البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ !علي الكاش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ !علي الكاش    الثلاثاء 21 فبراير 2012, 3:59 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ!
شبكة البصرة
علي الكاش

كاتب ومفكر عراقي
سبق إن قرأنا عن أهمية النصيحة في الكثير من النصوص الدينية والحكم والأمثال والمواعظ والشعر. فقد جاء في الذكر الحكيم سورة الأعرف/68 ((أبلغكم رسالات ربيً وأنا لكم ناصح أمين)). وقال صالح لقومه ((يا قوم لقد أبلغتكم رسالة ربي ونصحت لكم ولكن لاتحبون الناصحين)) سورة الأعرف/79. وجاء في الحديث النبوي الشريف" الدين النصيحة ثلاثا: لله وكتابه ولرسوله ولأمة المسلمين وعامتهم". ووصف الإمام علي(رض) المؤمنين بقوله" المؤمنون نَصحة والمنافقون غَششه".

لطالما كان الرسول(ص) قد قبل النصيحة فهذا يعني أهميتها وقداسة هدفها وكرم الناصح وتواضع المنصوح. لكن للنصيحة كفعل خير شروط تترتب على مانحها قبل أن تترتب على متسلمها. منها أن يكون الناصح مؤمنا بالله ورسوله، وفاعلا للخير ومتجردا من المنافع الذاتية. حليما، حكيما، رحيما، بعيدا عن الأهواء والتقلبات في المواقف، لا يميز بين المسلمين. يعرف شرع الله وحدوه جيدا. لايكذب ولا يظلم ولا يخون ولا ينافق. سلس اللسان، حلو الحديث، مقبول الحجة، يعرف آداب النصح من خلال إختيار الزمان والمكان والظرف المناسب للنصح. فقد جاء في الحديث النبوي الشريف" النصيحة في الملأ فضيحة". وأن يكون على معرفة جيدة بمن ينصحه ومتيقنا من قبوله النصيحه.

ولأن النصيحة من أعمال البر والإيمان فعكسها الوسوسة وهي من أعمال الشر والشيطان. فقد وصفها الإمام الشافعي" هي أما تكون من خبل أو من جهل في الشرع". والوسوسة نوعان أولهما: في العبادات حيث يوسوس الشيطان في المرء عندما يؤدي الفرائض الرئيسة كالشهادة والصلاة والصيام. فيبعده عن التركيز ويشتت أفكاره ويزيد من شكوكه ويفسد عقيدته. والثانية: في المعاملات عندما يرغبه الشيطان في حياة الدنيا ويزين له ملذاتها، ويدفعه الى التمادي في الفساد والفجور وإرتكاب المعاصي والكبائر.

إذن النصيحة طريق الإيمان والوسوسة مسلك الشيطان وشتان بين الإثنان. وهناك من يغلف الوسوسة بستار الوعظ لكن الله عزً وجلً سرعان ما يفضحه ويخزيه. ومقتدى الصدر ضمن هذا التصنيف. فهو يحمل بل جدارة لقب دراكولا العراق! يداه ملوثة بدماء عشرات الآلاف من الأبرياء. وجيشه لا يقل قذارة وخسة عنه. فذكريات الحرب الأهلية عام 2006 لايمكن ان تغادر عقولنا إلى محطة النسيان. كيف تغادر؟ واصوات الضحايا الأبرياء تهتف كهدير البحار"بأي ذنب قتلت". ومع هذا فهو يوزع نصائحه هنا وهناك دون أن تتوفر فيه ملكة النصح والإرشاد.

هذا الرجل فاز بلقب(أتفه شخصية في العالم) لعام 2011 خلال عملية إستفتاء دولية أجرتها وكالة(Bensil Press) البريطانية. نتيجة لشخصيته المضطربة وغير المتزنة بتاتا، وعدم إمكانيته على صياغة جملة مفيدة واحدة فقط، رغم إنه يحمل لقب حجة الله! علاوة على تناقض مواقفه السياسية بشكل مثير للسخرية. هو أيضا صاحب براءة إختراع(تنور الزهراء) وكان وقوده البشري النواصب من حملة إسم عمر وبكر ومروان وعثمان. وهو صاحب نظرية الزينبيات عندما ألحق العاهرات بإسم زينب ريحانة الرسول الأعظم. موحيا بلا أدنى ضمير وخجل كإنما كانت زينب تمتع الجند- حاشاها فقد طهرها الباري وآل البيت من الرجس تطهيرا. رجل شاذ جمعت في شخصه كل الكبائر زائدا الطائفية والعمالة والحمق والجهل. وباء خطير وبلاء كبير إينما رحل وحط. يتواضع أمامه طغاة التأريخ والمفسدون في الأرض. شيطان لم يفوته من فنون الشر إلا الجزء اليسير. قذارته تأنفها المياه الثقيلة. ورائحته تزكم حاويات القمامة. أقواله حنث لليمين وأفعاله أعراس للشياطين. فهل تقبل النصيحة من مثل هذا النكرة؟ من الطرائف إنه عندما تضرب إسم مقتدى على شبكة غوغول يعطيك ثلاثة خيارات هي" مقتدى- مقتدى القذر- مقتدايى".

في أحداث البحرين كان طنينه مصدر إزعاج للجميع بإستثناء السائرين في مستنقعه الضحل. فقد وصلت فيه الصلافة والإستهتار بأن يحذر حكومة البحرين من مغبة إعتقال المرجع الشيعي البحريني(عيسى قاسم) الموالي لإيران والذي دعا أنصاره إلى سحق وقتل رجال الأمن والشرطة من مواطنيه البحرانيين! ولاعجب في ذلك فكلاهما تابع ذليل لإيران وينفذان أجندة الخامنئي. الغريب إن الصدر الصغير تحدث بإسم العراقيين جميعا دون أن يخوله أحد بذلك.

بلا شك له الحق بأن يتحدث بإسم مدينة الثورة والحرية أو جيش المهدي وبإسم جرذاه الموزعين هنا وهناك. ولكن ليس من حقه أن يتكلم بإسم كل العراقيين. الأنكى منه بعد تهديده للبحرين، يناشد حكومتها بكل قبح للأفراج عن معتقلين شيعة! رغم إنهما قتلا إثنين من رجال الشرطة البحرانية. ولو تغاضينا عن تدخله في شؤون السلطة القضائية البحرانية بسبب جهله بالعلاقات الدولية ومعنى السيادة الوطنية. ولو تجاهلنا حقيقة كونه مجرما وهارب من القضاء عن جريمة قتل عبد المجيد الخوئي مما يبرر تعاطفه مع أقرانه المجرمين. نقول أليس من الأولى بمقتدى أن يطالب بالإفراج عن عشرات الآلاف من العراقيين المعتقلين في سجون(دولة القانون) السرية والعلنية بتهم كيدية من نسيج عناكب المخبرين السريين؟

هل يظن الصدر الصغير إن القضاء في البحرين كالقضاء في العراق جحش يمتطيه رئيس الحكومة يسيره كيفما شاء ويعقله متى يشاء؟ المعتقلان البحرانيان أعتقلا لأنهما مجرمان وليس لأنهما شيعة. ولكن كيف تدخل هذه المعلومة الجمل في دماغ ضيق كخرم الإبرة؟ ولا ينسى الصدر الصغير في خاتمة ثرثرته أن ينصح حكومة البحرين " بالإقتراب من الشعب والعمل من أجل مصلحته"! والحق إنه أحوج من غيره لتطبيق نصحه، والعمل من أجل مصلحة الشعب العراقي أو على الأقل أن يكفيه شروره.

كانت نتيجة هذه الحماقة الصدرية تعكر العلاقات الدبلوماسية مع البحرين وإستبعاد مشاركتها في مؤتمر القمة العربية المقررعقده في بغداد. فقد وصف وزير الخارجية البحريني(خالد آل خليفة) الحكومة العراقية وبرلمانها بتصدير الشر لبلاده يومياً.وقرار البحرين هذا أجهض مشاركة بقية دول الخليج في المؤتمر. ولم تقوم الحكومة العراقية- التي أقامت الدنيا ولم تقعدها بسبب تصريح بسيط من رئيس وزراء تركيا! واعتبرته مساسا بسيادة العراق وتدخلا سافرا في شؤونه الداخلية- يالإعتذار من حكومة البحرين كما يفترض. بإستثاء محاولة ترقيع فاشلة من قبل النائب محمود عثمان/التحالف الكردستاني، أشار فيه" بأن التصريح الذي أدلى به زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بشأن البحرين والذي جدد فيه دعمه مطالب المحتجين ضد حكومتهم، يحرج الحكومة العراقية" داعيا حكومة البحرين إلى" تجاهل المواقف غير الرسمية والأخذ بموقف العراق الرسمي فقط". لكنه إستدرك خشية بطش الصدريين بالقول" لكن في الوقت نفسه من حق تلك القيادات(أي الدينية) بالتعبير عن رأيها"! ولو قامت قيادات بحرانية على سبيل المثال بدعم الشيخ حارث الضاري أو حركات سياسية مناوئة للأكراد. لسقطت ورقة التوت الأخيرة من مقتدي وعثمان معا.

في الشأن السوري كانت مواقفه طلاسما! فقد خاطب الثوار السوريين" أنا مؤمن كل الإيمان بقضيتكم مع بقاء الرئيس بشار الأسد في موقعه"! بمعنى آخر: أنا مع الخير مع ضرورة تسيده من قبل الشر! أنا مع العلم على أن يتسيده الشر. أنا مع الإيمان على أن يتحكم به الشيطان! أما تبرير الصدر لبقاء الأسد فلأنه أي الأسد" معارض للوجود الامريكي الإسرائيلي". لم يقل الصدر (مدافع أو مقاوم) وإنما إستخدم صفة(معارض) لأن معارضة الصدر لاتختلف في جوهرها عن معارضة الأسد! فكلاهما لم يطلق طلقة واحدة على العدوين الامريكي والصهيوني في العراق وسوريا. بل إن الصدر سلم اسلحة جيشه المهان للأمريكان مقابل ثمن! من ثم يتهجم على الجامعة العربية بسسب موقفها من سوريا ويصفها بأنها" راعية للظلم. وهل نتوخى العدل من راعية الظلم"! إذن لماذا كل هذا الإصرار على عقد مؤتمر الجامعة العربية(راعية الظلم) في بغداد؟

وأخر النصائح الصدرية لأشقائنا المصريين. فقد وجه كلمة للشعب بقوله" لملموا شملكم ووحدوا صفوفكم، واذكروا الله كثيرا، واسعوا إلى الاستقرار والأمن. لكي تكونوا المخلّص الأول من كبيرة الظلم والإرهاب". ويبدو إن الصدرالصغير تناسى أطاريحه السابقة في العراق بضرورة مضاعفة الجور والظلم والإرهاب في الحياة الدنيا، كي يظهر المنقذ من سردابه ويملأها عدلا!

أما قوله بأن" إسرائيل تسعى لعدم استقرار أمنكم وسلامتكم حتى لاتكون أراضيكم المقدسة منطلقا لإسقاط إسرائيل" فأمره عجيب! فأرض مصر وشعبها لايملكان هذه القداسة في مراجع الأمامية! فهناك أحاديث نسبت للرسول(ص) وآل البيت تفني إدعاءات هذا الصفوي. مع شدة حبنا وإعتزازنا بـ(أم الدنيا) وشعبها الحبيب. فقد جاء في الكافي للكليني ج6/386 قال النبي" لا تأكلوا في فخار مصر، ولاتغسلوا رؤوسكم بطينها، فإنه يذهب بالغيرة ويورث الدياثة"! وعن الإمام علي(رض) قال" ماء مصر يميت القلوب". الكافي ج6/391. وفي بحار الأنوار للمجلسي60/208" أبناء مصر لعنوا على لسان داود، فجعل الله منهم القردة والخنازير". وفي تفسير العياشي 1/305 " "إنتحوا مصر ولا تطلبوا المكث فيها لأنه يورث الدياثة". وهنا العشرات من هذه الأباطيل في أمهات كتب الأمامية. هل يجهلها الصدر الصغير أم ينكرها؟

أما وصف الصدر لحكومة مبارك بأنها عميلة فإنها تبهر السامعين! فما يسمي إذن حكومة المالكي؟ أهي وطنية أم عميلة؟ فإن كانت عميلة فلماذا يشارك فيها ويشغل سبع من وزاراتها؟ وإذا كانت الحكومة المصرية الحالية" دكتاتورية جديدة" كما يزعم؟ فهل هذا يعيبها؟ ألم يصف نفسه حكومة المالكي بأنها دكتاتوية؟ وهو من ساهم بصنعها بعد أن وصف المالكي بالكذاب" أكبر كذاب" وتعهد بعدم التحالف معه. لكنه تنصل عن وعوده وآزره فأصبح كذاب كالمالكي!

أعتبر الصدر الصغير الذين اعتدوا على المتظاهين "لا دين لهم" أي كفرهم! لكن هل ينطبق حديثه أيضا على الذين اعتدوا على المتظاهرين في بغداد ودمشق من قبل شقاوات المالكي وشبيحة الأسد؟ أم إن العقل الطائفي لايقبل هذه المقارنة؟

كلمة أخيرة للصدر: كفاكم ما فعلتم في العراق وأتركوا الشعوب بسلام. فأنتم آخر من ينصح ويقبل نصحه. أتنصحون الغير وتنسون أنفسكم؟ لستم بأحرص من غيركم على غيركم. فقد شهدنا وقائعكم السوداء في العراق. فإن خانتك ذاكرتك ولا عجب فأنت عجينة من الخيانة! فإن ذكراة الشعوب تقوى وتتجدد يوم بعد آخر. في الخاتمة لك هذه الأبيات فهي تصوير حقيقي لنهجك النصائحي:


يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليمُ
تصف الدواء لذي السقام وذي الضنا كيما يصح به وأنت سقيم
ونراك تصلح بالرشاد عقولنا قـولاً وأنت من الرشاد عديم

شبكة البصرة

الاثنين 28 ربيع الاول 1433 / 20 شباط 2012

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشياطين يا مقتدى توسوس ولا تعظ !علي الكاش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: