البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ملف فساد و جرائم حكم الاحزاب في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ملف فساد و جرائم حكم الاحزاب في العراق    الخميس 19 يوليو 2012, 12:35 am




ملف فساد و جرائم حكم الاحزاب في العراق



خرافة ام حقيقة قصة المالكي وصولاغومقتدى و 18 مليار دولار المختلسهبعد قراءة هذا التقرير فهل سينتخب الشعبالعراقي عملاء ايران المالكي, مقتدى الصدر و الحكيم وعملاء امريكا علاوي والمطلكو00كيف وصلت الاموال التي سرقتها ميليشيات المالكي والحكيم و مقتدى الصدرالى الجيب التركي؟؟!


القصة الكاملة لاسباب اختطاف البريطاني "مور" وحقيقة الثمانية عشر مليار دولار!!!

عبد الله الفقيربعيد الاحتلالبسنة تقريبا, نشرت احد التقارير الستراتيجية المهمة معلومة خطيرة تقول ((بان اغلبتمويل حزب الله اللبناني ياتي من العراق وليس من ايران!!!,(( معلومة قد تبدو بسيطةلكنها تحمل الكثير من الخفايا والاسرار,اليوم سوف نفتح قضية جديدة لنعرف من خلالهاكيف يتم نقل الاموال من العراق الى منظمات تعمل لصالح ايران فبدلا من ان تدعم ايرانهذه المنظمات من اموالها واقتصادها تسرق عن طريق عملائها قوت الشعبالعراقي!!.

لنعد الى الوراء قليلا, لماذا تم اختطاف بيتر مور؟؟قالموفق الربيعي في تصريح خطير لاحد الصحف بان سبب اختطاف "مور" كان لمنعه من انشاءنظام حاسوبي لكشف الاموال المختلسة والمسروقة من ميزانية العراق!!(وهو التصريح الذيادى به الى الطرد من وزارة الامن القومي بل وطرده حتى من ائتلاف المالكي وصار بعدهمنبوذا لانه فضح عن غير قصد عصائب اهل الحق( المقتدائية) وارتباطها بحكومة المالكي ( !!و ((قال الربيعي لـ«الشرق الأوسط» لدى الاستفسار منه إن كان سبب اختطاف مور لهعلاقة بوضع برنامج مالي يقوض من حجم الفساد في وزارة المالية: «طبعا، فإن بيتر موركان يعمل على برمجيات (سوفت وير) لجعل وزارة المالية وزارة تتعامل بالكومبيوتر وأنتتم عملية نقل الأموال عبر الحاسوب، وتحويل التعاملات المالية من ورقية يمكنالتلاعب بها إلى تعاملات برمجية كومبيوترية يصعب تزييفها أو التلاعب بها، وكانارسال مور ياتي ضمن المخطط الامريكي للسيطرة على وزارة المالية و بدعوة من وزارةالمالية التي طلبت من المؤسسات البريطانية مساعدتها لجعلها وزارة تعمل بالكومبيترفي التعامل مع البنوك، وبالتأكيد فإن التعاملات الكومبيوترية أقل تعرضا للفسادوالتجاوزات المالية من التعاملات الورقية.

اما التقرير الذي صدر عن صحيفة "الكارديان" فكان يقول ((اما التوضيح الرسمي الذي صدر عن مستشار الامن القوميالعراقي، الدكتور موفق الربيعي فهو ان وزارات الحكومة غير معصومة عن الخطأ، وانها،في اوج موجة القتل المذهبي التي شهدها العراق، كانت مخترقة من قبل متطرفين. غير انهذه الاتهامات من جانب مراقبين مطلعين، تذهب الى ابعد، فهي تؤشر الى ان شخصياتبارزة داخل الوزارة او داخل الحكومة، كانت لها مصلحة في عدم تركيب وتشغيل النظامالذي كان يعمل عليه "بيترمور". وهذه الشخصيات كانت في حاجة للابقاء على السريةبمليارات الدولارات المختلسة.))

وفي مكان اخر نقل (( وخلال الاشهر العشرةالاخيرة استجوبت «الغارديان» عددا من كبار المسؤولين العراقيين وشهود العيان،بالاضافة الى الضابط السابق في الجيش البريطاني الذي حقق في عملية الخطف، بناء علىتكليف من الشركة التي كان يعمل لديها المختطفون، وتؤكد معلوماتهم كلها ان الخاطفينكانت لهم علاقات داخل الحكومة العراقية، وان مسؤولين في وزارة الدفاع حذروا من حصولالاختطاف. كذلك، كشفت التحقيقات عن وجود دليل قاطع على ان احد الدوافع الرئيسة وراءالاختطاف قد يكون طبيعة العمل الذي كان يؤديه الرهائن، لمكافحة الفساد الكبير،المستشري في وزارات الحكومة العراقية. فقد كان مور مكلفا بتركيب نظام حاسوبي جديدللمراقبة. كان قادراً- في حال انجازه- على متابعة مليارات الدولارات من عائداتالبترول، والمساعدات الاجنبية، من خلال وزارة المالية. وهذا النظام كان على وشكالاكتمال والوضع في الخدمة في الوقت الذي جرت عملية الاختطاف. وقال المصدرالاستخباراتي البارز: العديد من الناس، لا يريدون الكشف عن الفساد بين صفوف الطبقةالعليا. ولا بد من التذكير بأن هذا المركز لتكنولوجيا المعلومات، في وزارة المالية،هو المكان الذي تمر من خلاله كل الاموال العراقية، وكل القضايا المالية فيالعراق.))

من كل ما سبق وحسب تصريحات موفق الربيعي نفسه,فان اسباب اختطاف "مور" كان لمنعه من تنصيب برنامج لكشف الفساد والسرقات المالية في وزارةالمالية,وان مركز تكنلوجيا المعلومات التي اختطف منها "مور" كان يمثل نقطة العصبالرئيسي الذي تمر من خلاله كل الاموال العراقية, وهذا يعني ان عملية اختطاف "مور" لم تكن لاجل مقايضته بمعتقلين من عصائب اهل الحق كما اشيع لاحقا, بل ان العمليةاكبر واوسع من ذلك,وهذا ما يؤكده ايضا البيان الاول الذي نشرته عصائب اهل الحق( المقتدائية),ففي اول بيان بثته هذه العصابة للخاطفين وكان يظهر فيه احد الرهائنوخلفه خرقة سوداء مكتوب عليها "المقاومة الاسلامية الشيعية",طالب الخاطفين بانسحابالجيش البريطاني من العراق و((كان الخاطفون قد هددوا بقتل احد المخطوفين كانذار اولللحكومة البريطانية الا اذا غادر الجيش البريطاني في غضون 10 ايام.)), وهذا يعني اناهداف عملية الخطف لم تكن لاجل اطلاق سراح معتقليهم,وان شروطهم الاولى كانت هوالانسحاب البريطاني من العراق وهو شرط تعجيزي وتمويهي لاجل اخفاء الهدف الحقيقي منوراء عملية الاختطاف, وانهم كانوا ينوون قتل جميع الرهائن باسرع وقت, لولا انهماكتشفوا بانهم يستطيعون بمساعدة المالكي( حزب الدعوة )استخدام هؤلاء الرهائن لاطلاقسراح بعض عناصرهم (علما انهم قاموا بقتل ذلك الرهينة الذي ظهر في اول شريط ثم ادعواانه مات منتحرا!!!), وهذا يعزز القول بان عملية الخطف كانت لاجل التغطية علىالسرقات التي حصلت في وزارة المالية العراقية التي يترأسها المجرم المشهور "بيانجبر صولاغ"(المجلس الاعلى) والذي هو احد الابناء المخلصين للنظامالايرانيكم هو المبلغ الذي سُرق والذي لاجله خطف "مور" ؟?!

قبل اياموصلني من احد الاخوة رابط التقرير المصور الذي نشرته صحيفة "الكارديان" بعد الافراجعن "مور" , وكان التقرير يحمل عنوان " دلائل اشتراك ايران في خطف الرهائنالبريطانيين الخمسة في بغداد",والذي تقول الصحيفة ان الاعداد لهذا التقرير استمراكثر من عام ,وتجدونه على هذا الرابط:

http://www.guardian.co.uk/world/vide...-moore-release]http://www.guardian.co.uk/world/vide...-moore-release الشريططويل نسبيا,ولم اشاهده كله لاني توقفت عند بداياته بعد ان وجدت فيه ما كنت ابحثعنه,ففي الدقيقة الثالثة من هذا الشريط,يقول التعليق المترجم الى العربية ما يلي: ((في تاريخ(29\5\2007) تم ارسال الخبير البريطاني في الحاسبات بيتر مور وفريقهالامني الى وزارة المالية في بغداد من قبل الحكومة الامريكية لتقصي اثر "18" ملياردولار تم فقدها من المساعدات المالية التي قدمت الى العراق.)). أي ان هدف مور كانتقصي اثر "18" مليار دولار (مليار وليس مليون!!) سرقت من المساعدات المالية التيقدمت للعراق حسب هذا التقرير.

من اين حصلت صحيفة الكارديان على هذا الرقم؟, سوف نعرف هذا من متابعة تقرير سابق كانت الكاردين قد نشرته وقالت فيه (( صرح القاضيراضي حمزة الراضي، المفوض السابق لدى «لجنة النزاهة العامة» في العراق، امامالكونغرس الاميركي، في 4 تشرين الاول (اكتوبر) 2007: ان كلفة الفساد التي اكتشفتهالجنتي حتى الآن داخل الوزارات العراقية قد تم تقديرها بحوالي 18 مليار دولار». وقدهرب الراضي الى اميركا في آب اغسطس 2007، بعد استهداف منزله العائلي بهجومبالصواريخ. اما النظام الحاسوبي الذي كان مور في صدد تنفيذه، فكان على وشك الانجازالكامل، والوضع في العمل.)),(( من جهته، قال فانس جوكيم الذي كان رئيسا لقسمالتدقيق، ومستشارا للجنة «النزاهة العامة» في السفارة الاميركية في بغداد: انالنظام الجديد كان ليوفر شفافية ومحاسبة افضل، بشأن عائدات البترول، وغيرها منالعائدات التي تديرها وزارة المالية، التي كانت تعارض تطبيقه على مدى عامين منالزمن. وقال القاضي الراضي كانت وزارة المالية المركز الرئيسي لنظام الملاحقةوالمراقبة، وكان النظام متصلا بـ11 وزارة، كانت بدأت باستخدام البرنامج قبل عدةاشهر. ولكن بعد اختطاف مور اوقفت وزارة المالية هذا النظام، ونتيجة لذلك، اضطرتالوزارات العراقية الاخرى الى وقف العمل به ايضاً))

أي ان "راضي الراضي"رئيسهيئة النزاهة السابق قد صرح هنا بان المبلغ المسروق من ميزانية وزارة المالية هو "18" مليار دولار!!, وان "بيتر مور" كان على وشك نصب برنامج لاكتشاف هذا الاختلاسالذي يعد الاضخم على مستوى العالم,الا ان اختطاف "مور" ادى بالوزارات العراقية الى ((الى وقف العمل به))!!, لماذا اوقف العمل بهذا النظام؟؟, الا يوجد غير خبير واحدفي العالم لتكوين مثل هذا النظام الحاسوبي؟؟, لماذا لم يتم الاعتماد على خبير اخرغير "بيتر مور"؟؟؟,الا يشير ذلك الى ان المالكي نفسه هو احد اقطاب هذا الاختلاسالعميل الايراني الدعوجي؟؟,( ثمنطعش مليار دولار هو رقم كبير جدا اكبر من ميزانيةالعراق قبل الاحتلال لعشرة سنوات, وهذا الرقم اذا قسم على عدد نفوس العراق الثلاثينمليون فسوف يكون نصيب كل واحد منهم (600) دولار!!!!, أي انه كان يكفي لتوزيعحاسبة"لاب توب" على كل عراقي))


يجيب على هذا السؤال نفس التقرير الذينشر يقول ((وبعد مرور 8 اشهر على عملية الخطف، تم تدمير المقر الاخر الوحيد المتبقيعلى صعيد توثيق ومراقبة العمليات المالية للحكومة العراقية، وتسجيل المخالفاتالمحتملة، اي المصرف المركزي العراقي، وذلك عن طريق احراقه بواسطة مواد ملتهبة. وقال المصدر المخابراتي: العديد من الناس لا يريدون الكشف عن مستوى عال من الفساديجب ان نتذكر بأن هذا هو المركز التكنولوجي للمعلومات، وانه المكان الذي تجري فيهالعمليات المالية كافة في العراق. وهذا المركز مرتبط بالاميركيين ويشرف على جميعالتحويلات المالية. وكل شيء حتى الفلس الواحد، يمر عبر هذا المركز».
ويقول "فانس" ان سجلات الاشخاص المكلفين بالمساعدة لايجاد الاموال المفقودة، ليست نظيفة،والسيدة التي ابتكرت نظام المراقبة الحاسوبي، الذي كان "مور" وسواه، يعملون علىتركيبه وتعليمه، غادرت العراق فجأة، لأن الناس بدأوا يتساءلون عنها في وزارةالمالية والمؤسسات الامنية، ويعتقدون ان اسمها وارد على لائحةالهجمات))

اذاً فان الامر لم يقتصر على "مور" وحده, بل ان هنالك عملياتتصفية طالت رؤوس كبار في وزارة المالية من التي كانت مهتمة بمعرفة من يسرق اموالالعراقيين, بل طالت تلك التصفية حتى البنك المركزي العراقي عندما تم احراقه بطريقةاشبه بالكارتونية!!.وهي عمليات تشير بما لا يقبل الشك الى تورط المالكي وعصاباتهبها خصوصا عندما نعلم ان أي من التحقيقات لم تجرى لمعرفة من يقف وراء ذلكالحريق!!!!, ولماذا لحد الان لم تقم وزارة الداخلية باجراء أي تحقيق لمعرفةالمتورطين بهذه الاعمال واخطرها حرق البنك العراقي المركزي!!!!.

ملخص ما سبقهو ان اختطاف "مور" كان لاجل منعه من معرفة مصير "18" مليار دولار تم اختلاسها منخزينة العراق, وهذا الرقم "18" هو الذي سنتوقف عنده لنعرف اين ذهب والى أي جيب دخلوالى ماذا اوصلنا !!.

انظر الى الصراع الامريكي الايراني على حساب قوت الشعبالمظلوم

==================
قبل فترة, وعندما كان المالكي وعصابةالائتلاف يشيعون بان السعودية امدت المطلك وعلاوي بمليون دولار لدعمهم فيالانتخابات, ذكرنا خبرا عن قيام الحكومة التركية بمصادرة اموال ضخمة كانت مهربة منايران الى حزب الله, وقلنا في حينها اذا كانت ايران تمد حزب الله بكل هذا المبلغ, فبكم ستمد عملائها في العراق؟!.

تعالوا لنتابع هذا الخبر من جديد , فتحتعنوان " تركيا تلتقط 18.5 مليارات دولار في طريقها من إيران إلى لبنان "والذي نشرتهقناة العربية نطالع ما يلي:

((
لايزال الغموض يكتنف ثروة هائلة من العملاتالأجنبية والذهب تقدر بـ18.5 مليارات دولار التقطتها الجمارك التركية كانت فيطريقها من إيران إلى لبنان وصادرتها لصالح المصرف المركزي. ففيما ذكرت مصادرإعلامية مقربة من نظام طهران أن هذه الثروة تعود لتاجر إيراني لاستثمارها في تركيا،قالت مصادر أخرى معارضة إنها كانت في طريقها إلى حزب الله اللبناني. وكانت تركياأعلنت في نهاية تموز (يوليو) الماضي الكشف عن شاحنة تحمل من الذهب والعملة الصعبةبقيمة 5. 18 مليارات دولار في طريقها من إيران إلى لبنان))

اعتقد انكم الانعرفتم عن ماذا نتحدث!,وما هو "سرّ" هذا الرقم الذي اصبح "سحريا" فجاة!!. لنكملالخبر ((وجاء في تقرير بهذا الشأن أن الحمولة كانت تحملها شاحنة ترانزيت من إيرانعبر الأراضي التركية الى سوريا ثم لبنان، ولكن قبيل خروجها من الأراضي التركيةاستطاعت الجمارك الكشف عنها وإلقاء القبض على سائق الشاحنة ويدعى "اسماعيل صفاريان" ويحمل جواز سفر إيرانياً، حيث بث التلفزيون التركي صورة الجواز حسب ما جاء فيالتقرير))

في الحقيقة كان يمكن ان يمر هذا الخبر علينا مرور الكرام,وان لانربط بين مبلغ الثمانية عشر مليار دولار المسروقة من الخزينة العراقية وبين هذهالثمانية عشر مليار دولار المهربة من ايران الى حزب الله لو كان الاشخاص الذين القيالقبض عليهم من الشخصيات التجارية المشهورة او ذات النفوذ المالي في ايران, لكن انيحمل كل هذا المبلغ الضخم و"الاسطوري" اشخاص مطمورين لم يسمع بهم احد ,فهذا هوالخيط الذي جعلنا نتوقف عند هذا الخبر وان نستدل منه الى الرؤوس الكبار!!.فمن هو "اسماعيل صفاريان"؟؟, ومن اين له هذا المبلغ الضخم؟؟, سوف يجيبنا هذا التقرير عنهذا السؤال لاحقا.


اما الان فلنتابع الخبر (وكانت وسائل الإعلامالإيرانية نقلت تصريحات حسين شريعت مداري الذي فند النبأ، ويرى موقع "بيك نت" بأنهذا النفي من قبل شريعت مداري "للحؤول دون كشف خطة الحرس الثوري الايراني لنقل هذهالأموال الى حزب الله اللبناني".)),لا اعرف كيف يتجرئ شخص مثل "شريعت مداري" علىنفي مثل هذا الخبر الذي لا يمكن نفيه ؟؟,وهل يعلم هذا الشخص بان نفيه بهذه الطريقةدليل على تورطهم بهذه العملية؟!!, لنتابع الخبر ((ومما تردد على هذا الصعيد أنالاموال المذكورة كانت قد تستخدم لتأسيس مصرف مشترك "ايراني - لبناني" بإشراف مشتركمن قبل الحرس الثوري، وبالتعاون مع حزب الله للاستفادة منها في كسر الحصارالاقتصادي المفروض على إيران))

ويشير الموقع إلى أن والد سائق الشاحنة واسمهعباس يحتمل أن يكون من قادة الحرس الثوري فحسب جواز سفر السائق اسماعيل صفاريان أنهمن مواليد 1958. وتؤكد تقارير تركية أنه كان يحمل معه 7.5 مليارات دولار امريكي و20طنا من سبائك الذهب والتي في مجموعها تقدر بقيمة 18.5 مليارات دولار أمريكي، وأنالحمولة تم كشفها في السابع من اكتوبر 2008 وظل الخبر قيد الكتمان.)).بالتاكيد ليسمن المعقول ان يملك احد قادة الحرس الثوري الايراني مثل هذا المبلغ الخيالي,لكناريد فقط ان تنتبهوا الى كلمة "احد قادة الحرس الثوري الايراني" لانها بالتاكيدتعني الشيء الكثير عندما تربط مع "عصائب اهل الحق"!!!.
((
وفي مطلع اغسطس نشرموقع "تابناك" التابع لمحسن رضائي المرشح المحافظ لانتخابات رئاسة الجمهوريةالأخيرة وأحد اهم قادة الحرس الثوري الايراني في السابق تقريرا تحت عنوان "ما القصةوراء ايقاف رأس مال التاجر الإيراني بمبلغ 18.5 مليارات دولار في تركيا؟".
وأشارالتقرير إلى أن رئيس الوزراء التركي "رجب طيب اردوغان" قال بعد فترة من مصادرة هذهالاموال في كلمة له امام مؤتمر الحزب الحاكم: ‌"بالرغم من الازمة الاقتصادية فيالعالم فإن تركيا استطاعت جذب رأسمال بقيمة 18.5 مليارات دولار".
وأضاف تقريرموقع "تابناك" الذي يعكس وجهة النظر الايرانية بأن التاجر الايراني "اسماعيلصفاريان نسب" كان يحمل معه في الشاحنة 7.5 مليارات دولار، و20 طناً من الذهب بهدفاستثمارها في تركيا. واستغرب التقرير الاسباب التي دفعت السلطات التركية لمصادرةهذه الاموال من "التاجر الإيراني".)). أي ان الايرانيين هنا عادوا ليؤكدوا القصةلكنهم استغربوا لماذا صادرت تركيا كل تلك الاموال!!,كل هذا المبلغ يريدون تهريبهعبر الحدود ثم يستغربون لماذا القي القبض عليه!! ( هذا هو حال قادة ايران يقتلونكثم يستغربون لماذا تصرخ عندما يغرسوا الخنجر في ظهرك!!!!!))

لنتابع الخبر ((وكان "شنول اوزل" محامي اسماعيل صفاريان قال في مقابلة مع تلفزيون "دي" التركي إنموكله قام في اكتوبر 2008 بإرسال رأسمال قدره 18.5 مليار دولار امريكي بواسطة شاحنةالى تركيا بمرافقة شخصين، ولكن هرب المرافقان بالاموال إلى أن اوقفتهما السلطاتالتركية ونقلت الاموال الى الخزانة التركية)).هل رايتم مثل هذه "البطة"؟!!, تخيلواشخصا يرسل كل هذا المبلغ الضخم بواسطة شخصين "غير مضمونين" ثم يسرقانه بهذهالبساطة؟؟؟, ولماذا لم يقم "موكله" بابلاغ السلطات الايرانية او التركية بهذهالسرقة؟؟؟!,وهل يوجد رجل عاقل وشريف ينقل امواله "ترانزيت"؟!!, لو كانت الاموال "نظيفة" و"شرعية" هل كان سينقلها بهذه الطريقة المليئة بالمخاطر؟؟؟,

لنتابعالخبر واستطرد المحامي) بأنه عندما اشار اردوغان الى جذب رأسمال بقيمة 18.5 ملياراتدولار "كان يقصد بذلك اموال موكلي اسماعيل صفاريان نسب"، مضيفاً أنه في حالة اعادةالاموال سوف يقوم موكله باستثمارها في تركيا.)). يبدو ان هذا المحامي شاطر جدا فيتطيّير "البطات"!!, يريد من تركيا ان تعيد الاموال الى موكله مقابل تعهد من موكلهباستثمارها في تركيا!!( صدك خوش بطة تلعب شناو))

وفي برنامج مخصص لهذا الغرضبث "دي" برامج وتقارير بهذا الخصوص شرح فيها تفاصيل دخول الحمولة بواسطة الشاحنةإلى تركيا وايقافها بواسطة الجمارك، كما تناولت هذا الخبر صحف تركية مثل "حريت" و"مليت" والقناة التلفزيونية الحكومية "ت.آر.ت"))

لنتوقف عند النقطة الاهموالاخطر!!:

لنتابع بقية الخبر وتحديدا هذه النقطة: ((وقد اثار موقع "تابناك " المحافظ والمقرب من القائد الاسبق لحرس الثورة محسن رضائي اسئلة حول ماهية الشخصالذي اوقفت هذه الأموال بحوزته . وتساءل الموقع عما اذا كان مصدر هذه الثروة يعودلدولة غير ايران، وأن الاراضي الايرانية استخدمت فقط كمعبر للوصول الى تركيا، أم انهذه الثروة هي ايرانية وتم اخراجها من البلاد، وهو امر لم يقدم اي من الاطراف ايتوضيح حوله.)). اعتقد ان الجواب واضح على تساءل الموقع ذاك وانكم اصبحتم متاكدينالان بان مصدر هذه الاموال ليس ايران!!, وانكم "بالتاكيد" اصبحتم تعرفون الان من هومصدر تلك الاموال!!, وان ايران لم تكن سوى "معبر" كما طرح الموقع في سؤاله !!.

لنتابع الخبر (( من الطبيعي ان اخراج هذا القدر من السبائك الذهبيةوالدولارات من قبل مواطن ايراني، حتى ولو كان على شكل ترانزيت يستدعي المزيد منالتحقيق والتدقيق من قبل الادارات ذات العلاقة بالموضوع، خصوصاً وزارات الخارجيةوالاقتصاد والاستخبارات، لاسيما أن تهريب هذا القدر من الأموال والثروات من
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ملف فساد و جرائم حكم الاحزاب في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى جرائم وفضائح الأحتلال وعملائه في العراق Forum crimes and scandals of the occupation and its agents in Iraq-
انتقل الى: