البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا   الخميس 08 أبريل 2010, 12:15 am



كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا


في البداية يسعدني أن أزف لكم التهنئة جميعا بمناسبة عيد الفصح المجيد متمنيا من الرب يسوع أن يحفظكم وعوائلكم في الأمان والصحة والسلام والوحدة والوئام ..

قبل أكثر من 2000 سنة نزل الرب له المجد وتجسد كبشر لينقذ العالم من ظلالته ويصالح الأرض بالسماء ويعفو عن كل الخطاة والمارقين بمختلف اتجاهاتهم
فكانت الكلمة واحدة والمسيحية واحدة والمفاهيم والتفسيرات واحدة ثم بدأت الواوات بالظهور وتطفو على السطح الخلافات والأنشقاقات المذهبية ومن أجل الكرسي الذهبي المادي
ونسوا أو تناسوا بأن المال أذا دخل من الباب خرج الدين من الشباك , وكما ذكر أنجيلنا المقدس لايمكن للخادم (العبد) أن يخدم سيدين في آن واحد(الله والمال)
كذلك لايمكن للسادة الجدد الذين صدّروا لنا من الخارج ومن أدخل الشقاق في صفوف المسيحيين وحاولوا أن يخلقوا الواوات الثلاثة ففشلوا فشلا ذريعا لأننا قلنا لهم نحن شعب مسيحي واحد فحذفوا الواوات,
ثم تحايلوا مرة أخرى ليثبتوا أننا مسيحيين ولكننا الأقدم والكل مشتق منا وبدأت سمومهم تنفث بين شعبنا المسكين حتى فرقونا الى احزاب وكيانات وما هم ألآ لصوص يعتاشون على الكرسي المبني على الفرقة والأنشقاق
وكلكم رأيتم كيف كان الشعب على اختلاف مذاهبه ولكنهم كانوا مؤمنين بأنهم أولا وأخيرا مسيحيين
وبقيت على مدى سنوات خلت أفكر متى نرجع مسيحيين قلبا وقالبا ونتخلص من هذه الأحزاب التي تم استيرادها من الخارج وجائت تحت المظلة الأجنبية و فرقتنا ولم توحدنا أو تسعى الى الوحدة فيما بيننا على الأقل ولازالت الفرصة سانحة وبأيدينا وبأيدي قادة ( أحزابنا )( المسيحيين ) أن يثبتوا عكس هذه الحقيقة التي دمغتهم شائوا أم أبوا ..
ونقول لهم كفى ( ياقادتنا الذين تدعون المسيحية وأنتم منها براء)
لقد أمتلئت جيوبكم وجيوب اقربائكم وكل من رعيتموه وكان تحت ظلكم
ودعوا شعبنا الآمن وتوحدوا على الأقل بألأسم وتحت أي تسمية فلا تهمنا التسمية بقدر مايهمنا أمننا وأماننا وسلامة شعبنا المسيحي المضطهد
أن المخطط المرسوم لتصفية المسيحيين في العراق قائم وأيديكم تلطخت بدمائنا وتصفيتنا الجسدية لنا ولرموزنا الدينيين واديرتنا وكنائسنا ولازالت قائمة وتهجيرنا لازال مستمر ,
فلما أنتم قادة وعلى من ؟ ...
ذكرتني هذه الواقعة المؤلمة بحكاية رواها لي صديق عزيزعلى قلبي حكاية أحببت أن أرويها لكم علّكم تتقون

(كان يا ما كان في قديم الزمان ثلاثة ثيران اسود واحمر وابيض، يعيشون في البراري الخضراء بأمان، متحدين ولا يقدر احد ان يمسهم بسوء. وكان هناك ذئب ينظر اليهم من بعيد، ويتمنى ان يأكلهم لما يرى فيهم من صحة ومتلاء اللحم في اجسادهم. ولكنه كلما اراد ان يقترب من احدهم ليهجم عليه، باغتوه بهجمه ثلاثية قوية يجري على اثرها للبعيد، في احد الايام فكر الذئب بفكرة ان يجعل السم له عنوان، فجاء الى الثور الاحمر وبيده العلم الابيض وقد حنى رأسه، وقال بكل أدب لا اريد منك شيء ا انني ارى ان المكان قد ضاق عليكم وبدأت أعشاب البراري تقل، وسيأتي يوم لا تجدون شيئا تاكلونه، فقال له الثور الاحمر ما نفعل امام ذلك؟ رد الذئب بخبث وقال: لا أريد ان أوذيك ولكن دعني آكل الثور الابيض فهو نهم ويأكل أكثر منكم. فكر الثور الاحمر بكلام الذئب وما سيعاني من جوع ان شح الرعي والماء. فقال له اوافقك الراي وما علي ان افعل فقال له سأهجم على الثور الابيض وأكله دون ان تدافع عنه. وذهب الذئب بعد ذلك الى الثور الاسود وطرح نفس فكرته لأكل الثور الابيض، فوافق كذلك الثور الاسود خوفا من الجوع ان قلّ الكلأ. بعد ان حصل الذئب على موافقة الثورين الاحمر والاسود، ذهب بفرح وباغت الثور الابيض وهجم عليه وصرعه، استنجد الثور الابيض باخويه، لكن ليس من مغيث. والتهم الذئب الثور الابيض بكل فرح وسعادة. وبعد اسبوعين جاء الذئب بمكيدة جديدة، وقال للثور الاسود وهو يبدي خوفه عليه وقال له اتدري ان الثور الاحمر أتفق معي على ان آكلك واخلصه منك لان الماء والمرعى بدأ لا يكفيكما؟ فغضب الثور الاسود وقال لن ادافع عنه اذهب والتهمه. فذهب الذئب الى الثور الاحمر وأكله بكل سرور. بعد ايام جاء الذئب الى الثور الاسود وباغته من دون اي تبرير وصرعه. فصاح الثور الاسود وهو يتألم ( أكلت يوم أكل الثور الابيض ))
. هذا هو حالنا كمسيحيين في العراق بل وبكل أسف يطلق علينا من له مصلحة في هذه التسمية سريان وكلدان وآشوريين والمتمزقين وليس مسيحيين
من له آذان فاليسمع ومن له عينين فاليقرأ واليفكر لماذا يتم تصفيتنا ؟؟؟
متمنيا من الباري وحدة الصف المسيحي تحت تسمية وعلم واحد وعقيدة واحدة
صدقوني أنها أمنية يمكن تحقيقها فقط لو أثبت الجميع بأنهم مسيحيين
أنها أمنية أرجوا من الباري أن تتحقق وبجهود الخيرين من أبناء شعبي
وارجع قائلا
كان المسيح كلنا فلنكن اليوم كلنا مسيحا واحدا
وتقبلوا حبي واحترامي لكل من يبذل جهدا لتوحيد الفكر والعقيدة المسيحية الواحدة



فلاح شابه ابراهيموك

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ججو متي موميكا
عضو شرف الموقع
عضو شرف الموقع







الدولة : كندا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 233
مزاجي : أكتب
تاريخ التسجيل : 26/12/2009
الابراج : السرطان
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد وتعقيب على مقالة السيد فلاح شابه   السبت 10 أبريل 2010, 2:30 am

اخى فلاح تحيه طيبه
هذا قدرنا نحن المسيحيين وماذا عسانا ان نفعل بعد ان دفعنا ثمنا غاليا دماء وتمزيق كيان وفرقه ومرارة العيش وهجرة وخوف ورهبه وسبب ضعفنا هو قياداتنا ورؤوساءنا ثم جاء التحرير الارعن وجاءت معه الاحزاب المستورده فزادت فى الطين بلّه فكانت ضغثا على أباله وها نحن ندفع الاتاوات كلنا ودون استثناء منّا من قضى نحبه ومنّا من ينتظر .
هذه هى الحريه التى جلبها بوش وزمرته هجرة جماعيه وتغيير ديمغرافى لمدننا ومناطقنا واضطهاد وتغييب ادوار وتهميش وارهاب ...فهل من ديمقراطيه اكثر رشدا مما اعطونا ؟
حبذا لو قرأوا مقالتك وامعنوا فيها ولتكثر الاصوات التى تنادى بوحدة المسيحيين لا فرقتهم وتمزيقهم ...وليكن الله فى عون شعبى كلهم تحت صخرة وحدة العراق ...والله ارحم الراحمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
amo falahe
مشرف مميز
مشرف مميز



الدولة : السويد
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 1460
تاريخ التسجيل : 21/12/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا   السبت 17 أبريل 2010, 3:34 am

الأخ العزيز ججوموميكا المحترم

يسعدني جدا تداخلك اللطيف على مقالتي
كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا
كما يشرفني رأيك المتطابق مع آرائي في وحدة المسيحيين
وفساد القادة السياسين الذين كان جل همهم تفريق المسيحيين
واللهث وراء مصالحهم الخاصة وترك قضيتهم الرئيسية
في وحدة الصف المسيحي تحت راية واحد
وكانت النتيجة وبالا علينا كمسيحيين وعراقيين مشتتين تحت رايات وتسميات مختلفة
فأصبح كل واحد فينا تحت نجمة في سماءمختلفة منتشرة في أصقاع الكون
شكرا لتداخلك الجميل واتمنى لك التوفيق


ابو ميلاد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كان المسيح كلنا فلنكن كلنا اليوم مسيحا واحدا
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: