البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  هل بدأت الحرب الباردة بين روسيا والغرب؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anton
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل بدأت الحرب الباردة بين روسيا والغرب؟   الخميس 09 فبراير 2012, 11:39 am



: 2012-02-08

الفيتو الروسي يؤكد إصرار موسكو على إفشال الحملة الغربية العنيفة لاستخدام الامم المتحدة للاطاحة بنظم غير صديقة.


ميدل ايست أونلاين


الامم المتحدة – من لويس شاربونو




روسيا لا تتمسك بالأسد بقدر رغبتها بحماية مصالحها في سوريا



يتجاوز استخدام روسيا حق النقض (الفيتو) ضد مشروع القرار الخاص بسوريا في مجلس الأمن مجرد حماية حليف وثيق ومشتر للأسلحة حيث أظهر إصرار موسكو على إفشال ما تراها حملة غربية عنيفة لاستخدام الامم المتحدة للاطاحة بنظم غير صديقة.

ويصدق الامر ايضا على الصين التي حذت حذو روسيا وانضمت اليها في ثاني فيتو لاسقاط مشروع قرار اوروبي عربي كان يدعم خطة الجامعة العربية التي تطالب الرئيس بشار الاسد بنقل السلطة الى نائبه للاعداد لانتخابات حرة.

ويقول محللون ودبلوماسيون ان التحرك الروسي كان هجوما دبلوماسيا مضادا للرد على فترة نشاط غير معتاد لمجلس الامن. وكان المجلس الذي يضم 15 دولة قد تبنى العام الماضي قرارين أجازا استخدام "كل الاجراءات الضرورية" - وهو رمز دبلوماسي للقوة العسكرية - في ليبيا وساحل العاج.

وفي حالتي ليبيا وساحل العاج أيضا استخدم مجلس الامن لاول مرة مفهوم "مسؤولية حماية" المدنيين الذين تهددهم حكوماتهم.

وأدى التدخل العسكري الذي أجازته الامم المتحدة الى الاطاحة بزعيمي الدولتين. وقتل معمر القذافي على يد المعارضين الذين اطاحوا به خلال صراع استمر ستة اشهر بينما يقبع رئيس ساحل العاج لوران جباجبو حاليا في زنزانة بالمحكمة الجنائية الدولية في لاهاي.

ولم تقف روسيا ولا الصين في طريق تحرك الامم المتحدة بشأن ساحل العاج او ليبيا الذي كان صراعها في البداية الاكثر دموية في انتفاضات الربيع العربي العام الماضي.

لكن في الوقت الذي رحبت فيه الحكومات الغربية وجماعات حقوق الانسان بتطبيق مفهوم "مسؤولية حماية" المدنيين لم تخف موسكو وبكين رفضهما لفكرة تعتبرانها مكافئا لانتهاك سيادة الدول التي تأسست الامم المتحدة لحمايتها.

وفي حالة ليبيا غضبت موسكو لقرار فرنسا ودول اخرى تزويد المعارضين بالسلاح في انتهاك لحظر الاسلحة الذي فرضته الامم المتحدة في حين بدا أن حلف شمال الاطلسي وفر دعما جويا حاسما لهجمات المعارضين على قوات القذافي.

واتهمت روسيا الولايات المتحدة وحلفاءها الاوروبيين بخداع اعضاء مجلس الامن وباستخدام تفويض حماية المدنيين كغطاء لتقديم الدعم للمعارضة والاطاحة بالقذافي. وكان هذا باختصار "تغيير للنظام".

وامتنعت روسيا عن التصويت في 17 مارس اذار 2011 على التفويض باستخدام القوة في ليبيا وسمحت باقراره لكنها تعهدت بعدم السماح بتكرار ذلك في سوريا وهي مستورد رئيسي للاسلحة وتستضيف قاعدتها البحرية الوحيدة في المياه الدافئة خارج الاتحاد السوفيتي السابق.

وقال جورج لوبيز الاستاذ بجامعة نوتردام "ارى ان الفيتو الروسي هذا الاسبوع هو أحدث تعبير عن رفضهم لتحرك مجلس الامن بشكل استباقي وتنفيذه للقواعد في السنوات العشر الاخيرة".

واضاف "الحالة الليبية كانت القشة الاخيرة بالنسبة للروس ومن ثم جاء استخدامهم الفيتو في اكتوبر ضد مشروع القرار الاول بشأن سوريا". وينطبق نفس الشيء الى حد كبير على الفيتو الثاني الذي استخدم السبت.

ويتعلق الفيتو الروسي بما هو أبعد من التحالفات وايرادات مبيعات الاسلحة والاهمية الاستراتيجية الكبيرة لسوريا بالنسبة لموسكو. فهو يذهب الى لب خلاف عميق بين روسيا والصين من ناحية والغرب من ناحية أخرى بشأن ما اذا كان ينبغي للامم المتحدة التدخل في الصراعات الداخلية في الدول.

ويقول محللون ان تأييد روسيا والصين لمبدأ عدم التدخل ليس مفاجئا حيث تتهم بعض الحكومات الغربية وكثير من جماعات حقوق الانسان موسكو وبكين بقمع المعارضين في الداخل.

وقال ديفيد بوسكو من الجامعة الاميركية في واشنطن "الفيتو الخاص بسوريا دليل دامغ على اختلاف قديم بين روسيا والصين وبين دول اخرى كثيرة خاصة في الغرب".

واضاف "جميع أنواع المصالح السياسية حاضرة لكن هناك ايضا اختلاف اساسي بشأن ما اذا كان ينبغي للمجتمع الدولي التدخل في الصراعات الداخلية ضد ارادة الحكومة".

وقال لوبيز ان روسيا لديها مساعد متأهب هو الصين التي تعمل بقوة لمنع مجلس الامن من التحرك ضد دول تعتبرها حلفاء استراتيجيين مثل ميانمار وكوريا الشمالية والسودان.

وتابع يقول ان الفيتو الصيني لم يكن اظهارا للدعم للاسد بل "عمل تضامني حتى يدعمهم الروس بشأن القضايا المتعلقة بكوريا الشمالية في المجلس".

واستطرد "وتذكروا .. الصينيون لم يستخدموا الفيتو ابدا بمفردهم لذا كان لروسيا الدور الرئيسي هنا بالفعل".

وتتحدث فرنسا والولايات المتحدة اللتان احبطهما تصميم روسيا على عرقلة تحرك مجلس الامن بشأن سوريا عن التحرك خارج الامم المتحدة وانشاء ائتلاف لفرض عقوبات مشددة على الاسد.

وقال دبلوماسيون غربيون في مجلس الامن ان الفيتو الروسي يشير جزئيا الى العودة المرتقبة لصبغة رئيس الوزراء فلاديمير بوتين على السياسة الخارجية لبلاده مشيرين الى النهج الذي يتوقع أن يتبناه بوتين تجاه الغرب اذا عاد للرئاسة - وفق ما هو متوقع على نطاق واسع- عقب الانتخابات المقررة الشهر القادم.

ويقول محللون انه بينما كان الفيتو يلوح في الافق لم يكن مفاجئا أن يتبنى بوتين موقفا صارما مناهضا لموقف الغرب بشأن سوريا.

وبناء على ذلك هل يعود مجلس الامن الى أيام الحرب الباردة عندما جعل العداء بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي المجلس غير قادر فعليا على العمل.. يقول دبلوماسيون في المجلس انه لا يوجد ما يشير الى ذلك.

وقال السفير الفرنسي لدى الامم المتحدة جيرار ارود للصحفيين عقب نقض القرار الخاص بسوريا انه لا يعتقد أن المجلس يواجه أزمة بوجه عام رغم أنه وصل بوضوح الى طريق مسدود بخصوص سوريا مضيفا أن هناك تعاونا طيبا مع روسيا بشأن كثير من الموضوعات

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل بدأت الحرب الباردة بين روسيا والغرب؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: