البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 علي الكاش : لا تعيبوا الغير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9503
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: علي الكاش : لا تعيبوا الغير   الثلاثاء 27 مارس 2012, 1:56 am



علي الكاش :لاتعيبوا الغير!


24/03/2012




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]"إن من أشق الأعمال على الإنسان هو النظر في المرآة" نعوم تشومسكي.
عندما عبر رئيس وزراء تركيا عن تخوفه من سياسة المالكي الطائفية والتي شأنها أن تفتح أبواب جهنم على العراقيين، سيما بعد صدور مذكرة قضائية مزكمة برائحتها الطائفية بإلقاء القبض على طارق الهاشمي.
انتفض جسد حكومة العراق من الرأس الى اخمص القدميين، وطلً علينا أحفاد الأكاسرة وكورش عبر شرفة وسائل الإعلام لينددوا بالتدخل التركي السافر في شئون العراق الداخلية ومحذرين بأن العراق- غير القادر على ضرب الإرهاب الجاثم في عقر داره- قادر على زعزعة الأمن في تركيا! وإن سيادة العراق الصوريه فوق كل الإعتبارات، ولا مجال لأي طرف أن يتدخل في شئون العراق.

لا إعتراض مطلقا على منطق حكومة العراق في ضرورة إحترام السيادة الوطنية وعدم التدخل في شئون العراق الداخلية من قبل دول الجوار. فهذه من مسلمات القواعد الأساسية في العلاقات الدولية أقرتها الصكوك الدولية وعملت بروحها دساتير جميع الدول بعد الثورة الفرنسية. لكن الإعتراض يكمن في مدى شمولية تلك القواعد العامة وعدم فرز إستثناءات. فالدستور يفترض به أن يزن جميع الدول بنفس الميزان. والحكومة التي تتهم طرف ما بالتدخل في شئونها وتتسامح مع طرف آخر، تكون بذلك دولة متطرفة في علاقاتها الخارجية ومسئولة عن إنتهاك دستورها قبل غيرها. وعندما تطالب حكومة ما دول الجوار بعدم التدخل في سياستها الداخلية في حين تتدخل هي في شئون تلك الدول، فإنها تنتهك دستورها أيضا وتعكس حالة من التشذرم والإنفصام في علاقاتها الدولية.

كما إن الحكومة التي لا تسيطر على وزرائها وزعماء الأحزاب السياسية فيها، كل يصرح كما يشاء ويشترط كيفما شاء، ويتهجم على حكومات أخرى ويتدخل في شئونها الداخلية! في ظل وجود برلمان عقيم، وزارة خارجية كسيحة غير قادرة على لجمهم، ورئيس وزراء لا يتجاوز تفكيره حدود المحافظة على كرسي الحكم، فليس من حق تلك الحكومة ان تطالب الغير بإلتزمات هي نفسها لاتلتزم بها. عندما تكون سياسة الدولة الخارجية مرهونة بإملاءات خارجية تمليها دول أخرى عليها! فمن الخزي العار أن تتشدق الحكومة بمفاهيم السيادة والإستقلال والكرامة الوطنية. السكوت في هذه الحالة يكون أفضل من الصراخ.

بين آونة أخرى تهب علينا اعاصير مدمرة من الجارة إيران تقتلع السيادة الوطنية من جذرها ومواقف حكومة المالكي منها تتأرجح ما بين عدم الإلتفات اليها مطلقا او إعتبارها عطسة من الخامنئي وليس أعصار كما يظن اعداء العملية السياسية. فهذه الحكومة غفورة ومتسامحة مع الجارة الشرقية، ومتعنتة شديدة الغضب مع الجارة الشمالية مع أن الجارتين تدينان بدين الإسلام!

سوف نستعرض بعض من تلك التصريحات الايرانية وردود فعل حكومة العراق إتجاهها، وهي ردود باردة مستمدة أجوائها من الاسكيمو وسيبريا. ولا نحتاج الى تحليل معمق لفك الغازها فهي أشبه بحزورة سخيفة يلقيها طفل مع ضحكة ظريفة. بلا شك كان الأعصار الأشد هو الذي هبً من فم قائد فيلق القدس الايراني الفريق قاسم سليماني خلال ندوة تحت شعار الشباب والوعي الاسلامي قائلا "ان ايران حاضرة في لبنان والعراق، وهما يخضعان بشكل أو آخر لإرادة طهران وأفكارها. وبإمكان إيران تشكيل حكومات إسلامية في هذين البلدين وكذلك تحريك الأوضاع في الأردن". مرً الأعصار بهدوء على البرلمان والحكومة العراقية كأنه نسمة خفيفة عابره. لم تهتز شعرة واحدة من شوارب المسئولين كافة! حتى الأردن وقد ناله من الإعصار شيئا، صمتت حكومته ولم تحتج دبلوماسيا إحتراما لسيادتها وكرامة شعبها! أي مارد مخيف نظام الملالي هذا يرتعد منه حتى أصدقاء امريكا؟

من ثم هبت علينا رياح السموم المهلكة من فم قاحل لايحوي سوى الأشواك والجفاف والسموم. فقد صرح فخامة- تعبير مقصودة لتصرفه كرئيس ليس سفير- حسين دنائي سفير إيران في بغداد بشأن رغبة بعض محافظات النواصب إقامة أقاليم بسبب تهميشها من قبل حكومة الطائفة الواحدة بقوله "إننا نرفض إقامة أقاليم في العراق". رغم أن الدستور الذي باركته حكومة الطائفة قد أقرً هذه الفقرة وتشبثت بها الأحزاب الحاكمة بيديها وقدميها، في حين رفضها النواصب (تسمية الزعماء الشيعة لشركائهم في الدين والوطن والقومية). لكن الآية إنقلبت فمن سنً الفقرة تنصل منها! ومن رفضها في البدء تمسك بها لاحقا! بالطبع مثل هذا التصريح لو لم نذكر قائله لخًيل للبعض انه صادر من رئاسة الجمهورية او البرلمان او مجلس الوزراء في العراق. وليس سفير أجنبي يعرف أبجدية اتفاقية فيينا للعلاقات الدبلوماسية وحدود صلاحيته!

الظريف في الأمر إن حكومة المالكي تصرفت تصرف النعامة إتجاه ذلك التدخل السافر والبليد الذي يتنافى مع الأعراف الدولية ونصوص إتفاقية فيينا. وأثر الضجة الشعبية صرحت وزارة الخارجية العراقية بخجل أنها "دعت السفير الإيراني للإبتعاد عن تصريحات يفهم منها تدخلا في الشأن الداخلي"! إذن ليس الأمر تدخلا سافرا في شئون العراق بل قد يفهه البعض كذلك! أما التصريحات اليتيمة من قبل بعض نواب القائمة العراقية فقد كانت تلف وتدور حول العام ليس الخاص، بدون تحديد الجهة التي تتدخل في شؤن البلد منها "نرفض التدخلات الخارجية من قبل دول الجوار".

سبق لهذا السفير طويل اللسان أن مثل السلطة القضائية أيضا في العراق من خلال فك جفرة قضية طارق الهاشمي بقوله ان إتهامات الهاشمي لإيران في التدخل في شئون العراق هي "مزاعم لن تساعد على تخفيف ملفه والتهم الموجهة إليه، ومزاعمه إتجاه إيران ستؤدي إلى تعقيد ملف إتهامه. إن إيرن تؤكد بأن التهم الموجهة للهاشمي قضائية". العجيب في أمر هذا السفير المنبوذ هو عدم مطالبة اية جهة رسمية بطرده من البلاد في حين أفحمنا معظم النواب العراقيين بخطب وبيانات تطالب بطرد السفير البحريني من بغداد، الذي لم نسمع له حيص ولا بيص في الشأن العراقي الداخلي! ما تجهله حكومة المالكي انه من الصعب العثور على شخصية كطارق الهاشمي تتصف بالضعف والتردد والخوف والمطواعة والعجز. فقد أضاعوه وأي فتى أضاعوا!

الموقف الإنفصامي الآخر لحكومة المالكي يتمثل بمطالبة العالم الخرجي بعدم التدخل في شؤنها الداخلية.

لكن هل هي فعلا ملتزمة بهذا المبدأ؟

البرلمان العراقي بلا حياء علق جلساته لمدة عشرة أيام احتجاجا على حكومة البحرين. والمرجع الأعلى عطل الدراسة في فاتيكان النجف تضامنا مع شعب البحرين. وزعيم حزب فاسق ولص سابق يطلب تأسيس صندوق مالي لدعم المتظاهرين. أما مقتدى الصدر الزعيم المجاهد (ضد شباب الايمو) فهو تارة ينصح وتارة يحذر وتارة يهدد! في البداية ينصح حكومة البحرين "بالإقتراب من الشعب والعمل من أجل مصلحته" كأنه حصل على وكالة من شعب البحرين. من ثم يحذر حكومة البحرين من مغبة إعتقال عمه المزعوم الشيخ عيسى قاسم- معمم ذليل من خدم الخامنئي لايختلف كثيرا عن أصحاب العمائم في العراق- بقوله "نحذر حكومة البحرين من مغبة إعتقال العم عيسى قاسم، وسنقف بقوة في حال حصل ذلك"! وأخيرا يدعو الغوغاء من اتباعه الى التظاهر لنصرة الشعب البحريني الذي يصفه "بالمظلوم" متجاهلا أو جاهلا بأن الشعب العراقي هو المظلوم فعلا ويستحق التظاهرات والانتفاضة ضد الطغاة والعملاء وليس الشعب البحريني!

بربكم أي شعب من الشعبين يعاني من الإرهاب وتردي الاوضاع الأمنية والسياسية؟ وأي شعب يعاني من تفشي الفساد في كل مرافق الحكومة؟ هل البحرين ثالث دولة في الفساد أم العراق؟ هل يعاني الشعب البحريني من شحة مياه الشرب وعدم توفر الكهرباء والوقود؟ هل في البحرين خمسة مليون أمي ومدارس من طين؟ هل 35% من الشعب البحريني يعيشون تحت الفقر؟ هل يعيش خارج البحرين (2) مليون مهجر وداخله (2) مليون مهجر؟
هل يوجد في البحرين ملايين من اليتامى الارامل بلا دعم من الدولة؟ هل في البحرين بطالة تتجاوز الـ30% من قوى العمل؟ هل في البحرين سجون حكومية سرية ونظام المخبر السري؟ هل يجري في سجون اغتصاب للسجناء من نساء ورجال وأطفال؟ هل ضاعت في أروقة حكومة البحرين (40) مليار دولار وأسدل عليها الستار بلا حياء ولا ذمة؟

هل في البحرين محاصصة طائفية وتعيينات على الهوية؟

هل يتولى مزورون شهادات علمية وزارات ومناصب عليا في البحرين؟

هل توجد في البحرين عشرات الميلشيات المسلحة تستعرض قوتها واسلحتها في العاصمة تحت حماية الحكومة المركزية؟ هل توزع حكومة البحرين على مواطنيها مواد غذائية فاسدة وملوثة بالإشعاعات المسرطنه؟

هل هرب عدد من وزراء البحرين الى الخارج بتسهيلات من الحكومة محملين بالمليارات المنهوبة من قوت الشعب؟ أي شعب يعاني من تفاقم ظاهرة المخدرات والكبسلة والايدز؟ اي شعب يباع أطفاله في سوق النخاسة ويتاجر بشرف نسائه في دول الجوار؟

أي بلد تعقد فيه الآلاف من العقود الوهمية وفي جميع الوزارات؟ اية حكومة تتاجر بآثار البلد وذاكرته الحضارية؟ اي بلد هو بلد القمامة، واية عاصمة هي الأقذر في العالم؟ اي برلمان وحكومة يضمان عددا من الإرهابيين والمجرمين واللصوص والمزورين؟ أخيرا! أتنصحون الحكومات وتتجاهلون حكومتكم؟ إجعلونا مثل شعب البحرين وسنكون ممتنين لكم ما تبقى من عمرنا!

في مؤتمر القمة المزمع عقده في عاصة القمامة والفساد والخرسانات أشهر الصدر سيفه الدونكشيوتي مهددا من مشاركة البحرين ومشترطا مشاركة سوريا في حال حضورها! فإن إعتذرت البحرين عن الحضور فلا أحد يلومها بسبب موقف الحكومة العراقية المعادي وتدخها في شئونها الداخلية. وان حضرت فتلك بربي دلالة على حكمتها السياسية وبراعة دبلوماسيتها واعتصامها بحبل المودة والعروبة والأخاء.

الصدر انطلق في موقفه من مشاركة البحرين في قمة بغداد من قواعد الغيرة والحسد معتقدا إن المالكي سيحقق نصرا ومكسبا شخصيا يعزز رصيده لولاية ثالثة- متجاهلا إنه من حالف المالكي ومنحه ولاية ثانية- وليس كما يظن البعض بتحريض من حكومة نجادي لإفشال القمة العربية بسبب عدم دعوة إيران لحضورها. فنجادي أدرى من غيره بأن المؤتمر لن يكتب له الحضور والنجاح على أرض الواقع. ولا يمكن ان تسفر اجتماعاته (يوم واحد فقط) عن نتائج إيجابية أو معالجة حقيقية للواقع العربي المأزوم. فالمؤتمر عاجز عن استيعاب الإحتياجات وعاجز أيضا عن الاستجابة للتحديات. وستقتصر كلمات الملوك والرؤساء على خطوط عامة دون الدخول في تفاصيل مثيرة للجدل.

كما إن عدم دعوة تركيا وإيران للقمة فيها علامة إستفهام كبيرة؟ لأن حضور أو عدم حضور إيران لا يعني شيئا البته! فالحكومة العراقية تمثل النظام الايراني كما ذكر الجنرال سليماني. لذلك ستكون إيران حاضرة فعليا ومشاركة ومتحدثة من خلال شخوصها في البرلمان والحكومة وزعماء الأحزاب السياسية كحزب الدعوة الاسلامية وحزب الله والمجلس الاعلى للثورة الاسلامية والتيار الصدري وحزب الفضيلة والحزبين الكرديين الرئيسين.

لذلك فالمستهدف الحقيقي تركيا! لعبة ذكية وظريفة حيكت في دهاليز مخابرات المالكي- نجادي لم يستوعبها البعض!
علي الكاش
لا تعيبوا على الغير.. فكلكم عيوب.!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
علي الكاش : لا تعيبوا الغير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: