البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 سمات للعروبة والأمة..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الدكتور محمود حمد سليمان
عضو جديد
عضو جديد



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 5
تاريخ التسجيل : 05/02/2011
الابراج : العذراء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: سمات للعروبة والأمة..   الثلاثاء 24 يناير 2012, 8:21 pm

سمات للعـروبة والأمة..




بقلم: د. محمود حمد سليمان


خصًّ اللهُ الأمة العربية بنعم لاتعد ولا تُحصى..فمن أرضها انطلقتْ رسالات السماء عبر العصور والدهور الى العالم أجمع.. وفي أرضها تفتقت براعم القيم الانسانية وفضائل النفس ومكارم الأخلاق.. وأكرمها الله سبحانه وتعالى بأن جعل خاتم الانبياء و المرسلين من أبنائها..وأنزل قرآنه بلغة أهلها وتعهد بحفظه.. وفي ذلك مكرمة لم تحصل لأمة قبل ذلك ولا بعده..
ومن هنا، لعبت الأديان السماوية دورا" مميزا" في تكوين الأمة العربية بكل ما فيها من صفات و سمات وخصائص..فنشأت القومية العربية من نسيج مختلف عما حصل عند الآخرين من شعوب العالم وأُممه وقومياته..فلا تعصب ولا تحزب.. ولا شوفينية ولا عنصرية.. ولا تكبر ولا استعلاء.. فكانت بحق الأمة التي نشرت القيم الفاضلة وأغراسها في كل أرجاء الارض.. لتصبح قيما" إنسانية حضارية خالدة.
ولذلك أطلق عليها العلماء صفة العروبة الحضارية الجامعة لأنه في رحابها انضوى العربي وغير العربي من المحيط الى الخليج.. بعد أن تعربت هذه المنطقة بكل مافيها من أعراق وأثنيات وطوائف ومذاهب وفرق و مجموعات.. فصار الجميع ينطقون بالعربية لسانا" عاما" ويتوحدون في رحاب العروبة فكرا" وثقافة" ووجدانا".. كما في الأعراف و العادات و التقاليد..
وما كان ذلك ليحصل لو أن فكرة القومية العربية أو العروبة قامت على العِرق والحسب والنسب ورابطة الدم...أو على الأُسس والمنطلقات المادية والمصالح العضوية..كما حصل في أوروبة وغيرها من الأُمم...
وإذ أدرك المستشرقون والمستعربون وكل من درس لغتنا و تراثنا وحضارتنا.. إذ أدركوا السمات الإنسانية للقومية العربية والخصائص العامة للعروبة الحضارية الجامعة. فقد راحوا يفخرون بها ويتنافسون في المفاخرة بلا تردد ولا حرج..
ولقد خلط البعض بين العروبة والإسلام خلطاً لا يسلم من نوايا سيئة في معظم الأحيان.. فانحاز بعضهم إلى العروبة ناكراً الإسلام.. بينما انحاز فريق آخر إلى الإسلام ناكراً العروبة..والحماسة لهذا أو لذاك تعلو وجوه الفريقين إلى حد الدهشة والتعجب.. ثم جاء الإستعمار الغربي ونصَّب أنظمة ودعم أحزاياً من كلا الفريقين.. وكان المستعمرون يعرفون ما هم له صانعون... وهنا مربط الفرس في تحالف الغرب مع الأدعياء من تنظيمات وحركات وأحزاب.. في غير منطقة وموقع ومرحلة ..
والحقيقة أن الإسلام ليس هو العروبة.. والعروبة ليست هي الإسلام.. ولكنهما، في الوقت نفسه، متكاملان متلازمان ولا تناقض أو صدام.. إنهما كالماء والساقية.. فلا الماء هو الساقية ولا الساقية هي الماء.. ومع ذلك، فلا حاجة للساقية بدون ماء.. ولا فائدة من الماء بدون ساقية تحمله إلى الشعوب البعيدة.. العطشى لقطرات ونسمات الإيمان، والحق، والخير، والعدل، والحرية.. ومكارم الأخلاق.
ومع ذلك، وبشكلٍ مفجعٍ ومخزٍ، فقد جاء البعض عن جهلٍ أو عن قصد، ينكرون على الأمة عروبتها وعلى القومية العربية إنسانيتها..
فكفَّروا من يقول بالعروبة .. وأدانوا من يقول بالقومية أولا ينكر على الأمة خصائصها وسماتها.. وقد استجاب لهم بعض الشباب بالحماسة الدينية.. رغم أن منهجهم في التحليل والمعايير يستند إلى مقاييس الغرب ورؤيته للقومية والأُمة والمجتمع.. وهي ليست من الإسلام والمسيحية في شيء..حتى صار الواحد منهم ينفي عن نفسه صفة "القومي العربي" ويتحرج أن يقول : أنا عربي. وكأنه ما سمع ولا قرأ قوله تعالى: ( إنا أنزلناه قرآناً عربياً لعلكم تعقلون.) وفي آية أخرى: (.. قرآنا" عربيا" لقوم يعلمون) كما في إحدى عشرة آية أخرى.. ولنلاحظ أن الله سبحانه وتعالى يصف وينعت قرآنه: بأنه عربي.. وبعض شبابنا، وللأسف، يتحرجون.. فلا هم علموا .. ولا هم عقلوا..
فيا لـَلـَبله.. والجهل.. والعقول المقفلة.. إلى درجة الغيبوبة ؟؟!!




د. محمود حمد سليمان

(عكار . لبنان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
سمات للعروبة والأمة..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: