البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 أليسوند النرويجية: مدينة الفن المعماري الفريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: أليسوند النرويجية: مدينة الفن المعماري الفريد   الأربعاء 15 أغسطس 2012, 7:37 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
واحدة من أبرز نماذج الفن المعماري الأوروبي الحديث

أليسوند النرويجية: مدينة الفن المعماري الفريد




أليسوند "النرويج"- بيرند إف ماير: برق ورعد وضجيج يصم الآذان. السنوات المضيئة على اللوحة تتسارع إلى الوراء - 2011، 2006، 1950، 1936 - قبل أن تتوقف فجأة عند عام 1904.

هكذا تعمل آلة الزمن في متحف الفن الحديث بمدينة أليسوند النرويجية، التي تنقل الزائرين إلى الوراء أكثر من قرن من الزمان.

فجأة، يسود الهدوء أرجاء المكان، ولا تسمع سوى صوت طقطقة نار وبحر من ألسنة اللهب على شاشات ضخمة على جدران المتحف. في تلك اللحظة، يكون الزوار على وشك خوض تجربة ما حدث في 23 كانون ثان/يناير 1904 .

تقول امرأة شهدت عملية استعادة مشهد الحريق: "لقد كانت الساعة الثانية صباحا عندما اندلع الحريق". وفي غضون 16 ساعة، تلتهم النيران 850 منزلا من الخشب لتحولها إلى أنقاض ورماد. ومن ثم، يجوب جدار اللهب الذي تؤججه الرياح القوية أنحاء المدينة".

قالت الشاهدة في مكان العرض الدرامي متعدد الوسائط بالمتحف: "لم يكن لدينا سوى ساعة للهرب. وتحتم علينا أن نترك كل شيء وراءنا".

بعد ذلك، لم يبق شيء على حالته في مركز صناعة صيد الأسماك غربي النرويج الذي كان مزدهرا في السابق. فبين عشية وضحاها، صار هناك عشرة آلاف شخص بلا مأوى، وخسروا كل ما كانوا يملكونه.

غير أن المساعدة جاءت سريعا. فبعد ثلاثة أيام من الكارثة وصلت أول سفينة من ألمانيا. وأصدر القيصر الألماني فيلهلم الثاني، الذي كان مغرما بالنرويج، أمرا شخصيا بتدشين جهود الإغاثة. وفي فترة زمنية قياسية لا تتجاوز ثلاث سنوات، تم إعادة بناء أليسوند بالكامل.

وقد تدفق التجار والمهندسون المعماريون العاطلون عن العمل إلى المدينة الساحلية.

يقول نيلس أنكر، مدير متحف الفن الحديث: "شارك أكثر من 20 مهندسا معماريا في التخطيط. وكان الكثير منهم قد درسوا في ألمانيا وبريطانيا، وجلبوا معهم مفاهيم الفن الحديث".

اليوم، صارت أليسوند بمبانيها التي يتجاوز عددها 400 مبنى والمحمية باعتبارها آثارا واحدة من أبرز نماذج الفن المعماري الأوروبي الحديث. هذه المدينة التي يقطنها 43 ألف نسمة يمكن أن تأتي في مصاف أحياء ومبان في مدن مثل بروكسل وبرشلونة وبراغ وفيينا.

وفي نزهة عبر المدينة، يمكن استكشاف أجمل المباني في مناطق مثل أبوتيكيرجاتا وأكسيل هولمز بلاس، إلى جانب منطقتي كورسيجاتا وكونجينسجيت الواقعتين بعد خليج بروسنديت.

يزور ما يربو على 400 ألف شخص أليسوند كل عام. فموسم الصيف القصير يطابق تقريبا الأجازات المدرسية النرويجية التي تمتد من 22 حزيران/يونيو وحتى نهاية آب/أغسطس.

يصل العديد من الزائرين على متن نحو مئة باخرة سياحية ترسو في أليسوند أثناء موسم الصيف. ومع ازدهار سياحة البواخر، يتم حاليا إطالة رصيف السفن العملاقة بمقدار 570 مترا. د ب أ
xtrx


Alarab Online. © All rights reserved.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أليسوند النرويجية: مدينة الفن المعماري الفريد
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى السفر والسياحة والتراث والحضارة في العالم Travel & Tourism Forum, heritage & civilization-
انتقل الى: