس المعمدين نسخة 1753 موجودة في كنيسة برطلي ، رقد في الرب عام 1776 واودع جثمانه في ضريح خاص في دير مار بهنام .




أوغسطين مرمرجي 1881-1963
ولد اوغسطين يوسف مقدسي جرجس مقدسي شمعون في بغداد الا انه من اسرة موصلية واصله موصلي سرياني المذهب درس الكهنوت في الموصل وعين راعياً للأبرشية السريانية ببغداد، رحل الى فرنسا ممارسا التصوف في احد الاديرة ثم عين استاذ اللغات الشرقية في القدس: اختير عضواً في المجمع اللغوي بالقاهرة والمجمع العلمي بدمشق، عرف بتضلعه باللغات الشرقية والغربية قضى اكثر حياته في القدس وتوفي فيها. ومن مؤلفاته:
1-اليا طرون( الانجيل الرباعي )1935(تحقيق) 2- المنجمية العربية على ضوء الثنائية والالسينة والسامية 1937. 3- هل العربية منطقية ابحاث ثنائية السنية 1947 ، 4- محاضرات مختارة في الدين والفلسفة والاجتماع 1947، 5- بلدانية فلسطين العربية 1948، 6- العلاقات بين الاسرة والالفة الاجتماعية 7- بلدانية فلسطين العربية (ترجمة الى الفرنسية)8- انجيل يسوع المسيح للأب لاكرانج الدومنيكي(ترجمة)9- الازائية الانجيلية للأبوين لاكرانج ولا فيرة الدومنيكيين ترجمة 10- معجمات عربية سامية 1950.
حرف الباء
باسيل عكولا 1932-
ولد في مدينة برطلة التابعة للموصل . درس في معهد مار يوحنا بالموصل عام 1944 ورسم كاهناً عام 1957 عين مدرساً في اكليركية الشرفة بلبنان حصل على الدكتوراه في دراسته عن مدينة الحضر كان قساً واعضاً متمرداً نشر اراءه وافكاره في المجلات العربية والاجنبية كتب الشعر الحديث والبحوث الدينية والتاريخية. ومن مؤلفاته: 1- مجنون العذراء مار ياوينور نكا 2- يوميات غجري لايجيد الرقص 1971.
واثار كتابه الثاني وهو سيرة ذاتية موجة من الاحتجاجات الكنسية داخل العراق، مما اضطره الى اعتزال الحياة الكهنوتية وهاجر الى باريس واستقر فيها.

المطران غريغوريوس بولص بهنام
هو سركيس بن بهنام لولان ولد في (قره قوش) قرب الموصل عام 1914 أو 1916 تلقى دروسه الأولية في مسقط رأسه ثم قصد عام 1926 دير الشيخ متي وأكمل فيه دروسه السريانية والعربية على اساتذة مقتدرين مثل (القس يعقوب ساكا) في السريانية و (بشير الموصلي) في العربية، وفي عام 1935 ارتدى الثوب الرهباني على يد المطران (ديونسيوس يوحنا السادس) وسمي بولس. ثم شخص الى اكليركية مار افرام في زحلة عام 1938 واكمل دروسه العربية والانكليزية والفلسفة واللاهوتية. وعين استاذ اللغة السريانية. وعاد الى الوطن عام 1945وقد انتقلت الاكليركية الى الموصل فتولى ادارتها وقام فيها بتدريس السريانية وتدفقت خطبه في الكنائس الارثدوكسية فتهافت عليه المؤمنون لسماعه وفي عام 1951 أنعم عليه (البطريرك مار اغناطيوس افرام الاول برصوم) بلقب (الملفان) لتقديمه اطروحة في (علم النفس لدى ابن كيفا) أي الدكتوراه وعين بولس بهنام بطريركا نائباً على ابرشية الموصل عام 1952 حيث رقاه (البطريرك افرام برصوم) مطراناً على ابرشية الموصل وتوابعها في حمص وكني (غريغوريوس) تيمناً (بمارغريغوريوس يوحنا) المعروف بابن العبري وعين بولس بهنام مطراناً على القدس عام 1962 ثم عاد الى الموصل بناء على الحاح اهلها . وحصل عام 1959 على منحة دراسية من (السمينار المتحد) في نيويورك للتخصص بألآرامية القديمة، وفي طريق عودته صور المخطوطات السريانية النادرة. ونقل الى ابرشية بغداد عام 1963 وعين مطراناً لها. وفارق الحياة عام 1969وهو في اوج العطاء.
اصدر بولس بهنام مجلة المشرق عام 1946 وكتب فيها الافتتاحيات ذات الاسلوب الغني العالي فضلاً عن الموضوعات الفكرية والتاريخية والادبية وكانت مجلة نصف شهرية اصدر منها سبعة وعشرين عدداً. وبعد توقفها اصدرها من جديد بأسم (لسان المشرق)عام 1948 واستمر صدورها شهرياً اربعة اعوام حتى توقفت عام 1952.
من كتبه المطبوعة: 1-مبادئ الايمان 2-خمائل الريحان 1949. 3-الحق حق رضي الناس ام غضبوا 4-البنفسجة الذكية خلاصة التعاليم المسيحية 5-علم النفس لدى موسى بن كيفا1951. 6-تحقيقات لغوية1953. 7-تاريخ دير مار مرقس 1962. 8-تيو دورة (مسرحية) 9-الفلسفة المشائية في تراثنا الفكري1959. 10-العلاقة الجوهرية بين اللغتين السريانية والعربية 11-نفحات الخزام او حياة البطريرك افرام برصوم1959 .12-ابن العبري الشاعر 13-الايثيقون لابن العبري (تعريب1967) 14-المرشد في مبادئ اللغة السريانية 15-تاريخ طور عبدين للبطريرك افرام برصوم (تعريب) 16-القديسة شموني(مسرحية).1979 .17-البابا ديوسقورس امام منبر التاريخ 1977. 18-الحكيم 1976.19-أدب الرسالة لدى السريان 1980 ونشر مقالات وبحوثاً عدة، في مجلة لغة الضاد الحلبية خمسة وفي مجلة المشرق احدى واربعين وفي لسان المشرق 54 مقالاً وفي المجلات الاخرى ست مقالات. وترك اثني عشر مقالاً غير منشور.
تلاميذه: 1-(البطريرك) زكا الاول عيواص 2-المطران صليبا شمعون 3-(المطران)اسحق ساكا 4-(المطران)لوقا شعيا 5-(المطران) بهنام ججاوي 6-(المطران) موسى سلامة 7-(المطران) سوير بوس حاوا 8-(المطران)افرام عبودي 9-(المطران)اثناسيوس افرام 10-(المطران) جورج صليبا 11-(المطران) متي شمعون 12-الخوري بوصوم ايوب 13-الخوري توما صوفيا 14-الخوري بطرس توما 15-القس يوسف سعيد 16-الخوري روفائيل توما ابراهيم وغيرهم كثير.


البطريرك بطرس الرابع 1872 ـ 1894
ولد في الموصل في مطلع القرن التاسع واسم والده سليمان ، كانت له الرغبة في الحياة الروحية فتوجه لدير الزعفران ، فرسم راهبا ثم كاهنا عام 1846 ثم رسم مطرانا لرعاية ابرشية الشام ، رسم بطريركا في دير الزعفران ، قصد استانبول للحصول على البراءآت السلطانية ، وكان مهتما بكنائس الهند ، وحيث ان الهند كانت تحت الانتداب البريطاني آثر زيارة لندن قبل الهند للتزود بما هو ضروري من التوصيات ، فغادر استانبول الى لندن بعد أن عرج على باريس وقابل السفير العثماني فيها ، وفي لندن احيط بحفاوة بالغة من قبل المسؤولين الرسميين والكنسيين ، ومنهم الملكة فكتوريا حيث بهرته هيبته الوقورة فقالت له ( اني ارى في شيبتكم صورة ابينا ابراهيم ) ، وبناء على طلبه زودته بتوصيات الى المعتمد البريطاني ولعدد من المسؤولين في الهند ، ثم غادر لندن الى الهند وفي طريقه عرج على مصر ، فاستقبل ببالغ التكريم من قبل الكنيسة القبطية حيث حل ضيفا على البابا كيرلس الخامس ، ثم تابع سفرته الى الهند عن طريق البحر فوصل الى بومباي ، وقابل فيها القنصل العثماني والحاكم البريطاني ثم غادرها الى مدراس ، وفي كيرالا حل ضيفا على المهراجا ، وفي الهند امضى قرابة السنتين حيث وطد دعائم الكنيسة هناك ، ثم غادر الهند الى القدس ثم الى ماردين ، وقد اهديت اليه بألمناسبة الطغراء السلطانية والوسام المجيدي ، ثم قرر السفر الى الموصل لوضع حد للمنازعات المريرة على الكنائس بين الطائفتين السريانيتين الارثوذكسية والكاثوليكية ، وتم حل الموضوع سلميا متنازلا عن كنيسة الطاهرة القديمة ، ووضع حجر الاساس لكنيسة سريانية جديدة هي الطهرة الداخلية .

المفريان بهنام الرابع 1852 ـ 1859
ولد في الموصل اواخر القرن الثامن عشر من اسرة آل سعيد وهو ابن الشماس يونان ملكي ، تثقف دينيا في كنيسة مار توما فتعلم السريانية والعلوم الدينية ، توشح بألاسكيم في دير ماربهنام ورسم كاهنا في كنيسة مار توما ، رسم مطرانا لابرشية الموصل عام 1838 باسم غريغوريوس ، انتخب مفريانا عام 1852 ، وتوفي عام 1859 وبعد وفاته الغيت رتبة المفريانية بقرار مجمعي .


بطرس سابا الخوري 1893-1961
ولد في قرية (برطلي) من أعمال الموصل وفي عام 1906انتمى إلى دير (الشرفة) بلبنان وفي عام 1912 رحل إلى القدس لتدريس تلامذة الاكليريكية الآباء البندكيتين اللغة السريانية ثم عاد إلى الموصل عام 1919ورقي إلى درجة كاهن وفي عام 1936ذهب إلى بيروت ودرس اللغة السريانية في دير الشرفة حتى عام 1938 وآخر خطاب ألقاه عام 1960وآخر مقال نشره في نشرة الكنيسة 1961بشأن المجتمع المسكوني وأنعم عليه المطران اثناسيوس يو حنا ياكوس بحمل الصليب والخاتم تقديراً لأتعابه في الكنيسة.
من مؤلفاته: 1-خطبة في رئاسة بطرس الرسول 1933. 2-تكريم الصور والتماثيل في الكنيسة 1936. 3-مرشد الطلبة السريانيين جزءان 1948. نقل عدداً من الكتب عن الفرنسية مخطوطة واشتهر خطيباً واعظاً ومصدراً لفقه للغة السريانية.
بطرس عزيز الكلداني 1861-1937
ولد في زاخو من اقضية الموصل واخذ دروسه فيها. واكمل دراسته العالية في جامعة (برويفندا) في روما. وصار كاهناً سنة 1891 ومطراناً سنة 1910 له مؤلفات منها:روع الوقاحة البروتستانتية 1900، تسلم السريان الشرقيين لسلطة البابا حسب تقليد الكنيسة السريانية الكلدانية 1895، حسم النزاع مع النساطرة واليعاقبة في رياسة الاحبار الرومانين1931، اسرار الكنيسة والمنطق والفلسفة النظرية والطبيعية وغيرها.
بطرس نصري 1861-1917
ولد القس بطرس نصري جرجس الكلداني في الموصل وتلقى دروسه الدينية على يد المطران اقليميس يوسف داود وحصل على شهادة (الملفنة) في العلوم الدينية في مجمع انتشار الايمان في روما عام 1887 ورسم كاهناً وواصل دراسته في اللاهوت وبعد عودته الى الموصل في المدرسة البطريركية الكلدانية.
من مؤلفاته: 1- ذخيرة الاذهان في تواريخ المشارقة والمغاربة السريان جزءان 1905-1913.
2- التحفة السنية في تاريخ سلسلة الابرشيات الشرقية 3- تلخيص معجم ياقوت الحموي
4- تاريخ النساطرة ومؤلفيهم.
المطران ديونيسيوس بهنام ججاوي
ولد في الموصل عام 1925 ، ورسم راهبا فيها ثم نقل الى دير مارمتى ، رسم كاهنا في حلب ، ومطرانا لابرشية بيروت ودمشق عام 1959 ، يتقن اللغتين العربية والسريانية ، ويتحدث الانكليزية ويلم بالفرنسية ، يمتلك امكانات ادبية جيدة ، وينظم الشعر في اللغتين السريانية والعربية ، وله موهبة الوعظ ، وقد نشر عدة مواضيع على هيئة كراريس ، وله قصائد ومقالات غير منشورة ، بالاضافة الى ما نشره من مقالات دينية في كثير من المجلات .


بول نويا 1925-1980
ولد الاب بول نويا اليسوعي في قرية (انشكي) بشمال العراق التابعة لمدينة الموصل ودرس العلوم الدينية في معهد مار يوحنا الحبيب بالموصل 1935-1947 وانتهى الى دراسة الرهبنية اليسوعية واصل دراسته في باريس واتجهت اهتماماتة الى الدراسات الاسلامية الصوفية ومثل العراق في المجمع الشرقي عام 1958ليهتم بتجديد الرهبنة الهرمزية الكلدانية قرابة اربعة اعوام في مار كوركيس. ثم استقر في بيروت عام 1962وانكب على التأليف في جامعة القديس يوسف للآباء اليسوعيين وفي اواسط السبعينات رحل الى باريس وعين مديراً للدراسات الاسلامية في جامعة السربون. وحقق الكثير من رسائل المتصوفة الاسلاميين.
من مؤلفاته:- 1-الرسائل الصغرى للشيخ ابن عباد الرندي 1957، 2-التفسير القرآني والتعابير الصوفية 1970 .
3- نصوص صوفية لشقيق البلخي وابن عطاء الله والنفري 1973.
البطريرك بولس شيخو 1906-1989
ولد في القوش من أقضية الموصل وفيها تلقى دروسه الأولية ثم انضم إلى المعهد الكهنوتي البطريركي في الموصل عام 1921ورسم كاهناً عام 1930 باسم القس بولس وأكمل دراسته في المعهد الحبري الشرقي في روما حصل على الدكتوراه في العلوم الشرقية وعاد إلى الموصل عام 1939 وعمل معلماً في المعهد الكهنوتي البطريركي ثم مديراً له عام 1947 ورسم أسقفاً لأبرشية عقرة والزيبار وفي سنة 1957 نقل إلى أبرشية حلب وفي سنة 1958 رسم بطريركا على الكلدان واستقر في بغداد حتى وفاته.
من مؤلفاته:- 1-العقوبات الكنائسية في الحق القانوني للكنيسة الكلدانية قديماً (بالفرنسية 1935).
2-السيدة أم المعونة الدائمة (ترجمة عن الإيطالية 1938). 3-رسالة بطريركية (بالسريانية).
4-طقس تذكار يسوع (بالسريانية)1957. 5-طقس القداس الكلداني المنقح 1971.
6-إيضاح المعاني في الطقس الكلداني 1930.
7-رحلة غسابرو بالبي(ترجمة عن الإيطالية)1936. وله كتب عدة وبحوث دينية كثيرة.

حرف التاء
تومى المرجي
ولدفي جربا احدى قرى مرج الموصل في اوائل القرن التاسع الميلادي ، وبعدما تمهر في كل فن من فنون الادب أتخذه الجاثليق ابراهيم الثاني كاتما لاسراره . ثم سقف على المرج سنة 837 فكان من اشد الناس تعلقا بدينه واسرعهم تفانيا لخير الانسانية واقواهم سعيا لاعلاء منار العلم ، فكتب والف وشاد مدارس ، وضع تاريخه (كتاب الرؤساء ) .توفي عام850 . وقد كتب عنه كثير من المؤرخين الشرقيين .

ألمطران أثناسيوس توما البنا 1731 ـ 1748
ولد في الموصل ، انضم الى دير ما متي وترهب فيه ، رسم كاهنا سنة 1710 وثم رئس الدير واولى عناية فائقة لمخطوتاته السريانية ، اصبح مطرانا عام 1731 ، عين على ابرشية القدس سنة 1738 ، أحسن الخط السرياني ، وترك بعض الاثار الخطية ، أهمها كتاب حسايات للصيام الاربعيني ، توجد نسخة منه في كنيسة برطلي ، واخرى في دير مار متي ، وكتاب ( سبب كل الاسباب ) بالكرشوني وهو موجود في مطرانية طور عبدين ، وكتاب (مركبة الاسرار العقلية ) للمفريان شمعون خطه عام 1729 وهو موجود في مكتبة كلية كمبرج ـ انكلترا . ونسخ مجلدا ضخما بالكرشوني يتضمن بعض تآليف اسحق النينوي بأربعة أجزاء ، وهو الان من مخطوطات مكتبة دير مار بهنام قرب الموصل .



توما اودو 1855-1915
ولد في مدينة القوش من محافظة الموصل ورحل إلى روما وانتمى إلى كلية (البروباغندا) وتخرج فيها ورسم كاهنا سنة 1880وعاد إلى الموصل ومارس التدريس في المعهد الكهنوتي. وخدم رعيته في حلب لمدة ثلاث سنوات.
من مؤلفاته:- 1-ميزان الزمان ليوحنا أوسابيوس (ترجمة)1984. 2-التعليم المسيحي للمجتمع التريدنتيني 1989.
3-المعجم السرياني (الكلداني-الارامي) مجلدان 1897-1901. 4-كتاب القواعد 1905. 5-قراءات مختلفة 1906
6-كليلة ودمنة (ترجمة)1895.






حرف الجيم والحاء والخاء
البطريرك جرجيس الثاني 1687 ـ 1708
ولد في الموصل سنة 1648 وانضوى الى دير مار متى ورسم كاهنا عام 1669 واسقفا عام 677 وبطريركا عام 1687 ، لقد اهتم بدير الزعفران حيث طلب من اسماعيل بك حاكم ماردين ان يطرد الاكراد من الدير الذين كانوا يسكنوه عنوة ، وعمر كنائس ماردين الثلاث وكنائس الرها وديار بكروالجزيرة ، وبعض كنائس الموصل ، كان خطه السرياني على درجة كبيرة من الجودة والجمال ، فنسخ عدة مخطوطات .

البطريرك جرجيس الرابع 1768 ـ 1781

ولد في الموصل عام 1707 وهو ينتمي الى عائلة آل القس عبد الجليل ، ولما بلغ العشرين من عمره قصد دير الزعفران فانخرط فيه ورسم راهبا فكاهنا سنة 1729 ، ورسم اسقفا في كانون الاول 1737 ، وفي اعقاب وفاة البطريرك جرجيس الثالث انتخب بالاجماع للسدة الانطاكية ، لقد مرت في عهده المنطقة الى قتل وتشريد ومجاعة ، فقام بمواجهتها واهتم بتعمير الاديرة والكنائس منها في دير مار متى وجدد كنيسة السيدة ، وفي عهده تفشى وباء الطاعون في منطقة ماردين والموصل سنة 1772 ومات منهم عدد من الاساقفة والرهبان والكهنة والشمامسة .



حنا حبش 1820-1882
ولد حنا حبش في قره قوش وهي قضاء من اقضية لواء الموصل عام 1820، دخل منذ طفولته سلك رجال الدين وتدرج في عمله الديني حتى اصبح قساً وبقي يعمل في الموصل وضواحيها حتى توفي في 28 نيسان عام 1882 في زاخو حيث كان يعمل في كنيستها الكلدانية. ويعد رائداً للمسرحية في العراق. وقد كتب مسرحيات في اطار النشاط التمثيلي الذي ظهر في مدينة الموصل حيث قدمت مسرحياته التي الفها عام 1880 على مسارح المدارس الدينية في الموصل للطائفة المسيحية. وقدمت في العطل والمناسبات الدينية والمدرسية. وقام بتمثيلها طلبة هذه المدارس والغرض منها بث التعاليم الدينية والاخلاقية، وقد استمدت احداث مسرحياته من العهدين القديم والجديد لغرس الايمان في نفوس الرعايا المسيحين وتنويرهم بالتعاليم الدينية وكانت العلاقات الثقافية والدينية قد قويت بين الكنائس والمدارس المسيحية في الموصل وبغداد وبين الاوساط الدينية المسيحية في لبنان وروما وباريس. وكانت المدارس المسيحية ترسل بعض رعاياها المتفوقين والنابهين الى اوربا للدراسة هناك ثم يعودون للتدريس في المدارس المسيحية في الموصل وبغداد، يضاف الى ذلك ان العراق كان تحت السيطرة العثمانية، وكان العثمانيون قد عرفوا المسرح ومارسوا التمثيل منذ أوآخر القرن الثامن عشر، وشهدت اسطنبول نشاطاً مسرحياً ملحوظاً. وكان العراقيون يذهبون للدراسة هناك ثم يعودون وقد تأثروا بمشاهدتهم. وقد ضاع معظم النتاج المسرحي لعدم اهتمام الكنائس بطبعه في كتب. وربما يعود ذلك الى عدم توفر وسائل الطباعة في الموصل آنذاك على نطاق تستطيع معه الكنائس طبع نتاج رعاياها. وقد ظهر اول عمل مسرحي في حدود علمنا عام 1880 للأب حنا حبش، وقد حصلت في اول الامر على المخطوطة من الاب توما عزيزو، ثم توصلت الى المطبوع وقد طبع في ال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشماس يوسف حودي
مشرف مميز
مشرف مميز







الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5344
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 02/01/2010
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة 24ـ اعلام رجال الدين ـ يوسف حودي    الثلاثاء 24 يناير 2012, 1:40 pm


أاسف لعدم نزول الجزء الثاني من هذه الحلقة وسوف احاول انزالها بعد ذلك

اخوكم الشماس ـ يوسف حودي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نينوى والموصل المسيحية ـ الحلقة 24ـ اعلام رجال الدين ـ يوسف حودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: كرملش , ܟܪܡܠܫ(كل ما يتعلق بالقديم والجديد ) وبلدات وقرى شعبنا في العراق Forum News (krmelsh) & our towns & villages :: منتدى تاريخ شعبنا والتسميات وتراث الاباء والاجداد Forum the history of our people & the legacy of grandparents-
انتقل الى: