البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 وهب الامير ما لا يملك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ججو متي موميكا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 233
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: وهب الامير ما لا يملك   الخميس 01 أبريل 2010, 5:07 pm

وهب الامير ما لايملك

كم صوتا حصلت فى كركوك ايها المالكى حتى تكرمها للاحزاب العميله



ججو متى موميكا كندا



نورى المالكى بدأ يصدر تصريحات بهلوانيه على اثر خسارة حزبه الانتخابات وعدم حصوله المرتبه الاولى .

وهاهو يخلط ( الزيت بالماء ) محاولا تحسين صورته امام غرمكائه زعماء الاحزاب العميله من اجل تجديد

ولايته ثانيه مهما كلف ذلك من ثمن باهض وعلى انقاض عراق مدمر مقسم ومشتت وابنائه يتامى وارامل

ومهجرون الرجل لايهمه ماحصل وما يحصل فى العراق الجريح المهم ينصّب زعيما دكتاتوريا ظالما على

العراقيين بدعم من ايران والاحزاب العميله المشاركه معه فى الحكم .

عزيزى القارىء:

اقرأوا آخر تصريح بهلوانى العراق رئيس مجلس وزراء المنطقه الخضراء والقائد العام للقوات المسلحه نصّا

وبدون زياده او نقصان :

((أخوتى فى التحالف الكردستانى تعلمون تماما بأنى لم أقف يوما معرقلا لتطبيق الماده 140 وتعلمون ايضا بأنى

امرت بصرف اكثر من مليار دولار لمتطلبات تطبيق الماده وان السيد الطالبانى اعلن عن شكره ..)).واضاف

العميل قائلا فى رسالته للحزبين العميلين ((كنت طيلة الفتره الماضيه من رئاستى معارضا لأى تعديل للماده

140 وهى ماده دستوريه والاخوة الاكراد يعرفون من هى الجهة التى وقفت ضد تنفيذ الماده وبالتحالف معكم

سنكون اقوى من السابقه كوننا سنكون اصحاب القرار فى العراق )) (( كما اعلن تأييدى لاستمرار جلال

الطالبانى بالرئاسه للفترة القادمه .)) انتهى النص المنقول حرفيا

اخوانى القراء هكذا ابصم نورى المالكى للاحزاب العميله بالعشرة معلنا بيع العراق والاجهاز على ماتبقى منه

وتدميره من اجل استمراره فى السلطه

هناك مجموعه من التساؤلات تطرح نفسها على الساه نوجهها لهذا العميل وهى :

انت بأى حق تصرح وتقرر وتكرم وتجزىء العراق على مرامك ...واى قانون ودستور يخولك بمنح محافظات

وتقطيعها لتكرم احزاب عميله ...كركوك عصيه على الانفصال ورقم صعب وابنائها لايستهينون بها والانتخابات

افرزت ذلك ...اهلها يدافعون عنها بعد ان اثبتوا اصالتها وانتماءها كونها عراقيه خالصه لاتقبل التاويل ولايفرط

بها ابنائها ومشروعك فاشل ايها المالكى انت واعوانك وشركاءك فى جريمة التقسيم ونسألك اولا ...0 كم صوتا

حصلت قائمتك فى كركوك حتى تتصرف بها وبهويتها ))

كم مواطنا من ابناء كركوك اعطاك صوته وخولك لتكرم هذه المدينه العزيزه للعصابات المتسلطه عليها منذ

2003 ...تكفيكم النتائج فى كركوك خزيا وعارا وشعبها اثبت وطنيته وانتمائه للعراق الواح ... فكركوك عصية

ليس عليك وعلى حزب الدعوه العميل فقط لكن على كل العملاء الذين يريدون المتاجرة بها وسلخها من جسد

العراق واحلامكم الورديه هباء منثور فلا تفكروا فيها .

سؤال ثان يتبادر الى الذهن نوجهه للمالكى الذى يحلم برئاسة ثانيه للمنطقه الخضراء :

يحاول المالكى بشتى الطرق لملمة الاصوات والتحرك يمنة ويسرى بدءا بذهابه لايران بؤرة الشر ثم تملقه

للاحزاب العميله وزعمائها مرة يربت على اكتاف الطالبانى بحمله على تجديد ولايته ثانية لرئاسة الجمهوريه

وتارة اخرى يستغيث بمسعود البارزانى طالبا دعمه وتأييده ومرة اخرى يحاول رأب الصدع وتصحيح اخطاءه

وجرائمه التى ارتكبها مع المتحالفين السابقين معه فى احزاب السلطه منهم جماعة الحكيم وجماعة مقتدى الصدر

بعد ان ارتكب بحق ميايشياتهم وعناصرهم الجرائم فى القتل والاعتقال والتدمير ...اضف الى ذلك محاولته كسب

بعض الاطراف السنيه المشبوهه فى الحزب الاسلامى جماعة المشهدانى وحاجم الحسنى واياد السامرائى محاولا

تلطيف الجو بينهم طمعا فى التاييد وكسب ثقتهم من اجل السلطه وهذا حلم آخر من الاحلام التى يفكر فيها المالكى

.

المالكى يريد الاماره حتى ولو كانت على الحجاره بعد ان دمر البلد طوال اربع سنوات فاحرق كل شىء واعدم

وقتل وهجر وملا السجون بالابرياء وحتى جعل سلطته وكيانه وطاقمه الرئاسى كله من حثالات حزب الدعوه

وزراء ومستشارون وقاده فرق ومخابرات ومدراء عامون اغلبهم لايملك مؤهلات وشهادات وخبرة او كفاءه

ووضعه فى اعلى المراكز ويقال بان عدد المدراء العامون الذين نصبهم فى السلطه منذ تسلمه رئاسة الوزراء بلغ

عددهم (( 1003 )) مدير عام كلهم ينتمون الى حزب الدعوه وهاهو يساوم الاطراف السياسيه التى يريد

الائتلاف معها بان يحموا رجاله فى السلطه رغم تاريخهم الاسود وفسادهم وجرائمهم ومن احد شروطه للتنازل

عن رئاسة الوزراء هو عدم اقالة من نصبهم من رجال حزبه وحمايتهم والسكوت عن فسادهم ...هذه احدى

شروط المالكى فى التنازل عن الكرسى .

وهنا يتبادر الى الذهن سؤال مهم وشديد الحساسيه نطرحه للمالكى الذى اقلب الدنيا ولم يقعدها وهو يحاول بشتى

الاساليب تشبثه بالكرسى وماتصريحاته البهلوانيه المتشنجه والانفعالات وحالات الغضب والهستيريا التى تبدو

على محياه وهو يتطاير شررا يهدد ويزمجر ويوعد بشتى انواع العقاب والانتقام لمن يتصدى لمشروع الخبيث

والعراقيون شاهدوا عنترياته من على شاشات التلفزه والفضائيات وهو يزمجر ويغضب رافعا يده وكأن الناس

خائفين منه او يهابونه ...السؤال الموجه للمالكى هو:

كيف تريد ان تحكم العراق وقد رفضك شعبه ...كيف تريد ان تصبح حاكما وخمسة محافظات لم تعطيك صوتا

واحدا وانت تعرفها جيدا ؟

كيف تنصب نفسك حاكما على بغداد واكثر من ثلثيها رفضتك ورفضت قائمتك ؟

كيف تريد ان تحكم شعبا وبلدا نبذك وكشف مشروعك المشبوه والمرتبط بأيران سيدتك ...وانت تحصل على

الاصوات بطرق ملتويه وغير مشروعه بالسرقه والتزوير والحجب والتهميش للكيانات التى نافستك ؟

كيف تريد ان تصبح زعيما لبلد ولشعب لم ينتخبك وانما اصواتك حصلت عليه سرقة وشراءا لذمم الناس الذين

دفعت لهم هدايا عينيه واموالا تعود للدوله واستخدمت اجهزة الدوله فى دعاياتك وقنوات الاعلام العراقيه

المشبوهه التى وجهتها واستخدت جهاز الشرطه والجيش وعرباته من اجل الدعاية لك ولحزب الدعوه العميل

ورغم كل محاولاتك لم تفز وانت تحاول الان كم الافواه وكبت الحريات وتشويه نتائج الانتخابات لصالحك وكأن

العالم لايعرف نواياك وخططك الجهنميه الخبيثه ...واخيرا

نريد ان نطمئنك ايها العميل بان اوراقك احترقت جميعها وانبعثت منها روائح عفنه لانك تجاوزت على كل شىء

فكيف يستسيغ العراقيون عودة دكتاتور وطاغيه متسلط ...ولتغلم بان الدهر يومان ...وعلى الباغى تدور الدوائر

وما ظلمناهم ولكن انفسهم كانوا يظلمون
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وهب الامير ما لا يملك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: