البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 مشعان الجبوري كالحرباء لديه أقنعة لكل الاوقات وكل الظروف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي ناسو السنحاري
عضو جديد تازة
عضو جديد تازة



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 26
مزاجي : مشغول
تاريخ التسجيل : 04/03/2012
الابراج : الثور
التوقيت :

مُساهمةموضوع: مشعان الجبوري كالحرباء لديه أقنعة لكل الاوقات وكل الظروف   الأربعاء 23 مايو 2012, 10:15 am


يحكى ان إعرابيا ( بدويا ) من أهل الريف ذهب الى بغداد في عهد الخليفة ابو جعفر المنصور ..
وراح يتجول في حواريها وأزقتها وكان جاهلا بامروها , فأنزوا في ركن باحدى الحارات وراح يبول
فرأه الحراس واعتقلوه .. وأخذوه الى السجن , وهناك جلدوه عشرة جلدات عقوبة على مخالفته القانون .. فسألهم الرجل : بأي حق تجلدونني ؟
فأجابوه : انه القانون .. وثم أفرجوا عنه .
راح الرجل يتسكع في المدينة حتى حل الظلام .. حيث وجد رجالا في احدى المقاهي مجتمعين حول
ألة موسيقية .. فيألهم الرجل : ماهذه الألة التي تدقون عليها ؟
اجابوه : انه القانون .. فخرج الاعرابي من المقهى وهو يردد في نفسه .. (غريب أمركم أيها العرب .. في النهار تجلدون الناس بالقانون .. وفي الليل تحولونها الى ألة تدقون عليها ؟ .
غريبة هي الاحداث التي تدور على الساحة السياسية في العراق الجديد ..
اتهامات وتهم بالفساد أو الارهاب تملئ نشرات الاخبار في القنوات الفضائية والصحف والمواقع الالكترونية , وتحالفات والحديث عن صفقات بملايين الدولارات لالغاء تلك التهم وتبرئة كبار الفاسدين والمجرمين .. والشكوك مستمرة بحيادية ونزاهة القضاء العراقي في هذه المرحلة
الحرجة التي يمر بها العراق .
حقيقة مشعان الجبوري من جريدة الثورة مرورا بقناة الزوراء وصولا الى قناة الراي ..
كان يا ماكان كان هناك في منتصف السبعينات شخص اسمر اللون نحيف القوى لا يزيد وزنه على 40 كيلو غرام يرتدي دشداشة بيضاء .. والتي أصبحت قريبة للصفراء من كثر الاستعمال , وينتعل حذاء من النايلون تنبعث منه رائحة كريهة تقتل حتى الحشرات والفئران وهذا اليتيم المشرد ظهر ذات يوم في وسط جامعي يدعي انه يمارس العمل الصحفي وحين طردوه استقر في احد الأقسام الداخلية في مجمع الباب المعظم .. فقد عطف عليه احدهم واسكنه معه في غرفته .
لكن المفاجأة إن هذا المشرد جاء ذات يوم وهو يقود سيارة نوع لادا وفي جيبه 1000 دينار وورقة صغيرة منقوشة بالقلم الأخضر وموقعة من نائب رئيس مجلس قيادة الثورة صدام حسين آنذاك وهي معنونة إلى الرفيق ( ناصيف عواد ) رئيس تحرير جريدة الثورة لإيجاد وظيفة للمواطن
(مشعان ركاض ) وفعلا تم تعينه في جريدة الثورة رغم انه لا يمتلك شهادة المتوسطة وطلب ناصيف من بعض المحررين الإشراف على تدريبه وهم رياض شابا رئيس قسم التحقيقات وجميل روفائيل وكان الأخير يحول ما يريد إن يقوله إلى تحقيقات ومواضيع لجهله بإسرار الكتابة .
مشعان الجبوري هو أحد العاملين في مكتب ا بن صدام حسين ( عدي )، وقد استطاع بذكائه أن يحصل على ثقته، فأرسله ليدير أعماله التجارية في الأردن، وبعد أن أصبحت تحت يديه ثلاثين مليون دولار هرب بها إلى سوريا، وهناك سلم السوريين معلومات مهمة جداً عن نشاطات المخابرات العراقية والأردنية والذي كان الجبوري قد اطلع عليهما بحكم عمله معهما. وفي سوريا أصبح أحد رجالات المخابرات السورية، ولازال حتى الآن في سوريا أكثر من 3 معتقلين كان الجبوري قد وشى بهم مدعياً أنهم جاءوا لاغتياله في سوريا، وكان في سوريا صاحب كلمة مسموعة بحيث سمحوا له أن يصدر جريدة (الرأي الآخر) والتي نشرت مقالات وأخبار لم تكن تجرأ جريدة الحزب الحاكم في سوريا على نشرها أو التطرق لها. وقد ظهر عدت مرات في الجزيرة ليدافع عن الحكومة السورية بوجه المعارضة السورية. وفي السنتين الآخيرتين قبل سقوط نظام صدام أقام علاقات مع مسؤول المخابرات الأمريكية في السفارة الأمريكية في سوريا بتوجيه من المكتب الثالث (الفرع 235) للمخابرات السورية ويبدو أنه استطاع أن يكسب ثقة الأمريكان أيضاً، وهكذا كان على رأس قواتهم التي دخلت الموصل بعد الاحتلال .
من الجدير بالذكر ان مشعان الجبوري كان قد هرب من العراق ابان حكم صدام عام 1989 بعد مخالفات مالية ارتكبها مع عائلة صدام في وقت يدعي بانه كان ضمن المعارضين لصدام وانه عمل مع القوات الامريكية الخاصة قبل اسابيع من اندلاع الحرب ودعا قادة الجيش السابق الى التخلي عن السلاح بدلا من القتال ضد الامريكيين وانه سيطر على محافظة نينوى قبل عزله من قبل القادة الامريكان بعد دخولهم المحافظة .
دخل بعدها الجبوري البرلمان العراقي كنائب ثم اتهم بالفساد وبانه اختلص مبلغ 200 مليار دينار عراقي من المبالغ المخصصة لتجهيز القوات العراقية حيث انه كان عضوا في الجمعية الوطنية النحلة لاعداد وتجهيزالقوات العراقية .. واشتدت الخلافات بينه وبين المالكي الذي كان رئيسا للتلك الجمعية حينها .. وقيل بان المالكي سوف يخنقه بيديه اذا ماأمسك به يوما ما ؟ .
اسس قناة الزوراء التي كانت تدعم الارهاب باسم الجهاد وتحرض على قتل العراقيين وزرع الفتن الطائفية فيما بينهم .. لكنه اتهم بالارهاب وقدمت بحقه شكوة بالقاء القبض عليه الى الشرطة الدولية .
بعد ان غادر مشعان الجبوري العراق الى سوريا انشأ قناة الراي لتكون بديلة عن قناة الزوراء ..
قناة الراي والتي تبث من دمشق مسجلة باسم زوجة مشعان السورية "روعة الاسطة" ، ومنذ بداية تأسيسها تبنت وجهة نظر نظام بشار الاسد بكل تفاصيله وافكاره.
فبعدما كان مشعان يهاجم اتباع ايران اصبح الآن صديقا لايران ، لأن نظام الاسد الحليف الاستراتيجي لايران ، فبينما كان يهاجم المشروع الايراني واصفا اياه بالصفوي , أصبح الآن شيعي الهوى لا يتبنى سوى وجهة نظر النصيرية السورية.
فهو الآن يتبنى وبشكل مفضوح الاحتجاجات الشيعية في البحرين محرضا على كل جهة او دولة ترفض هذه التحركات المشبوهة والمدعومة من قبل ايران.
بل وصل الامر بمشعان بأن يدعم شيعة المنطقة الشرقية في بلاد الحرمين فضلا عن دعمه المستمر للحوثيين في صعدة .. بعد دعمه لشيعة البحرين والسعودية واليمن لماذا دعم القذافي ؟
حدث تحول مفاجيء في تغطية قناة الرأي للأحداث في ليبيا أثناء الثورة الليبية .. حيث أنها في البداية كانت تبث و تنقل عن قناة الجزيرة و كانت مع الثورة...و فجأةً و بلا سابق إنذار تحولت إلى الطرف الأخر و أصبح شغلها الشاغل أن تشوه في الثورة و تنقل وجهة نظر القذافي...

مشعان الجبوري يدافع عن القذافي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

سبحان مغير الأحوال من حالٍ إلى حال ؟ .


مشعان الجبوري يؤكد بأنه قادر على ادخال المجاهدين الى ليبيا
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

يبدو أن أسياد المالكي قد وجهوا له الأوامر من أجل اعادة (مشعان الجبوري) للساحة السياسية وهناك مهام عليه القيام بها ؟
وإلا ما سبب هرولته لعقد مؤتمر مع العشائر في تكريت أمام مرأى الحكومة العميلة ؟
للخيانة أوجه وللعباءة الوطنية (الزائفة) مرتدوها ، وما عودة مشعان إلا لمهمة (مشبوهة) جديدة.. فالحذر مما يعد وراء الأبواب المغلقة في السفارة الايرانية بالمنطقة الغبراء .
بعد ان كان يهاجم المالكي ويتمه باتهامات لها أول وليس لها أخر ..
أصبح يغازل المالكي ويتملق له في ثوب منافق جديد .

مشعان الجبوري يمدح المالكي ويقول بانه بطل
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

قبل ايام شاهدت لقاءأ له على احدى القنوات الفضائية وكان يتحدث فيه بلكنة جديدة عن تجاوزات الاكراد على المناطق والاراضي العربية .. هذه المرة يريد زرع فتنة بين العرب والاكراد اذ انه كان يدعوا العرب الى الوقوف صفا واحدا للوقوف في وجه الاطماع الكردية حسب مزاعمه .


المادة السابعة من الدستور العراقي تنص على ..
(( يحظر كل كيان او نهج يتبنى العنصرية او الارهاب او التكفير او التطهير الطائفي ، او يحرض او يمهد او يمجد او يروج او يبرر له ، وبخاصة البعث الصدامي في العراق ورموزه، وتحت اي مسمى كان ، ولا يجوز ان يكون ذلك ضمن التعددية السياسية في العراق ، وينظم ذلك بقانون ..)) ..
وانظروا ماذا يقول مشعان الجبوري في مقطع الفيديو هذا

مشعان الجبوري وصادق الموسوي في قناة الجزيرة

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
كم قناعا يلبس هذا الانسان بين ليلة وضحاها ؟

مشعان الجبوري يكذب من اجل بشار الاسد
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

أرجوا أن لا أكون قد أطلت بالحديث عليكم , وأن أكون قدمت البعض القليل جدا عن تاريخ هذا
الشخص والحكم لكم ؟


علي ناسو السنجاري
Flensburg


علي ناسو السنجاري

أبو شذى

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مشعان الجبوري كالحرباء لديه أقنعة لكل الاوقات وكل الظروف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: