البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 ♱ ثقــوا انا هــــو لا تخافـــــــــــــــــوا ♱

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20126
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: ♱ ثقــوا انا هــــو لا تخافـــــــــــــــــوا ♱   الجمعة 03 أغسطس 2012, 12:14 pm




ثقــوا أنـا هــو لا تخافـــوا (مر 4 : 5 )

بقلم / د. شــــيكو :

خرج الأب ليشترى بعض الأشيــاء و ترك أبنــه وحيــدا فى المنزل ، و بعــد فتره
من خروجه حدث حريق فى المحل أسفل المنزل منع السكان من الخروج ،
و إضطرب السكان و خاف الجميع و إبتدأوا يلقون بأنفسهم من الشرفات
أو يصنعون من الأغطيه حبالا و ينزلون ، و الدخان الأسـود يتصاعد
و يحجب عنهم الرؤيـه ، و رجـع الأب و شــاهد أبنــه ...
حبيبــه يقف على سور الشرفــه و الدخــان المتصاعــد يحيط به و لا يقــوى
على عمل أى شــىء و النيران تقتـرب منـه فنـادى عليــه ..
يا أبنـى .. يا حبيبــى .. أتسمعنــى ؟ أنا والـدك .. إنى أراك و لكنك لا ترانى
لأن الدخـان يعمـى عينيـك فلا تخـف .. أنـا هــو .. ثق فى و إرمـى نفســك و ستجــد أحضـانى فى إنتظــارك .. و سمع الأبـن الصـوت .. صوت أبيــه الذى يحبه و لكنــه خاف و تردد ..
و إبتــدأ يفكــر فى احتمــالات كثيــره و قال الأبن ... لا أستطيع يا أبى ..
لا أقدر أن أرمى بنفســى من الأفضل أن أعمل مثل باقى السكــان فأصنــع
حبالا من الأغطيــه و أحــاول الوصول اليــك بهــا و لكنهــا قد تحتــرق ..
أو أنتظــر قليــلا فقـد تبتعــد النيــران عن الشـرفــه ..
و لكـن هــذا غير مؤكــد .. آه يا أبى ... لست أدرى ماذا أفعــل ... إنى خائــف

و هنــا صـاح الأب بصوت كسيــر حزيـن و لكنــه مفعـم بالحـب ...
إذا كنـت تحبنى و تـثق فى إرمـى بنفســك ... لا تفعـل شيئــا و لا تحــاول أن تفعـل ...
فقــط ثـق و لا تخــاف ... إننــى آراك يا أبنى ، ســأمســك بــك ...
و آخــذك فى أحضـانـــى ، إنــى فاتــح ذراعـــى و أحضانى فى أنتظــارك ...
هيــا لا تضيع حياتـك ... أرجـوك بل أتوسل اليــك يا إبنـى

و أغمض الأبن عينيــه و تـرك كل محاولاتــه العقيمــه و رمــى بنفســه
فى وســط الدخــان واثقـــا من أبيــه لأنــه لم يكـن هنــاك أى منقـــذ آخر ...
و فجــأه وجــد نفســه فى أحضــان أبيــه الذى قـال لــه بحـب و عتــاب
يا ابنـى لمـاذا شككــت ، الأ تعــرف إنــى أحبــك و إنــك جــزء منــى ،
فنظــر اليــه الابــن و الدمــوع فى عينيــه فرحــا بأحضـان أبيـــه
و نـا دمـــا على عدم ثقتــه فيـــه

أليســت هــذه هــى قصــة كل واحــد منــا ، نـار الأبديــه تقتـرب منــا
و دخــان العالـم يعمــى أعيننــا و يخنقنــا و نحــن نحاول أن نصنـع
حبـالا واهيــه نتعلـق بهــا ، و يســوع ينــادى علينــا فهـل نسمــع صوتــه
و نثــق بــه "خـرافــى تسمــع صوتــى و أنـا أعرفهــا فتتبعنــى ،
و أنــا أعطيهــا حيــاة أبديــة و لن تهلـك إلــى الأبــد و لا يخطفهــا أحد من يدى
" (يو 10 : 27 )

هل تعلــم أنــه يحبـك و ينتظــر دائمــا رجـوعــك و لـم يتـركــك أبــدا ...
إذا سـرت فى طريـق حجـارتــه تؤلم رجليــك كـان يحمــلك
و إذا أشتــد بـك العطـش يذكـرك بكــلام يرويــك
و عنـدما كـان يسيـر أمـامــك ليمهــد لك الطـريــق كنـت تبعــده ...
فالطـريــق طريقــك و برجاحــة عقلـك تستطيع أن تمهــده
و إذا جــاء النجــاح من عنــده ... فهــو نجـاحــك و مجهــودك
و أفكـارك فكيـف يشـاركك!
و عنــد الألــم عنــدما يـأخـذك فى حضنــه تحاسبــه
لأنــه تسبـب فيـه و تخاصـمـــه

هل تعــرف أن كل قطــره من دمـه أحبتــك ..
كان حبــه لك عظيمــا و لم يزل و لن يهــدأ حتـى يأخــذك فى حضنــه
لأنــك إبنـه و لأنـك إبنتــه ... على كفــه نقشــك و أصبحــت جــزء منــه
فكيــف ينســاك "هل تنسـى الأم رضيعهـا فلا ترحـم ابن بطنهــا
حتى هـؤلاء ينسـيـــن و أنـا لا أنســاك ، هــوذا على كفى نقشتـك أسوارك أمامى دائمــا"
(أش 49 : 15 و 16 )
شكرا يا الهـى علـى هــذا الحـب العجيــب .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
♱ ثقــوا انا هــــو لا تخافـــــــــــــــــوا ♱
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: المنتديات الروحية Spiritual forums :: منتدى الكتاب المقدس Bible Forum-
انتقل الى: