البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 بتأكيد اكبر واشد: اذا تكلم عزة ابراهيم فانصتوا 4 : صلاح المختار

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: بتأكيد اكبر واشد: اذا تكلم عزة ابراهيم فانصتوا 4 : صلاح المختار   الأحد 15 أبريل 2012, 7:19 pm


بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

بتأكيد اكبر واشد: اذا تكلم عزة ابراهيم فانصتوا 4


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
شبكة البصرة
صلاح المختار


شبيه الشيء منجذب اليه
مثل عربي

انها الحرب بالشراكة اذن
ما معنى كل ما تقدم؟ ان الدرس الكبير لمن لديه عقل يفكر به بعيدا عن الاهواء الذاتية او الفئوية هو التالي : ان الحرب الاعلامية المستعرة منذ اكثر من ثلاثة عقود بين ايران وشيطانها الاكبر، امريكا، وشيطانها الاصغر، اسرائيل، والتي لم تؤدي الى اطلاق صاروخ ايراني واحد من ايران على امريكا، كذلك لم تؤدي الى اطلاق صاروخ امريكي او اسرائيلي واحد على ايران، مصممة لتجميل وجه ايران عربيا وجعله مقبولا حتى وهي تحتل اراضي العرب في العراق والاحواز والجزر العربية وتزرع وتنشر الفتن الطائفية المدمرة في مشرق الوطن العربي ومغربه، وتقتل اطفال العرب وشبابهم وشيوخهم، وتغتصب نساءهم وتسرق ثرواتهم...الخ، وما يجري في العراق مثال ساطع على ما نقول.

وهكذا بقوة الحرب الاعلامية تتمكن ايران من كسب بعض العرب، منهم الطيبين ولكن السذج والخدج او المرتزقة الذين استعبدهم المال الايراني المتدفق عليهم بكرم واضح جدا، الى جانبها رغم انها تخوض حرب كسر عظم مع شعب العراق العظيم ومع شعب البحرين الصامد ومع شعب سوريا البطل، ومع شعب لبنان الشقيق الذي تستباح كرامته وحريته من قبل حزب الله الايراني الذي حول سلاح المقاومة لقتل اللبنانيين وابتزازهم واستعبادهم، ومعركة كسر العظم مع ايران لاتقل خطورة باي شكل عن معركة كسر العظم مع الكيان الصهيوني بل انها اخطر من زاوية محددة وهي ان ايران مندسة بين صفوفنا وتتحدث باسم اسلامنا وفلسطيننا لذلك تخلط الحقيقة بالخداع والتضليل وينجر الكثير من العرب الى موقف هو في الواقع موقف ساداتي بكل ما تعنيه هذه الكلمة من معنى، بينما الكيان الصهيوني عدو واضح بلا لبس ولا تداخل مفاهيم وخنادق وعاجز عن تضليل العرب.

وهذا الواقع المعاش بكل كوارثه ليس سوى حرب بالشراكة(War by partnership) تشنها علينا كعرب وهوية ووجود امريكا وايران، والتي تذكرنا بستراتيجية الحرب بالوكالة (War by proxy) والتي كانت امريكا تخوضها ضدنا منذ الستينيات من القرن الماضي وبها استنزفت العرب في عهد القائد جمال عبدالناصر، بواسطة ادواتها خصوصا اسرائيل وشاه ايران والتي سقطت واستبدلت في عام 1990 بستراتيجية الحرب بالاصالة اي تلك التي تخوضها امريكا بنفسها وليس بواسطة ادواتها، بعد ان ادركت امريكا ان قوة اقليمية عظمى قد بزغت هي العراق المنتصر بصورة ساحقة على ايران في عام 1988 ولا يمكن للادوات الاقليمية ان تدحرها فتقدمت الصفوف وتبنت (الحرب بالاصالة) ودشنتها في الحرب الثلاثينية على العراق في عام 1991 واستمرت حتى غزو العراق.

ولكن وفي مجرى محاولات اخضاع العراق او غزوه توصلت ادراة بيل كلنتون الى قناعة واضحة اعلنت رسميا في عام 1998 بعد فشل عملية ثعلب الصحراء، وهي حرب جوية صاروخية استمرت اربعة ايام كانت تمهد لغزو بري، وكان اهم اسباب فشلها صمود العراق وعدم وجود داعم لامريكا داخل العراق فتبلورت ستراتيجية الحرب بالشراكة على اساس ان ايران لديها اتباع في العراق يمكن الحصول على دعمهم المباشر لدخول العراق برا، وهكذا دشنت امريكا ستراتيجية الحرب بالشراكة مع ايران في غزو العراق وكان الدور الايراني هو الاشد حسما بعد الدور الامريكي في انجاح الغزو لوجود اتباع ايران لديها في العراق نفذوا خطة شن هجمات على القوات العراقية والمجاهدين في جنوب العراق وكان لهم دور فاعل في تسهيل دخول قوات الغزو الامريكية والبريطانية.

والحرب بالشراكة، وهي نتاج تلاقي ستراتجية امريكا الامبريالية مع ستراتيجية ايران الامبريالية التوسعية والتي غلفت بغطاء نشر (الثورة الاسلامية) اولا ثم (نشر التشيع الصفوي) ثانيا، وبدأت هذه الحرب بشنها امريكا علينا بصورة غير مباشرة اولا مستفيدة من وجود مطامع ايرانية عتيقة متجددة في ارض العرب اضافة لنزعات الثأر من ابطال القادسيتين الاولى والثانية فكان هذا الدافع الايراني الاساس المتين لصلات شراكة ستراتيجية، وليس تكتيكية كما يتوهم البعض، بين امريكا وايران محورها الاساس العمل المشترك من اجل تفتيت وتقسيم الاقطار العربية كلها وبالاخص ضرب وتدمير العملاق العراقي الذي ظهر خارج كل حسابات الغرب الامبريالي والصهيونية واربك كل التوازنات الستراتيجية الاقليمية والدولية.



ولتوضيح هذه الاشكالية الستراتيجية التي واجهت امريكا والصهيونية نتيجة بروز العملاق العراقي الجبار، بعد عام 1988 وهو عام سحق ايران ودحرها بصورة مذلة ومهينة، لابد من الاشارة الى ان امريكا والكيان الصهيوني كانا يريدان تحقيق ما قاله هنري كيسنجر في عام 1983 عبر قناة السي ان ان اثناء الحرب التي فرضتها ايران على العراق وهو ان افضل نتيجة للحرب بين ايران والعراق بالنسبة لامريكا هي ان تنتهي بتدمير كلا البلدين، لكن امنية امريكا والصهيونية هذه لم تتحقق فبينما دمرت ايران وسحقت قواها الستراتيجية خرج العراق عملاقا اقوى مما كان قبل الحرب ليس عسكريا فحسب بل علميا وتكنولوجيا وسياسيا، وهكذا أخذت عواصفه العاتية تهز من الجذور الكيان الصهيوني وتشكل عقبة كأداء امام تنفيذ خطة امركة العالم في اهم بقاع الارض ستراتيجيا وهي (اقليم النفط) القلب الجيوبولتيكي للعالم الحديث لانه يختزن الطاقة الاساسية لحركته وتطوره ونشاطه بكافة اشكاله، حصل بروز العملاق العراقي المعرقل لخطط امريكا التوسعية في مرحلة استغلال امريكا لبيئة انهيار الكتلة الشيوعية وبدأ الهجوم الامريكي على العالم للسيطرة عليه واقامة نظام عالمي احادي القطبية يدشن ما اسمي ب (القرن الامريكي).

لذلك فان امريكا وجدت ان افضل استثمار متوفر لديها هو عداء ايران الملالي للعرب ووجود مطامع تاريخية ومعاصرة لها في ارضهم ومياههم ونفطهم، اضافة الى انها كانت تتحفز للثأر من العراق الذي مرغ انف ملاليها في اوحال الهزيمة المرة وهزم مشروعهم التوسعي الامبريالي المتبرقع بغطاء (نشر الثورة الاسلامية)، وكانت ستراتيجية الحرب بالشراكة هي افضل خيار لامريكا وايران، من هذه الزاوية الستراتيجية يجب النظر الى تسليم امريكا العراق الى ايران وهو ما حذر منه الرفيق عزة ابراهيم في خطابه الاخير.

باقرار امريكا ان المشروع النووي الايراني مسموح به يدخل الصراع الاقليمي مرحلة جديدة سمتها الابرز ان العدو الرئيس المواجه لنا في ساحات المعارك الدامية والحاسمة هو ايران اما امريكا فقد تراجعت الى الخلف تراقب وتدعم الطرف الايراني مباشرة هذه المرة وهو يقوم بدور خادم للطرفين معا، كما في العراق والبحرين ولبنان وسوريا واليمن والسعودية. وفي هذا التحول المنضبط في اطار ستراتيجية الحرب بالشراكة يلاحظ المراقب بوضوح تام بان امريكا مصممة على مواصلة تفتيت الاقطار العربية بالاعتماد الكامل على الاداة الايرانية، كما في السابق ولكن بصورة مباشرة وشاملة وسريعة واكثر دموية من عامي 2006 و2007 هذه المرة كما يظهر من الايقاظ الكامل والقوي الان لنزعة التوسع الطائفي في العراق والعمل العنيف على تغيير التوازن الطائفي فيه، فتركت ايران تعمل مباشرة ولوحدها ظاهريا في استعمار العراق ومحاولة تغيير هويته وفي الاستعداد لغزو كافة الاقطار العربية.

ربما يتصدى لنا احد اتباع ايران ويقول كيف تترك امريكا ايران تحتل اقطار تريد هي احتلالها او استمرار سيطرتها عليها؟ والجواب لاولئك الاتباع ان امريكا حينما تدعم التوسع الامبريالي الايراني فانها تريد في ان واحد توريط ايران في حروب وصراعات معقدة وصعبة تواجه فيها مقاومة عربية تشجعها امريكا وتدعم بعض اطرافها لاجل تقزيم ايران وجعلها في متناول يد امريكا وتابعة لمخططاتها من جهة، وتحطيم وحدة الاقطار العربية بواسطة ايران من جهة ثانية.



السؤال التالي يكشف لنا عن طبيعة الشراكة الامريكية الايرانية على حساب العرب : لم سلمت امريكا العراق الى ايران اذا كانتا حقا في حالة صراع رئيس كما تدعيان بينما كان بامكان امريكا لو ارادت حقا طرد ايران من العراق ان تستغل وجود قوى عراقية كثيرة لها مصلحة في طرد ايران وهي قادرة لو ان امريكا دعمتها على طرد ايران؟

وهنا لابد من توضيح مسألة مهمة وهي ان المقصود بتلك القوى عناصر عسكرية كثيرة تنتمي للجيش الوطني السابق موجودة داخل وخارج العراق وقامت امريكا بالاتصال بعشرات الضباط منها منذ السنة الاولى للاحتلال بل انها دربتها واعدتها للحسم في لحظات معينة بدعم انظمة عربية، وهذه العناصر قبلت بكل الشروط الامريكية حول طبيعة النظام البديل. بتعبير اخر ان هذه المجموعة من الضباط قبلت ان تعمل وفقا للخطة الامريكية فتقوم بطرد ايران واقامة نظام تابع لامريكا مستقر وتحل فيه مشاكل اقتصادية واجتماعية كثيرة ويتحقق فيه بدرجة ما نوع من الانجازات التي توفر دعما له من اوساط عراقية تعبت من الازمات والاستنزاف، وهذا امر معروف ولم يعد سرا.



لكن هل حقا دعمت امريكا هذه النخبة من الضباط وساعدتهم من اجل السيطرة على الحكم في العراق بعد طرد ايران واتباعها؟ كلا طبعا فهؤلاء استخدموا كادوات ضغط وابتزاز لايران وللحكومة التابعة لها في بغداد وبواسطة التهديد الامريكي بهم وقع المالكي الاتفاقية الامنية واتفاقية الانسحاب والاتفاقية النفطية بعد تردد كبير، وعند هذا الحد انتهى دور هذه النخبة من الضباط وابقت امريكا المالكي واتباع ايران حكاما على العراق، الامر الذي اربك هذه النخبة من الضباط كما اربك اتباع امريكا الاصليين في العراق الذين تصوروا انها ستسلمهم السلطة بعد ان ارتكب اتباع ايران جرائم بشعة ضد الشعب العراق اصبحت كافية لقيام الملايين من العراقيين العاديين بسحق هؤلاء الاتباع في ليلة ليلاء، لكن هؤلاء نتيجة قصور فهمهم لستراتيجية امريكا الحقيقية ساروا معها بصورة عمياوية واثقين انهم سيطردون ايران بدعم امريكا!

والسبب في بقاء الدعم الامريكي لحكومة تابعة لايران هو التالي : ليس المطلوب اقامة ديمقراطية او حل مشاكل العراق بل تدمير قدرات العراق خصوصا البشرية وتفكيك نسيجه الاجتماعي وزرع او تنمية النزعتان الطائفية والعرقية بحيث تصبحان المقرران الرئيسان لخيارات الناس، بدل المقرر الوطني العراقي، ونشر الفساد عمدا لتدمير قيم المجتمع وتجريده من الروادع الاجتماعية والوطنية والدينية، وهذه الاهداف الامريكية والصهيونية لا تتحقق بحصول انقلاب عسكري يطرد ايران واتباعها خلال ساعات او ايام بل الانقلاب العسكري في الواقع يمنع تحقيق تلك الاهداف لان التخلص من ايران يفرض منطقا مقبولا ومطلبا واحدا وهو الان يجب بدء مرحلة اعادة بناء العراق وحل مشاكله الكثيرة وتحقيق الاستقرار، وبما ان امريكا لا تريد للعراق الاستقرار ولا الوحدة بل قررت تقسيمه وتهميشه فانها لا تريد تحقيق اي خطوة تؤدي لاستقراره وحل مشاكله حتى لو تمت على يد اتباعها وعملاءها. وهذ الحقيقة تكشف الاصرار الامريكي على تدمير العراق ولكن بواسطة ايران مباشرة بعد ان فشلت في استعماره نتيجة قوة المقاومة العراقية.



هل تقتصر هذه الحقيقة على العراق؟ كلا انها متطلبات ستراتيجية امريكية – صهيونية شاملة لكافة الاقطار العربية رايناها بعد العراق في ليبيا واليمن ومصر وتونس والبحرين، والان نراها بصورة بالغة التجسيم والوضوح في سوريا فالموقف الامريكي من احداث سوريا يقدم لنا دليلا قاطعا على ان المؤامرة على الامة العربية اوسع من نطاق سوريا الجغرافي واكبر من مجرد اسقاط نظام وتنصيب اخر، فبعد التصعيد الكبير خلال حوالي العام ضد النظام السوري والضغط بكافة الوسائل واستخدام اموال واعلام قطر وغيرها لاسقاطه راينا امريكا في الشهر الماضي (اذار – مارس) تتراجع وتتبنى موقفا يقوم على عدم اسقاط النظام ورفض ذلك ومنع تزويد المعارضة بالسلاح، فهل هناك تناقض او ارتباك في الموقف الامريكي والاوربي من احداث سوريا؟ وهل هذا التبدل ثمرة فشل محاولات اسقاط النظام كما ان يروج البعض من السذج؟

في الموضوع السوري الخطط الامريكية والصهيونية تقوم على اشعال ازمات دموية تولد تلقائيا نغولها وشياطينها بلا توقف وعدم السماح بحلها بسرعة وافشال اي حل يلوح في الافق لاجل تركها تشتعل وتحرق معها الاخضر واليابس، حتى لو تطلب ذلك دعم او تشجيع تصلب الطرفين من زوايا مختلفة، فالمطلوب هو خلق احقاد وثأرات عميقة يجب ان تكون لها اثار خطيرة لعقود وربما لمئات السنين، ولذلك راينا امريكا في العراق تبدل اداوتها فتارة تدعم الاحزاب الشيعية الصفوية وتارة تدعم الاحزاب السنية الطائفية وتارة تدعم الاحزاب الكردية...الخ، وهي في الواقع تدعم الجميع ضد الجميع تشجع كل طرف على التمسك بموقفه وتصعيد الخلافات لكي يبقى العراق اسير حالة تفتت وتشرذم توصله للهلاك والاضطرار لقبول خيار التقسيم كافضل السيئات.

هذه الخطة تطبق في سوريا حرفيا الان فلقد كان بامكان امريكا ومخابراتها اسقاط النظام السوري في ساعات لو ارادت حسم الامور عن طريق انقلاب عسكري يوفر على السوريين انهر الدم السوري الغالي التي سالت ويتجنب تدمير المنشأت والبنى التحتية والخدمات، وليس هناك اي شك على الاطلاق بوجود ضباط سوريين مستعدين لخدمة هدف امريكا بالقيام بانقلاب عسكري ناجح وسريع وذلك لوجود الفساد وغياب الحزب الثوري والعقائدي الحاكم، لكن امريكا لم تكن تريد ومازالت لا تريد حسم الامور في سوريا بسرعة بل تريد طبخ الوضع السوري على نار هادئة هي نار الدم الذي يستمر في التدفق من الطرفين الشعب وانصار النظام وكلهم سوريون كي تتعمق الجراح وتحل غريزة البقاء محل العقل والمنطق، وبذلك تصل سوريا بكافة اطرافها الى مرحلة كسر العظم وعدم وجود مساحة للحل السلمي ويضطر من يرفض الان الحرب الاهلية والتدخل الخارجي لخوض حرب اهلية وقبول التدخل الخارجي. اليس هذا ما حدث ويحدث في العراق؟



اذن الموقف الامريكي لم يتبدل في كل الاقطار العربية وانما تطور وفقا لخطوات محسوبة سلفا وهو بعد ان قام على تعمد منع الحل السلمي للازمات المفتعلة والدفع باتجاه الحل العسكري من قبل المعارضة والحل الامني من قبل النظام وبعد ان صار الحل السلمي صعبا بدأت لعبة امريكا واوربا الاخرى وهي عدم تسليح المعارضة السورية ورفض الغزو الخارجي! وهذه اللعبة تضمن اطالة الصراع وزيادة تكاليفه المادية والمعنوية وتعميق الجراح وقتل ما بقي من استعداد للمصالحة او التفاهم بين السوريين. وستكون الخطوة القادمة المؤكدة هي الثأرات وتصفية الحسابات الدموية من قبل الطرفين كما حصل في ليبيا والعراق، وهذا بالضبط هو هدف امريكا واسرائيل في سوريا كما في العراق وغيره. من هنا فان تراجع امريكا واوربا عن مطلب تنحي الرئيس السوري او اسقاط النظام ليس ثمرة قوة النظام بل ان هدفه الحقيقي هو ادامة ومواصلة الازمة وزيادة تعقيداتها وابقاءها ساخنة وليس العكس. وهو موقف يشجع النظام على التصلب ويشجع المعارضة على العنف اكثر مما مضى.

هل فهمنا سر انجذاب امريكا الى ايران او العكس؟ اليس ذلك نتيجة صواب المثل القائلشبيه الشيء منجذب اليه؟

يتبع.........

15/4/2012

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

شبكة البصرة

الاحد 23 جماد الاول 1433 / 15 نيسان 2012
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بتأكيد اكبر واشد: اذا تكلم عزة ابراهيم فانصتوا 4 : صلاح المختار
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: