البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 من يجرعُ الإذلالَ......؟ لطيف بولا - ألقوش - العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9494
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: من يجرعُ الإذلالَ......؟ لطيف بولا - ألقوش - العراق   الأربعاء 08 فبراير 2012, 1:44 pm

من يجرعُ الإذلالَ......؟
لطيف ـولا 31 -1 -2012
شتـَّتنا الفراقُ والمَنونُ ضُروبُ
من شدَّةِ الأحزانِ ِ لازمتنا الشحوبُ
لمن يبكي الوطنُ؟كل الشعبِ مَوؤودُ
ونـَدْبـَنا يَـنشدُ في الأسـر ِ عـَندليبُ
رَحَـلَ اُباتـُها ،عذبهم التأنــيــبُ
ونالَ زِمامَها من كـَسَتـْهُ الذنوبُ
مَن يَجرعُ الإذلالَ ولا ينبذ ُ الدنيا ؟!
تحـــكمُ أقدارَها جارية ٌ لـَعوبُ
نـُبـِئتُ أبا عيسى ودَّعتكَ الطيوبُ
ولم تستدرْ بعدُ ما في القلبِ مكتوب ُ
يا أيها الشاعرُ الوطني الغريبُ
هل قتلكَ صَبٌ ؟ أم شِعركَ لهيبُ؟
حملتَ نارَ جوىً،كنتَ لها حطبا
أوقدها الوطنُ، فكيف لا تذوب ُ ؟!
فلو كنتَ كالذي يرقصُ تـَزَلـُفاً
لأصابكَ بدل الفِ سهمٍ نصيبُ
من يعشقُ العـِزًة َ ثمنـُها باهظ ٌ
يلاحقـُه الموتُ ولكنْ لا يتوبُ
قد أبلـَتنا الخطوبُ،عَرًكـَتـْنا الحروبُ
مرارةُ الرحيل ِ وعسلٌ كذوب ُ
وعشقُ الحريةِ في دمـِنا يجولُ
على هواها الحُرُ في العالم ِ يجوب ُ
تركوا الدارَ ومهدَ الذكرياتِ
حَملوا حنينا لم تـطقـْه ُ القلوب ُ
ثكلتم القوشَ يا (حميدَ ) الشاعر ِ
ومن قبلكَ(نوري) المربي المحبوب ُ
ولأبي بافــلَ نوئيلُ قيا بلو
تنتظرُ القوشُ ودمعُها سكوب ُ
كوابلِ ِ المطر ِ من وَجدِها يهطل ُ
عبر المحيط ِ ليلٌ وللهَم ِّ هبوب ُ
كأنَّ بيوتـَنا مراتـِعُ الأحزانِ ِ
تغشاها كلَ حينِ ِ والجبلُ رقيبُ
عواصف ُ الآلامِ ِ وأضغاثُ أحلامِ ِ
أتى عليها الموتُ والضياعُ الرهيبُ
أمسكنا عيونـَنا من فيضِِ ِ دموعـِنا
فخنقــنا قلوباً في البكاءِ تطيبُ
نـَجترُ أحاديثا نلتمسُ إصلاحَ
رُتوقِ ِ قِـربتـِنا ملأتها ثــقوبُ!
كأن أفكارَنا أصابَها نـُضوب ُ
وكالذي يكربُ وحقلُه مكروب ُ
حـَمـًلـَنا الدهرُ ما لا يحمله البشرُ
لم يُضعفـْنا تعبٌ ، لم يثننا رسوب ُ
قد تخلعُ ثوبـَكُ وليس مع الجـِلدِ
فالوطنُ وطنٌ والحبيبُ حبيبُ
إنـنا على عِـلـْم ٍ بأنً وطنـَنا
كـتـابُ وجودِنا لكنـًه مسلوب ُ
يا أيها الراحلُ البعيدُ والقريبُ
لا نحسدُ نأيـَكَ وظرفـُنا عَصيب ُ
ضَلـًلنا سرابٌ ضَيًـعتنا دروب ُ
والأملُ كالشمسِ يشرقُ ويغيب
أسَرَنا حبٌ سلطانـُه عجيبُ
فيا له من حبٍ زارعُهُ مصلوب ُ
طفحَ في كأسِه ما تخشاه الشعوبُ
الموتُ والغربة ُوالإرهابُ الكئيب ُ
أ كلما سافرَ عبرَ البحرِ نجيب ُ
ملهوفاً كأنه ينتظرهُ طبيب ُ ؟!
نسمعُ بعد حينٍ بأنـَّه عليل ُ
وَّدعـَهُ المَرحُ وشِعرُه ُ الطروب ُ
وإذا كان لنا مع الموتِ موعدٌ
لِمَ نخشَ الأشرارَ؟ هنا الموتُ يطيب ُ
وإذا كنتَ ترى في الفـِرارِ مَلاذا
يُنبئني موتـُكم عيشكـُم فيه ريب ُ !
إذا ضاعَ الوطن ُ ماذا عنه ينوب ؟
تاريخُه في القلبِ وثراهُ خصيب ُ
بعد فواتِ الأمرِ كلُ الماضي يؤوبُ
لـيوخزَ الضميرَ ندمٌ وذنوبُ
أو يخدع ُ العيونَ مِن الضيمِ سرابٌ
فلا تنسى أنً في الأشواكِ خـَرنوبُ
أموتُ كالأشجارِ ولا فتىً غريب ُ
أسالُ الغيبَ حَـلاًّ أبدا لا يجيب ُ
قد يُغـَيــٍبُ الموتُ ،أو البُعدُ، أحبًة ً
يبقى مَن نـُحبُه مـِن القلبِ قريبُ
رغم الشدائدِ فالفـِرارُ مُعيب ُ
قد تضيقُ القاراتُ والوطنُ رحيب ُ
من يصنعُ الحياة َ إذا شدَّ الرحالَ
فـنان ٌ وعالِـمٌ ، طبيبٌ وأديبُ ؟
سُبـُلُ الحرية ِ لا يخشاها لبيب ُ
إذا مـُتُ دونـَها في قراري مصيبُ
ويبقى غيابـُكم أملـَنا يــخيب ُ
لم ينقذنا دعاءٌ ، لن يشفينا نحيب ُ
أُناجزُ الأحزانَ لأنني أريبُ
والذي لا يبالي،حقا ً، هو موهوبُ
ستبكيكم القوشُ الجبلُ والسهوبُ
والشاعرُ الأصيلُ لصنوِه ِ نسيبُ

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من يجرعُ الإذلالَ......؟ لطيف بولا - ألقوش - العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى الشعر والادب بالعربية المنقول Forum poetry & literature with movable Arabic-
انتقل الى: