البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الصحافة مرأة صادقة تكشف أعمالهم القذرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي ناسو السنحاري
عضو جديد تازة
عضو جديد تازة



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 26
مزاجي : مشغول
تاريخ التسجيل : 04/03/2012
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الصحافة مرأة صادقة تكشف أعمالهم القذرة    الثلاثاء 27 مارس 2012, 7:29 am


وكأننا نتابع إحدى المسلسلات المكسيكية أو التركية الطويلة ؟ هكذا هو حال الصحافة والصحفيين في البلاد العربية .. في كل يوم نسمع ونشاهد حلقة من مسلسل إستهداف وقتل الصحفيين .
الصحافة كالمرأة الصادقة النقية التي تكشف بشاعة وجمال الوجوه .. ولأجل هذا أصحاب الوجوه البشعة لايحبذون وجودها في بيوتهم .. وهذا حال الخكومات العربية وكرههم للصحفيين .
صراع الصحافة والحكومات العربية يذكرني بقصة للأطفال كنت قد قرأتها منذ عدة سنوات نصها : كان هناك ساحر شرير قبيح الوجه يعيش في قلعة قديمة فوق جبل يطل على بلدة جميلة وهادئة جميع سكانها اناس طيبون يتميزون بجمال الوجه .. وفي يوم من الأيام وبعد عمل سنوات عكف فيها الساحر الشرير على صنع مرأة كاذبة .. نجح أخيرأ وصنع أكبر مرأة كاذبة تقلب الحقائق .. وصار يقضي أمامها ساعات وساعات وهو ينظر الى وجهه القبيح الذي يبدو في مرأته جميلأ وحتى طيره المفضل الخفاش الذي لايفارقه كان يبدو في مرأته كحمامة بيضاء جميلة تقف على كتفه .. ولكثرة نظره الى نفسه في تلك المرأة توهم بأنه أصبح أجمل شخص في العالم .. فخرج ذات يوم من قلعته ونزل إلى شوارع البلدة وهو يحمل مراته الكاذبة .. فإحتبئ جميع أهل البلدة في بيوتهم لكي لايروا وجهه القبيح . . وخلت شوارع البلدة من الناس تمامأ إلا منه فصعد إلى سطح أعلى مبنى في البلدة وراح ينظر إلى نفسه وهو يصرخ بأعلى صوته الاجش ( أنا أجمل رجل في العالم ) ويضحك ضحكتة المقززة المعتادة .. وفي تلك الأتناء هبت عاصفة قوية على البلدة أطاحت بالمرأة من يده فوقعت على ألأرض وتكسرت وتناثرت وذهبت مع الرياح .. فرمى الساحر بنفسه من الأعلى إلى الأرض ومات .. لكن شره لم ينتهي . والقصة طويلة حيث تقع أجزاء من تلك المرأة في عيون أناس وينقلبون أشرار . وهذا مانراه الأن في العراق وليبيا ومصر وتونس .. حتى بعد زوال الطغاة عن عرشها بقي فيها أناس لايريدون أن يروا الدنيا على حقيقتها ويريدوننا ان نعيش في الماضي حيث كان عهد أسيادهم .
وفي العراق الجديد لجأ العشرات من اللصوص اللذين دخلوا العراق في النهار على دبابات المحتل كمررين للعراق من لص واحد او قبيح واحد .. في عهد صدام كانت ميزانية العراق تتراوح مابين ثلاثين االى اربعين مليار دولار وكان حال فقراء الشعب العراقي افضل من ماهوعليه من ناحية المواد الغدائية او كما نقول مفردات البطاقة التموينية , والمدارس والامن باختصار ( الخبز _ والامان _ والعلم ) . قد يظن البعض انني بسردي هذا مديحا للطاغية صدام او دفاعا عنه , لا ابدا لكن الحال الذي وصل اليه العراق جراء اعمال وخلافات ساسة العراق الجدد يجعلنا نذكر الحسنات التي كان صدام بظلمه وشروره يتفوق على المالكي وزمرته ومن حوله من مصاصي ثروة العراقي .
في عهد صدام تحول الاعلام العراقي الى بكافة انواعه الرئي والمكتوب والمسموع الى مرأة كاذبة تقلب الحقائق ,, باختصار تحول العراق الى ( قصيدة عنترة ) لنزار قباني , اول خبر يكون عن صدام في التلفاز والمذياع , وعلى صدرالصفحة الاولى لجميع الصحف تجد صورة لصدام واستمر الحال هكذا حتى صدق بانه اجمل رجل في العالم وبانه قائد الامة العربية .. حتى هبت عليه العاصفة التي اوقعت تمثاله على الارض ليسكت اخر كلمات المديح التي كان يقولها محمد سعيد الصحاف , وانكسرت مرأة صدام الكاذبة .. وتحولت الى شذاية وتبعثرت واستقرت اعين ازلامه واتباعه من من كانوا من حوله .. وبعد سقوط نظامه ظهرت على الساحة صحافة جديدة واصبحت تكشف الستار عن اعمال صدام ونظامه فلم يرضى اعوانه بذلك فاصبحنا نسمع كل يوم بمقتل احد الصحفيين واختطاف أخر اوتعرض أخرين للتهديد .
بعد ان اعتقد الشعب العراقي بانه قد تخلص والى الابد من كابوس الطاغية الذي كتم انفاسه لعقود من الزمن .. ومن اعلام صدام الكاذب تفاجئ باعداد كبيرة من وسائل الاعلام التي لاتقل ( البعض ) منها كذبا وقالبة للحقائق عن سابقتها , والحديث يطول اذا ما دخلنا تفاصيل وشعاب هذا الموضوع .
لو القينا نظرة سريعة على حال الصحافة العراق نجد ان اي صحفي لايكتب مايريده البعض ن الساسة يقتل او يتعرض للمضايقات المتكررة والتهديد وبالتالي يضطر على مغادرة العراق ليحافظ على حياته وحياه عائلته .
واذا نظرنا الى حال الصحافة في الوطن العري عامة نجد انه لايقل سوءا من ما هو عليه في العراق .. ويتكرر المشهد ذاته في كل بلد عربي تطيح رياح التغيير بطاغيته , والصحفي يسحق بين مطرقة الطغاة وسندان الحقيقة .

علي ناسو السنجاري
Flinsbürg

037
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الصحافة مرأة صادقة تكشف أعمالهم القذرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: