البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 الميناء و ضفادع حفر الباطن : بقلم : النجم الحزين

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37598
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: الميناء و ضفادع حفر الباطن : بقلم : النجم الحزين   الإثنين 20 أغسطس 2012, 10:40 pm

تم نشر هذا المقال في صيف عام 2011


في اكثر من ستون موقعا الكترونيا





الميناء و ضفادع حفر الباطن




بقلم : النجم الحزين



يا جماعة والنبي

هذي والله بستان

تمناها رضوان

كلنه مولودين بيها

من نزار وقحطان

دار سكنى وساكنيها

ولد عم وأخوان

جنه عصبه شكد قوية

جنه نرعد للرعود

ومن لفوا هالحرامية

فرقونه بهالحدود

أصبح الراعي رعيه

وصرنه كلنه نأدي جزيه

ياعرب للأجنبي

وأنطفت ذيج الحمية

والزلم لبسوا عبي
مشكلة ميناء اللامبارك مرة أخرى ، من وجهة النظر الاعلامية هذه المرة ، فأنا مغرم بقراءة ومتابعة كل ما يكتب عن هذا الموضوع من الطرفين المتنازعين ، وبقدر ما لمست من أخلاق عالية وكلمات موزونه ومؤدبة تميزت بها الروح الاعلامية العراقية وهي تناقش هذا الموضوع وفقا للمعاهدات والاتفاقيات الدولية وشرحا فنيا وافيا بالخرائط والصور مبينة مقدار الضرر الذي سيلحق بالعراق جراء أنشاء هذا الحلم الكويتي راجية الحكومة الكويتية أعادة النظر بالموضوع ، فلقد لمست قلة الادب والاستهزاء والوقاحة في كتابات المأجورين الكويتيين تؤكد دون أدنى شك ان بناء هذا الميناء ليس لضرورة اقتصادية ملحة تحتاج اليها خطة التنمية الكويتية ، بل هو لاستفزاز العراق وحرمانه من مساحته الضيقة على الخليج العربي وغلق المنفذ المائي الوحيد له وبالنتيجة تدمير اقتصاده وقتل ابناءه ، ثأرا لاحتلال الكويت عام 1990 .
ومن خلال مقالات صعاليك حفر الباطن أستنتج أن صدام ربما كان على حق عندما قلب عالي الكويت على سافلها ( مع أن كل الشعب العراقي كان ضد هذا القرار ) ، نظرا لدور الكويت التآمري والمستمر ضد العراق حتى بعد أنسحاب الجيش العراقي من الكويت ، أبتداءا من مطالبته أبقاء العراق تحت البند السابع ، وحلب مليارات الدورات بحجة التعويضات التي لم تنتهي الى يومنا هذا ، وأستمرار العداء الكويتي للعراق وشعبه حتى بعد سقوط صدام وقيام نظام جديد تربط أغلب الكتل السياسية العراقية الحالية بحكام الكويت علاقات طيبة .
أن قلة الادب والسخرية والاستهزاء بالعراق ورجاله ، هو القاسم المشترك لاغلب المقالات التي ينشرها هؤلاء المنحرفين أخلاقيا ظنا منهم أن العراق أصبح ضعيفا مقهورا مغلوبا على أمره ، أو كما يحلم أحد المحششين من مجلس الامة الكويتي من (( أن بأمكان الكويت اليوم أحتلال العراق )) !!! وهو يعيد الى الاذهان قصة الضفدع الذي أراد أن يصبح بقرة فبدأ ينفخ بنفسه ، ينفخ و ينفخ حتى أنفجر بوووووم .
ولم يوضح هذا المحشش كيف سيتم احتلال العراق ، بشباب الكويت الذين حلقوا شواربهم ولحاهم وتحول أغلبهم الى جنس ثالث؟؟؟
وسوف أذكر مثالين على وقاحة وسخافة وسذاجة الاعلام الكويتي ، الاول مقال للصعلوك فهيد البصيري تحت عنوان ( لا تفرطوا بثلث مساحة الكويت ) يستهزأ بالعراقيين ويقول ( العراقيين الاشاوس خطية ، أيران أحتلت كل شط العرب وأبدلت أسمه الى شط الفرس ولم يستطيعوا أن يتكلموا كلمة واحدة ) ثم يشرح لنا بالارقام كيف أن عرض القناة الملاحية المتبقية بعد أنشاء ميناءهم المشؤوم هي أكبر من عرض قناة السويس و أكبر من قناة بنما ثم يختم قوله بأن هذه لغة الارقام ومن لا تقنعه فلن تقنعه سوى حزمة برسيم، وأقول للبصيري هذا أذا كان مبصرا ، لا تعلمنا جغرافية الخليج العربي فنحن نعرفها شبرا شبرا قبل أن يعرف جدك الحافي معنى كلمة حذاء عندما كان يتقاسم حزمة البرسيم مع حماره ، ولا تعلمنا فنون الملاحة ومساحات الماء واليابسة في المنطقة ، فنحن أعلم بها من أبوك الذي كان يتبول على عقبيه على رمال الجهراء عندما كان عبدا مملوكا للمحتل البريطاني .
أما المثال الثاني فهو مقال ( ألو الحجاج ) لكاتبه مفرج الدوسري وهو أحد صعاليك الاعلام الكويتي ، فهو في مقاله يستنجد بالحجاج بن يوسف الثقفي من وقاحة جيرانه العراقيين من خلال مكالمة هاتفية معه تخيلها في ذهنه المريض ، ويعتبرهم شر هذه الدنيا ، ويبدي له الحجاج النصيحة فيقول له (أهل العراق لا يعرفون سوى لغة القوة ومنطق البطش والشدة، أخبر قومك ليتعاملوا معهم وفق ذلك) ويختم منامه المريض بالقول (العقلية العراقية لا تريد ان تتغير، وتحلم بأمرين لا ثالث لهما، حاكم ظالم يبطش بالعراق، وان تكون الكويت جزءاً من اراضيهم، سيتحقق الشق الاول بإذن الله ، وأما الثاني «بعيد على شواربهم»!)
خسأت والله يا مفرج الدوسري وخسأت كل العقول العفنة التي تفكر بهذا المنطق السخيف الصلف ، الى هذا الحد يصل بكم الحقد على العراق والعراقيين بالاستنجاد بسفاح مثل الحجاج لقتل العراقيين وهذه هي أحلامكم المريضة وأخلاقكم المنحرفة وهي ليست غريبة على العراقيين لان هذا هو ديدنكم الخيانة والعمالة ، والطعن بالظهور ، وستبقى أنت وأمثالك المنحرفين جنسيا ينتابكم الخوف الدائم والمستمر من جبل أشم أسمه العراق ، لانك تعلم جيدا أن الكويت أرض أقتطعت من العراق في ثلاثينيات القرن الماضي من قبل أحد جنرالات الجيش البريطاني المحتل وأهديت الى أحد شيوخ الاحواز مكافأة له على تعاونه مع البريطانيين .
كما أنكم تعرفون جيدا أن أعادة الكويت الى حضن أمها ليس بعيدا عن شوارب العراقيين ، أنها مسألة وقت ليس ألا ، لكننا هذه المرة سوف لن نشغل رجال العراق الاشاوس بهذه المهمة السهلة اليسيرة ، بل ستترك لأطفال البصرة والفاو والمعقل وأبو الخصيب والقرنه وام قصر مهمة أستعادة الفرع الى أصله .
ورحم الله صفي الدين الحلي حين قال :
انّ الزرازير لمّا قام قائمُها
تَوهّمتْ أنّها صارتْ شَواهينا

أودعناكم أغاتي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

نسخه منه الى : مفرج الدوسري - صحيفة الوطن الكويتية - نقيق الضفادع لن يقلق العراقيين ، وهذا ايميلك نقدمه هديه لكل الشرفاء وسوف تسمع منهم ما يغلق فمك الى أبد الابدين


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الميناء و ضفادع حفر الباطن : بقلم : النجم الحزين
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الاخبار العامة والسياسية General and political news :: منتدى المنبر السياسي والحوار الهادئ والنقاش الجاد الحر Political platform & forum for dialogue & discussion-
انتقل الى: