البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 عشرات الشباب ضحايا القتل بأسم 'الدين' في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
anton
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1319
تاريخ التسجيل : 25/08/2011
الابراج : العقرب
التوقيت :

مُساهمةموضوع: عشرات الشباب ضحايا القتل بأسم 'الدين' في العراق   الجمعة 09 مارس 2012, 12:52 pm

: 2012-03-09
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


مقتل 100 شاب من مقلدي ظاهرة 'الايمو'. السيستاني يصف القتلة بالارهابيين. الصدر ينفي علاقته، وحكومة المالكي تخفف من وطأة التصفيات.


ميدل ايست أونلاين




بلاد الدموع والدماء



بغداد - وصل عدد ضحايا القتل باسم "الدين" الى مئة شاب في المدن العراقية في حملة ترويع تقوم بها ميليشيات طائفية مرتبطة بالاحزاب الدينية الحاكمة أو ببعض دول الجوار.

وعثر على جثة 15 شاباً مهشمة رؤوسهم في بغداد الاربعاء والخميس ممن يعرفون بمقلدي "الايمو"، لكن وزارة الداخلية في حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي خففت من وطأة عمليات القتل نافية ان تكون الجرائم مرتبطة بهذه الظاهرة.

وأشارت تقارير سابقة إلى مقتل 56 من "الإيمو" في العراق على يد مسلحين مجهولين وقوات تابعة لوزارة الداخلية التي نفت ضلوعها في هذه الحوادث التي تصدرتها محافظتا بغداد وبابل.

وقالت لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب العراقي ان الأجهزة الأمنية أخفقت في حماية هذه الشريحة من الشباب.

وتحدثت وسائل اعلام محلية عن حصول عمليات قتل ضد المنتمين لظاهرة "الايمو" في عدد من مناطق العاصمة العراقية بغداد تقوم بها جهات مجهولة عن طريق سحق رأس المنتمي لهذه الظاهرة الذي يتميز باطالة شعر رأسه ولبس بنطال جينز ضيق وقميص مرسوم عليه جماجم بشرية بحجر كبير"بلوك" يؤدي الى مقتله في الحال.

وتشهد ظاهرة "الايمو" المشتقة من كلمة "emotional" الإنكليزية انتشارا بين اوساط المراهقين، ليس في العراق فحسب بل في اغلب المجتمعات بالعالم، ويتميز المنتمون اليها بالمظهر والحركات الخاصة كوسيلة للتعبيرعن سلوكهم ونظرتهم الى الحياة والمجتمع.

وتحدثت وسائل إعلام عن العثور على أكثر من 15 جثة لشباب مقلدي "الايمو" في حي الإسكان ببغداد، وبهذا العدد تجاوزت إحصائية الضحايا الـ 100 شاب بعد ان كشفت الناشطة في مجال حقوق الإنسان هناء ادور في مقابلة نشرتها صحيفة "المدى" ، ان عدد المستهدفين بذريعة "الايمو" وصل الى 85 ضحية.

وذكر عضو باللجنة الامنية في مجلس النواب العراقي ان الاجهزة الامنية العراقية اخفقت في حماية شباب ما يسمى بـ"الايمو".

وقال حامد المطلك ان "أجهزة الامن العراقية اخفقت وبحسب تشخيص اللجنة الامنية النيابية في حماية شباب الايمو من التصفية".

واضاف ان "الاجهزة الامنية مسؤولة عن حماية جميع العراقيين من دون استثناء وبغض النظر عن اعمارهم او سلوكهم".

ونفى التيار الصدري، علاقته بتصفية شباب "الايمو"، داعيا بالوقت نفسه إلى تثقيف هؤلاء الشباب وفق الطرائق التربوية.

وقال القيادي في التيار الصدري حازم الاعرجي إن "التيار لا علاقة له لا من قريب ولا من بعيد بعمليات التصفية الجسدية للشباب الذين يطلق عليهم بالايمو".

وأوضح الاعرجي أن "التيار الصدري يدعو إلى تثقيف الشباب المتأثرين بمظاهر غربية وفق الطرائق التربوية".

وكانت النائب العراقية المستقلة صفيه السهيل دعت في بيان وزارة الداخلية للكشف عن ملابسات مقتل عدد من مقلدي هذه الظاهرة، كما دعت الى توضيح اسباب اعتقال الأجهزة الأمنية ومنها الشرطة المجتمعية طلاباً من امام الكليات بتهمة تقليد الظاهرة، وطالبت الداخلية بادخال منتسبيها في دورات مكثفة حول حقوق الإنسان تضمن عدم التضييق على الشباب العراقي.

واعتبر المرجع الشيعي الأعلى، آية الله علي السيستاني، استهداف الشباب الذين يطلق عليهم "الإيمو" تهديداً للسلم الأهلي.

واعتبر معتمد السيستاني في بغداد الشيخ عبد الرحيم الركابي أن "استهداف هؤلاء الشباب ظاهرة سيئة لمشروع التعايش السلمي". معتبراً استهدافهم "عملاً إرهابيا".

وقالت وزارة الداخلية أن "الحديث عن قتل العشرات من مقلدي ظاهرة الايمو بطرق متعددة خصوصا ما يعرف بموت البلوكة او الحجر وغيرها من الاحاديث تعتبر امرا مفبركا"، مبينة أن "هذا الامر اثار قلقا في المجتمع العراقي بين الأسر عامة وشريحة الشباب خاصة".

وتابعت الداخلية أن "قضية الايمو تم تضخيمها من قبل بعض الجهات وأخذت أكثر من طبيعتها"، مشيرة الى أن "الايمو ظاهرة محدودة لدى بعض الشباب الذين وقعوا تحت تأثير الموضات لكنها بعيدة عن اي تحركات ايدلوجية او عقائدية".

وحذرت الداخلية "الجماعات الدينية المتطرفة من محاولة تنصيب نفسها حامية للإخلاف والشرائع الدينية بما يؤدي الى التجاوز على الحريات العامة"، مشددة على أن "المجتمع هو من يرفض الظواهر الشاذة وتستطيع الأسر متابعة ابنائها وبناتها دون الحاجة الى هذا الضجيج".

وكانت مديرية الشرطة المجتمعية التابعة لوزارة الداخلية أكدت في تصريحات صحافية سابقة انها تتابع ظاهرة "الايمو" او ما يعرف بـ"عبدة الشيطان".

وشاعت عمليات القتل على الهوية وبأسم الدين بعد استحواذ احزاب دينية وطائفية على الحكم في العراق بعد احتلاله من قبل القوات الاميركية عام 2003.

وتسعى الاحزاب الدينية الحاكمة التي تقلد مراجع عربية وفارسية الى نقل تقاليد المسجد الى الدولة، ولا تخفي هذه الاحزاب من بينها حزب الدعوة الاسلامي الذي يرأسه رئيس الوزراء نوري المالكي، سعيها الى فرض تقاليد اسلامية على المجتمع العراقي.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
عشرات الشباب ضحايا القتل بأسم 'الدين' في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: منتديات متفرقة متنوعة Miscellaneous miscellaneous forums :: منتدى الكوارث الطبيعية وتلوث البيئة والحوادث والجريمة Disaster & Environment Forum & accidents-
انتقل الى: