البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كوتور بلدة على البحر الأدرياتيكي مناسبة لاقامة الحفلات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كوتور بلدة على البحر الأدرياتيكي مناسبة لاقامة الحفلات    الأربعاء 07 مارس 2012, 2:22 am



كوتور بلدة على البحر الأدرياتيكي مناسبة لاقامة الحفلات

2012-03-06

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



كوتور(الجبل الأسود) ـ (د ب أ)- في نهاية مضيق بحري يتمتع بمناظر خلابة يمتد لنحو30 كيلومترا بطول ساحل الجبل الأسود المطل على البحر الأدرياتيكي، وبالجبال ذات اللون الداكن التي ترتفع فى الخلفية، تقع مدينة "كوتور" الصغيرة.
ولفترة طويلة، كانت كوتور معروفة فقط لدى السكان المحليين، لكن الآن، اكتشفت السفن السياحية التي تخوض عباب البحر الأدرياتيكي بين إيطاليا وبلدان البلقان تلك المدينة باعتبارها نقط جذب لترسو بها، حتى ولو كان التوقف لساعات قليلة للسماح بتدفق كنوز مجموعات المسافرين عبر الشواع الضيقة.

ويتحدث برانكو ماروفيتش، وهو مدرس متقاعد، بحماس عن التاريخ القديم للمدينة والميناء الطبيعي، أحد الأشياء التي توفر حماية ضد العواصف العاتية من البحر الأدرياتيكي.

ويقول متحدثا عن كوتور، والمدرجة حاليا على قائمة منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة(يونسكو) ضمن مواقع التراث الثقافي، إن المدينة " في القرن السادس كانت حامية بيزنطية... وفي القرن الرابع عشر كانت تتنافس مع البلدان التجارية القوية مثل فينيسيا وراجوزا- التي تعرف الآن باسم دوبروفنيك".

ويقول ماروفتيش إنه في الوقت الحالي " نعيش على السياحة" مشيرا إلى سفينة سياحية فخمة بلون أبيض براق راسية خارج أسوار المدينة، مضيفا " معظم الزائرين يبقون لفترة قصيرة في المدينة".

ومع هذا، عندما يحل الغسق، تغرق المدينة الصغيرة في هدوء تأملي. وتعم أجواء الاحتفالات كوتور حتى مطلع شمس اليوم الجديد. فالمنازل التي لم تكن تبدو ملحوظة سترفع فجأة ستائر نوافذها لتكشف عن نفسها كحانات وملاه ليلية، كما يوجد ملهى ليلي يتسع لأربعة آلاف من مرتادي الحفلات.

ويعد موسم الذروة في كوتور هو الفترة من منتصف أيار/مايو وحتى تشرين أول/أكتوبر. وخلال النصف الآخر من العام يتمتع السكان المحليين بالمدينة بمفردهم.

ويحيط جدار دفاعي يمتد بطول نحو خمسة كيلومترات ويرتفع في بعض أجزائه لخمسة عشر مترا و20 مترا بكوتور. كما أنه يمتد بطول 260 مترا ليصل إلى جبل متاخم له بارتفاع 1700 متر. ويؤدي ممر من عدة درجات إلى كنيسة "سانت ماري" التي يعود تاريخ بنائها إلى القرن السادس عشر وتتسع لعشرين شخصا.

ويقول ماروفيتش " من هناك في الأعلى تشاهد منظرا جميلا، لكن يجب أن تتوقع أن تستغرق ساعتين على الأقل للوصول إلى المكان".

فصل الصيف في كوتور يكون مشمسا وحارا. ويتزايد الطلب على الفنادق- ومعظمها أسعارها في الفئة المتوسطة- بصورة كبيرة. وخلال موسم العطلات، تهبط الطائرات المستأجرة من بلدان غرب أوروبا في مطار "تيفات" المجاور. وتستغرق رحلات الطيران العادية ساعات أطول، ومعظمها يهبط في مطار عاصمة الجبل الأسود "بودجوريتشا" الذي يبعد 90 كيلومترا. ويعد البديل هو الوصول إلى المطار في "دوبروفنيك" في دولة كرواتيا المجاورة. ويبعد نحو 50 كيلومترا.

وتعد كوتور القديمة، وهي مثال على نمط عمارة المدن في القرنين الثالث عشر والرابع عشر، غنية بالمناظر الخلابة. فأي شخص يدخل المدينة، التي لا توجد بها سيارات، عبر بوابة الميناء التي تعود للقرن السادس عشر سيشاهد نقش "1944/11/21" في إحياء لتاريخ تحرير الوطنيين اليوغوسلاف للمدينة من الاحتلال النازي الألماني.

وكانت جمهورية الجبل الأسود جزء من تحالف دول كون يوغوسلافيا في مرحلة ما بعد الحرب. ونالت الدولة الصغيرة الواقعة في منطقة البلقان استقلالها عام 2006 .

ومنذ العصور الوسطى، كانت للقوى الأجنبية سطوة على شئون الدولة. ففي عام 1420، وضعت دولة فينيسيا القوية "كوتور" تحت حمايتها. وفي عام 1797 ، أعلنت امبراطورية هابسبورج نفسها "ملوك كاتارو" - وهو الاسم الإيطالي للمدينة. ووضعت الإمبراطورية النمساوية المجرية جزء من سلاحها البحرى في ميناء البلدة المحصنة، حيث انتهى حكمهم بنهاية الحرب العالمية الأولى في عام 1918.

وفي عام 1979 ، اعترفت "اليونسكو" بالقيمة التاريخية لكوتور وكانت تهدف لإعلان المدينة موقعا عالمية للتاريخ الثقافي. لكن زلزالين مدمرين أضرا بشدة بالمدينة. ومع هذا، أعيد بناء كوتور إلى جانب الخطوط الأصلية القديمة بإصرار من اليونسكو وبمساعدة دولية.

وتصدى دعاة المحافظة على النمط المعماري، للمضاربين الذين كانوا يريدون بناء مباني خرسانية شاهقة في الجزء القديم من المدينة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كوتور بلدة على البحر الأدرياتيكي مناسبة لاقامة الحفلات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: