البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 واشنطن: المالكي فرصة ضائعة ويدفع البلاد الى الحرب الأهلية ! أيهاب سليم - السويد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: واشنطن: المالكي فرصة ضائعة ويدفع البلاد الى الحرب الأهلية ! أيهاب سليم - السويد   الخميس 02 فبراير 2012, 2:07 am

شنطن: المالكي فرصة ضائعة ويدفع البلاد الى الحرب الأهلية !
02:22:47 2012-02-02
.


أيهاب سليم-السويد-وكالة الأخبار العراقية واع:


في تقرير أعده الدكتور "كينث مايكل بولاك" مُحلل وكالة الأستخبارات المركزية والخبير في الشؤون السياسية والعسكرية ومدير مركز سابان لسياسة الشرق الأوسط في معهد بروكينغز في واشنطن, يوم أمس الأربعاء الأول من فبراير شباط الحالي, رجحَ فيه أستمرار الأزمة السياسية في العراق الى ما لا نهاية في حال أستمرَ رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في مُمارسة "الدكتاتورية المدنية ودفع البلاد الى الحرب الأهلية", بحسب التقرير.

يقول الدكتور بولاك في التقرير: " أثارَ المالكي الأزمة السياسية الحالية بأعتداءه على قائمة العراقية برئاسة الدكتور أياد علاوي, وفي حالات عدة كانت هذه الأعتداءات غير قانونية دافعها البُغض, وللأسف يظهر المالكي كأنه صانع القرار مُعلناً النصر على العراقية أو أنه تغلبَ عليهم وكسرهم وأجبرهم على الأنضمام للحكومة من دون أن يحصلوا على أي شيء يريدونه, في الواقع أنهاء العراقية لِمُقاطعة البرلمان بعدما أطلقَ المالكي النار تجاه كِبار قاداتها لا يعني نهاية الأزمة بل هو الهدوء قبل العاصفة", بحسب التقرير.

ويُضيف الدكتور بولاك في التقرير: " من المُهم أن نفهم بأن الأزمة التي عمت بغداد كانت قبل مُغادرة أخر جندي أمريكي العراق وتقاسم الكعكة العراقية, نتجَ منها مشاكل هيكلية في السياسة العراقية أسفرت عن أحداث بِلا عنوان, أذ يصر المالكي على ضرورة تسليم الأكراد لنائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الى المُحاكمة, وعلى الرغم من أن الأتهامات ومُذكرة الأعتقال الموجهة للهاشمي جاءت على خلفية أعترافات ناجمة من تعذيب حُراسه الأ ان المالكي يصر على فرض نفسه كدكتاتور مدني, والنتيجة ترنُح العراق من أزمة الى أخرى وفي نهاية المطاف تصل البِلاد الى الحرب الأهلية والدكتاتورية غير المُستقرة أو يكون العراق دولة فاشلة", بحسب التقرير.

ويتابع الدكتور بولاك في التقرير: " ما هو مُذهل حقاً ظهور تقارير من الولايات المتحدة تُشير الى ان واشنطن قررت أن تتعامل مع الأزمة العراقية على المدى الطويل بأعتبار المالكي فرصة ضائعة, والحل في وجهة نظر الحكومة الأمريكية بالأحزاب الأكثر "تقدمية" التي من شأنها أن تحول الأحزاب ذات الأكثرية الى صغيرة ومنها العراقية, وبالتالي التخلص من سخرية حكومة الوحدة الوطنية الحالية", بحسب التقرير.

ويقول الدكتور بولاك في التقرير: "في العراق هنالك خطر دائم من الأنشقاقات السياسية, ويحاول رئيس الوزراء العراقي سن ضوابط عديدة عن طريق التحالفات والأغراءات مثل أهمية الأحتفاظ بالمناصب الوزارية وشبكات المحسوبية الضخمة التي دفعت قادة العراقية الخروج والعودة الى صفوف الحكومة, ولكن قبل كُل شيء الطائفة السُنية تعتقد بأن المالكي دكتاتور طائفي يُخططَ لقمعهم, وبالتالي فالمجتمع السني يتحدى حتى يتمكن من قطع رأس المالكي, وهكذا لن تقوى الحكومة الأمريكية من تقسيم قيادات العراقية, ومن المرجح أن تكون خُطة تقسيم العراقية أكثر سوءاً تقود البِلاد الى حرب أهلية جديدة", بحسب التقرير.

ويُضيف الدكتور بولاك في التقرير: " هنالك سيناريوهات مطروحة اليوم أمام المالكي, منها تشكيل حكومة أغلبية مع دولته الخاصة من الأئتلاف والتيار الصدري والأكراد وحفنة من نواب العراقية الذين لا قيمة لهم أمام التحالف مع الأكراد والصدريين لأدارة شؤون البلاد دون الحاجة لمُراعاة مخاوف السنة وأحتياجاتهم, وعلى ما يبدو فعلياً بأن المالكي يستبعد قبول حل وسط مع السنة مرة واحدة أو أنه لم يعد يحتاج أليهم "الصحوات", وبالتالي سيعلن المالكي أنتصاره في أزالة القيادات السنية من العراقية عن طريق الأساليب القانونية وغير القانونية ", بحسب التقرير.

ويتابع الدكتور بولاك في التقرير: " المُهم من ذلك, الطائفة السنية لن ترضخ ببساطة للدكتاتورية الشيعية, ولكن حتى لو فعلوا ذلك, لن يكون هنالك أستقرار في البلد الذي شهد عدة أنقلابات عسكرية أطاحة بمستبد تلو الأخر, وبالتالي ستكون نهاية المالكي غير سعيدة", بحسب التقرير.

ويختتم الدكتور بولاك في التقرير: " على المالكي أن يقتنع بضرورة التراجع عن حملته ضد القيادات السُنية وأن يعترف بحق وجودهم, وهو حق مُكرس لهم في الدستور, وكُل ما عليه أقناع العراقيين بأيقاف الأجراءات القانونية وغير القانونية الرامية للقضاء على الزعماء السنة المدعومين أقليمياً, وبالتالي سيحافظ على ماء وجهه, والا فأن البلاد ستواجه أزمة تنتهي بحرب أهلية وفشل الدولة العراقية الجديدة".



كينث مايكل بولاك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
واشنطن: المالكي فرصة ضائعة ويدفع البلاد الى الحرب الأهلية ! أيهاب سليم - السويد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العراق Iraq News Forum-
انتقل الى: