البيت الآرامي العراقي




البيت الآرامي العراقي

سياسي ِ ثقافي ِ أجتماعي


 
الرئيسيةالرئيسيةبحـثالتسجيلarakeyboardsyrkeyboardدخول

شاطر | 
 

 من الشخصيات العربية البارزة المفكر والباحث والمترجم الأستاذ عبد الوهاب محمد الجبوري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Dr.Hannani Maya
المشرف العام
المشرف العام



الدولة : العراق
الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 37593
مزاجي : أحب المنتدى
تاريخ التسجيل : 21/09/2009
الابراج : الجوزاء
التوقيت :

مُساهمةموضوع: من الشخصيات العربية البارزة المفكر والباحث والمترجم الأستاذ عبد الوهاب محمد الجبوري   الأحد 26 أغسطس 2012, 8:42 pm


من الشخصيات العربية البارزة المفكر والباحث والمترجم

الأستاذ عبدالوهاب محمد الجبوري

( سيرة مفكر وقائد )

إعداد السيرة والعنوان : الباحث إبراهيم خليل إبراهيم

السيرة الذاتية :
- من مواليد الموصل في العراق عام 1946
- التخصص الجامعي العام :
اللغة العبرية وآرامية التوراة واللغات العاربة ( اللغات السامية ) ..
- التخصص العلمي الدقيق : الأدب العبري ..
- التخصص العام : باحث ومترجم وخبير استراتيجي في الشؤون السياسية والعسكرية ..
- اللقب المهني أو العلمي : باحث وأكاديمي عراقي
الشهادات الحاصل عليها :
1 . شهادة اعتراف ( دبلوم باللغة العبرية من جامعة بيروت العربية ) عام 1973 ..
2 . بكالوريوس لغة عبرية بدرجة امتياز من جامعة بغداد عام 1981 ..
3 . ماجستير أدب عبري بدرجة امتياز من جامعة بغداد عام 2005 ..
4 . بكالوريوس علوم عسكرية من الكلية العسكرية العراقية ..
5 . شهادة الدكتوراه الفخرية من الجمعية العراقية للمترجمين واللغويين العرب ( واتا ) ..
6 . درجة عالم متميز من قبل الحكومة العراقية عام 2001 ..
7 . مترجم أول لغة عبرية في العراق عام من قبل وزارة الدفاع العراقية 1978 ..
8 . الاتحادات الأدبية والفكرية التي ينتمي إليها :
أ‌. الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق ..
ب‌. نقابة الصحفيين العراقيين ..
ج‌. جمعية المترجمين العراقية ..
د‌. رابطة التدريسيين الجامعيين ..
هـ . نقابة المعلمين العراقية ..
و . عضو شرف في عدد من الاتحادات والهيئات العلمية والفكرية والتاريخية العربية والعراقية ..
9 . حضر مؤتمرات وندوات كثيرة منها ما كانت تعقد في مقر الجامعة العربية في تونس والقاهرة ، فضلا عن مؤتمرات كانت تعقد في عمّان وفي أوربا أو مؤتمرات منظمة المؤتمر الإسلامي في جدة ، إلى غيرها من المؤتمرات واللقاءات المحلية والعربية التي كانت تجرى داخل العراق وخارجه والتي تناولت مختلف الجوانب السياسية والعسكرية والعلمية والفكرية والثقافية
10 . حصل على جوائز وشهادات تقديرية وعلمية من عدد من الجامعات العراقية ومراكز البحوث والدراسات واتحاد الأدباء وجمعية المترجمين العراقية ونقابة الصحفيين العراقيين وغيرها ..
11 . جاء في ديباجة منحه شهادة الدكتوراه الفخرية :
( تهدي الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب أطيب تحياتها لكم وتتشرف بمنحكم هذه الشهادة تعبيرا عن اعتزازها بانجازاتكم البارزة في مجال تخصصكم وتقديرها العميق لإسهاماتكم المتميزة في ميادين اللفة والفكر والثقافة ، وتثمينا لعطائكم المبدع والخلاق الذي يستحق مكانته المرموقة في التراث الحضاري والإنساني ، وكان له عظيم الأثر في دعم وتعزيز مسيرة النهوض والتقدم والارتقاء لهذه الأمة .. إن تكريم الجمعية للأعلام النابهين من أبناء هذه الأمة هو إعلاء لقيم الأصالة والانتماء ، وإبراز للقدوة والمثال ، وتجسيد للمبادئ التي تأسست عليها الجمعية وما زالت تسترشد بها وتستضيء بهديها .. مع أطيب الأمنيات لشخصكم الكريم بدوام التوفيق والعزة والتقدم ) ..

في مجال الصحافة والإعلام

- عمل الباحث في مجال الصحافة والإعلام لأكثر من خمسة وأربعين عاما ، ومنذ العام 1967 عمل في صحف عسكرية ومدنية عراقية ومارس النشر والكتابة والترجمة منذ تلك الفترة ولغاية الوقت الحاضر ، كما شارك في إعداد ( وكتابة مواد ) برامج إذاعية وتلفزيونية عديدة منها المجلة الثقافية وحراس الوطن والرفوف العالية وصوت فتح من بغداد وغيرها ، وكان مؤسسا لمجلة الهدهد العسكرية ونائب رئيس التحرير فيها ثم عضوا في هيئة تحريرها فرئيسا لتحرير جريدة الإنقاذ وحاليا نائب رئيس تحرير مجلة السياسي التابعة للمعهد العربي للبحوث والدراسات الإستراتيجية .. كان – وما يزال - ينشر ترجماته وكتاباته ونتاجا ته الأدبية والثقافية والسياسية والعسكرية في كثير من الصحف والمجلات المحلية والعربية وحاليا على الانترنيت أيضا .. بعد العام 1993 شارك في إعداد برامج تلفزيونية عراقية وأجنبية عن اليورانيوم المنضب والملفات الإنسانية الخاصة بالمرضى العراقيين ، كما سنتحدث لاحقا عن هذا الموضوع ..

في مجال اللغة العبرية والترجمة

- أما في مجال اللغة العبرية والترجمة ، فان الباحث عبدالوهاب محمد الجبوري يعتبر رائد الترجمة الأول في العراق – إلى جانب الأستاذ الدكتور خالد إسماعيل عميد كلية اللغات في جامعة بغداد سابقا – وكان قد بدأ الترجمة من اللغة العبرية منذ أن تعلمها في الكلية العسكرية العراقية على يد أساتذة مصريين عام 1964 بنصوص من الصحف العبرية ، ثم واصل دراسته لهذه اللغة داخل العراق ( على يد أساتذة مصريين وفلسطينيين ) وخارجه والتقى الكثير من الباحثين والمترجمين العرب منهم الفلسطينيين والسوريين والأردنيين والمصريين واللبنانيين وعمل مترجما في مؤسسة الدراسات الفلسطينية في بيروت منذ العام 1972 في نفس الوقت الذي كان يتابع دراسته لهذه اللغة في جامعة بيروت العربية ، وكان قبلها قد عمل كاتبا ومترجما في مركز الدراسات الفلسطينية التابع لجامعة بغداد منذ العام 1971 وفي معهد البحوث والدراسات العراقي في فترة الثمانينات من القرن الماضي .. واصل كتاباته وترجمته عن القضية الفلسطينية والأدب العبري والشؤون الإسرائيلية في بداية حياته ، وتوسع مجال اهتمامه ليشمل الجوانب السياسية والعسكرية والإستراتيجية المختلفة .. في عام 1974 شارك سوية مع الأستاذ خالد إسماعيل في ترجمة وثاق الطيارين الإسرائيليين الأسرى في حرب تشرين والتي أفادته كثيرا في مجال الترجمة والمعرفة ، فضلا عن قيامة بترجمة الكثير من البحوث والدراسات والمقالات من المصادر العبرية ولعل أبرزها وثيقة عبرية ترجمها عام 1972 وهي تتحدث عن تقسيم الوطن العربي والعراق ، في إطار مشروع الصهيونية العالمية لتفتيت الوطن العربي ، وهذه الوثيقة أعدها بن غوريون عام 1953 وكادر أمنه القومي بالتعاون مع خبراء الإستراتيجية الأمريكية والبريطانية ، بالإضافة إلى ترجمته عن العبرية كثيرا من الكتب – عدا المقالات والدراسات - تناولت مختلف الشؤون الإسرائيلية والفلسطينية في كافة المجالات ..

في مجال الشعر والقصة القصيرة

- بعد احتلال العراق عام 2003 اتجه لكتابة الشعر والقصة القصيرة وتميز بقصيدة النثر ونشر أكثر من 300 قصيدة وقصة قصيرة تحاكي هموم الوطن والأمة ، وكثير من قصائده وقصصه حظيت باهتمام النقاد العرب والعراقيين ونشرت له بعض المنتديات قصائد ضمن مجموعة من الشعراء في دواوين خاصة .. وقد سئل ذات مرة عن اهتمامه بكتابة الشعر وهل هو شاعر وما هي ابرز أعماله الشعرية مع انه باحث وكاتب سياسي وعسكري ومترجم أول لغة عبرية ، فقال :
أنا لست محترفا للشعر ، والشعر عندي نبــض قلب يلتقطُه العـقل فيُبرق للأنامل فترسمهُ شعراً ، وعلى هذا ، أنا اكتبُ الشعرَ بشكل عفوي منطلقا من إحساسي بالواقع المؤلم الذي هزني من الأعماق – اقصد الاحتلال المرير وماسيه ــ وحفز مكامن التوثب الفكري والوجداني وبنبضِ القلب الذي عاش المحنة فعبّر عنها بدِفقٍ أعتمد على العاطفة والخيال والمعاناة وبإيقاع اللحظة الفنية والأدبية التي كانت تحضر في وقتها .. كانت انطلاقتي الأولى في هذا المجال هي حرب احتلال العراق 2003 ومعاناة الإنسان العراقي والوطن والأمة ، ثم توسعت موضوعات قصائدي لتشمل قضايا الأمة وبخاصة قضية فلسطين ، فسار اهتمامي الأدبي والثقافي بهذه القضية على التوازي مع اهتمامي بها في المجالات الفكرية والسياسية والعسكرية ، وهو الاهتمام الذي كان قد بدا منذ أن درست اللغة العبرية وتعلمتها عام 1964 ، وكان لوجودي في لبنان ومصر وتونس والأردن وسوريا فترات معينة من حياتي واتصالي بالمفكرين والباحثين العرب الأثر الكبير في بلورة وتطور مفهومي للقضية العربية وبخاصة قضية فلسطين والكتابة عنها والتوسع في مجال البحث والتقصي وكتابة المقالات والبحوث والدراسات الســـياسية والفكرية والعسكرية والإستراتيجية .. كما ساعدتني مشاركتي في حرب تشرين عام 1973 ومشاركتي في عمليات الدفاع عن العراق في حرب 1991 وحرب احتلال العراق عام 2003 في توسيع معرفتي لأبعاد أخرى من الصراع العربي الإسرائيلي والعلاقات الدولية على مختلف الأصعدة ، فضلا عن مطالعاتي لما كان يكتب عن القضية الفلسطينية وقضايا الأمة واهتمامي المتواصل بها والذي لم ينقطع حتى اليوم ، وقد ساعدني في هذا أيضا ترجمة الكثير من المؤلفات العبرية التي تناولت جوانب التعريف بالفكر الصهيوني وأنشطته المختلفة ومنها تاريخ الحركة الصهيونية ونشوئها وعملياتها العدوانية ضد أبناء شعبنا في فلسطين وضد الأقطار العربية والنشاط الصهيوني في العراق في الأربعينات والخمسينات من القرن الماضي ، وكذلك العقيدة العسكرية الإسرائيلية ومرتكزات نظرية الأمن الإسرائيلي والحروب العربية الإسرائيلية وأنشطة أجهزة الاستخبارات والأمن الإسرائيلية وسير القادة الإسرائيليين وصناعة القرار السياسي في إسرائيل ودور الأحزاب الإسرائيلية في إدارة الحكم داخل الكيان الإسرائيلي والتغلغل الإسرائيلي في أفريقيا ومناطق مختلفة في العالم وغيرها من الأمور ذات العلاقة بمعرفة العدو وأنشطته وفعالياته وقواته المسلحة وتسليحها وتجهيزها وعملياتها وتدريبها ، وكل هذا كان يترافق مع تأليفي لمجموعة من الكتب التي تناولت نفس الاهتمام بالقضية الفلسطينية والشؤون الإسرائيلية والموضوعات العسكرية والأمنية الأخرى ، فضلا عن ترجمتي لعدد من الكتب الأدبية العبرية ودواوين شعراء إسرائيليين وكتب دينية يهودية ومنها ترجمتي لأسفار عديدة من التوراة ، حتى بلغ ما الفته وترجمته من الكتب حوالي سبعين كتابا طوال 35 عاما ، كانت تطبع وتنشر على مستوى القوات المسلحة العراقية ولا يتم تداولها خارجها حسب تعليمات وزارة الدفاع العراقية في تلك الفترة ، ويضبف الأستاذ عبدالوهاب في إجابته :
صحيح جاءت تجربتي الشعرية متأخرة ، لكنها كانت عميقة ومعبرة بقدر زلزال احتلال العراق ودماره من قبل المحتلين ، فكانت كتاباتي الشعرية والنثرية تلتحم مع الحدث المأساوي وتعيش حالة صراع نفسي وفكري تعكس رفض الإنسان العراقي والعربي لحالة العدوان والاحتلال وتحديه لإفرازاته وإصراره على مواصلة الصمود والرفض لكل ما تسبب في دمار بلده ، فكان الوجدان نابعا من الأعماق ، والحروف والكلمات تتدفق كنبض القلـــب الملكوم من احتراق بلد الحضارات والتاريخ .. كل هذا شكل رسالة تولاها العقل والقلب فاصدر ايعازاته إلى الأنامل لتصوغ ما تقدر على صياغته من تعبيرات وتحديات وهموم إلى جانب إيقاد شرارة المواجهة الفكرية لتجاوز حالة اليأس وبعث الأمل في الذات الإنسانية بان ما حصل لا يمكن أن يدوم ويستمر كون الإنسان العراقي ، كأخيه الإنسان العربي ، خبر التاريخ وأحداثه وتطوراته وعرف نكبات كثيرة وكبيرة تم تجاوزها بإرادة لا تلين وبعزيمة لا تفتر ، فحقق التحرر والسيادة والاستقلال والتخلص من ربقة الهيمنة الأجنبية والاحتلال الخارجي على مدار التاريخي ، وشكل هذا الفهم لحركة التاريخ وتجاربه وأحداثه منطلقا لبعث الهمة والعزيمة في روح الإنسان ووجدانه وعطائه الفكري والثقافي والسياسي ، وهكذا عبرت قصائدي وكتاباتي النثرية ، ومنها القصة القصيرة والمقالة الأدبية والسياسية ، عن هذه الجوانب المهمة في حياتنا وتطلعنا نحو الخلاص النهائي من المحنة بإذن الله .. وردا على سؤال حول ولادة القصيدة عند الباحث عبدالوهاب ، أجاب : القصيدة موجودة في ذاتي وأنا أعيشها وهي كامنة في نفسي ، بمعنى أنني لا أرتجل الشعر ، وطالما كان الحدث ماثلا أمامي ، متغلغا في أعماقي ، يؤرقني بإفرازاته المأساوية ، فاني اتالم وأتعذب ، فارفض الحالة ، ليتحرك في داخلي صراع القدرة على المواجهة الفكرية – نثرا أو شعرا – وتتجسد محنة الوطن والأمة بكل أبعادها لتبدأ ولادة الصورة المطلوب رسمها عن كل حالة من حالات الألم والعذاب التي نمر بها ، ومع أن تجربتي الشعرية حديثة ، لكن تجربتي النثرية عميقة وهي تمتد لعقود طويلة ، فضلا عن مطالعاتي المتواصلة لنتاجات الشعراء ودواوين كبار الشعراء العرب القدامى والمعاصرين وحفظي لمفردات وأبيات من أعمالهم التي أفادتني كثيرا في كتابة القصيدة فشكري الجزيل لهم وان كنت قد أشرت في سياق القصائد للاستعارات التي لجأت إليها ، كما ساعدني هذا أيضا على صهر عناصر القصيدة ببعضها شكلا ومضمونا ، بموسيقاها ولغتها وصورتها وحقيقتها ولونها وتأثيرها ، ليولد نص جديد يختلف من قصيدة إلى أخرى قدر الإمكان ، وقد وجدت لدى القاري والناقد انعكاسات ايجابية لهذا التوجه في كتابة القصيدة ، مما حفزني وشجعني على المواصلة ومحاولة التطور والتجديد ، وهنا أشير إلى شاعر العراق والموصل الكبير الأخ كرم الاعرجي الذي كان يتابعني ويشجعني منذ بداياتي الأولى لكتابة القصيدة ، وكانت بصماته واضحة في كثير من النصوص التي كتبتها ونشرتها في عدد من الصحف والمجلات العراقية والعربية ، كما أشير أيضا إلى تعليقات شعراء عرب محبين كثيرين حيث كانت قراءاتهم لقصائدي وتعليقاتهم عليها تحفزني هي الأخرى على الاستمرار والكتابة بأفق واسع ، حتى بات القراء العرب ، كما حدثني بعضهم ، بأنهم قد اكتشفوا أن عروق هذه القصائد ممتدة في أعماق القلب والروح والفكر الإنساني ، وهذه شهادة اعتز بها لكل من تلمس هذه المعاني في قصائدي ..
باختصار فاني الشعر عندي حاله حال النثر ، قد عبرا عن تفاعل الذات مع القلق الذي يستجيب لنداء الألم والثار لمحنة وطن وأمة استبيحا وانتهكت حرماتهما ، وكيف يمكن لهما أن يستعيدا مكانتهما من جديد بعد الزلازل التي عصفت بهما .. فكان أن وضعتُ أدواتي الشعرية والنثرية وتجربتي وكياني في خدمة قضايانا الوطنية والعربية وأحيانا الإنسانية أيضا كوننا جزء من منظومة إنسانية نلتقي معها في همومها وطموحاتها وتطلعاتها نحو الحرية والتحرر والتخلص من سيطرة الأجنبي ومن شراك الصهيونية العالمية والماسونية البغيضة ، فكانت قصائد ( غزة بعين بابلية ، وأنا العراق فلسطين أولا ، ومقطعات للوطن ، وسكرة العشق ، وقيلولة بين زلزالين ، وقصيدة يا ويل صهيون من امة إذا صال جندها والأقصى أميرها ، وبين بغداد وغزة ، وسلاما شهيد الموصل ..الخ) هي العنوان الكبير لهذا التوجه الذي غلب على معظم قصائدي ..

مشاركته في حرب تشرين 1973 والدفاع عن الوطن

- خدم في الجيش العراقي وشغل مناصب عديدة يغلب عليها الطابع الإنساني والأكاديمي والعلمي وشارك في حربي حزيران 1967 و تشرين عام 1973 وفي معارك الدفاع عن العراق عامي 1991 و2003 ، وقد نشر دراسات وبحوث ومقالات كثيرة عن دور الجيش العراقي والجيوش العربية في حرب تشرين والحروب العربية الإسرائيلية وعن العمليات العدوانية الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني والدول العربية وعن أنشطة المقاومة الفلسطينية وفعالياتها وعملياتها ضد الاحتلال الإسرائيلي.. كما كتب عن دور الولايات المتحدة ضد العراق والدول العربية والإسلامية وكتب أيضا عن تاريخ الحربين العالمية الأولى والثانية وعن الحروب الإقليمية المعاصرة وعن التاريخ العسكري العربي والإسلامي وعن التاريخ العسكري للحضارات العراقية والمصرية والسورية ..الخ

متابعة تأثيرات أسلحة اليورانيوم المنضب ضد العراق

تعرض العراق خلال حرب (1991 ) إلى عمليات قصف جوي واسع استهدف تدمير البنى التحتية والاقتصادية للشعب العراقي .. كما تعرضت القطعات العسكرية العراقية والأهداف المدنية العراقية على حد سواء ( حتى بعد صدور قرار وقف إطلاق النار يوم 28 / 2 / 1991 وبالتحديد في الأيام 1و2 و3 آذار 1991 ) إلى استخدام مختلف أنواع الأسلحة والاعتدة والقنابل التقليدية والمحرمة دوليا والمنظومات والصواريخ الأكثر تطورا وفتكا في العالم وبشكل لم يسبق له مثيل في تاريخ الحروب إلا في حرب احتلال العراق عام 2003 ..
وبعد مرور عدة سنوات على هذه الحرب بدأت تتكشف حقائق مرعبة تمثلت في الآثار الشديدة الخطورة على البيئة والسكان في العراق نتيجة استعمال الأسلحة الإشعاعية ولا سيما المقذوفات المصنوعة من اليورانيوم المنضب ، وبالإضافة إلى القوة النارية الهائلة ووسائل الدمار التي استخدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها ضد العراق ساهم الإعلام الغربي والإسرائيلي بشكل واسع في هذه الحرب بقصف إعلامي مركز هدفه التضليل والترويج من أن هذه الحرب نظيفة .. مرت زوبعة الحرب وبدأت الحقائق بالظهور : أهمها وأخطرها أنها حرب استهدفت المدنيين والأهداف المدنية على حد سواء مع الأهداف العسكرية في عموم العراق وليس في جنوبه فقط وبالاستخدام المفرط وغير المبرر لهذه الأسلحة الفتاكة ..
في البداية زعموا أن اليورانيوم المنضب واطئ الإشعاع وعديم الضرر أو أن ضرره مؤقت ، ولكن حين بدأت أعراض ما سمي في حينه ( مرض لعنة العراق ) أو ( مرض حرب الخليج ) بالظهور على الجنود الأمريكان والبريطانيين ، وبعد الحقائق التي أعلنها العراق للعالم عن استخدام القوات القوات الأمريكية والبريطانية لأسلحة اليورانيوم المنضب ضد الأهداف العراقية وتكشف أثارها الخطيرة على الصحة والبيئة ، وكذلك بعد الإعلان لاحقا عن استخدام حلف الأطلسي لهذه الأسلحة في البلقان وظهور الكثير من الإصابات السرطانية والغامضة بين أفراده ، حتى تغير كل شـيء ولم يعد بإمكان الإدارة الأمريكية إخفاء هذه الحقائق فترة أطول عن الشعب الأمريكي والرأي العام العالمي ، وحتى تتضح الصورة للعالم كله أعيد إلى الأذهان ما كان قد صرح به الجنرال ( نورمان شوارزكوف ) رئيس أركان الجيش الأمريكي في الأول من تشرين الأول عام 1990 حيث قال: ( إن الولايات المتحدة قد تمحق العراق )وكما قال أيضا الجـــنرال ( ميرل مكبك ) قائد القوة الجوية الأمريكية قبيل حرب 1991 : ( نحن نقترب من الحرب مع دولة من العالم الثالث ولكننا نضع خططنا وكأنها ستكون الحرب العالمية الثالثة ) كما يتذكر الكثيرون تصريحات وزير الخارجية الأمريكية ( جيمس بيكر ) في التاسع من كانون الثاني عام 1991 ، أي قبل الحرب بحوالي أسبوع : ( بأننا سنعيد العراق إلى العصر ما قبل الصناعة )، وهذا اعتراف واضح وصريح بأن أهداف الحرب على العراق عام 1991 كانت تتجاوز ما أعلن عنه في حينه وهو إخراج القوات العراقية من الكويت ، إلى تطبيق خطة أعدت منذ انتهاء الحرب العراقية الإيرانية عام 1988 هدفها تدمير العراق وإسقاط نظامه السياسي واحتلاله .. ففي حرب 1991 تحقق القسم الأكبر من الهدف الأول وفي حرب 2003 تحقق الهدفان معا ..
العراقيون الذين عاشوا تلك الأيام المروعة من حياتهم قد عرفوا ، مثلما عرف العالم كله ، أن الولايات المتحدة استخدمت في تلك الحرب أسلحة دمار شامل للمرة الثالثة بعد هيروشيما وناغازاكي أبرزها الأسلحة والذخائر الحاوية على اليورانيوم المنضب ، وبكمــيات كبيرة جدا زادت عن ( 300 ) طن ، وحسب مصادر أخرى بلغت 700 طن ، منها أكثر من مليون أطلاقة يورانيوم عيار 30 ملم وأكثر من 15 ألف مقذوفة مضادة للدروع وعشرات الآلاف من الألغام النووية ومختلف الأسلحة التعبوية الصغيرة الحاوية على هذه الاعتدة الإشعاعية وبكثافة ووحشية غير مبررتين ، مما تسبب في حدوث تلوث إشعاعي هائل نتج عنه إصابة ملايين المواطنين العراقيين من عسكريين ومدنيين بمختلف الأمراض السرطانية والغامضة والتي ستنتقل من جيل لآخر ولسنين قادمة طويلة ، فضلا عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالبيئة والحيوان والمياه والتربة ، وهو ما يتعارض مع الادعاءات الأمريكية البريطانية بأن الأسلحة التي استخدمت كانت تقليدية وأن الحرب كانت نظيفة مما يمكن اعتبارها جرائم حرب وإبادة جماعية بشعة يعاقب عليها القانون الدولي استنادا إلى اتفاقية لاهاي الأولى عام 1899 والثانية عام 1907 واتفاقيتي جنيف الأولى عام 1925 والثانية عام 1949 ومبادئ ميثاق (نورنبرغ) عام 1945 والمحكمة الخاصة بجرائم الحرب المرتكبة بيوغسلافيا السابقة وكذلك بموجب القانون الدولي والإنساني :
1 . استخدام الأسلحة التي تسبب أذى ومعاناة شديدة وغير مبررة ..
2. استخدام الأسلحة التي تسبب أذى لغير المحاربين ..
3 . استخدام الأسلحة التي تسبب أضرارا شديدة واسعة الانتشار وبعيدة المدى للبيئة ..
4. إن كلا من الولايات المتحدة وبريطانيا قد قبل بهذه المبادئ وهي مثبتة في الدليل الاسترشادي للجيش الأمريكي تحت عنوان (قانون الحرب البرية) لعام 1956 لذلك فأن هاتين الدولتين هما المسئولتان عن المعاناة الإنسانية التي يتكبدها الجيل الحالي في العراق والأجيال القادمة أيضاً..
على اثر هذه الجريمة البشعة عام 1991 تشكل فريق عمل مشترك من الخبراء والعلماء والأطباء المدنيين والعسكريين لمتابعة تأثيرات هذه الأسلحة على المواطنين والبيئة في العراق ، وكان الباحث عبدالوهاب أول من اكتشف هذه الأسلحة المحرمة دوليا في العراق عام 1993 في جنوب العراق في محطة نفط خرانج العراقية الحدودية قرب الحدود العراقية الكويتية السعودية المشتركة وكان ضمن عمل الفريق المذكور في المنطقة الجنوبية من العراق .. عندما تم اكتشاف هذه الأسلحة وتأثيراتها الخطيرة على الإنسان والبيئة العراقية تم نشر تقارير كثيرة من ساحات العمليات الجنوبية والوسطى والشمالية ومن مناطق سكنية داخل المدن أو بالقرب من المناطق التي كان يتواجد فيها الجيش العراق، مثلا في صفوان وأم قصر والبصرة والفاو وكديرة العظيمي وحقول الرميلة النفطية وغيرها من المناطق الجنوبية التي تعرضت للإشعاعات النووية نتيجة الاستخدام المفرط لهذه الأسلحة ضد المدنيين والعسكريين دون تمييز أو استثناء ، وفي مناطق أخرى كالسماوة والديوانية والناصرية وفي غرب العراق وشماله ، بعد ذلك تولى مع فريق العمل المشترك متابعة تأثيرات هذه الأسلحة على الإنسان والبيئة والحيوان والمياه في معظم أنحاء العراق وأجرى استطلاعات ميدانية تبين من خلالها حجم المخاطر الكبيرة التي تعرض لها العراقيون والأمراض السرطانية والأمراض الغامضة التي ظــهرت بين صفوفهم ، مما لم تكن معروفة سابقا .. هذه الأمراض والتأثيرات لا يزال العراقيون يعانون منها وستظل أثارها وتأثيراتها تتفاعل وتزداد بمرور الأيام والسنين ، خاصة وان بعض هذه الأمراض تحتاج إلى أدوية وعلاجات ربما تكون قليلة في العراق أو بعضها غير موجود ، مما يتطلب الاستعانة بالمجهود الدولي والإنساني على أوسع مطاق ..
وفي خلال متابعته لهذا الملف ميدانيا للفترة بين الأعوام 1993 و2003 حصل الأخ عبدالوهاب من الباحثين الأمريكان ومن بعض المرضى الأمريكيين - الذين زاروا العراق بعد تعرضهم للإصابة بمرض لعنة العراق للاطلاع على الحالات المرضية العراقية ومقارنتها بحالاتهم المشابهة - على وثائق أمريكية وبريطانية مهمة جدا تدين الولايات المتحدة باستخدام هذه الأسلحة المحرمة دوليا ضد الشعب العراقي وقام بطبعها وتوزيعها على وسائل الإعلام والباحثين والكتاب والصحفيين واصدر العديد من البحوث والدراسات وحضر عددا من المؤتمرات حول هذا الجانب وقام بتزويد الكثير من الباحثين والكتاب العرب والأجانب بالمعلومات والتقارير حتى توسعت دائرة الاهتمام الدولي ( الإعلامي والإنساني ) بهذه الجرائم والأمراض والأضرار الناتجة عنها ، وأخذت الوفود العربية والأوربية والأمريكية من المتخصصين والإعلاميين والصحفيين التي زارت العراق بكثرة في الأعوام ( 1994 – 2002 ) بزيارة مناطق العمليات العسكرية والمناطق السكانية القريبة منها ، فضلا عن زيارة المدن الصغيرة والكبيرة التي تعرضت للإشعاعات النووية نتيجة الاستخدام المكثف لليورانيوم المنضب ضدها واطلعت ميدانيا على تأثيرات هذه الأسلحة من دمار وخراب وتأثير صحي وبيئي مخيف ، وتم توثيقها ونشرها أمام العالم وعبر مختلف القنوات الفضائية والصحف ووسائل الإعلام الأخرى ..
لمزيد من التفاصيل انظر دراساته عن هذا الموضوع ومنها دراسته ( قصة الحرب النووية الأمريكية الثالثة ضد العراق /اليورانيوم المنضب مع صور تنشر لأول مرة ) على الرابط :

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

جدير بالذكر أن جرائم حرب الإبادة الجماعية الأمريكية ضد العراقيين لم تتوقف عند هذا الحد ، فقد أشارت تقارير المعلومات وتصريحات مسئولين عراقيين وغربيين أن الولايات المتحدة استخدمت أسلحة اليورانيوم للمرة الثانية في حرب احتلال العراق عام 2003 وبكميات اكبر مما حصل في حرب 1991 مما يشير إلى خطورة الأوضاع الصحية لعموم الشعب العراقي والتي بدأت تزداد في الظهور بعد عدة سنوات من هذه الحرب ويتوقع أن تزداد نسبة الإصابات بالأمراض السرطانية والتشوهات الخلقية والإجهاض المتكرر عند النساء وغيرها من الأمراض إلى أضعاف ما شاهدناه ولمسناه في حرب العام 1991 ..

متابعة القضية الفلسطينية

منذ أن بدا الترجمة من اللغة العبرية إلى العربية وبالعكس بدأ اهتمامه بالقضية الفلسطينية على كافة المستويات السياسية والفكرية والعسكرية والثقافية وبدا بمتابعتها وتغطية أحداثها وأخبارها بمقالات ودراسات وحضور معظم المؤتمرات الخاصة بها والتي كانت تعقد داخل العراق وخارجه والتقى الكثير من قادتها وشخصياتها وكتابها ومفكريها على مدى عقود من الزمن بدأت في بيروت عام 1972 بعد أن اصدر المرحوم غسان كنفاني في العام 1971 أول كتاب عن الأدب الصهيوني ، وكان يتم خلالها التنسيق وتبادل الآراء والأفكار والمواقف والتحاليل السياسية وخاصة بعد تشكيل حركة المقاومة الفلسطينية فتح ..
ومن ابرز الشخصيات والكتاب الفلسطينيين الذين التقاهم صلاح خلف ( أبو إياد ) وخليل الوزير (أبو جهاد ) وفخري شقورة وأنيس صايغ ودكتور أيلي سالم وجمال أبو حمدان ويوسف مروة وغازي السعدي والدكتور حمدان بدر وإميل الغوري وسعد الدين إبراهيم ومحمد الشاعر وخالد علي مصطفى وأديب ناصر وهشام عبدالله وهاني الهندي وسمير جريس والدكتور محمد حمزة والدكتور سمير يوسف وهيثم الكيلاني وآخرون غيرهم .. اما عن حادثة اغتيال القادة الفلسطيين الثلاثة في بيروت عام 1973 ، يقول الأستاذ عبدالوهاب انه كان موجودا في تلك الفترة في المنطقة المحيطة بشارع فردان وسمع كل التفاصيل عن عملية الاغتيال .. ففي 10 / 4 / 1973 تمت عملية اغتيال القادة كمال ناصر وكمال عدوان وأبو يوسف النجار ، وقد علم فيما بعد أن أيهود باراك هو الذي قاد العملية ونفذها وكان مختفيا بزي امرأة شقراء وكان معه عدد من القادة والضباط الإسرائيليين ومنهم – على ما يذكر – آمنون شاحاك الذي نفذ – في نفس الوقت - عملية الهجوم على مقر الجبهة الديمقراطية في الفاكهاني ببيروت .. وهناك تفاصيل كثيرة عن هذه العملية المؤلمة التي حدثت في عهد رئيس الوزراء اللبناني صائب سلام والذي قدم استقالته على أثرها بسبب ما قيل عن عجز الجيش اللبناني عن تحقيق الأمن وإفشال مخطط الاغتيال الذي نفذته سرية كوماندو بإشراف مباشر من رئاسة أركان الجيش الإسرائيلي والاستخبارات العسكرية الإسرائيلية ( أمان )
والموساد الإسرائيلي ( المخابرات العامة ) .. الحديث عن علاقته بالقضية الفلسطينية يطول ولعل ما يتشرف به الأستاذ عبدالوهاب هو مشاركته في عدد من الحروب العربية الإسرائيلية ، التي شارك فيها الجيش العراقي ، وكان احد ضباطها الذي قاتل ضد الاحتلال الصهيوني في أكثر من حرب وموقعة ومعركة ..

نشاطات أخرى

بحكم عمله في هيئة التنسيق مع فريق مراقبي الأمم المتحدة – بعد العام 1992 – فقد تابع ملفات إنسانية عديدة أبرزها :
- متابعة الأعمال والأنشطة والفعاليات التي كانت تتم في المنقطة المنزوعة السلاح بين العراق والكويت وبالتنسيق مع الأمم المتحدة ( منظمة اليونيكوم ) ..
- متابعة الملف الإنساني بين العراق وإيران والخاص بالأسرى والمفقودين ورفات الشهداء من الجانبين ..
- تامين متطلبات عودة أبناء شعبنا الكردي إلى مناطق سكناهم في محافظة دهوك وتامين كافة احتياجاتهم خلال الأعوام 1991 – 1993 ..
- للباحث تاريخ مشرف آخر فهو ينتمي إلى قبيلة الجبور العربية الأصيلة وهي كبرى قبائل العراق والعرب وينتسب لجده الصحابي الجليل عمرو بن معد كرب الزبيدي ، ولهذه القبيلة كما هو معروف مواقف وطنية وقومية باسلة وكبيرة ومشرفة ، وقد قدمت آلاف الشهداء في سبيل الله ودفاعا عن العراق والأمة ودينها الحنيف منذ فترات الاستعمار القديمة ، ثم العهد الملكي في العراق فالحرب العراقية الإيرانية وحرب التحالف الثلاثيني عام 1991 وغزو العراق عام 2003 فضلا عن مشاركة الكثيرين من أبنائها في الحروب العربية الإسرائيلية وعمليات المقاومة العربية ضد الاحتلالين الصهيوني لفلسطين والأمريكي للعراق ، قدم خلالها من عائلته أكثر من أربعين شهيدا ليس آخرهم ولده الشهيد محمد وابن أخيه احمد وابني شقيقته احمد ومحمود فضلا عن اعتقال خمسة من أبناء شقيقته الوسطى في معسكرات الاعتقال الأمريكية واعتقال ابن شقيقه في معســـكرات الاحتلال الأمريكي ..

مؤلفات وكتب الباحث عبدالوهاب

مثلما ذكرنا سابقا كان الباحث قد ألف وترجم حوالي سبعين كتابا طوال 35 سنة من عمله الفكري والإعلامي الدؤوب .. وهنا يذكر قصة مؤلمة ، وهي أن الكتب التي كان يؤلفها أو يترجمها يتم توزيعها على نطاق محدود ، ومع ذلك عندما تفرغ لدراسته العليا عام 2001 كان في نيته أن يجمع ما يقدر عليه من هذه الكتب ويعيد طبعها على آلة الحاسبة ( لان هذه الكتب كانت تطبع سابقا باستخدام حروف الرصاص الذي كانت تتم إزالته بعد أيام من نشر الكتاب ، أي لا توجد حاسبة لحفظ مسودات الكتاب كما هو عليه الأمر اليوم ) ، ثم يعيد نشرها داخل العراق وخارج ، وفعلا تمكن من جمع أكثر من ثلاثين كتابا هيأها لهذا التوجه ، ويذكر الباحث عبدالوهاب بأنه مع احتلال العراق ، فقَد هذه الكتب كلها ، لأنه كان يسكن في شقة عسكرية تعرضت مع شقق الساكنين في دار القادة ببغداد للنهب والسلب والحرق والدمار وفقد كل هذه الكتب مع مئات من الكتب الأخرى التي كانت تضمها مكتبته الخاصة في بغداد فضلا عن مئات البحوث والدراسات والمقالات التي كان قد نشرها طوال عقود من الزمن وكان قد جمعها هي الأخرى ليعيد نشرها – على شكل كتب - بعد جمعها وتصنيفها حسب عناوينها التخصصية ، ويتألم أيضا على فقدان مخطوطات عبرية كثيرة كان قد جمعها خلال سنين طويلة كمصادر لتدريس اللغة العبرية في الجامعات العراقية أو لكتابة تحقيقات علمية عنها حسب موضوعاتها ونشرها ، ومع ذلك ، كما يقول ، إن ألمه وحزنه على احتلال بلده وتدميره اكبر من كل ألم وأكبر من كل خسارة .. جدير بالذكر أن مكتبة الباحث عبدالوهاب الأصلية هي في الموصل ، وتضم اليوم آلاف الكتب القيمة والنادرة في مجالات التاريخ والدين والفلسفة وعلم النفس والأدب والثقافة والروايات العراقية والعربية والعالمية والسياسة والشؤون العسكرية والمطبوعات العبرية ، هذه الكتب جمعها خلال حياته منذ أن كان طالبا في المرحلة الابتدائية من دراسته ومازال يفخر بها وتشكل ثروة علمية لا تعوض وأفادته كثيرا في تطوير ثقافته العامة وكتاباته ، وابرز الكتب والدراسات المهمة التي ألفها وترجمها في كافة التخصصات والفروع طيلة عقود من الزمن ، والتي فقدت ولم يتبق منها إلا عدد قليل ، هي ( كما يتذكرها ) :
1 . مسرحية ستة أجنحة لواحد ، مترجمة عن اللغة العبرية ، تأليف حانوخ برطوف ،إعداد دائرة التربية والثقافة في المهجر التابعة للهستدروت الصهيوني العالمي ، القدس ..
2 . مدخل إلى النقد الأدبي العبري ، دار الشؤون الثقافية العامة ، وزارة الثقافة ، بغداد
( أصل الدراسة باللغة العبرية قدمت كبحث تخرج في دراسة الماجستير ) ..
3 . منظمة بني بريت الصهيونية ، أقدم واخطر المنظمات في العالم ..
4. منظمة الدفاع اليهودية في فرنسا ، وزارة الثقافة العراقية ، بغداد ..
5. غيتاؤوت ومعسكرات تجمع ، مترجم عن العبرية ، ضمن سلسلة كتب من الموسوعة العبرية بإشراف ( يائير باراق ) ، إعداد (ســــارة غولدسكي ) ..
6 . المحارب ، مترجم عن العبرية ( سيرة وزير الحرب الإسرائيلي الأسبق موشيه دايان ) ، مترجم عن العبرية ، تأليف يهودا هريئيل ..
7 . قاموس المعرفة اليهودية ( معجم علمي ) ، أقسام منه مترجم عن العبرية ، إعداد شموئيل غاؤون ، الطبعة الخامـسة ، طبع في رامات جان ..
8 . ترجمة تقارير إسرائيلية عن نتائج ضرب الأهداف الحيوية الإسرائيلية بالصواريخ العراقية عام 1991 ..
9 . ترجمة فصول من ديوان الشاعر حييم نحمان بيالك( مختارات من شعره ونثره ) إصدار شركة دفير / تل أبيب ، 1966 ..
10 . في ظل الصليب ، ارض إسرائيل في فترة الحروب الصليبية ، إصدار دار نشر( ماسادا ) رامات جن ، 1976
11. ترجمة وثائق الطيارين الإسرائيليين الأسرى في حرب تشرين ( بالتعاون مع الأستاذ الدكتور خالد إسماعيل ) ..
12 . وسام الاستحقاق ، عشرون سنة من البطولة في إسرائيل ، تأليف يهودا هرئيل ، إصدار الكتاب الجديد ، يافا ، 1969 ..
13 . سلامة الأمة ونبوءة الثورة ، تأليف يعقوب تلمون ، إصدار عم عوفيد ، المجلد الثاني ، 1981 ..
14 . ورائي / تأليف شلومو نكديمون ، إصـدار ( موكيد ) تل أبيب ، ط1 ، 1968 ..
15 - 21. ترجمة سبعة كتب من الموسوعة العسكرية الإسرائيلية عن صنوف الجيش الإسرائيلي ، تأليف عمي شامير ، المستشار الرئيس ، الجنرال الاحتياط مردخاي غور ، تحرير بعقوب ايريز وايلان كفير ويهودا شيف ..
22 . ترجمة كتاب الاستخبارات العربية ، تأليف يعقوب كروز ، وقد تم طبعه في مطبعة التوجيه السياسي في حينه ..
23 . موضوعات مختارة من كتاب ( قراءة في الأدب العبري الحديث للمتقدمين ) ، تأليف مناحيم منصور ، جامعة ويسكونسين ، بالاشتراك مع غليت سيمون ويميماه ربين ، إصدار
( دار كاتاف ) نيويورك ..
24 . قصة الحركة السرية اليهودية في العراق ، تأليف إميل مراد ، إصدار دار النشر ( عام عوفديم ) ، ص ، تل أبيب 1972 ( هناك نسخة أخرى مترجمة لنفس الكتاب في العراق ) ..
25 . مجموعات شعرية وقصصية وروائية ومسرحية لعدد من الأدباء والشعراء العبريين ..
26. مئات من البحوث والدراسات والمقالات تم ترجمتها من الصحف والمجلات والدوريات العبرية تشمل الجوانب السياسية والعسكرية والاقتصادية الإسرائيلية ..
25 . كتاب التقصير ، يتحدث عن التقصير الإسرائيلي في حرب تشرين
( لا أتذكر اسم المؤلف ودار النشر الإسرائيلية ) ..
26. حرب المخيمات ، وزارة الدفاع ، بغداد ، 1985 ..
27. أضواء على فشل الاستخبارات الإسرائيلية في حرب تشرين 1973 ، وزارة
الدفاع العراقية ، بغداد ، 1979
28 . العقيدة العسكرية الإسرائيلية وتطوراتها بعد حرب 1991 ، وزارة الدفاع
29 . اللاسامية في الفكر الصهيوني ، الجذور التاريخية والأهداف ، سلسلة الموسوعة الصغيرة ، بغداد ، 1982 ..
30 . يوم ابكينا إسرائيل : 43 صاروخا عراقيا على 53 هدفا حيويا إسرائيليا ..
31 . قراءة في نظرية الاستخبارات الإسرائيلية وفلسفتها وأسلوب عملها ..
36 . مراحل نظرية الأمن الإسرائيلي وتطوراتها بعد حرب 1991 ..
37 . أطلاقة اليورانيوم من الإنتاج إلى الاستخدام ، أول دراسة وثائقية ميدانية من نوعها عن جرائم الحرب الأمريكية ضد العراق عام 1991 باستخدام أسلحة اليورانيوم المنضب ضد الشعب العراقي ..
38 . دور أجهزة الأمن والاستخبارات في صناعة القرار السياسي الإسرائيلي ، اغتيال القادة الفلسطينيين نموذجا ..
39. دور الجيش العراقي في حرب تشرين 1973 ، كما يرويه شاهد عيان ..
ومن كتاباته الأخرى ( كتب ودراسات تخصصية وعامة ) بعد احتلال العراق والمنشورة على الانترنيت أو في الصحف والمجلات :

في مجال اللغة العبرية واليهودية

1 . فلسفة الحرب عند اليهود وانعكاساتها في الأدب العبري المعاصر ، رسالة ماجستير مقدمة إلى كلية اللغات – جامعة بغداد ، 2005 ( يتم إعدادها للطبع بكتابين حاليا ) ..
2 . توصبف العلاقة بين الفلسفة والأدب العبري والحرب ..
3 . كتاب تشويه صورة العربي في الأدب الصهيوني ( تم طبعه في القاهرة من قبل إحدى دور النشر ولم يحصل على نسخة منه ) ..
4 . الخلاصة الكاملة لكتاب تشويه صورة العربي في أدب الحرب العبري ..
4 . فلسفة الانتقام في أدب الحرب العبري ( جزء من كتاب قيد الانجاز ) ..
5 . أبرز سمات الأدب العبري ..
6. الاتجاهات الصهيونية للأدب العبري ..
7 . قراءة جديدة في فلسفة الأدب الإسرائيلي ( نشر أيضا في مجلة دراسات إقليمية الصادرة عن مركز الدراسات الإقليمية في جامعة الموصل ) ..
9 . الانتفاضة الفلسطينية والأدب العبري ..
10 . المظاهر الصهيونية في التربية الإسرائيلية ..
11 . الجهود الصهيونية لأحياء اللغة العبرية ( جزء من كتاب قيد الانجاز حاليا ) ..
12 . أضواء على أدب الأقليات اليهودية في العالم ..
13 . الحرب والعدوانية في الأدب العبري ..
14 . دراسة شاملة عن الفرق الدينية اليهودية القديمة والمعاصرة ( جزء من كتاب قيد الانجاز ) ..
15 . خلاصة في تاريخ وعقيدة فرقة السامريين اليهود ..
16 . يهود الدونمة ..
17 . دراسة عن التوراة والتنخ ( العهد القديم ) ( جزء من كتاب قيد الانجاز ) ..
18 . الإله في العقيدة اليهودية ..
19 . للراغبين بتعلم اللغة العبرية ( من تعلم لغة قوم امن شرهم ) ..
20 . نغمة التمرد والاحتجاج في الأدب العبري المعاصر ( دراسة ) ( جزء من كتاب قيد الانجاز ) ..
21 . الحرب وانعكاساتها في الأدب العبري / مع نماذج عبرية مختارة ومترجمة ..
22 . التوظيف الأيديولوجي الصهيوني للأدب العبري خلال مائة عام ..
23 . نشأة اللغة العبرية وتطورها ( دراسة علمية ) ..
24 . الفريسيون إحدى الفرق الدينية اليهودية ..
25 . الاشكنازية والاشكنازيم ..
26 . التنخ أو المقرا ( التعهد القديم ) ..
27 . تعريف مختصر بيهود الدونمة ومعتقداتهم وشخصياتهم ..
28 . العنف والانتقام عند الأديب الصهيوني ( شاؤول تشرنخوفسكي ) ..
29 . التقويم اليهودي والأعياد اليهودية ( دراسة ) ..
30 . تجربتي مع اللغة العبرية ..
31 . تأثير اللغة العبرية على العربية داخل الأراضي المحتلة وخاصة مناطق 1948 ..
32 . استمرار اليهود بتزوير التاريخ لاستمرار الربط بين اليهود والسامية والعبرية ..

في الشؤون الدينية

1 . وجعل لكم السمع والأبصار لعلكم تشكرون ..
2 . لنتعلم من أقوال الحكماء العرب والمسلمين ..
3 . اللهم إليك أشكو ضعف قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس ..
4 . التوبة والاستغفار ..
5 . صلاة المرأة في بيتها ..
6 . لتصفح القران الكريم ..
7 . أدعية مجربة للتحصين والشفاء بإذن الله ..
8 . يكفيني انك ربي وأنا عبدك ..
9 . حديث الجمعة / اللهم إني أحب لقاءك فأحب لقائي ..
10 . معاني الحروف الأولى في سور القران الكريم ..
11 . أنشرها عسى الله يفرج همك ..
12 . للراغبين في سلوك الطريق إلى الجنة ..
13 . تعريف برسولنا الأكرم محمد صــلى الله عليه وسلم باللغــتين العربية والعــبرية
( مشترك ) ..
14 . رؤية النبي صلى الله عليه وسلم في المنام ( مشترك ) ..
15 . أركان الصيام وشروطه ..
16 . أسباب الخلاف بين المسلمين ..
17 . بعد صلاة الفجر ..
18 . أحلى الكلام .. باقة مختارة عطرة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ..
19 . قراءة موجزة في فلسفة الميرات قبل الإسلام وبعده ..
20 . احد جبل نحبه ويحبنا ..

في مجال اللغة والثقافة والأدب والتاريخ

1 . منح الباحث عبدالوهاب محمد الجبوري شهادة الدكتوراه الفخرية ودرجة عالم متميز من قبل الجمعية الدولية للمترجمين واللغويين العرب ( واتا ) مع نسخة مصورة من الشهادة ..
2 . المفارقة والقفلة في القصة القصيرة جدا ..
3 . الدكتور مسلك ميمون والتنشيط القصصي الثامن / قصة الشهيد لعبدالوهاب محمد الجبوري ..
4 . ترجمة قصيدة الشاعر عبد الوهاب الجبوري "سكرة العشق" إلى الإنكليزية
ترجمة سامي خمو ..
5 . السومريون واللغة السومرية ( دراسة علمية ) ..
6 . لغات عاربة وليس لغات سامية ( دراسة علمية ) ..
7 . تعليقات النقاد على قصة ( عند ناصية البراق ) لعبدالوهاب محمد الجبوري ..
8 . لمَ الكراهية ؟ تعقيب على ما كتبته الكاتبة الفلسطينية هناء عبيد ..
9 . كلمات النقاد على موضوع : ما هو لون النسيان وهل هو نعمة أم نقمة ؟
10 . رسالة السفير محمد رشدان إلى اللواء ( م) عبدالوهاب محمد الجبوري حول دورهما في حرب تشرين 1973 ..
11 . أكتب الشعر بشكل عفوي ولست محترفا للشعر ..
12 . عن الجملة والخبر في القصة القصيرة جدا / مهم لكتاب ق . ق. ج
13 . حول استخدام الأفعال المضارعة في القصة القصيرة جدا ..
14 . القصة التي أبكتني كثيرا ، تأليف عبدالوهاب محمد الجبوري ، ترجمها للفرنسية الكاتب نجيب بنشريفة ..
15 . تحليل قصة ( حاء / باء ) ردا على ملاحظة الزميلة جيهان عوض ..
16 . إلى محبي شعب العراق ..
17 . لقاء جديد على ضفاف فلسطين ، مع الأستاذ عبدالوهاب محمد الجبوري ، أجرت اللقاء هند الفار من فلسطين ..
18 . أغنيتا حنين عند ضفاف دجلة الحزين ..
19 . تعقيب على ماكتبه الأستاذ طلال سيف حول قصة ( إعلان للراغبين في الشهرة) لعبدالوهاب محمد الجبوري ..
20 . نسب قبيلة الجبور، تاريخ مشرف يلتقي بجدنا الصحابي الجليل عمرو بن معد كرب الزبيدي القحطاني ..
21 . في ذكراه الحادية والتسعين .. صفحات مشرقة من تاريخ جيش الوطن والأمة ..
22 . إنشاء جيل عربي معافى ، في حوار أجرته إذاعة فلسطين من غزة مع الباحث عبدالوهاب محمد الجبوري ..
23 . ترجمة قصة وفاء ، للكاتب عبدالوهاب محمد الجبوري للفرنسية / ترجمة الأستاذ محمد حامد قبي ..
24 . ترجمة قصة الشهيد للكاتب عبدالوهاب محمد الجبوري إلى الفرنسية / ترجمة الأستاذ الشاذلي الساكر ، تونس ..
25 . قراءة نقدية في قصيدة (حيفا حبيبتي) للباحث عبدالوهاب محمد الجبوري/ بقلم الدكتورة ورقاء محمد ..
26 . قراءة نقدية في قصيده ( يا لهف سيفي ) للشاعر عبد الوهاب الجبوري
الأديب الباحث : عادل الشريف – فلسطين ..
27 . موعد مع الكبرياء ، رد على ما كتبه الأستاذ الدكتور عبدالحق حمادي الهواس حول نفس الموضوع ..
28 . قراءة نقدية للكاتبة ماجدة حسن ، حول إحدى المجموعات القصصية لعبدالوهاب محمد الجبوري ..
29 . تعقيب نقدي على مقالة الأديبة شريفة العلوي (بعد قليل سيكون كل كثير قليل) ..
30 . مع تعليقات النقاد حول قصيدة ( جماجم تدق باب السماء ) لعبدالوهاب محمد الجبوري
31 . قراءه وشرح لقصيده (تراتيل ندية على أوتار بابلية ) للدكتور عبد الوهاب الجبوري / بقلم الأديب الباحث عادل الشريف – فلسطين ..
32 . لمن يسعى إلى معرفة حقيقتها وأهدافها / ( قراءة في نظرية داروين ) ( مشترك ) ..
33 . قراءة نقدية لقصيدة ( يا ويل صهيون من امة إذا / صال جندها والأقصى أميرها ) لعبدالوهاب محمد الجبوري بقلم الأديب الباحث عادل الشريف – فلسطين ..
34 . من الشخصيات العربية البارزة المفكر والباحث والمترجم الدكتور عبدالوهاب محمد الجبوري / إعداد الباحث إبراهيم خليل إبراهيم ..
35 . العلاقات العسكرية الحربية بين الممالك الآرامية والمملكة الآشورية ..
36 . صفحات من تاريخ الأقوام واللغات العاربة / فدان آرام دمشق ..
37 . بباقات الورود نرحب بالأستاذ عبدالوهاب محمد الجبوري في لقاء العلم والمعرفة ، أجرت اللقاء الكاتبة رولينا من للبحوث والدراسات الإستراتيجية ..
38 . مقياس تقييم العمل الفكري بأنه مميز يستحق النشر أو لا يستحق ؟ والصفات التي تميز عمل المبدعين ؟ ( ضمن موضوعات اللقاء أعلاه ) ..
38 . الترجمة وأهميتها وهل هي ايجابية للتعريف بقضايانا ؟( من موضوعات اللقاء أعلاه )
39 . اللغتان السومرية والهيروغليفية – دراسة علمية ( من موضوعات اللقاء أعلاه ) ..
40 . اللهجات العربية ( من موضوعات اللقاء أعلاه ) ..
41 . مزامير ..
42 . حول أفكار الروائية ليلى بعلبكي .. إثارة الجسد !!
43 . وطني مسارح أقمار وظباء ..

الشؤون السياسية والعسكرية

1 . محاولة لصياغة إطار نظري لمفهوم الأمن القومي العراقي ( دراسة مهمة والأولى من نوعها ) ..
2 . اتجاهات الخطاب السياسي الأمريكي المعاصر ( نشر أيضا مجلة دراسات إقليمية الصادرة عن مركز الدراسات الإقليمية في جامعة الموصل ) ..
3 . قصة الحرب النووية الأمريكية الثالثة ضد العراق ، استخدام أعتده اليورانيوم المنضب مع صور تنشر لأول مرة ( دراسة جديدة ) ..
4 . الثورات العربية بعين ثالثة ( دراسة شاملة لجميع المواقف ) ..
5 . ازدواجية المعايير والقيم الأمريكية تجاه الإنسان العربي ..
6 . لن يصلح أمر الأمة إلا بما صلح أولها ..
7 . بروتوكولات العم سام ، أو المرتكزات الصهيونية لسياسة الهيمنة الأمريكية / دراسة ..
8 . ملاحظات مهمة حول نظرية الأمن لدول مجلس التعاون الخليجي ..
9 . الانتفاضات العربية وسياسة الفوضى الخلاقة ( من موضوعات لقاء ) ..
10 . تحديات ما بعد الانسحاب الأمريكي من العراق – تحليل سياسي ..
11 . العراق والجهات الأربع ..
12 . رؤية إستراتيجية حول توسيع دول مجلس التعاون الخليجي ..
13 . ملاحظات عسكرية مهمة حول أساليب العدوان الإسرائيلي وكيفية مواجهتها ..
15 . ثلاثة ملايين أرملة عراقية – قنبلة اجتماعية موقوتة ..
16 . المخططات الإسرائيلية لاستغلال نهري دجلة والفرات ..
17 . الانسحاب الإسرائيلي من غزة – رؤية تحليلية إستراتيجية ..
18 . العراق حجر الزاوية في الأمن القومي العربي والإقليمي ..
19 . الشخصية العراقية وتحديات الزمن الصعب ..
20. خلاصة مفهوم النظام الدولي الجديد ..
21 . أكراد العراق ونتن ياهو وفلسطين .. ( يتحدث عن دور الإخوة الكرد في ح
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من الشخصيات العربية البارزة المفكر والباحث والمترجم الأستاذ عبد الوهاب محمد الجبوري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
البيت الآرامي العراقي :: الثقافية , الادبية , التاريخية , الحضارية , والتراثية Cultural, literary, historical, cultural, & heritage :: منتدى اعلام الطب والفكر والأدب والفلسفة والعلم والتاريخ والسياسة والعسكرية وأخرى Forum notify thought, literature & other-
انتقل الى: