البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 كشفت وثيقة عن عملية تكتم للادارة الامريكية السابقة وهي عملية اعتقال مئات من الابرياء وزجهم في السجون السرية وغوانتانامو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: كشفت وثيقة عن عملية تكتم للادارة الامريكية السابقة وهي عملية اعتقال مئات من الابرياء وزجهم في السجون السرية وغوانتانامو   الأحد 11 أبريل 2010, 3:55 am

كشفت وثيقة عن عملية تكتم قام بها اركان الادارة الامريكية السابقة وتشير الى عملية اعتقال مئات من الابرياء وزجهم في السجون السرية ومعتقل غوانتانامو حتى لا تتأثر خططهم لحرب العراق والحرب الدولية على الارهاب. وكشفت صحيفة 'التايمز' البريطانية ان كبير مساعدي وزير الخارجية السابق، كولن باول، العقيد لورنس ويلكرسون قد وقع على اعتراف/ شهادة يدعم دعوى قضائية تقدم بها معتقلون في معسكر غوانتانامو بهذا الصدد. وقالت الصحيفة ان هذه هي المرة الاولى التي يتقدم فيها مسؤول كبير في ادارة بوش باتهامات كهذه.وعمل ويلكرسون مسؤول طاقم كولن باول عندما كان وزيرا للخارجية وعبر عن انتقاد شديد لكل من ديك تشيني، نائب الرئيس الامريكي ووزير الدفاع دونالد رامسفيلد. وزعم المسؤول السابق ان كلا المسؤولين الكبيرين كانا يعلمان بان غالبية المعتقلين الذين احتجزوا في البداية 747 في غوانتانامو عام 2002 كانوا ابرياء ولكن 'لاسباب سياسية' لم يكن من الممكن اطلاق سراحهم.وكان باول قد ترك ادارة بوش في عام 2005 تعبيرا عن شعوره بالخيانة بسبب المعلومات التي تقدم بها امام مجلس الامن الدولي شباط (فبراير) 2003 وهي المعلومات التي تبين عدم صحتها وذلك لتبرير الحرب على العراق في نفس العام. ويعتقد ان باول يدعم اعتراف ويلكرسون حسبما اوردت الصحيفة. وقال العقيد ويلكرسون، الذي يعتبر من اشد الناقدين لادارة بوش وسياستها في مواجهة الارهاب وقرار غزو العراق، ان غالبية المعتقلين معظمهم فتيان لا تتجاوز اعمارهم الثانية عشرة ورجال كبار في العمر بعضهم في الثالثة والتسعين في العمر عندما تم اعتقالهم. وقال ان معظمهم باعهم الحلفاء الافغان والباكستانيون للقوات الامريكية مقابل خمسة الاف دولار عن كل 'رأس'، ولم يتم تقديم اي دليل او معلومات عن سبب اعتقالهم والجرم الذي ارتكبه كل واحد منهم. ومن الاسباب التي دعت كلا من تشيني ورامسفيلد للابقاء على المعتقلين في السجن هو خوفهم من تشويش عمليتهم وكشف 'الوضع الفوضوي الذي كانت تشهده عمليتهم' وهو ما لم يكن 'مقبولا' للادارة ويؤثر على القيادة في وزارة الدفاع التي كان يديرها رامسفيلد.وفي اشارة لديك تشيني، قال ويلكرسون الذي خدم مدة 31 عاما في الجيش الامريكي ان نائب الرئيس الامريكي كان يرى تبريرا في الاعتقال و'لم يكن مهتما بان غالبية معتقلي غوانتانامو كانوا ابرياء'. واضاف انه 'ان اقتضى الامر سجن مئات من المعتقلين ومعاناتهم من العذاب لاجل اعتقال حفنة من الارهابيين العتاة فليكن'. وقال ان كلا من تشيني ورامسفيلد لم يجدا اي خطأ في اعتقال 'الابرياء وتركهم يذبلون في المعتقل وهو مبرر في ظل الحرب العالمية على *** ومن اجل عدد من ***يين المتهمين بتنفيذ هجمات ايلول (سبتمبر) 2001'.وقال العقيد انه ناقش موضوع معتقلي غوانتانامو مع باول وفهم ان الموقف من السجناء لم يكن منحصرا في رامسفيلد وديك تشيني بل الرئيس نفسه حيث كان الثلاثة مشاركين ' في القرارات المتعلقة في غوانتانامو'. وكشف ويلكرسون ان تشيني ورامسفيلد تقبلا فكرة اعتقال عدد من الابرياء لو تم القاء القبض على مجموعة من المتطرفين، وقاد اعتقالهم الى تقديم معلومات امنية وصورة جيدة عن العراق 'في وقت كانت فيه ادارة بوش تبحث يائسة عن اي ارتباط بين صدام حسبن وهجمات 9/11' مما سيقود في النهاية لـ 'تبرير خطط الادارة لغزو البلد'. ووقع العقيد اعترافا او شهادة من اجل دعم دعوى قضائية تقدم بها المواطن السوداني عادل حسن حمد، الذي تم احتجازه في غوانتانامو في الفترة ما بين اذار(مارس) 2003 حتى كانون الاول (ديسمبر) 2007. وقال حمد انه تعرض للتعذيب من عملاء امريكيين وتقدم يوم الخميس بدعواه القضائية للتعويض عن الاضرار التي اصابته ووجه اتهامات لعدد من المسؤولين الامريكيين. ويقول المدافعون عن معتقل غوانتانامو ان المعتقلين بدأ الافراج عنهم في ايلول (سبتمبر) 2002 بعد تسعة اشهر من ارسال المعتقلين اليه ومع خروج بوش من البيت الابيض وصل عدد الذين اطلق سراحهم الى 350 معتقلا. ورفض ناطقان باسم كل من بوش وتشيني التعليق على اتهامات ويلكرسون فيما قال مقرب سابق من رامسفيلد ان ما يتحدث عنه العقيد ويلكرسون غير صحيح. واضاف ان رامسفيلد عمل اكثر من اي شخص من اجل اطلاق سراح المعتقلين. ولا يزال في المعتقل 180 شخصا منهم عدد من المتهمين بالتخطيط لتفجيرات ايلول (سبتمبر) وكان الرئيس اوباما قد وعد باغلاق المعتقل بداية العام الحالي ولكن القرار يعترض تنفيذه العديد من العوائق القانونية.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
كشفت وثيقة عن عملية تكتم للادارة الامريكية السابقة وهي عملية اعتقال مئات من الابرياء وزجهم في السجون السرية وغوانتانامو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: