البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 زعمــاء.. من السجـــون إلــى كراسـي الحــــكم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: زعمــاء.. من السجـــون إلــى كراسـي الحــــكم   الخميس 26 يوليو 2012, 5:39 am


زعمــاء.. من السجـــون إلــى كراسـي الحــــكم


25/07/2012





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
من اكثر المفارقات التي تحكم السياسة و الإِيالة منذ اقدم العصور، انها كانت على الدوام حُبلى بالمفاجآت لمن يمارسها، فهي كالسفينة تتقلب في البحر وتتحكم فيها الرياح، فإذا مالت دفتها، تغيرت أحوال سائسيها، وسفّانيها، من حال الى حال، فمن السجن الى الحرية والسلطة، ومن العزة والحكم الى السجن والمنافي
وليس بغريب، ان الكثير من الزعماء اليوم، وفي الماضي، كانوا سجناء، افضى بهم تغير الأحوال الى ان يصبحوا زعماء، و اكثر منهم عددا اولئك الزعماء الذين آل بهم الامر الى قيعان السجون. هذا التقرير يكشف عن الصنف الاول، اولئك السجناء الذين اضحوا زعماء اليوم يسيّرون امور الحكم والرعية في البلدان.
وليست ظاهرة سجن المنشقين والمعارضين بطارئة على التأريخ، فمنذ أوجد الانسان لنفسه نظاما يحكمه، فان هناك توافقا واختلافا حول الموقف من السلطة التي اعتادت في اغلب الاحيان تغييب من تعتبره تهديدا لها، وفي جميع أنحاء العالم يلجأ الطغاة، والأنظمة العقائدية وحتى الديمقراطية الى سجن ذوي (المعتقدات المختلفة).
مانديلا: سجين سياسي أم سجين رأي؟
يتساءل الكاتب الهولندي تايس باوكنخت في ما اذا "كان نيلسون مانديلا سجينا سياسيا أم سجين رأي"، فقد أمضى مانديلا 26 عاما وراء القضبان على جزيرة روبين بسبب معارضته لنظام الفصل العنصري في جنوب افريقيا حيث بدى وكأنه سجين رأي.
ويزيد باوكنخت القول " لكن تصريحاته التي قال فيها يومها، إنه يجب الإطاحة بالنظام العنصري مهما كلف الأمر وحتى باستعمال العنف إذا لزم الأمر، تدفعنا إلى تصنيفه بين السجناء السياسيين.. فكل سجين رأي هو سجين سياسي، لكن ليس كل سجين سياسي هو سجين رأي ".
وكان مانديلا (1918) الرئيس الأسبق لجمهورية جنوب إفريقيا وأحد أبرز المناضلين والمقاومين لسياسة التمييز العنصري خرج من السجن حاملا سنوات المعتقل وساما على صدره، محققا النجاح والانتصار بعدما تقلب الزمان، فصار السجين زعيما، والطاغي السجّان الى الاعتقال، وآلت السلطة الى المعارضة، أمام اصحاب القرار فالى المنافي والمعتقلات.
وخلال سنوات سجنه، أصبح النداء بتحرير مانديلا من السجن رمزا لرفض سياسة التمييز العنصري.
وحين عُرِض عليه العام 1985إطلاق سراحه مقابل إعلان وقف المقاومة المسلحة، رفض العرض. وبقي في السجن حتى العام 1990 عندما أثمرت محاولات المجلس الإفريقي القومي، والضغوطات الدولية عن إطلاق سراحه بأمر من رئيس الجمهورية فريدريك ويليام دى كليرك.
السادات..السجين
محمولا على الموقف السياسي
وكانت أيام حرية الرئيس المصري السابق محمد أنور السادات (1918 - 1981)، في زمن الاحتلال الانكليزي معدودة، بعدما ضُيِّق عليه، لنشاطاته المناوئة لهم، فطرد من الجيش واعتقل عدة مرات.
وكان من اسباب اعتقاله ان الإنجليز اكتشفوا صلته مع الألمان فدخل المعتقل العام 1943. لكنه استطاع الهرب من المعتقل، وعمل أثناء فترة هروبه من السجن عتالاً على سيارة نقل تحت اسم مستعار. وفي العام1945 ومع انتهاء الحرب العالمية الثانية سقطت الأحكام العرفية، وبسقوط الأحكام العرفية عاد إلى بيته بعد ثلاث سنوات من المطاردة والحرمان.
وفي هذا الصدد يشير الكاتب غسان المقلح الى ان " السجين السياسي لايزال محمولا على الموقف السياسي الذي سجن من أجله، وهذه قضية مرتبطة بالنظام السياسي، الذي لم يتغير بعد".
ويستطرد " هل يصبح الاعتقال السياسي تراثا رمزيا، والنظام السياسي المصادر للسياسة كلها والذي اعتقله لا يزال كما هو".
كاسترو.. 15 عاما من السجن
وفيدل أليخاندرو كاسترو (1926)، والذي كان رئيسا لكوبا منذ العام 1959 وحتى العام 2008، ذاق مرارة السجن بسبب مشاركته المسلحة ضد النظام القائم آنذاك، فقد هاجم إحدى الثكنات العسكرية انتهى بإلقاء القبض عليه، ليحكم بالسجن 15 عاماً حيث أُطلق سراحه العام 1955، ونفي بعدها إلى المكسيك.
أربكان.. سجن العسكر
ودخل الزعيم الاسلامي التركي نجم الدين أربكان (1926 - 2011) السجن بعد ان قاد قائد الجيش كنعان إيفرين انقلابا عسكريا العام 1981 أطاح بالائتلاف الحاكم، لتبدأ سلسلة إجراءات لإعادة القوة للتيار العلماني عبر تشكيل مجلس الأمن القومي وتعطيل الدستور وحل الأحزاب واعتقال الناشطين الإسلاميين.
قضى أربكان في السجن ثلاث سنوات لكنه خرج في إطار موجة انفتاح على الحريات في عهد حكومة أوزال، فأسس في العام 1983 حزب الرفاه، الذي شارك في انتخابات نفس العام لكنه لم يحصل سوى على 1.5بالمئة من الأصوات، لكنه لم ييأس إذ واصل جهوده السياسية حتى أفلح في الفوز بالأغلبية في انتخابات العام1996 ليترأس حكومة ائتلافية مع حزب الطريق القويم برئاسة تانسو تشيللر.
تجربة مريرة..
وتشير التجارب الى ان للمعتقل تجربة مريرة في حياة الزعماء، ونجحت في الكثير من الاحيان في اضافة الكثير من الافكار والسلوكيات على حياتهم، فقد صقلتهم الحياة المظلمة التي عاشوها في السجن وجعلتهم اكثر تحديا وإصرارا على تحقيق الاهداف التي سُجنوا لأجلها.
الجبالي.. السجين السياسي
وأمضى السياسي التونسي حمادي الجبالي (1949)، 16 عاماً في السجن في عهد الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي منها عشر سنوات في الحبس الانفرادي، وهو يشغل اليوم منصب أمين حركة النهضة التونسية العام كما تم تكليفه بترؤس مجلس الوزراء التونسي في العام 2011 خلفا لحكومة الباجي قايد السبسي بعد فوز حركة النهضة في انتخابات المجلس التأسيسي.
واعتمدت منظمة العفو الدولية مصطلح(السجين السياسي) قبل خمسين عاما، في وصفها لمعتقلين سجنوا من قبل الانظمة لمعارضتهم لها.
مرسي.. يرفض الهروب من السجن
محمد مرسي (1951) أول رئيس للجمهورية المصرية الثانية، والرئيس الخامس منذ إعلان الجمهورية، تعرض في زمن الرئيس المصري السابق حسني مبارك الى المضايقات من السلطات، وحوكم عدة مرات، حاله حال قيادات جماعة الاخوان المسلمين التي فرض عليها مبارك حظرا صارما ولاحق أعضاءها لنحو 30 عاما.
وفي العام 2006، دخل مرسي السجن، ثم وُضع قيد الإقامة الجبرية في منزله، ثم عادت السلطات إلى اعتقاله أيضا في العام2011 بعد قليل من اندلاع الثورة التي أطاحت بمبارك في شباط من العام ذاته.
وبعد فتح السجون وهروب المعتقلين، رفض مرسي ترك زنزانته، وتشير صفحته الرسمية إلى أنه "اتصل بالقنوات الفضائية ووكالات الأنباء يطالب الجهات القضائية بالانتقال لمقرِّ السجن والتحقق من موقفهم القانوني وأسباب اعتقالهم، قبل أن يغادر السجن؛ لعدم وصول أية جهة قضائية إليهم".
و فاز مرسي في الانتخابات الرئاسية بعد منافسة مع الفريق أحمد شفيق بنسبة 51.7 في المائة من الأصوات، في مقابل 48.3 في المائة من الأصوات لشفيق.
هافيل.. الزعامة الأخلاقية
وكان فاتسلاف هافيل ( 1936 -2011) منشقا على النظام في بلده تشيكيا، وبين زنزانة السجن و مقر الرئاسة كانت حياته مليئة بالمفاجآت والتناقضات حيث لخص الرئيس الأمريكي باراك أوباما رحلة هافيل، في كلمة في اعقاب وفاته بعد صراع طويل مع المرض (مقاومته السلمية هزت أسس الإمبراطورية الشيوعية وكشفت خواء الايديولوجية القمعية وأثبتت أن "الزعامة الأخلاقية" أقوى من أي سلاح).
وجسد هافيل في افكاره ونضالاته (قوة الضعفاء)، وهو عنوان المقال الأشهر الذي كتبه في العام 1978 والذي تنبأ فيه بانهيار الحكم الشمولي على ايدي المواطنين الضعفاء.
عانى هافيل من الاعتقال ومن الخضوع للمراقبة اللصيقة من جانب البوليس السري على مدى عقدين، ومنع من الكتابة وتم حظر نشر مسرحياته ومقالاته.
وبدأت بذرة المقاومة والرفض للاستبداد والقمع في النمو داخل هافيل منذ سن مبكرة. وخلال ربيع براغ العام 1968كان هافيل من أشد معارضي مبدأ (الشيوعية ذات الوجه الانساني)، مؤكدا أنه لا يمكن ترويض الشيوعية.
ومع قمع الاتحاد السوفيتي لربيع براغ بالدبابات مُنع هافيل من الكتابة وحظر عرض مسرحياته. واعتقل هافيل في العام 1977 بتهمة (التخريب) وحكم عليه بالسجن لمدة خمس أعوام الا انه اطلق سراحه في العام 1983 قبيل انقضاء فترة سجنه بعد اصابته بالتهاب رئوي.
وكان ديسمبر العام 1989 موعد هافيل للانتقال من موقع المعارضة إلى قمة السلطة ليجسد (السلطة الأخلاقية) المحفزة للثورة المخملية.
ليخ فاليسا.. عدو الشيوعية
و ليخ فاليسا سياسي بولندي،عانى من شظف العيش ومعاناة الحبس عدة مرات قبل ان يشغل منصب رئيس بولندا بين (1990- 1995 )، وحاز على جائزة نوبل للسلام العام 1983، وساهم في تحول بولندا إلى النظام الديمقراطي الرأسمالي.
وقصة النضال السياسي لفاليسا الذي اعتبر نفسه (عدو الشيوعية) تمثل الثورة ضد الاستبداد والقمع. نشاطه العمالى جعله هدفا للحكومة الشيوعية حتى وضع تحت المراقبة وطرد من العمل العام 1976.
وفي أول خطاب له كرئيس منتخب، تعهد فاليسا بأن بولندا الجديدة ستوفر وظيفة لكل مواطن.
نهرو.. الكتابة في السجن
وجواهر لال نهرو ( 1889 - 1964 ) أحد زعماء حركة الاستقلال في الهند، وأول رئيس وزراء للهند بعد الاستقلال، نال من القمع والاعتقال الكثير حتى قال عنه الكاتب احمد بهاء الدين ان "عدد السنوات التي قضاها في السجن لا يعادلها إلا عدد الكتب التي ألفها ".
ولما استقلت الهند، وأصبح رئيس أول وزارة فيها، لم يكن جاهلاً ولا ساذجاً، بل كان يعرف مقدماً كيف يحتفظ في هذا العالم برأسه، وأين يضع قدميه.
وكتب نهرو كتابه الذائع الصيت (لمحات من تاريخ العالم) في سجن قلعة أحمد تاغاز خلال خمسة أشهر، العام 1944.
وكان ألقي القبض على نهرو لأول مرة العام 1921 ورفض أن يمنح أية مزايا إضافية خاصة له في زنزانة سجنه، ووقع (في غرام التضحية والمعاناة). وفي أول خطبة له بعد خروجه من السجن العام 1922 صرح نهرو" لقد أصبح السجن بمثابة مكان مقدس لنا "، مما حوله إلى بطل وطني.
المرزوقي.. من المعتقل والمنفى الى الزعامة
وكان السياسي والمعارض التونسي السابق، منصف المرزوقي (66 عاما)، زعيم حزب المؤتمر من أجل الجمهورية، الذي انتخب رئيسا مؤقتا لتونس خلال المرحلة الانتقالية، منفيا، وسجينا سابقا.
فقد عرف بمعارضته القوية لنظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي مما أدى الى سجنه أربعة شهور، قبل أن يطلق سراحه، إثر حملة دولية تدخل فيها المناضل الإفريقي نيلسون مانديلا.
هوغو تشافيز.. معاناة
وعرف هوغو تشافيز (1954)، رئيس فنزويلا الواحد والستون منذ العام 1999، معاناة الاعتقال، فقد قام بمحاولة انقلاب فاشلة العام 1992 ضد حكومة كارلوس أندريس بيريز، وأُودِع إثرها السجن. وبعدما أطلق سراحه العام 1994، أسس حركة الجمهورية الخامسة باسم فقراء فنزويلا.
الغنوشي.. بين المنفى والسجن
وعاد راشد الغنوشي (1941)، السياسي والمفكر الإسلامي التونسي، زعيم حركة النهضة التونسية إلى تونس بعد أكثر من 21عاما من اللجوء السياسي ببريطانيا، بعد ثورة الربيع التونسي بعدما حُكم عليه عدة مرات بالسجن مدى الحياة على يد نظام زين العابدين بن علي. وبعد خروجه من السجن لجأ إلى الجزائر ثم تنقل بين عدة بلدان حتى طلب اللجوء في المملكة المتحدة.

بابنيوز - الصباح - عدنان أبو زيد :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20122
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: زعمــاء.. من السجـــون إلــى كراسـي الحــــكم   السبت 28 يوليو 2012, 12:22 pm


c503

شكراً استاذنا العزيز ♡ ابـو فرات ♡

لرفدنــا بهـذا الموضوع التّاريخي الممتاز !

تحياتنــــــا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
زعمــاء.. من السجـــون إلــى كراسـي الحــــكم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: