البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قمة بغداد! / صالح القلاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anton
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قمة بغداد! / صالح القلاب    الثلاثاء 06 مارس 2012, 11:49 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



.
قمة بغداد! / صالح القلاب

الكاتب : القاهرة - واع 1 - 09:16:47 2012-03-06

.

صحيفة الرأي الأردنية

حتى إنْ انعقدت القمة العربية في بغداد وفي موعدها ،وهناك احتمال كبير أنها لن تنعقد إطلاقاً، فإن هذا الواقع العربي الملتهب لا يجعل هناك إمكانية للحضور على مستوى الملوك والأمراء والرؤساء ومعنى هذا أن هذه القمة إنْ هي انعقدت فإنها ستكون قمة مستويات الرجل الثاني أو الثالث أو الرابع أو العاشر بالنسبة للدول التي ستشارك مكرهة وفقط من اجل الحفاظ على استمرار هذه الصيغة المستمرة منذ أكثر من نصف القرن.

لن تسمح إيران بانعقاد هذه القمة بغياب حليفها بشار الأسد حيث هناك قرار عربي بتعليق عضوية سوريا في كل أنشطة وهيئات الجامعة العربية وهذا ما أعلنت الحكومة العراقية التزامها به ووعدت بعدم توجيه دعوة لدمشق ويقيناً أنه لا علاقة للقاعدة بالإنفجارات والتفجيرات الأخيرة التي استهدفت مناطق بعينها في العراق وأن الأيدي والأصابع الإيرانية غير بعيدة عن هذه الانفجارات التي لا هدف لها بالتأكيد إلا هدف التحذير مبكراً من عقد قمة في بغداد لا تشارك فيها الحكومة السورية.

ثم وعلى افتراض أن نوري المالكي استطاع إقناع خامنئي بعدم اعتراض قمة في بغداد هي بحاجة إليها وعلى افتراض أن القادة العرب سيتجاوزون كل هذه لتحديات الأمنية وسيتحولون إلى مغامرين ويحضروا هذه القمة فكيف بالإمكان أن يتفقوا ولو على بند واحد من بنود جدول أعمال يتضمن عدداً من القضايا المختلف عليها من القضية السورية إلى القضية الفلسطينية إلى الأوضاع المتفجرة وغير المستقرة في اليمن وفي السودان وفي مصر وفي ليبيا... كيف من الممكن أن يكون الحضور على مستوى الزعماء والقادة الكبار والأوضاع الأمنية في هذا البلد الشقيق هي هذه الأوضاع والقضايا المطروحة كلها مختلف عليها وهناك أيضاً اقتتال «مام» جلال الطالباني ورئيس وزرائه نوري المالكي على من هو الأحق بترؤس اجتماع على هذا المستوى ربما لا تتكرر فرصة ترؤسه مرة ثانية.

عندما انعقدت القمة العربية الدورية في بيروت في العام 2002 وكان حزب الله ومعه المخابرات الإيرانية قد كلف العشرات من جهازه الأمني ليعملوا في مجال الخدمات المتعلقة بـ»الضيوف الكرام» وكانت المخابرات السورية قد زرعت عدسات العيون السرية في كل أماكن تواجد الملوك والأمراء والرؤساء العربي... حتى في غرف نومهم وحتى في الحمامات الملتحقة بهذه الغرف وكل هذا جعل الكثيرين من المدعوين على مستوى القمة يعتذرون نظراً لكل هذا وأيضاً لأسباب أمنية.

والآن وإذا انعقدت هذه القمة في بغداد فمن يضمن ألاّ تكون مُخترقة من قبل الأجهزة الإيرانية المتعددة والتي لا يستطيع أي مسؤول عراقي إنكار أنها متغلغلة في المؤسسات والدوائر الحكومية العراقية وأنها تقوم بأنشطة من وراء ظهور حتى كبار المسؤولين العراقيين وأن هؤلاء لا يعرفون عن هذه الأنشطة شيئاً... فهل يُعقل ومادام أن الأمور على هذا النحو أن تغامر دولة عربية وتسمح لملكها أو رئيسها أن يذهب إلى هناك لينام ويستيقظ ويأكل ويشرب وحوله عشرات العقارب والثعابين...؟!

لا توجد أعز من بغداد أي عاصمة أخرى فهي ذاكرة العرب في ذروة تألقهم الحضاري وهي الأوْلى من الكثير من العواصم أن تحتضن القمم لكن بغداد الآن في ظل هذه الأوضاع المضطربة وفي ظل اختراق أمني إيراني لا يطاق هي غير بغداد التي نعرفها ولذلك فإنه لابد من كل هذه التساؤلات قبل انعقاد القمة المقبلة وبخاصة إذا أُريد لهذه القمة أن تكون بحجم عاصمة الرشيد وأن يحضرها كل قادة وزعماء هذه الأمة وأن تصدر عنها قرارات تاريخية فعلية.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قمة بغداد! / صالح القلاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: