البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

  مرسى.. احذر غضب الشعب إذا كفر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37581
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: مرسى.. احذر غضب الشعب إذا كفر    الأربعاء 01 أغسطس 2012, 4:20 pm

بداية ما معنى أن يقول محمد مرسى (اتقوا شر الحليم).. أحب أقوله ياباشمهندس إحنا اللى شيلنا اللى حبسك فى المعتقل، وبسببنا حضرتك مشرف فى القصر الرئاسى.. فعادى جدا ممكن نشيلك وتاخد أول ميكروباص بيطلع من عبود بيروح الشرقية.. ده بس للتوضيح إن اختلط عليك الأمر.


أما بقى عن إنجازات سعادتك فسبحان الله قدرت حضرتك بفضل الله ثم المرشد أن تفعل ما فعله مبارك فى 30 سنة فقط، فى 30 يوما بس لسه باقى بس غرق العبارة وماتش الجزائر.. نمسك الخشب ياريس.


أما إن حضرتك رجعت الصحفية شيماء عادل ووعدت بخروج المعتقلين فده أصلا مش منة من حضرتك ولا تكرّم.. إنت قاعد أصلا على كرسيك عشان كده.. ماهوش إعجاز علمى يعنى.


نيجى بقى للسبق التاريخى.. فبفضل الله أول زيارة لسعادتك تبقى للملك عبد الله.. وممكن نعدّى دى ونتغاضى عنها.. ونقول معلهش عشان نحافظ على استغلال العمالة المصرية فى الأراضى السعودية.. أقصد الحفاظ على العلاقات الإخوانية الوهابية.. عموما وتكون الصاعقة لما يصرح الرئيس المصرى للملك السعودى (أن القاهرة والرياض ستظلان عاصمة مشروع الإسلام الوسطى).. نقف شوية عند الكلمة دى.. ده معناه إن مرسى جاى ينفذ مشروع إسلامى مش مشروع نهضة.. ثانيا السعودية وخصوصا نجد منبع الدعوة الوهابية المتطرفة، التى لا تمت إلى أى دين سماوى بصلة فهى دعوة دموية بكل ما تعنيه الكلمة ولا تمت إلى الإنسانية بصلة.. ولما مرسى يقول إنها مشروع إسلام وسطى دى تبقى كارثة. وبعدين بقى الصدف القدرية البحتة إنه بعد ما مرسى بقى رئيس وخلع عباءة الإخوان زى ما بيقول.. يتقتل شاب فى السويس واتنين فى الشرقية من جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر.. سبحان الله.. دى صدفة عجيبة قوى.. فعلا مرسى يكفل حرية الاعتقاد للجميع.. بيقولوا إن جماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر شغل مخابرات هنعديها ونقول ماشى.. بس إنت كده أثبت أن فاشية السلاح لا تنفصل عن فاشية الدين وكل منهما يدعم الآخر.. يعنى المخابرات بتستغل الإسلاميين المتطرفين لخدمة مصالحها وده مايفرقش كتير عن تحرك هذه الجماعة من تلقاء نفسها.. نعم الفاشية الدينية لا غنى لها عن الفاشية العسكرية والعكس صحيح.


وهنا يجب أن نستعين بصفحات التاريخ.. فلم تثبت تجربة الدولة الدينية نجاحها على مر عصور الإنسانية.. وكإنسان عاقل منّ علىّ الرب بنعمة العقل لن أكرر تجربة فاشية لأهرب من تجربة أكثر منها عنفا وفاشية.. فنحن نستطيع خلق تجربتنا الخاصة دون أن تفرض علينا إحدى التجربتين لنهرب من الأخرى.


وهنا أستعين بكلمات جوزيه ساراماجو (خطؤنا المعاصر هو موقفنا المتشكك فى علاقتنا بالدروس القديمة).


فعندما نبحث نجد أن تجربة الدولة الدينية دائما ما تأتى مع دولة عسكرية، فكلتاهما مرادفة للأخرى.. لأنه إذا أردت قمع البشر فاحكمهم إما باسم الدين وإما باسم السلاح.. وإذا اجتمعا فأمامك تجارب حية كأفغانستان مثلا.


وأعمى أو جبان هو الذى لا يرى أن هذا هو السيناريو القادم لمصر، لأنه هو السيناريو الوحيد الذى يحفظ للمؤسسة العسكرية والكتلة المتأسلمة مصالحها. الشخصية.. إذن لا بد من صحوة مبكرة، لأن إذا تحقق هذا السيناريو فلن يكون هناك مجال لصحوة أو غفوة.. فستكون بين فكى السبع.


فلنراجع معا رأى المتأسلمين منذ بداية الثورة.. فمنهم من كان رأيه كالعالم الجليل (محمد حسان) أن الخروج على الحاكم حرام.. وسبحان من ألهمه بتغيير رأيه بعد التنحى.. عموما لله فى خلقه شؤون. وأما عبد المنعم الشحات الذى أفتى بتحريم الديمقراطية.. وكانت فتوى عظيمة سبحان الله.


والشيخ صفوت حجازى الذى اتهم شبابا من 6 أبريل (سواء اتفقت معهم أو اختلفت) بممارسة أشياء مخلة فى شقة.


وغيرهم من المشايخ الكرام مثل العظيم الرائع المتميز دائما الشيخ الجليل خالد عبد الله وطبعا هو من استهزأ بست البنات، عندما تعرّت فى التحرير وهو نائم تحت اللحاف.. وعموما هو لا يفرق كثير فى نظرى عن الملهم الجبار توفيق عكاشة ولكن بشكل مختلف فقط. وناهيك بموقف جماعة الإخوان الجليلة فى موقعة محمد محمود وموقعة مجلس الوزراء فهم جماعة مصالح شخصية. وهناك أمثلة كثيرة لا يكفى الوقت لسردها.


لكنى أذكر بعضها لأوضح أن الديمقراطية ليست فى طبيعة المتأسلمين أو من اعتقاداتهم.. فهم لا يعرفون سوى الأمر والطاعة وهذه هى سياستهم منذ بدايتهم..


فلا تنتظرون منهم أى ديمقراطية أو مدنية فهم فاشية متمثلة فى شخص (محمد مرسى) الذى خلع عباءتهم ظاهريا فقط.. لكنه موجود لتحقيق خطة أسلمة الدولة شئتم أم أبيتم.


وهذا يقودنا إلى سيناريو أسوأ وهو حرب أهلية ولله الحمد.


ولكننا كبشر أولا وكمصريين ثانيا، لم نقم بثورة كى يحكمنا مرشد أو شيخ أو رئيس أركان.


فيا سيادة الرئيس (المؤقت جدا) أنا كمواطنة لا أريد دولة إسلامية.. ولا تطلبوا منى فى خطب الجوامع أو الكنائس أن أتحمل مشقة الحياة وقلة المال وزحمة المواصلات ورداءة الرعاية الصحية والانفلات الأمنى، كى أنعم فى الآخرة بجنة الرب.. فأنا أريد من سيادتك أن توفر لى حياة كريمة حرة خالية من البلطجة والرشوة وجماعة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر (التى ظهرت فجأة وقدرا سبحان الله).. وتوفر لى مواصلات آدمية.. وحدائق عامة نليق ببشريتى.. ومستشفيات تشعرنى بآدميتى.


ولا تشغل وقتك الثمين بدخولى الجنة أو النار فهذه قضيتى وحدى.


لا أريد أن تكون دولتى كأفغانستان.. لكن أريدها كالصين.. وأعتقد أن فرق النموذجين واضح جدا.


وإن كان رفضى لمبادئ وأفكار ومعتقدات المتأسلمين.. يسمى عندهم كفرا.. فلا بأس إن كان رفضى لاستغلال اسم الدين فى تسييس البشر لخدمة أيديولوجية لا صلة أصلا لها بالدين.. يسمى كفرا.. فيا مرحبا به.. ولن أتراجع عن مبدئى فى رأى فيهم.. فهم كالعسكر يستخدمون البشر كوقود فرن بقوة السلاح أو رهبة الدين لخدمة أيديولوجيتهم الخاصة فقط.. ونهاية أقول أنا مسلمة ولا علاقة للإسلام بما يفعله الإخوان أو السلفيون بين قوسين (الوهابيين).


أنا ضد تسييس الدين، لأن الأديان وضعت للنهوض بالقيم الإنسانية لا لصناعة دولة دينية.


للأسف مصر الآن بين فاشية الدين والعسكر.


ونهاية أرد على كلمة محمد مرسى (احذروا شر الحليم).. وأقول.. يا مرسى (احذر شر الشعب إذا كفر)!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مرسى.. احذر غضب الشعب إذا كفر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: