البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 هل نحن أسوأ أمة في العالم؟\\\ يكتبه محمد نمر المدني \\\

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: هل نحن أسوأ أمة في العالم؟\ يكتبه محمد نمر المدني \   الجمعة 01 يونيو 2012, 3:28 am












هل نحن أسوأ أمة في العالم؟

\\\ يكتبه محمد نمر المدني \\\

في سورية أعمال قتل يقوم بها سوريين. وتروح ضحاياها من السوريين. في سورية يقتل السوري سورياً. سوري يقتل جاره وأخاه ومواطنه وابن قريته وقريبه. وقد بلغ عدد القتلى حتى اليوم أكثر من عشرين ألفاً. ويزيد عدد الجرحى عن مائة ألف. والمعتقلين أكثر بكثير.

لو حاول شخص ما، أو حزب أو سلطة أو فئة أو طائفة ما في دولة غربية ما، أن يجمع في تلك الدولة مائة شخص يمكنهم أن يقتلوا مواطنين من نفس البلد. فهل سيكون هذا ممكنا أو قابلاً للحدوث؟. وهل يمكن لأي شخص أو كيان ما في أي دولة غربية أن يجمع عشرة أشخاص فقط يقبلون بأن يقوموا بأعمال قتل ضد مواطنين في تلك الدولة؟.

منذ بضعة أشهر قام رجل بمفرده بارتكاب جريمة قتل في منتزه في دولة أوروبية. لكنه لم يستطع أن يقنع شخصاً واحداً غيره بأن يتعاون معه في تلك الجريمة.

في الحروب التي شنتها دول غربية على دول عربية وإسلامية، ومن قبل في الفترة الاستعمارية قام الغربي بقتل مواطنين من أبناء هذه الدول. وفي الحربين العالميتين كان الفرنسي يقتل الألماني. وكان الألماني يقتل الروسي.

وفي عصرنا هذا تطورت الدول كلها. وأصبح للإنسان المواطن قيمة عظيمة داخل دولته. فالصهاينة حشدوا العالم كله لأجل تحرير جندي صهيوني واحد كان معتقلاً في غزة.

لأن بيننا أعداد كبيرة من السوريين يقومون بقتل سوريين آخرين في هذا العصر الحديث، فنحن نعتبر اليوم أسوأ شعب في العالم كله.

لقد مضى على الثورة السورية حوالي خمسة عشر شهراً، استمر القتل طوال هذه المدة ولم يتوصل هؤلاء القتلة إلى إدراك خطر جرائمهم. ولم يدركوا بعد بأنه من الخطأ أن يقتلوا سوريين من أبناء جلدتهم. وهذا يعظّم الأمراض الفكرية والثقافية والاجتماعية في سورية.

يتناقل المسلمين السنة حديثاً ينسب للنبي العظيم يقول فيه (دم المسلم على المسلم حرام). لكن السوريين الذين يزيد عددهم عن خمسة وعشرين مليوناً لم يدركوا بعد بأن دم السوري على السوري خطر ومحظور.

إننا بفضل سوء تربيتنا السابقة أمكن لبعضنا هنا في سورية أن يقتل سوريا بل سوريين. وإننا بحاجة لأن نعيد التربية السورية على أسس جديدة تحظر وتحرم قتل السوري. وأعتقد بأن هذا المشروع التربوي كبير للغاية ولن يتحقق تماماً قبل بضعة عقود.

لقد كتب ديكارت عبارة صغيرة من خمس كلمات. كتبها في ثوان. لكنه فكر ربما لسنوات قبل أن يكتشفها. فقال: (يجب أن نمسح الطاولة تماماً).

إننا بحاجة لأن نمسح الطاولة تماماً. وإنه لابد من مسح هذه الطاولة التي تربينا جميعاً الجد والأب والابن والحفيد على أسسها التربوية فأصبحنا (كشعب سوري عموماً) أسوأ شعب في العالم. لكن بيننا والحق يقال ملايين من السوريين يدركون خطر التربية التي تسمح بالقتل. وهؤلاء لم ولن تتلوث أياديهم بنقطة دم واحدة.

يمكنني أن أخاطب السوريين فأدعو كل سوري لأن يتحلى بأخلاق إنساني وحضارية. وأدعو الفريقين فريق السلطة وفريق المعارضة، فأقول لهم: من أراد أن تتطور سورية ومن كان حريصاً على البلد فعلاً وعلى سلامة وأمن الوطن فليثبت لنفسه ولنا بأنه قابل للتحضر، وليهذب أخلاقه فعلياً ويتوقف عن القتل أو دعم القتل. ولنتذكر بأن أعمال القتل هذه جعلتنا أسوأ شعب في العالم.

\\\ محمد نمر المدني – كاتب وصحفي سوري \\\\

--
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
هل نحن أسوأ أمة في العالم؟\\\ يكتبه محمد نمر المدني \\\
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: