البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 “حريم السلطان” .. حقيقة أضخم عمل تركي أدهش المشرق والمغرب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
كريمة عم مرقس
عضو فعال جداً
عضو فعال جداً



الدولة : العراق
الجنس : انثى
عدد المساهمات : 24429
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 31/01/2010
الابراج : الجدي
التوقيت :

مُساهمةموضوع: “حريم السلطان” .. حقيقة أضخم عمل تركي أدهش المشرق والمغرب    الإثنين 26 مارس 2012, 8:41 pm

“حريم السلطان” .. حقيقة أضخم عمل تركي أدهش المشرق والمغرب




2012-03-26 14:34:38 موقع رادار




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

أثار المسلسل التركي ” حريم السلطان”، الذي يبث حاليا على قناة “مي دي 1 تي في” وتنتشر إعلاناته على أعمدة الإشهارات بالشوارع المغربية، العديد من ردود الفعل المتباينة حول حقيقة أو خيالية القصة التي يعرضها المسلسل والتي تحكي جانبا من حياة عاشر سلاطين الدولة العثمانية وأعظمهم قوة وحكما : سليمان بن سليم القانوني.
ويعد حريم السلطان (التسمية الحقيقة للمسلسل : القرن العظيم Muhteşem Yüzyıl) من أضخم الأعمال الدرامية التاريخية التركية على الإطلاق والى حدود الآن، والذي يحظى بمتابعة كثيفة جدا من طرف الجمهور العربي الذي يتابعه حاليا من خلاله قناتي “دبي” الإماراتية و”مي دي 1 تي في” المغربية مترجما من التركية إلى العربية، وذلك بعد أن تم بثه على القناة التركية” ستار تي في” و”شو تي في” السنة الماضية. المسلسل الذي حقق أعلى نسبة مشاهدة في تاريخ الدراما التركية تم إنتاجه باسطنبول عام 2010 وإخراجه من طرف الأخوان “تيلان” في نسختين تركيتين ونسخة واحدة مدبلجة للعربية، وقامت الكاتبة التركية “ميريال اوكاي” بتأليفه.

قصة مثيرة بين الحقيقة والخيال
يرجع تميز “حريم السلطان” على باقي المسلسلات التركية بكونه يجمع بين الدراما والتاريخ، حيث اعتاد المشاهد العربي عموما على مسلسلات تاريخية تعرض فقط لقوة البطل العسكرية وفترة حكمه وازدهارها ومشاهد المعارك والقتل والانتصار، بعيدا عن الحياة الشخصية والاجتماعية للملك أو السلطان. أما حالة “حريم السلطان”، فقد جمعت الكاتبة “ميريال اوكاي” بين الحقيقة التاريخية لازدهار الإمبراطورية العثمانية في عهد سليمان القانوني وتوسعها لتضم ثلاث قارات هي آسيا وإفريقيا وأوروبا، وبين الإثارة الاجتماعية لحياة السلطان وعائلته وحريم القصر أي الجواري بالحرملك أي محيط الجواري أو الحريم السلطاني، والذي لا يعرف خباياه سوى السلطان واقرب المقربين إليه، وهو الأمر الذي جعل من المسلسل يجمع بين التاريخية والدرامية من جهة وبين الحقيقة والخيال من جهة أخرى.
ويسلط مسلسل “حريم السلطان” الضوء على الأحداث التي تجري في الحرملك، حيث يركز على علاقة الحب التي جمعت السلطان سليمان بإحدى جارياته من أصل روسي “آلكساندرا أو روكسالان” خارقا للتقاليد العثمانية آنذاك، لتصبح لاحقا “هوريم أو هويام ” زوجته وذات نفوذ وتأثير كبيرين في حياته والدولة العثمانية بأكملها، عبر سلسلة من المكائد راح “مصطفى” ابنه من زوجته الأولى “ناهد دوران” وولي عهده ضحيتها من أجل أن يتولى ابنها «سليم الثاني» الأمر بعد سليمان.


تكبير الصورةتصغير الصورة تم تعديل ابعاد هذه الصورة. انقر هنا لمعاينتها بأبعادها الأصلية.
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اختراق حياة الحريم
استطاعت الكاتبة “ميريال اوكاي” أن تخترق حياة الحرم السلطاني عن طريق الخيال لاعتبار أن عالم الجواري وعلاقته بالسلطان كان يمتاز بالسرية التامة آنذاك، وكان الحرملك ممنوعا على أي رجل باستثناء السلطان والطواشي أي المخصيين وآغا الحريم.
ويتم استقدام الجواري إما بانتقائهن من المدينة او أخذهن سبايا من الحروب مع “الكفار”، ليتم استقدامهن إلى القصر وإيداعهن بالحرملك حيث يصبحن خادمات للقصر مع تعليمهن الكتابة والرسم والموسيقى والخياطة. كما لا يحق لهن الزواج، لكنهن يبقين تحت إمرة السلطانة الأم (السلطانة عائشة حفصة) تقوم باختيار وانتقاء أحسن جارية وإهدائها لابنها السلطان كي تبيت معه في “الخلوة” أمام مرأى ومسمع الجميع بمن فيهم زوجته السلطانة التي لا تستطيع أن تمانع ذلك.
الإطلالة على حياة الحريم ونساء السلطان من خلال المسلسل تعطي انطباعا حقيقيا على أن كل النساء القصر ليس لهن الحق في عدة أمور حتى الحب والرأي أو الرغبة في الزواج، بل إن الجميع ينحني للسلطان ويركع له ويتم تقبيل أسفل ثوبه تعبيرا عن سمو سلطانه وملكه. كما أن عملية إهداء الجواري للسلطان لا تتم قبل فحصها كاملة وتقليبها.
إساءة للمرأة وللسلطان سليمان
تحدث بعض المتتبعين على أن المسلسل أساء كثيرا للمرأة من خلال إظهارها مذلولة للسلطان ومسلوبة الحقوق، حتى إن شعورها الذي بداخلها ليس بيدها. فيما انتقد الشارع التركي كثيرا كيفية التطرق المسلسل لحياة السلطان سليمان القانوني، مصورا إياه عربيداً يشرب الخمر ويغازل النساء، مغلبة حياته العاطفية على حياته كرجل دولة قوي وذكي وعظيم الشأن. حيث كتب البعض عن كون “حريم السلطان” ليس بمسلسل تاريخي وإنما لا يعدو أن يكون دراما اجتماعية من خيال كاتبة القصة وليس له من تاريخ سليمان العظيم إلا الاسم.
أما من جهتها، فقد ردت مؤلفة السيناريو “ميريال اوكاي” قائلة :”الحريم مكان خاص جدا تعيش فيه أسرة السلطان. دخلنا هناك، وأعتقد أن الانتقاد الرئيسي بدأ من هذه النقطة. لكن بالدخول إلى هناك جعلنا كل هذه الشخصيات التاريخية التي لا تمس والتي تحظى بالاحترام قريبة منا. جسدناها كبشر يخاف ويغضب ويحب”.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

دعاوى وشكاوى
هاته الرؤى المختلفة حسب ما يراها بعض المتتبعين والمشاهدين، أسالت العديد من الأقلام وحركت الكثير من التحركات المنتقدة. حيث وصل الأمر ببعض الأتراك إلى التظاهر أمام مبنى قناة “شو تي في” ورشقها بالبيض الفاسد وتمزيق إعلانات المسلسل. بل ذكرت بعض المصادر الصحفية التركية على أن حوالي 70 ألف شكوى رفعت ضد المسلسل أرسلت للمجلس الأعلى للإذاعة والتلفزيون التركي.
“حريم السلطان” : ما له وما عليه
رغم تلك الانتقادات التي وجهت للمسلسل التركي حول حقيقة السرد التاريخي لحياة السلطان العثماني سليمان بن سليم وحقبته الذهبية من جهة، وحول الاختراق المتخيل للحرملك السلطاني وخبايا الحريم من جهة أخرى، فإن “حريم السلطان” يبقى من أضخم الأعمال الدرامية التاريخية التي تصدرها تركيا للعالم العربي، حيث تظهر هاته الضخامة في إخراجه الرائع والمبهر وتنوع الديكور وفخامته وكذا احترافية الممثلين وتناسق السيناريو الذي يجمع بين السرد التاريخي والدراما الاجتماعية.
كما لا يعدو أن يبقى الأمر مجرد استئناس وإطلالة خفيفة من قريب على أقوى الإمبراطوريات العظمى في العالم : الدولة العثمانية في عهد سليمان القانوني. كما يبقى الأمر إشارة قوية إلى أن كل سلطان أو ملك حكم العالم الإسلامي إلا وله حياته الإنسانية العادية بخلاف ما نتصوره عن كل خليفة أو سلطان إسلامي بكونه يحيى فقط حياة الحروب والمعسكرات والقتل والعبادات، بعيدا عن المشاعر والأحاسيس والعلاقة الحميمية مع بيئته القريبة منه سواء كانوا نساء أو رجالا.
فمن أحب الإطلاع على تاريخ السلطان المعظم “سليمان القانوني” فعليه بكتب التاريخ العميق، ومن أحب أن يستمتع بجمالية التصوير والخيال الدرامي فعليه متابعة مسلسل “حريم السلطان”.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
“حريم السلطان” .. حقيقة أضخم عمل تركي أدهش المشرق والمغرب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الفنون , الصور , الأغاني والموسيقى , والمطربين Art, photos, songs & music,& singers :: منتدى اخبار الفن والفنانين الاجنبية Forum news & foreign artists-
انتقل الى: