البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أسانج: فيسبوك أكثر أدوات التجسس رعباً في تاريخ البشرية === فايسبوك» يرفع نسبة الاختطاف والقتل في العراق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البيت الارامي العراقي
الادارة
الادارة



الدولة : المانيا
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 9446
تاريخ التسجيل : 07/10/2009
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: أسانج: فيسبوك أكثر أدوات التجسس رعباً في تاريخ البشرية === فايسبوك» يرفع نسبة الاختطاف والقتل في العراق   الأربعاء 01 أغسطس 2012, 3:32 am


سانج: فيسبوك أكثر أدوات التجسس رعباً في تاريخ البشرية قال جوليان أسانج - مؤسس موقع ويكيليكس - في حوار له مع قناة روسيا اليوم أن موقع فيسبوك يعتبر أكثر أدوات التجسس التي ابتكرها الإنسان رعباً في تاريخ البشرية، مشيرا إلى أن أجهزة الاستخبارات الأمريكية يمكنها الحصول على معلومات عن أي مستخدم لمواقع الإنترنت الكبيرة في أيّ وقت تريده. وأكد أسانج أن موقع فيسبوك يعتبر أكبر قاعدة بيانات خاصة بالبشر حول العالم، بما يحتويه من بيانات عنهم وعن أقاربهم وعلاقاتهم وأعمالهم وعناوينهم, والكثير من البيانات الأخرى، التي أشار إلى أن وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية يمكنها الاطلاع عليها والاستفادة منها على النحو الذي تراه مناسباً. ولم تقتصر تنبيهات أسانج على موقع فيس بوك بل امتدت إلى مواقع أخرى كبرى في عالم التكنولوجيا، كمحركي البحث قوقل وياهو, بل وجميع الشركات الكبرى الأمريكية، حيث اعتبرها مجرد واجهات لوكالة الاستخبارات المركزية. لكن مؤسس "ويكيليكس" أوضح أن تلك المواقع والشركات لا تدار بشكل مباشر من قبل وكالة المخابرات الأمريكية، بل يتم الضغط عليها في أغلب الأحيان بصورة قانونية أو سياسية لتتعاون مع الوكالة وتعطيها البيانات التي تريدها. ونبه أسانج إلى أنه على جميع البشر حول العالم أن يدركوا أن الاشتراك في فيس بوك يعني تقديم معلومات مجانية لوكالات الأمن الأمريكية؛ لكي تقوم بإضافتها إلى قواعد بياناتهم التي يضعونها لجميع البشر على وجه الأرض . [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ====================================================== فايسبوك» يرفع نسبة الاختطاف والقتل في العراق الإثنين, 10 أكتوبر 2011 بغداد - خلود العامري مرت ثلاثة أسابيع على مقتل تغريد سعيد وشقيقها في منزلهما الصغير في حي الغزالية غرب بغداد على يد عصابة مسلحة قبل أن تكتشف الشرطة أن الدردشة على «فايسبوك» كانت السبب في وفاتها. تغريد التي اعتادت الجلوس ساعات طويلة أمام جهاز الكومبيوتر للدردشة مع الأصدقاء والصديقات، تعرفت على أحد الشباب «الودودين» على فايسبوك وكانت تتبادل معه الأحاديث في شكل يومي وتحكي له عن حالها وحال شقيقها أسعد بعدما توفي والداها وتركاهما وحيدين. وكانت الشابة تجد في ذلك الحديث نوعاً من التحرر من كل الهموم والصعوبات التي عاشتها بعد فقدان العائلة وبقائها وحيدة مع شقيقها الأصغر في منزل صغير منفرد لا يساعدهما إلا أخت ثالثة وزوجها عند الحاجة. الضحية التي لم تدرك أن تلك الراحة التي شعرت بها في حديث الشاب كانت راحة مزيفة وموقتة ستؤول الى إنهاء حياتها، كانت تحكي لشقيقتها الكبرى عن الشاب المتعاطف الذي توطدت علاقتها به خلال أسابيع وبات يعرف كل شيء عنها من مقر عملها، وساعة عودتها الى المنزل وحتى موعد نومها. وذات يوم تحدثت تغريد مع «صديقها» المفترض عن عزمها مساعدة شقيقها على الزواج حالما تقبض أموال الجمعية التي شاركت بها مع صديقاتها الموظفات معها في الجامعة، وأبلغته عن يوم تسلمها المبلغ وهو اليوم الذي فارقت فيه الحياة. الجيران الذين أنكروا علمهم بأي شيء عن جثتي تغريد وشقيقها اللذين تعرضا للتعذيب بسبب مقاومتهما الجناة، عادوا واعترفوا لاحقاً تحت ضغط الشرطة، بأنهم سمعوا أصوات الصراخ في المنزل، مثلما سمعوا استنجاد تغريد بهم في تلك الليلة لكنهم صمتوا خوفاً ولم يتدخلوا واتصلوا بالشرطة في اليوم التالي. هدف الجريمة بدا واضحاً بعدما لوحظ اختفاء المصوغات الذهبية التي كانت ترتديها الضحية وتم تجريدها منها بالقوة وكذلك النقود التي قبضتها من الجمعية. لكن شخصية الجاني لم تعرف إلى أن فتحت أختها صفحتها على فايسبوك لتكتشف أن ذلك الشخص الذي سمعت عنه طلب من تغريد وصفاً كاملاً للمنزل بحجة انه سيرسل عائلته لطلب يدها. الرسالة التي تضمنت معلومات دقيقة جداً كانت أرسلتها تغريد على فايسبوك قبل ساعات قليلة من مقتلها، صعقت أختها لكنها لم تفاجئ الشرطة التي سبق واكتشفت وقوع مئات جرائم الاختطاف والسلب والاعتداء المسلح بسبب فايسبوك وغرف الدردشة. وتمكنت الشرطة بالفعل من العثور على الشاب الذي اعترف باقتحامه منزل الضحية وشقيقها مع اثنين من رفاقه وقيامهم بقتلهما معاً. وكانت تقارير لوزارة الداخلية العراقية أشارت الى وقوع 537 حالة اختطاف للفتيات بين 2009 و2010 فضلاً عن تعرض 224 فتاة أخرى الى الاغتصاب في 2009 لكنها لم تعلن عدد الحالات المشابهة في 2010. أما المسؤولون في وزارة الداخلية فأرجعوا تزايد تلك الحالات الى أسباب مختلفة أبرزها فايسبوك والماسنجر والموبايل ووسائل الاتصال الحديثة التي باتت تستخدمها عصابات الاختطاف والقتل والاغتصاب للإيقاع بالفتيات. أحد المسؤولين وصف الأمر بـ «الكارثة» وطالب العائلات العراقية بمراقبة استخدام الشباب للفايسبوك والماسنجر وتويتر وغيرها لا سيما الفتيات وحثهن على عدم الثقة بالشباب الذين يتحدثن إليهم على تلك المواقع بعدما استثمرتها عصابات القتل والاختطاف للإيقاع بهن وبعائلاتهن في آن معاً. أما المنظمات الناشطة في مجال حماية المرأة فتحرك بعضها لإقامة دورات تثقيفية للتوعية بمخاطر التكنولوجيا الحديثة ومخاطرها على الشباب في حال إساءة استخدامها. علياء سامي رئيسة منظمة رعاية الشباب أكدت لـ «الحياة» أن منظمتها أقامت دورتين متتاليتين للشباب من الجنسين حول سوء استخدام مواقع التواصل الاجتماعي في العراق وانعكاساتها السلبية على حياة الفرد. سامي قالت إن تلك المواقع تسببت في مشكلات اجتماعية وأمنية واقتصادية كبيرة للذين استقطبتهم وأبعدتهم عن عائلاتهم وضاعفت من مصاريفهم الشخصية، فضلاً عن تسببها في وقوع حالات الاختطاف والقتل نتيجة تسرب المعلومات في شكل سريع الى عصابات الجريمة المنظمة.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسانج: فيسبوك أكثر أدوات التجسس رعباً في تاريخ البشرية === فايسبوك» يرفع نسبة الاختطاف والقتل في العراق
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى قرأت لك والثقافة العامة والمعرفة Forum I read you & general culture & knowledge-
انتقل الى: