البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 رأي عرقجي بغدادي بزوجته ينطبق الآن برأي الشعب على ساسته العملاء ااا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رأي عرقجي بغدادي بزوجته ينطبق الآن برأي الشعب على ساسته العملاء ااا   الإثنين 30 يناير 2012, 11:02 am

رأي عرقجي بغدادي

جاء في الأنباء، وكم في الأنباء في هذه الأيام من بلاء، أن النائبة السيدة مها الدوري، دعت مجلس النواب والحكومة العراقية لتبني قانون يحرم بيع وشرب الخمور في جميع أنحاء العراق، أسوة بقرار مجلس محافظة البصرة في تحريم بيع وشرب الخمور في محافظة عرفت تاريخياً بانفتاحها ومرونتها واحتضانها للناس وعاداتهم وتقاليدهم من مختلف الأديان والمذاهب والثقافات


تذكرني دعوة السيدة النائبة بواقعة طريفة كنا نتندر بها في بغداد السبعينيات، أيام كنا نرتاد حاناته
ثمة رجل كان بعد أن ينتهي من عمله اليومي المضني يعود إلى بيته، حاملاً مع طعام العائلة وحاجاتها الضرورية، وكل ما يستطيع توفيره لزوجته وأطفاله، زجاجة ربع عرق هبهب رخيص، ليحتسيها في البيت بهدوء وصمت ولطف، بعيداً عن صخب الحانات والشوارع ومشاكلها الكثيرة، خاصة مصائب السكر. ثم يأوي إلى فراشه وينام مع زوجته،لينهض وقد استعاد نشاطه ليواصل شوط عمل اليوم التالي الكارثة أن زوجته التي كانت دميمة بل قبيحة جداً مناكدة ثرثارة تجلس قبالته تنق: ليش تشرب؟ شوكت تبطل شرب؟
امجوعنا، اموتنا، متخاف ربك؟فاضحنا، مخزينا، مصخمنا، الله لا ينطيك، الله لا يرضيك كان حظه وقدره، أنه بدلاً من أن يسمع أغنية لأم كلثوم أو عفيفة اسكندر أو حضيري أبي عزيز مع مشروبه، يسمع هذه الثرثرة التعيسة،
ومع ذلك ظل الرجل صابراً ساكتاً صامداً أمام قصفها المدفعي، لا يرد عليها بشيء، متفكراً مع نفسه، أنه ما دام لا يقتطع ثمن هذه الزجاجة الرخيصة من لقمة أطفاله، وما دام يجلب لهم طعامهم وملابسهم وما يحتاجونه، فمن حقه أن يريح نفسه بهذا السم الزعاف
ذات ليلة ألحت عليه بالكلام وأطالت لسانها عليه أكثر فأكثر وصار مرمى مدفعيتها إلى القلب، فما كان منه إلا أن فتح فمه ونطق بكلمات قليلة، لم يفكر في صياغتها، ولم يتوقع مفعولها السحري، بل خرجت بعفوية من قلبه وعقله، كل ما قاله لها
ولج دسكتي مو هو هذا المحليج بعيني

من يومها سكتت هذه المناكفة! وغدت عاقلة تماماً، صارت هي من يحضر مزته، ويجلو قدح شرابه ليغدو صافياً صفاء القلب، وتجلس تنادمه وقد هداها الله سواء السبيل! بل والعهدة على الرواة أنها قالت له
)
عيني إذا أكو أحسن من عرق هبهب، جيب واشرب، ولا يهمك، خيرنا كثير(

بالطبع أنا لا أريد أن أقول لهذه السيدة النائبة وحدها «دعي الناس يشربون لكي تحلي بعيونهم»
بل للجميع: مجلس النواب جميعه، ومجلس الوزراء، ومجلس الرئاسة، والوضع القائم كله!أقول بصدق وبنصيحة مخلصة:
دعو االناس يشربون لكي تحلوون بعيونهم ومايشوفون قباحتكم ويتغاضون عن وساختكم







بواسطة

shababek

في 2011/10/20
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
رأي عرقجي بغدادي بزوجته ينطبق الآن برأي الشعب على ساسته العملاء ااا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: