البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 !!! نتائـج المتعــة والتّفخيـــذ ..... !!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20126
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: !!! نتائـج المتعــة والتّفخيـــذ ..... !!!   الجمعة 27 يناير 2012, 12:45 pm



نتائج المتعة والتفخيد تكتسح شوارع طهران وفرحة اصحاب العمائم السود !!!
...................................................................

بسم الله الرحمن الرحيم


إن الكلمات لتعجز عن وصف الحالة الرديئة للمجتمع الإيراني بعد حكم الطغاة من أصحاب العمائم السوداء ، في جمهورية الموت الأسود !

إن ما يفعله الآيات من علماء الدين الشيعة لعار أكبر عار على جبين البشرية ، وعار على الإسلام إذ ينتسب هؤلاء زورا وباطلا إلى دين الرحمة والإنسانية ، بل إن فجاجتهم وسخافتهم سولت لهم بأن ينتسبوا إلى أطهر أصل وأشرف نسب ، إلا وهو نسب سيد الخلق محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وما ذاك إلا أمعانا منهم في الرغبة الإكيدة لتشويه صورة الإسلام .
المجتمع الإيراني ... وبعد الثورة السوداء ثورة العمائم ، لم يرى النور ، بل رأى مثلث برمودا المميت :
- دكتاتورية الآيات وقمع الحريات .
- الدعارة باسم الإسلام .
- المخدرات .
المجتمع الإيراني اليوم كسفينة الأحلام العظيمة ، قد تحطمت لإرتطامها بصخور العمائم الحجرية ، وهاهو المجتمع الإيراني يغرق في مستنقع الرذيلة والمخدرات .

ففي المجتمع الإيراني تتزايد المخاوف من إرتفاع عدد الفتيات اللائي يهربن من منازلهن ، فقد سلمت الشرطة الإيرانية في طهران وحدها (900) فتاة هاربة ، ويعتقد أن فتيات هاربات من بين (30) فتى وامرأة شابة اغتصبن وقتلن خلال الأشهر الماضية .
وتعد هذه إحدى المشاكل الاجتماعية الملتهبة التي تسعى الحكومة الإيرانية إلى مواجهتها .
[ المصدر : مجلة الأسرة - 98 ، جمادى الأولى 1422هـ ]

ويقول نفس المصدر :
وغالبا ما تكون محطات الحافلات هي أول محطة للفتيات الهاربات الوافدات من الأقاليم الإيرانية المختلفة ، هذه المحطات تعتبر مواقع الحياة البائسة في إيران ، حيث يزداد تعاطي المخدرات وتشيع الدعارة ، وهي مواقع محفوفة بالمخاطر بالنسبة للفتيات اللاتي يتعرضن للخطر بعد من منازلهن ، ولذلك تبذل الجهود لإنقاذ هؤلاء الفتيات من براثن عالم الرذيلة !
ومن بين من يحاول علاج هذه المشكلة المشرفات الاجتماعيات ، والأستاذة ( جميلة شهباز ) واحدة من هؤلاء المشرفات حيث تعمل من محطة للحافلات وتسعى إلى التقاط الفتيات الهاربات قبل أن يقعن في أيدي العصابات .

تقول جميلة : إنه من الطبيعي بالنسبة لهؤلاء الفتيات اللاتي يفدن لأول مرة هنا أن يكن غاضبات بطريقة شديدة ، وهن لا يعرفن المكان اللائي وفدن إليه ، وهن يشعرن بالقلق ومن الطبيعي أن يكن غير سعيدات !

ويقوم دار ( ريحانة ) باستقطاب هؤلاء الفتيات الضالات ، كملجأ لهن بعيدا عن العصابات ، إحدى الفتيات في السابعة عشرة قد جاءت من طهران ، وهي تشكو من تفكك أسرتها ، فأمها قاسية معها ، ووالدها مدمن مخدرات ، وقد قضت الفتاة (11) يوما وليلة وهي هائمة في الحدائق والشوارع قبل إحضارها إلى دار ريحانة !
أما الفتاة باري ( 14 عاما ) فقد قضت في دار ريحانة شهرا حتى الآن ، وكلا أبويها مدمن على الهروين !
وأما الفتاة أتينا ( 18 عاما ) فقد أجبرتها أمها وهي في الرابعة عشرة على الزواج من رجل يدمن المخدارت ، وأن هذا الزوج المدمن اعتاد على ربطها بالسلاسل طوال اليوم ، وكان لا يدع لها غلا فتات الطعام ، وكانت الفتاة تقبل قدميه وتتوسل إليه حتى يطلقها من الأسر !
وقد تمكنت الفتاة المسكينة من الحصول على طلاق منه ، ولكنه أمها زوجتها مرة أخرى بمدمن مخدرات !



تقول ( مديرة دار ريحانة ) :

إن التغيرات الاجتماعية وتزايد التطلعات عاملان آخران - غير المخدرات وتفكك الأسر - يدفعان الفتيات إلى الهروب بحثا عن حياة أفضل ، وبدأت المشكلة قبل سنوات فقط ، إذ لم تكن موجودة في المجتمع الإيراني قبل الثورة ، وتقر إيران رسميا بأن لديها مليون ومئتي ألف مدمن على المخدرات وأن نسبة الدعارة ترتفع بطريقة كبيرة .



[ المصدر : مجلة الأسرة - 98 ، جمادى الأولى 1422هـ ]



هذه نافذة صغيرة على مأساة المرأة في مجتمع الآيات السوداء ، ولكن السؤال الخطير والمحرج هو:



هل دور رعاية الفتيات الهاربات يعتبر بيتا آمنا لهؤلاء الفتيات المشردات ؟



بعد أن نجت الفتيات من الأسر الظالمة ، وتجار المخدرات ، وبيوت الدعارة ، للأسف وقع في أيدي شياطين العمائم السوداء ، الذين حولوا تلك الدور إلى بيوت دعارت !



فقد ذكرت الشرق الأوسط ( لندن: علي نوري زاده ) هذا الخبر :



( كشف أحد علماء الدين الايرانيين من مؤيدي الاصلاحات النقاب عن فضيحة هزت مدينة كرج (غرب طهران) مؤخرا رغم أن السلطة القضائية فرضت حظرا شاملا على نقل اي خبر حول الموضوع من قبل وسائل الاعلام.



كما ان رجال الامن حذروا أهالي بلدة غولشهر المتصلة بمدينة كرج من مغبة التحدث مع الصحافيين، لا سيما ممثلي الصحف والوكالات الاجنبية.



وفي حديث مع «الشرق الأوسط» شرح مصدر هذه المعلومات الذي طلب الاشارة اليه باسم حجة الاسلام موسوي، قصة «مؤسسة رعاية شؤون البنات الهاربات» اي البنات اللواتي تركن البيوت العائلية اما بسبب تعرضهن للاغتصاب او لسوء المعاملة من قبل اقاربهن، او نتيجة لسوء الاحوال الاقتصادية للعائلة والادمان على المخدرات.



وقبل حوالي اربع سنوات وبمساعي بعض الناشطات في مجال حقوق المرأة مثل المحامية مهرانكيز كار التي أدانتها مؤخرا محكمة الثورة بسبب مشاركتها في ندوة برلين الشهيرة وحكمت عليها بالسجن اربع سنوات ونصف السنة رغم اصابتها بالسرطان، تم انشاء مؤسسة في شارع درختي ببلدة غولشهر بمدينة كرج لايجاد ملاذ آمن لبنات هاربات من البطش والظلم وبعض السجينات اللواتي لم يكن هناك ملاذ لهن بعد انتهاء فترة السجن. واستنادا الى «حجة الاسلام موسوي»، فان المؤسسة كانت في بداية انشائها مركزا نموذجيا من حيث الامكانيات المتوفرة فيها لاكثر من ثلاثمائة بنت تراوحت اعمارهن بين 12 و26 سنة. وبالاضافة الى معهد ومدرسة لتعليم البنات، ضمت المؤسسة ايضا مصحا لعلاج الامراض النفسية والادمان وصالة للرياضة ومسبحا كبيرا ومراكز للخياطة والفنون الجميلة والرسم والكومبيوتر. ووفقا للنظام المتبع في المؤسسة فان الفتاة التي تدخلها، لا يسمح لها بالمغادرة الا الى الجامعة او مكان العمل المضمون او الى بيت الزوجية. وقد تزوج العديد من الفتيات اثناء سنوات وجودهن في المؤسسة.



وافاد حجة الاسلام موسوي الذي عمل في السابق في محكمة الثورة بمدينة كرج، بانه تلقى قبل بضعة اشهر معلومات من احدى العاملات في المؤسسة كانت مثيرة للغاية، افادت بان بعض الفتيات كن يغادرن في الليل مبنى المؤسسة في سيارات حكومية وناقلات عسكرية تابعة للحرس الثوري وقوات الامن، ولا يعدن الا صباحا. كما تضمنت المعلومات اسماء بعض المسؤولين ممن استغلوا وضع هؤلاء الفتيات المشردات لارضاء نزواتهم.



وكشف موسوي عن ان الرئيس خاتمي علم بالامر عن طريق لجنة تحقيق رئاسية قامت بتحقيقات واسعة حول تصرفات مسؤولي المؤسسة. ورغم ان معظم الفتيات في المؤسسة امتنعن عن التعاون مع اللجنة بسبب الخوف فان اللجنة تمكنت في النهاية من نقل ثلاث من الفتيات الى مركز آمن بعد استكمال التحقيقات والتعرف على تفاصيل ما كان يدور في مؤسسة رعاية شؤون البنات الهاربات.



واستنادا الى موسوي الذي تحدث مع «الشرق الأوسط» هاتفيا من بيته بطهران، فان العشرات من مسؤولي المؤسسة ومحكمة الثورة بمدنية كرج التي كانت المؤسسة تخضع لاشرافها، فضلا عن بعض علماء الدين والتجار ومسؤول بارز في وزارة الامن، اعتقلوا بأمر من مرشد الثورة آية الله علي خامنئي بعد اطلاعه من خاتمي على ابعاد الفساد الدائر في المؤسسة. غير ان مرشد الثورة امر بفرض الكتمان بشكل كامل على الفضيحة وعدم الكشف عن اسماء علماء الدين المتورطين فيها حفاظا على سمعة علماء الدين الشيعة لا سيما اولئك الذين لهم ارتباط بالحوزة الدينية والمراكز الدينية الرسمية مثل منظمة الرعاية الاسلامية.



وعلمت «الشرق الأوسط» ان قائمة المعتقلين تشمل:



1 ـ حجة الاسلام منتظر مقدم رئيس محكمة الثورة بمدينة كرج واحد كبار القضاة ممن سبق ان ترأس محاكمات لعدد من الشخصيات الاصلاحية.



2 ـ نادري رئيس منظمة التفتيش العام في غرب طهران.



3 ـ حجة الاسلام حسين علي شكاري رئيس سجن رجائي شهر بمدينة كرج.



4 ـ خاكي وهو من مسؤولي وزارة الاستخبارات ورئيس مؤسسة رعاية شؤون البنات الهاربات.



5 ـ حجة الاسلام قلي زاده مدير مكتب رئيس المحاكم الثورية.



6 ـ علي رضا معتمد مدير مصانع سجون كرج.



7 ـ مسؤول سابق في السلطة القضائية باسم (ع ـ ر).



8 ـ نائب سابق لمدينة قزوين في البرلمان باسم (ب ـ ن).



9 ـ المساعد السياسي لرئيس مدينة طهران السابق (ع ـ ع).



واشار حجة الاسلام موسوي الى ان ضحايا شبكة الدعارة في المؤسسة التي كان يديرها رئيس محكمة الثورة بلغ عددهن 37 فتاة، وكانت اعمارهن لم تتجاوز بعد العشرين عاما، وبينهن فتاة عمرها 14 سنة، وكان يجري تزويجهن لبضع ساعات لمسؤولين كبار لا سيما في السلطة القضائية، ليلة بعد ليلة وفقا لـ«زواج المتعة».



وأوضح موسوي ان احدى الفتيات كانت مصابة بمرض نقص المناعة المكتسب (الايدز) مما تسبب في نقل فيروس المرض الى ثلاثة من الرجال الذين اقاموا علاقات غير شرعية معها.



وهؤلاء الثلاثة ينتمون الى تنظيم متشدد معروف بمواقفه المناهضة لخاتمي والاصلاحيين.



وعلمت «الشرق الأوسط» ان اربعة من المتهمين الرئيسيين هم من اعضاء جمعية المؤتلفة الاسلامية اليمينية التي يرأسها حبيب الله عسكر اولادي، احد اقطاب الجبهة المعارضة لخاتمي والتيار الاصلاحي ) انتهى ،،،



و الإعلام الإيراني نفسه نشر كما نشر الإعلام العالمي أن قاضي الثورة كان يؤجر الفتيات الهاربات من بيوتهن بالساعة ولم لا ؟



ألم يرووا في كتبهم : " لولا عمر ما زنى إلا شقي "



وهؤلاء الأشقياء قد هتكوا كل عرض باسم المتعة ، وبدأت محاكمة هذا القاضي ، كما نائب ولي الفقيه في مدينة أرومية –في الشمال الغربي عند حدود تركيا- أُعطي تجار المخدرات والمهربين جواز عبور في مقابل 9 ملايين تومان لكل 90 علية !



لكن لم يحدث زلزال في أعمدة النظام عن استئجار البنات أو من قبل قاضي الثورة أو إرسال الوفود من البنات الإيرانيات إلى فنادق دول الخليج للعهر لمدة أسابيع فقط، ولا يشك أن الفقر الذي أهداه النظام للشعب هو ما دفع هؤلاء إلى ذلك .



وكل هذه العظائم لم تؤثر على قلب ولي الفقيه وسحرته ولكن بمجرد رؤية شعر عدد من المشاركات الأفارقة الغير مسلمات في مؤتمر ضد العنصرية أقاموا الدنيا واستغلوها سياسيا ليثبتوا إسلامهم ، تماما كاستغلالهم قصة سلمان رشدي.



ولذا قالت فاطمة حقيقت جو النائبة في المجلس مخاطبة بشكل غير مباشر خامنئي معترضة على هجوم الحرس الثوري على بيت مهاجر المسؤولة في جريدة -همبستكي- : أيهما أضر الهجوم على امرأة وسحب شادرها وتفتيش غرفة نومها من قبل غير المحارم أم أن تكشف غير المسلمات شعورهن في مؤتمر في التمييز وإلا لما ذهبت ميري رابينسون الرئيسة الايرلندية السابقة والرئيسة العام لحقوق وحقوق الإنسان مع أنها كانت كاشفة لشعرها لم يستطع أحد أن يعترض عليها لأنها واجهتهم بأنهم يجب أن يرفعوا التمييز بين الرجل والمرأة-حسب

المصـدر : مجلة كيهـان ــ لنـدن ــ
العـــــــدد : 847













الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
!!! نتائـج المتعــة والتّفخيـــذ ..... !!!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: