البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 گهوة الاجاوید

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anton
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: گهوة الاجاوید    الثلاثاء 07 فبراير 2012, 11:46 am


الثلاثاء, 07 فبراير 2012 01:26 في مدینة الثورة ببغداد هناك مقهی شعبي یرتاده العاطلون عن العمل وبید کل واحد منهم کیسآ صغیرا فیه ادوات العمل !!! ولربما یستغرب القارئ الکریم کیف عاطلون عن العمل ومعهم ادوات العمل ...
ببساطة أن المقهی هو لملوم لرجال عاطلون عن العمل لا شغل لهم ولا مشغلة وسمیت القهوة ( گهوة الاجاوید ) ..
وهؤلاء الاجاوید یلعبون النهار کله الدومینو والطاولي وتراهم جمیعهم مطلوبین آو بالاحری خسرانین عشرین استکان شاي أو مطلوبين خمسین استکان لآبو الگهوة خانة وهکذا ..
وبالگهوة عبد الحسین وعبد الزهرة ومناتي وخلف وراضي ویمثلون عدة عشائر فمثلا هذا من عشیرة بني لام والاخر ساعدي والثالث زريجاوي وهکذا ...
أخوان یمعودین سحگت واحد بالسیارة وهسة نایم بالمستشفی ،، شسوي دفهموني لخاطر الله ؟ مصیبة ونزلت علی راسي ، والله مو صوچي هو ذب روحه جو التایرات .. دشوفولي چارة ؟
الاخر .. من داخل السجن . بوية دشوف أحد من معارفنا يطلعني من هالورطة ترا الضابط أيگول شغلتك بعشر دفاتر ماتخلص ؟
الاخر .. فدوة دشوف أحد منا ، منا حتی لو رهنت البیت مو مشکلة بس لایذبون دم الولد براسي ، یشهد الله بس أطلع من هالورطة أخذ الجواز وافلت للخارج ..
هذه ثلاث نماذج لحالات بالعراق وهم محرجين ولربما متورطين فعلا بما ارتکبوه والحل یکمن في گهوة الاجاويد بالثورة
عمي هاي گهوة الاجاويد ؟
أي عمي تفضل شنو قضیتك ؟ قتل ، ثار ؟ دعمة ؟
والله عمي ، أبني ساحگ فرد واحد ومن عشیرة ..... والرجال نايم بالمستشفی هسة ..
عمي سهلة قضیتك ومحلولة بخمس ملایین!!
أستغرب الرجل أشلون محلولة وبخمس ملایین !؟
عمي دروح جیبلنا کوستر وتعال .
ذهب الرجال یلهث مسرعا لکي یأتي بالکوستر وما آن وصل ، وجد هؤلاء العاطلين عن العمل قد تغیرت ملابسهم بسرعة البرق بالعبایات الرجالية والعگل ومعهم شخص لبس بسرعة البرق صاية سوداء ولبس عمامة السادة وتقدم إمامهم والاکياس التی فیها ملابسهم المدنية یترکوها عند الچایچي بعد ما یفضون شغلة الرجال ویتفاصلون ویبدأ الفصل في بيت المصاب .
أنطلق الکوستر لبیت الضحیة المصاب أبو سرمد
خوية أحنا جیناکم وجبنا ویانا أبنا اللي دعم ابنکم وهذا قضاء وقدر وصار ، وأشتامرون أحنا سدادة ..وهاي جایبین ویانا الشیخ عبد الزهرة الساعدي والشیخ راضي اللامي والشيخ سلمان ال فتلة والسید عبد الحسین الکعبي ونسمع منکم طلباتکم
( بالمناسبة ولا واحد منهم شیخ أو سید ؛ ولکن اسمائهم صحیحة )
یحتار أهل المصاب وسط هذا الجمع الکریم من الشیوخ والسادة الافاضل قد تجشموا عناء السفر ویمثلون أطياف متنوعة من عشائر العراق المحترمة .
أما ذوو المصاب وخاصة النساء یبدئن بالابتسامات فیما بین الجیران قائلات :
عینی لو تشوفین چم شیخ عشیرة جاي ویاهم وفوگاها جایبیین سید أبن رسول الله وياهم ؛ أیگوللچ جايين بکوسترات أثنین ؛ عیني نگدر نطلب الکراسي مالتکم ؟ الاستقبال مالتنا قبط وعیب من الخطار والشیوخ ..
یبدآ أخو المصاب قائلآ :
أهلا وسهلا بیکم وجیتکم علی العین والراس ومثل ماتعرفون أخویة صار له یومين بالمستشفی نایم وبرگبته عائلة أیعیشهم .
یقاطعونه ( یبدوا أنها کلمة السر فیما بینهم ) حگکم علینا ورگبتنا سدادة ، بس هالله هالله ترا هذا قدر ومکتوب وهذا ألرجال یمکم أبو سایق التکسي وبرگبته سبع أیتام وأمه ضریرة وگاعد أیجار ، الله وکیلکم یومية صاحب البیت أیرید أیشیله من البیت .
سکون یخیم علی المکان ویحتار ذوو المصاب یاتری کم یطلبون تعویض !؟
عمي ترا الفلوس تروح وتجي وأحنا راح نطلب تعويض 5 ملایین دینار ومثل ماتعرفون کلها راح تروح للادوية والمستشفیات والکراوي
یرد أحد الاجاويد : عمي لخاطر جیتنا وجیت الشیوخ طیحوا ملیون
ولخاطر السادة طیحوا ملیون لاخ ولخاطر أیتام السايق طیحوا ملیون لاخ وهاي ملیونيين دينار لآخوکم أبو سرمد بالمستشفی وماراح نقصر ویاه نزوره انشاء الله وأحنا أهل ....
جیبوا شربت وشربوا الاجاوید الشرب والکیك والبقصم وو......
یرد آخو المصاب : یابة والعظيم ماتطلعون ذابحلکم طلي ، صدگ چذب ..
يرد أحد الاجاويد : ولیدي أسمع آنشا الله نجیکم بالافراح والطلي واصل ، خلي جهال ابو سرمد یتهنون بيه ..
( کرم مابعده کرم )
اودعناکم
یرکب الاجاويد الکوستر منطلقا لمدینة الثورة نحو الگهوة متقاسمين ماتبقی من الخمس ملایین ومعهم أبو السايق الذي دهس آبو سرمد ، قائلين :
ها عمي أشلون شفتنا ویاك؟هاي حلیناه وانحلت والحمد لله بخمس ملایین،مو زين مارادوا عشرین ملیون !؟
يرد ابو السائق : ولکم عمي أني الممنون منکم وما آنسی وگفتکم ویاي ، تستاهلون أکثر من هالثلث ملايين ؛ الله یخلي الاجاويد وگهوتهم ..
یذهب ابو السايق مرتاحا بعد یوم شاق من الفصل والفصلیة والعطوة ولملمت الشیوخ الی ذویه ..
ولک تعال خضیر ، چم استکان چاي تطلبني ؟ هاک هاي خمس تالاف وخمسمیة بخشیش مني ، جیب الزارات والطاولي
وهکذا یبدئون الاجاويد رحلة عمل یوم أخر بلعب الدومنه والطاولي بأنتظار مفجوع قادم وملابسهم جاهزة بکیس النایلون يم خضیر الچایچي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
گهوة الاجاوید
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: