البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 قبلات نجاد لم تمنع عزلته: قمة مكة تكرس انحسار الدور الإيراني وتعاظم الدور السعودي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37592
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: قبلات نجاد لم تمنع عزلته: قمة مكة تكرس انحسار الدور الإيراني وتعاظم الدور السعودي   الأربعاء 15 أغسطس 2012, 7:57 pm

استقبال لنجاد وفق اصول الضياقة العربية

قبلات نجاد لم تمنع عزلته: قمة مكة تكرس انحسار الدور الإيراني وتعاظم الدور السعودي




الرياض- العرب اونلاين: أقرّ البيان الختامي للقمّة الإسلامية التي أنهت الاربعاء أعمالها في مكة، تعليق عضوية سوريا في منظمة التعاون الإسلامي وذلك رغم الاعتراض الإيراني.

ومثلّ ذلك حسب الملاحظين دليلا على انحسار هامش "اللعب" أمام طهران للتأثير بملفات وقضايا عربية، في مقابل تعاظم التأثير السعودي وقدرة الرياض على تجميع العديد من الدول العربية والإسلامية حول منظورها لقضايا المنطقة.

وقد مثلت القمة التي احتضنتها مكة المكرمة وحضرها الرئيس الإيراني أحمدي نجاد ميدان صراع سعودي إيراني غير معلن حول الملف السوري.

وقرر قادة منظمة التعاون الإسلامي في البيان الختامي لقمتهم تعليق عضوية سوريا في المنظمة.

وشدد القادة، على تحمل السلطات السورية مسؤولية استمرار أعمال العنف وتدمير الممتلكات.

وأكدوا على ضرورة صون وحدة سورية وسيادتها واستقلالها وسلامة أراضيها.

ورغم ظاهر الود الذي خص به العاهل السعودي ضيفه الرئيس الإيراني، إلا أن ذلك لم يخف حقيقة التنافس الشديد بين الرياض وطهران بشأن قضايا المنطقة، وخصوصا الملف السوري حيث تدعم إيران نظام بشار الأسد، فيما تقدم السعودية دعما متعدد الأشكال لمعارضيه.

غير أن ملاحظين يقولون إن بوادر انهيار نظام دمشق، وتراجع مكانة حزب الله الشيعي في لبنان بدأت توحي باختلال ميزان القوى لصالح السعودية التي بدأت تضيف عوامل القوة الديبلوماسية والسياسية إلى ما هو متوفر لديها من قوة اقتصادية.

وفي المقابل تكابد طهران أزمات داخلية طاحنة: سياسية بسبب تنامي المعارضة الإصلاحية، واجتماعية بفعل تفاقم الفقر والبطالة، واقتصادية بفعل العقوبات الغربية.

ويتوقع ملاحظون أن يدفع موقف الضعف الذي توجد فيه إيران راهنا قادتها إلى التفكير في سياسات أكثر نعومة تجاه جيرانهم العرب على أمل أن يفتح لهم ذلك طريق العودة إلى حضيرة المجتمع الدولي.

ورأى محللون سياسيون في تلبية الرئيس الإيراني الدعوة لحضور قمة مكة بوارد تغير في السياسة الإيرانية باتجاه مهادنة المملكة العربية السعودية وذلك تحت ضغط الظروف الداخلية والخارجية الحافة ببلاده.

وذهب البعض من جهة مقابلة إلى أن قمة مكة مثلت فرصة للرياض لاختبار محاولة احتواء طهران وزحزحة مواقفها المتشددة من قضايا المنطقة العربية بدل التمادي في مواجهتها.

وعلى الرغم من أن الجو قبل القمّة كان متوترا بين السعودية وإيران، إلا أن الوفد الايراني بدا للسعوديين اكثر لطفا مما توقعوا. وتم اجتماع ودي بين وزير الخارجية الإيراني صالحي ونائب وزير الخارجية السعودي الامير عبدالعزيز بن عبدالله اتفقا فيه على ان يصدر القرار بالتعليق. كما بدا وضاحا ان السعودية تحتفي بنجاد من خلال حفل الاستقبال واللقاءات الودية.

وفي هذا السياق أشار مشاركون في قمة مكة الاسلامية إلى تسجيل تقارب بين السعودية وإيران بالرغم من مواقف البلدين المتعارضة ازاء الأزمة السورية.

ولم يتطرق الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد إلى سوريا في خطاب استمر قرابة الساعة ألقاه أمام زعماء العالم الإسلامي خلال جلسة مغلقة في القمة فجر الاربعاء، وركز على قضية فلسطين وعلى الصهيونية.

وبدروه تجنب العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، الذي دعا الى هذه القمة الاستثنائية، الإشارة الى الأزمة السورية مباشرة في كلمته الافتتاحية، كما اقترح استضافة الرياض لمركز خاص للحوار بين المذاهب الاسلامية، اي بشكل خاص بين السنة والشيعة.

ودعا العاهل السعودية الى التضامن الإسلامي ومحاربة الفتن، وذلك في ظل احتدام التوترات بين السنة والشيعة، خصوصا في ظل تفاقم النزاع السوري واتخاذه بعدا طائفيا متزايدا.

وقال دبلوماسي طلب عدم الكشف عن اسمه انه "كان هناك جو من التوافق ونوع من الانسجام" في القمة.

وكان العاهل السعودي استقبل الرئيس الايراني، الذي يعد من ابرز حلفاء النظام السوري واجلسه عن يساره قبل ان يصافح باقي زعماء دول منظمة التعاون الاسلامي، فيما اجلس عن يمينه امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني الذي يعد من أبرز داعمي الثورة السورية.


Alarab Online. © All rights reserved.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيب حنا حبيب
مشرف مميز
مشرف مميز









الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 20117
مزاجي : احبكم
تاريخ التسجيل : 25/01/2010
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: رد: قبلات نجاد لم تمنع عزلته: قمة مكة تكرس انحسار الدور الإيراني وتعاظم الدور السعودي   السبت 18 أغسطس 2012, 1:46 pm




كم من قُمـــمٍ إســلاميّة ( عُقِدَتْ ) قبل هذه القمّــــــــة ؟؟
وماذا كانت النّتيجــة ؟ سوى تعميق الخلافات بين الأنظمــة العربيّة والإسلاميّة !
لأنّ آل سعود وآل الصّبـــاح ؛ همــا رأسي الشّـــر !
لأنّــهُ إذا طبّق النّظام العلماني في هذه الأنظمــة ( العربيّة والإسلاميّة )
مـن المؤكّــد أنْ تنهـــارهذا الحكومــات ( المصطنعـــة ) !
وتنهار التّشريعات القائمــة علــــى ( الوهم والخيال وعبادة الفرد ) والخــداع !
شكراً خوني ابو فرات على هل الموضوع !
تحياتنــــا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قبلات نجاد لم تمنع عزلته: قمة مكة تكرس انحسار الدور الإيراني وتعاظم الدور السعودي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى أخبار العالم World News Forum-
انتقل الى: