البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 حزب الدعوة العميل و أحفاد مسيلمة الكذاب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: حزب الدعوة العميل و أحفاد مسيلمة الكذاب   الثلاثاء 17 نوفمبر 2009, 12:27 am

حزب الدعوة العميل و أحفاد مسيلمة الكذاب

داود البصري : : 2009-11-16 - 15:37:41

حزب الدعوة العميل و أحفاد مسيلمة الكذاب
داود البصري
يحاول حزب الدعوة الإسلامية في العراق التنكر لتاريخه الطويل و الحافل بالعمالة و العمل العلني و الصريح مع النظام الإيراني من خلال تنفيذ أسلوب (رمتني بدائها وأنسلت)، كما يحاول تجاوز صفحات العمل الإستخباري المنظم مع المخابرات السورية في ثمانينيات القرن الماضي حينما قام بشن الأفعال الإرهابية المعروفة و الموثقة في لبنان أولا ثم الكويت ثانيا وهي الحقائق المعروفة للجميع ، وهذا الحزب ذو الطبيعة الفاشية الطائفية الذي نشأ و ترعرع برعاية إيرانية و أدى خدمات جليلة لأسياده في بلاد فارس قبل أن يمارس الإرهاب في الساحة العراقية متوهما أنه سيصل للسلطة و يحقق أغراضه الطائفية المعروفة ، و ليس سرا أن أحد زعماء و مؤسسي هذا الحزب وهو الشيخ محمد مهدي الآصفي تخلى عن الحزب و عاد لجذوره الفارسية ليكون المستشار للولي الإيراني الفقيه ، و بعد فشل مغامرات الحزب المدعومة من المخابرات الإيرانية تشتت الحزب و تفرق أفراده لجماعات و أحزاب و شيع متنافرة وهرب من هرب للغرب ( الكافر ) أو ( للشيطان الأكبر ) !! يلتمس اللجوء و الرعاية ، فيما تفرق الجمع الباقي ليكونوا أجراء في مقرات المخابرات السورية و باعة للسبح و السجاد و ( النعل ) الإيرانية النايلون و كذلك الفستق الرفسنجاني ، إضافة لبيع الجوازات المزورة و تسهيل برقيات الدخول للشام الصادرة من المخابرات السورية مقابل مبلغ مالي معلوم ! و كان رئيس الفرع الدمشقي للحزب جواد ( نوري ) المالكي يحمل جواز سفر سوري في تنقلاته الخارجية!! مما يعكس طبيعة العلاقة التحالفية بين الدعوة و النظام السوري وهي علاقة عمل تخادمية ، و كان الحزب مقتنع و راضي بذلك الحال ففرعه الإيراني كان يرأسه ( علي الأديب ) فيما فرعه البريطاني وهو المهم فكان برئاسة إبراهيم الجعفري ( الحملدار المعروف ثم رئيس الوزراء ) لاحقا!، و ظل هذا الوضع قبل أن تتكفل الظروف الدولية بتغيير المعادلة بعد أن شرع الأمريكان بتطبيق خطة و مخطط تحرير العراق المتخذ منذ عام1998 أيام رئاسة ( بيل كلينتون ) ، وبعد عملية إحتلال العراق في ربيع عام 2003 سقط نظام صدام حسين في واحدة من أعجب و أغرب المتغيرات في تاريخ الشرق ألأوسط المعاصر ، فلم يحدث أبدا أن تم إسقاط نظام سياسي عبر إحتلال عسكري كامل إلا في الحالة العراقية فقط لا غير! وهنا خدمت الظروف تلك ألأحزاب الإسلامية ** التعبانة السنية منها أو الشيعية و تجلت الفرصة التاريخية بشكل لا نظير له ، و تسنى لأتباع النظام الإيراني الظهور و التميز وعادت الحياة للموات و تجمع القوم المشتتين في المنافي و اللجوء أو تحت حماية المخابرات الإيرانية أو السورية وعادوا للعراق المحطم و تحت حراب المحتل ليمسكوا سلطة و يقيموا إمبراطورياتهم العدمية و حلت فئات متخلفة جديدة محل الفئات المتخلفة الراحلة و أستنسخ التخلف ذاته، وجاء حزب الدعوة بشكله الجديد في ظل الفوضى القائمة و إختلاط الشعارات الدينية ليؤسس حكما و يشيد لسلالة حاكمة جديدة تحاول أن تبقى في الحكم أكول فترة و بمختلف الوسائل.. ألم يقل نوري المالكي لبعض أهل العشائر من أنه ( لن ينطيها لأحد)!! أو لن يجرؤ أحد على أخذها منهم!! فالسواد قد أضحى بستان ( طويريج )!! بعد أن كان مزرعة ( للعوجة) و لمجموعة ( الويلاد ) الذين خربوها ثم هربوا و تفرقوا شذرا مذرا..
المهم أن أهل حزب الدعوة الحاكم قد قرروا اليوم شن حروب مضادة و بمختلف الوسائل و السبل ضد كل من يشتمون منه رائحة المعارضة أو المخالفة لتوجهاتهم وقد شرعوا فعلا بتأسيس مجاميع من المواقع الإلكترونية تتولى مهمة الهجوم الإستباقي الإعلامي و بوسائل و طرق معروفة عن الفاشيين و الشموليين المتمثلة في أساليب التسقيط و تشويه سمعة الخصوم و فبركة الروايات الخيالية لتشويه سمعة الآخرين وهي المهمة المقدسة التي تبناها موقع ( دولة القانون ) الوثيق الصلة بحزب الدعوة الحاكم ضد عدد من الكتاب العراقيين ومنهم كاتب هذه السطور الذي حظي بمكانة خاصة لدى ذلك الموقع المشبوه و الرديء عبر إتهامي بإتهامات تثير السخرية كالقول بأنني (عميل أمريكي و كويتي في وقت واحد)!! ؟ و لا أدري كيف أكون عميلا للأميركان و أنا لا أستلم أي منصب و لم أحظ بأية إمتيازات ؟ ولا أملك أي شيء ؟ بعدها ماذا يمكن أن أسمي موقع رئيس دولة القانون المفقود ؟ هل أسميه العميل الأكبر ؟ وهو الذي تملك الضياع و القصور و الفنادق الإستثمارية و الطائرات الخاصة التي تقله لمقابلة سيد البيت الأبيض ؟ و الذي يرفع سيفه الخشبي بوجوه معارضيه و الذي يتعامل بشكل يومي مع الأميركان الذين يوفرون له و لبطانته الحماية و التي لو رفعوها ليوم واحد لما بقي شيء إسمه حزب الدعوة في العراق ؟ من هو العميل أيها العملاء لكل ذئاب الأرض ؟ بعد ذلك لا يخجل أهل حزب الدعوة وهم الدعاة المؤمنون و الرساليون كما يقولون من الكذب البواح و الصريح و من السب و الشتم و القذف بأمور جاهلية نهى عنها رسول الله ( ص ) حينما يصفوننا بعبيد نجد و الحجاز!! ثم يكررون ترهات المتخلفين و الموتورين عبر إتهامنا بكوننا كنا عناصر من المرتزقة نعمل مع الحلفاء لتعذيب العراقيين وهو ألأمر الذي لم يحصل إلا في عقول و ضمائر المرجفين المريضة .. من هم المرتزقة ؟ أليس هم من انشأ الميليشيات و أقام المجازر ** و سرقوا البلاد و العباد و تلاعبوا بالمناصب و ألأموال لخدمة حزبهم التعبان ؟ هل يعلم الشعب العراقي بأن هنالك المئات من عناصر حزب الدعوة المقيمة في المنتجعات الأوروبية يستلمون الملايين شهريا كبدلات وهمية للتقاعد و هم الذين حصلوا على رتب عسكرية وهمية كالعقيد و العميد و اللواء!! ؟ الملفات مفتوحة وهي أكثر وساخة مما يعتقده البعض... لقد أراد أهل دولة القانون إعلان الحرب على الشرفاء و الأحرار و المعارضين ، ونحن نقبل التحدي و سنرد الصاع صاعين بأقلامنا و ضمائرنا و لن يفلح الدجالون و العملاء في النيل من قناتنا ، و سنعلمهم بكل تأكيد معنى الحرية و معنى العمالة و الجاسوسية!! لقد تجاوز أهل حزب الدعوة وهم لم يحصنوا مواقعهم السلطوية نهائيا بعد كل الحدود و السدود و الموانع وأظهروا فاشيتهم التي كانت مخفية تحت كومة الشعارات الإيمانية الإستهلاكية، و لن ينجح الدجالون في الهرب بغنيمتهم و ستنهار مواقعهم الكاذبة و الملفقة ، فمحاربة لأحرار مآلها هزيمة الطغاة.. و وما حزب الدعوة بكل هياكله و تفرعاته سوى بالون فارغ و مثقوب ستثبت الأيام حجمه الحقيقي.. و لو دامت لغيرهم لما وصلت إليهم!؟.

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

سراب/16
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حزب الدعوة العميل و أحفاد مسيلمة الكذاب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: